الأخبار
أخبار سياسية
النهضة تقلب موقفها بعد اجتماع باريس السري
النهضة تقلب موقفها بعد اجتماع باريس السري
النهضة تقلب موقفها بعد اجتماع باريس السري


08-19-2013 10:01 AM



الحزب الإسلامي الحاكم في تونس يوافق على لقاء قادة المعارضة لبحث الأزمة بعد ايام قليلة على رفض الغنوشي اي اجتماع مع خصومه السياسيين.



ماذا جرى في باريس؟

تونس - غير حزب النهضة الاسلامي الحاكم في تونس موقفه الاحد ووافق على الاجتماع مع احزاب المعارضة سعيا للتوصل لاتفاق في الرأي لحل اسوأ ازمة سياسية تشهدها تونس منذ ثورة 2011.

وقال فتحي عيادي رئيس المجلس الاعلى للحزب للصحفيين ان المحادثات يمكن ان تبدأ في نهاية الاسبوع ويمكن ان تبحث مطلب المعارضة تشكيل حكومة تكنوقراط مؤقتة سعيا للخروج من الازمة الحالية.

وكان زعيم النهضة راشد الغنوشي رفض هذا المطلب الخميس مما اثار انتقادات من زعماء المعارضة الذين يتهمون حزب النهضة بعدم الكفاءة في ادارة شؤون البلاد والاستهانة بخطر السلفيين المتشددين الذين يستخدمون العنف.

وقال عيادي ان حزب النهضة يدعو الى حوار فوري تحضره جميع احزاب المعارضة والائتلاف الحاكم دون أي شروط.

وتعرضت تونس لاضطرابات على مدى الاسابيع الثلاثة الاخيرة بعد ان اغتال مسلحون يعتقد انهم سلفيون ثاني سياسي علماني يقتل هذا العام.

وشجع ايضا عزل الجيش المصري للرئيس الاسلامي محمد مرسي المعارضة العلمانية في تونس على التظاهر في محاولة لاسقاط حزب النهضة الذي حصل على 41 في المئة من المقاعد في المجلس التأسيسي في اواخر 2011.

وقال عيادي ان قرار النهضة جاء بعد اجتماع نادر لم يعلن عنه مسبقا في باريس يوم الجمعة بين الغنوشي والباجي قائد السبسي رئيس وزراء تونس السابق وزعيم حزب نداء تونس الذي يمثل المعارضة الرئيسية في البلاد.

وقال عيادي انه يرى ان هذا الحوار يمكن ان يبدأ في نهاية الاسبوع بعد هذه المناقشات السياسية.

ويواجه حزب النهضة الذي يحكم تونس بالاشتراك مع حزبين علمانيين اصغر ضغوطا قوية من احزاب جبهة الانقاذ المعارضة ومن الاتحاد العام التونسي للشغل وجماعات مصالح اخرى للاستقالة من اجل تشكيل حكومة انتقالية.

وجاءت لفتته التصالحية قبل يوم واحد من اجتماعه مع زعماء الاتحاد العام التونسي للشغل.

وقال حسين العباسي زعيم الاتحاد العام التونسي للشغل يوم الجمعة انه يرفض تشبيه دوره بدور وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي ولكنه قال انه يريد المساعدة في دفع الاحزاب المتناحرة للتوصل لاتفاق.

والى جانب المطالبة بتخلي حزب النهضة عن السلطة يريد بعض من منتقديه ايضا حل المجلس التأسيسي الذي لم يتمكن من الوفاء بموعد نهائي لوضع دستور جديد قبل عشرة اشهر ولكن اخرين يريدون انهاء عمله بسرعة.

وسيلي ذلك اجراء انتخابات عامة بسرعة في اي من الحالتين.

وعرض الغنوشي الذي يواجه مثل هذه المعارضة الواسعة الخميس تشكيل حكومة تضم كل الاحزاب ولكنه رفض التخلي عن كون حزب النهضة الفائز في انتخابات 2011.

ولمح عيادي الى احتمال ان تسفر المحادثات عن تشكيل حكومة انتقالية قائلا ان مقترحات النهضة ما زالت هي تشكيل حكومة وحدة وطنية ولكنه قال ان الحزب ما زال مستعدا لقبول مقترحات بناءة اخرى.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 644


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة