الأخبار
أخبار إقليمية
مصر : نواجه إرهابا ونبحث حل جماعة الإخوان



08-18-2013 09:43 AM
سكاي نيوز عربية
قال المستشار السياسي للرئاسة المصرية مصطفى حجازي السبت إن الاعتصامات في مصر تحولت إلى أعمال عنف وأن مصر لا تواجه صراعاً سياسياً بل إرهاباً منظماً وقوى متطرفة تمارس الإرهاب،فيما أعلنت الحكومة عن دراستها اتخاذ إجراءات قانونية لحل جماعة الإخوان المسلمين.

وقتل مئات من الأشخاص في أعمال عنف خلال الأيام الأخيرة في اشتباكات بين قوات الأمن وأنصار جماعة الإخوان المسلمين.

وأشار إلى أن الرئاسة المصرية بادرت إلى المصالحة وتنفيذ خريطة الطريق، مشدداً على أن اعتصامات أنصار الإخوان المسلمين تحولت إلى أعمال عنف وتحريض عليه.

ورفض حجازي تسمية ما يحدث في الشارع المصري بأنه خلاف سياسي، مشيراً إلى أن "كل العنف الذي شهدناه لا يمكن وصفه بالخلاف السياسي"، و"الحرق والاعتداءات في عدة مدن مصرية هي ممارسات تهدف لترهيب الناس".

وتعهدت الرئاسة المصرية بتنفيذ "كل التزامات خريطة الطريق"، وشدد حجازي على أنه لن يحول أي شيء "دون تحقيقنا أهدافنا بدولة ديمقراطية".

كما تعهد بأن السلطات لن تسمح باستمرار "هجمات لإرهاب والتطرف في المستقبل".

وقال المستشار السياسي للرئاسة المصرية إن بلاده "ستواجه التطرف والإرهاب من خلال الإجراءات الأمنية في إطار القانون"، وكشف أن مصر تشعر "بمرارة شديدة" تجاه تغطية بعض وسائل الإعلام للأحداث.

وأكد أن الرئاسة المصرية ماضية في تنفيذ خريطة الطريق بتفاصيلها، وأن مصر ستنتصر بالقانون والالتزام بحقوق الإنسان، مضيفاً أن "للدول الحق باستخدام أي إجراءات تراها مناسبة".

وشدد على أن مصر تتعرض لخرب استنزاف وأعمال عنف ممنهجة وأن "المتطرفين تلقوا دعماً معنوياً من تنظيم القاعدة".

الببلاوي يقترح حل جماعة الإخوان بمصر

من جانبه، اقترح رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي، السبت، حل جماعة الإخوان المسلمين "بشكل قانوني"، وقال إن الحكومة تبحث الاقتراح حالياً.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة المصرية، شريف شوقي، أن الببلاوي قدم الاقتراح لوزير التضامن الاجتماعي، أي إلى الوزارة المسؤولة عن منح التراخيص للمنظمات غير الحكومية.

وقال الببلاوي في تصريحات للصحفيين، السبت "إن ما جري في رابعة والنهضة ليس اعتصامات، وإنما تهديد للأمن، وإن آخر ما أردناه هو فض الاعتصامات بالقوة".

وأضاف أن الحكومة لن تجري حوارا مع من وصفهم بأن "أيديهم ملوثة بالدماء"، ومع من "رفع السلاح في وجه الدولة وأهدر القانون"، وقال إن مهمة حكومته "ليست أمنية، بل نقل الدولة إلى الحياة الديمقراطية".

تنديد غربي بالعنف ضد الكنائس

وخارجيا، جدد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في اتصال مع نظيره المصري نبيل فهمي السبت إدانته لأعمال العنف في مصر، سواء من جانب الشرطة أو المتظاهرين، مستنكرا أيضا الهجمات "غير المقبولة" على المساجد والكنائس، بحسب بيان له.

ومن جانبه، دعا وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله بتوفير الحماية للمسيحيين، وإنهاء العنف في مصر من قبل جميع الأطراف.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، بدوره، إلى وقف التظاهرات العنيفة في مصر، وندد في الوقت ذاته بـ"الاستخدام المفرط للقوة" من جانب السلطات.

وكانت الحكومة المصرية قد انتقدت تجاهل الدول الغربية للهجمات على الكنائس والمنشآت العامة في البلاد، وتركيزهم فقط على التعامل الأمني مع المظاهرات وما يسفر عنه من قتلى.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 10708


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة