الأخبار
أخبار إقليمية
الاتحاد النسائي السوداني : الحكومة أدارت ظهرها للأزمات



08-13-2013 09:40 AM
أصدر الاتحاد النسائي بياناً أمس شجب فيه موقف الحكومة غير المبالي بالكوارث التي حاقت بالمواطنين جراء الأمطار والسيول وقال البيان: لم يكن بالأمر المدهش أن تقف الحكومة موقف المتفرج غير المبالٍ إبان كارثة السيول والأمطار التي اجتاحت البلاد مؤخراً وخلفت دمارا في الممتلكات وخسائر في الأرواح ومازالت التوقعات بالمزيد من الخسائر، فقد عودتنا السلطة أن تدير ظهرها للأزمات، بل تهرب وتترك الشعب وحده يجابه مصيره كما فعلت عند غزو أمد رمان وقصف مصنع اليرموك وفي أحداث أم روابة الأخيرة وغيرها من المحن التي واجهها المواطن دون حول ولا قوة. فكل رؤساء الحكومات التي تحترم مواطنيها عندما تحل كارثة ببلادهم يقطعون زياراتهم إذا كانوا خارج البلاد ويخفون لإنقاذ الموقف في بلادهم مما يكسبهم احترام وتعاطف الدول من حولهم واحترام المواطن بالداخل . أما حكومة السودان فالأمر فيها غير ذلك، فالرئيس يترك المواطنين يواجهون كارثة السيول والأمطار ويستأجر طائرة لتقله لإيران لأداء واجب المجاملة. علما بأن هذه الكارثة لم تحدث على حين غرة وإنما كانت متوقعة.

كل هذه الأزمات تكشف لنا سوءات هذا النظام التي لم يعد له ما يستره. كما تزيد يقيننا بأن هذه الطغمة الحاكمة والتي استولت على كل خيرات البلاد يعز عليها أن تتنازل عن خردلة مما اكتنزت من مال من خيرات الوطن وعرق أبنائه في سبيل المواطنين .

كما تكشف هذه الأزمات المؤسسات الكرتونية التي صنعتها السلطة لتمتص دم المواطن ولا تقدم له شيئا، بل يسعون للتقليل من حجم الكارثة كما وصفها والي الخرطوم بأن الأمر لم يصل حد الكارثة بعد . ألا يعد موت كل هذا العدد من المواطنين وكل هذا الدمار الذي أصاب القرى والأحياء بكارثة ؟ أم يريد الوالي أن يقضي نصف أبناء الشعب حتى يصبح الأمر كارثة تحرك حكومته. هذا القدر من عدم المسؤولية والاستهانة بالمواطن أمر نرفضه تماما ونحمل مسؤولية هؤلاء الضحايا كاملة للحكومة التي عليها أن تعلن عن حجم الكارثة الحقيقي وتهب لتعويض أسر الضحايا وكل الذين فقدوا ممتلكاتهم ومأواهم وتقدم كل ما هو مطلوب في مثل هذه الظروف من أكل وشرب ومأوى وعلاج وعلى وزارة الصحة أن تنشر سيارات الإسعاف والعيادات المتحركة على مدار اليوم، وكذلك علي الدفاع المدني أن يسخٌر كل إمكانياته لدرء الكوارث عن المواطنين وعلى مدار اليوم إذ كيف يغمض جفن لهؤلاء المسؤولين وأبناء الشعب يفترشون الأرض ويلتحفون السماء تحت الأمطار والعواصف. وهنا لا بد أن نثمن جهد الشباب الذين هبوا حين تقاعست الدولة يقدمون العون للمتضررين كما نحيي جهود المواطنين التي تضافرت طواعية لإغاثة المنكوبين. وختاما نتقدم بأحر التعازي لأسر الضحايا ونسأل الله لهم الصبر وحسن العزاء.

الميدان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1321

التعليقات
#743476 [إبن السودان البار]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2013 01:08 AM
الجهل الهندسي ؟؟؟
الجهل الهندسي يتجلي في هذه الكارثة الكبيرة ومدمرة والتي كشفت قصور الدولة وأهمالها وعدم إكتراثها وعدم الإستعانة بالخبرات الهندسية المحلية إن وجدت أوالعالمية للمساحة والتخطيط ؟؟؟ انهم الكيزان بكروشهم الكبيرة ينعمون في قصورهم متلذذين بمشاهدة المعذبون في الأرض علي شاشات تلفزيوناتهم الملونة مقاس 70 بوصة ؟؟؟ التوسع العشوائي الأفقي وتوزيع الأراضي فقط للكسب وجمع الأموال في مناطق منخفضة والتي تشكل مجاري للسيول الجارفة من المناطق المرتفعة وكذلك رصف طرق أسفلتية بمستوي إرتفاع أعلي من منسوب البيوت بجانبيه وكان يجب هندسياً أن يكون العكس؟؟؟ عدم مسح الأراضي السكنية قبل توزيعها وتحديد نقطة الصفر التي يجب أن يحتكم عليها بالقانون كل من يشيد مبني سكني أو خدمي بمواصفات متفق عليها ؟؟؟ ليس في بال المسؤولين أي تخطيط ديموقرافي لسكان السودان حيث يتوافد كل سكان السودان مجبرين للسكن بالعاصمة ليتكدسوا بها لتصبح قرية مكتظة بالسكان وجلهم عطالا ومشردين وبشة ما جايب خبر ( لا يدري ولا يدري أنه لا يدري ) ؟؟؟ انهم الكيزان عندما يرون الإنسان السوداني تصيبه الكوارث يقولون هذا إبتلاء وعندما يسرقون ويبددون ثروة السودان يقولون هذا من فضل ربي أو إن تشكرن لأزيدنكم ؟؟؟ إنهم المنافقون الذين يفسرون الدين لصالحهم ؟؟؟ والدين بريء منهم ؟؟؟ وديننا يقول المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف ؟؟؟ إن المؤمن يجب أن يكون قوي يجابه كل الصعاب ويجد الحلول لكل الظواهر الطبيعية بعلمه وعضلاته ولا يستسلم ؟؟؟ أن عدة آلات حفر تقوم بعمل مجري عميق أي ترعة يمكن أن تجمع كل هذه المياه التي تغمر مساحات شاسعة في عدة ساعات وتوجهها الي النيل أو أقرب منطقة منخفضة وغير مأهولة ؟؟؟ لكن أين المسؤول الوطني والواعي هندسياً الذي يتخذ مثل هذا القرار الجريء ؟؟؟ أين البروفات وأصحاب الشهادات العليا في الهندسة والتخطيط والمساحة؟؟؟ لا أستعجب في بلد رئيسه عسكري جاهل ويرعي الفساد الذي يبدأ من بيته بواسطة أخوانه وزوجاته و لا يعرف غير القتل والدماروالرقص ومساعديه وليدات كهنوتية مدلعين لا يعرفون غير متع الحياة وملذاتها والرفاهية والترف والحفاظ علي ما ورثه لهم المستعمر؟؟؟ وكان الله في عون السودان وأهله المنكوبين بالكيزان قاتلهم الله اللصوص القتلة مغتصبي الرجال والنساء والأطفال والثورة في الطريق إن شاء الله ؟؟؟


#743282 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 07:32 PM
التحية لكنَّ كنداكات عزة وأنتن في خندق شعبكم، وهؤلاء قد فاقوا سوء الظن العريض...


#743241 [سعاد خيرى]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 06:02 PM
أسمع جعجعه ولا أرى طحنا ,, هذا هو حال الشعب السودانى مثل النعاج ,,يساقون ويضربون , لاردة فعل , ثم ينسون ,,


#742813 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 10:57 AM
الحكومة شغالة مع الشعب بالمثل البقول ( الكلاب تنبخ والقافلة تسير ) فطول مالشعب وضع نفسه فى موضع الكلاب البتنبح ساكت ( وما بتتحرك من مكانه ) سوف لم ولن يتغير موقف مهما يحصل لهذا البلد من خراب او دمار .


#742801 [احو راحو]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2013 10:52 AM
لنظام الحاكم يدير ظهره لكل كارثة يكون هو السبب الأصيل في خلقها.. النظام فشل في كل شئ .. في أقل واجبات أنظمة الحكم المحترمة ... النظام يتساقط وتتساقط أركانه وجذوعه بحكم الطبيعة والتأريخ لم تبقى له أي أسباب البقاء والإستمرار ... ثورة الجياع والمهمشين وغضبة المغلوبين ..أين المفر ...وأين المستقر ... كنت أمني النفس أن يعيش أحد أركان هذا النظام الساقط والمتهالك ليلة واحدة في العراء تحت أهواج الريح والمطر والبرد حتى يشعر بالمعاناة .. ما زالوا يكابرون ..البلاد في حالة كوارث حقيقية .. أجهزة الأعلام قاصرة ومقصرة في عكس الصورة الحقيقية للواقع السوداني في كل مناحي الحياة والسيول تكشف مادون السيقان من السوءات ...


آن الأوان لكشف المستور سيقط النظام الإسلاموي لا محالة وبدأت كل المؤشرات في المنطقة وفي دول الربيع العربي لتدل عل فشل ذلك النوع من أنظمة الحكم ولن يسطع لهم نجم بعد ذلك وسيهربون الى جحورهم بحثا عن ملاجئ تستر سوءاتهم في الحياة الدنيا ولهم في الآخرة حساب عسير ... صبرا أيها الشعب العظيم ولم يبق لك ما تقدمه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة