الأخبار
أخبار السودان
الخريف وحزب البشير : أكاذيب دحضها الواقع المرير
الخريف وحزب البشير : أكاذيب دحضها الواقع المرير
الخريف وحزب البشير : أكاذيب دحضها الواقع المرير


08-20-2013 06:09 AM
إقرأ معنا عزيزي القارئ هذه الأخبار التي تناولت إستعداد النظام للخريف ، قبيل أن يكشف الواقع أن كل ما قيل كان دعاية سياسية دفع ثمنها المواطنون الذين تهدمت بيوتهم وأصيبوا أو قتلوا بسبب الأمطار والسيول .

في 2/4/2013 وتحت عنوان : تشريعي الخرطوم يطالب بالاستعداد المبكر للخريف ورد الخبر التالي :

طالب رئيس لجنة الخدمات الهندسية والزراعية اللواء موسى حسن بضرورة الاستعداد مبكراً لفصل الخريف بتجهيز وتطهير كافة المصارف .

والتأم اجتماع بين لجنة الخدمات الهندسية والزراعية بمجلس تشريعي ولاية الخرطوم وبين مدراء إدارتي التخطيط العمراني والزراعة والثروة الحيوانية برئاسة الفريق التهامي معتمد محلية أمدرمان للوقوف على أعمال الإدارتين خلال الربع الأول من هذا العام .

وقدمت لجنة الزراعة والثروة الحيوانية شرحاً عن خطة الإدارة والارتقاء بالعمل الزراعي وطالب أعضاء اللجنة بضرورة إيجاد معالجات لمشكلة أشجار المسكيت التي عزت الريف الجنوبي وأصبحت مهدداً للمشاريع الزراعية . وتطرق مدير إدارة التخطيط العمراني إلى مشكلة التعدي على أغطية المنهولات في الشوارع بالإضافة إلى التعدى على الردميات الترابية التي خصصت للفيضانات.

استعداد وزارة الصحة :

وفي 18/4/2013 أعلنت وزارة الصحة عن تحوطها للخريف علي نحو ما نستعرض أدناه :

يعتبر فصل الخريف واحدا من أكبر المهددات للصحة لما تسببه الفيضانات والسيول من خسائر في الارواح وتشريد لآلاف الأسر بالإضافة للتأثير الكبير علي صحة البيئة وانتشار نواقل الأمراض الأمر الذي يهدد صحة الانسان ويوفر بيئة ملائمة لانتشار الاوبئة بانواعها المختلفة.

وحسب تنبؤات الإرصاد للأمطار متوقع أن يكون هطول الأمطار أعلى من المعدل الطبيعي لهذا العام، خاصة في الولايات التي تقع في حزام المطر مثل النيل الأزرق، جنوب كردفان، القضارف إضافة إلى الولايات الوسطي.

وزارة الصحة وضعت خطة طوارئ الخريف للعام 2013 م للقطاع الصحي مبنية علي خطط الادارات الاتحادية والولايات والجهات ذات الصلة وحسب تقارير الإرصاد الجوي وتوقعات الدفاع المدني والمناسيب والحوادث التي حدثت للأعوام السابقة والدروس المستفادة فقد كان العدد المتوقع تضرره للعام 1013 م 5 ملايين مواطن في كل ولايات السودان في عدد 61 محلية ذات اخطار عالي وفق خارطة الاخطار,

وأوضح ابو قردة خلال مؤتمر صحفي عقده بمباني الوزارة حول الإستعدادات والتحوطات وخطة الخريف لهذا العام ، ان الخريف في السودان فيه اشكالات ويسبب كوارث سواء كانت في شكل امراض أو خسائر في الارواح معلنا عن خطة وزارته لهذا العام والتي تهدف إلى تقليل واحتواء الآثار الصحية الناتجة عن السيول والفيضانات للعام بجانب اهداف خاصة تتمثل في- تطبيق حزم الاستعداد المبكر لتقليل ومنع الآثار الناجمة عن السيول والفيضانات بالولايات المتوقع تاثرها – تكثيف الاجراءات الوقاية من الامراض ذات الصلة بالخريف – الاستجابة الفورية لبلاغات الطوارىء واحتواء الكارثة خلال 4 أسابيع من وقوعها – اعادة إعمار المؤسسات الصحية المتاثرة – متابعة وتقيم أنشطة الاستعداد لطؤارىء الخريف.

وتتضمن استراتيجيات الخطة ضمان وصول المعلومات الكاملة الصحيحة من المناطق المتضررة خلال 24 ساعة – تدريب الاطر الصحية – التدخل الصحى السريع للمناطق المتاثرة والتى تحتاج الى تدخل اتحادى خلال 48 ساعة – توفير الخدمات الصحية والطبية المتكاملة للمتاثرين -الحد من الامراض المرتبطة بالخريف- ضمان بيئة صحية بالمناطق المتاثرة – رفع الوعي الصحي.

وذكر أبو قردة إن وزارته مع الشركاء من الدفاع المدني والمنظمات تعمل بالتنسيق والمتابعة الدقيقة مع كل الأجهزة المختصة في الولايات المختلفة للتعامل مع الخريف والكوارث والأوبئة المتوقعة لهذا العام بصورة دقيقة جدا معلنا تدشين معدات واجهزة الإستعدادات والاستجابة للخريف هذا العام للولايات يوم السبت القادم بتشريف النائب الأول لرئيس الجمهورية بارض المعارض ببري بتكلفة تبلغ 22 مليون واربع وعشرون ألف جنيه تتضمن أجهزة سلامة المياه ومبيدات وطلمبات الرش والأدوية ومستشفيات ميدانية وصناديق كوارث وناموسيات ومعدات توثيق بدعم من وزارة الصحة الإتحادية ، منظمة الصحة العالمية ، اليونيسيف ، صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وذكر العميد بابكر محمد من المجلس القومي للدفاع المدني أن معدلات القراءة لخريف هذا العام تشير إلي معدلات خريف فوق المعتاد مما يعني تأثر كثير من المناطق إضافة للمناطق الواقعة تحت خط المطر وتشمل ولايات النيل الأزرق والقضارف وجنوب كردفان إضافة للولايات الوسطية والتي يبدأ فيها الخريف منذ السابع من يوليو كاشفا أن الدفاع المدني لديه غرفة طوارئ صحية وهندسية وغرفة إيواء إضافة للتنسيق مع هيئة المياه والكهرباء والحوادث للسيطرة على أي كارثة أو حدث في حال وقوعه وإن الدفاع المدني شكل لجان للإيواء والغذاء بالتعاون مع المنظمات الطوعية الوطنية والدولية والعون الإنساني وقيام غرف للطواريء بالولايات وتوفير طلمبات لسحب المياه وإقامة الجسور الواقعة حول المدن وتحديد مناطق الهشاشة محذرا المواطنين من خطورة السكن في مجاري الأنهار والسيول.

دكتورة سمية ادريس مدير إدارة الطوارئ بوزارة الصحة الإتحادية قالت إن خطة الخريف يبدأ تنفيذها منذ شهر يناير وتنتهي بنهاية نوفمبر مؤكدة توفير عدد 500 ألف من الأمصال لتغطية 150 ألف مواطن مشيرة لرصد توفير كلورة المياه بالولايات وتدريب الفرق عليها وان نسبة الكلورة بالولايات تتراوح مابين 65- 80 % وهو موقف غير مطمئن.

دكتور طلال الفاضل مدير إدارة الرعاية الأولية بالوزارة قال نعمل على متابعة الولايات في مجال مكافحة الملاريا والإسهالات متوقعين حدوث أمراض خلال الخريف والإصابة بالملاريا والإسهالات وامراض الجهاز الهضمي.

مجلس الوزراء جاهز جدا :

وفي 30/6 اجتمع مجلس الوزراء بشأن الخريف ، كما ورد في الخبر أدناه :

عقد مجلس الوزراء إجتماعه الدوري صباح يوم الخميس 13 يوينو 2013م برئاسة السيد/ علي عثمان محمد طه النائب الأول لرئيس الجمهورية، وفيه قدم المهندس/ ابراهيم محمود حامد وزير الداخلية رئيس المجلس القومي للدفاع المدني تقرير المجلس حول الإستعداد للخريف وموسم الأمطار، موضحاً أن العام الماضي شهد أمطاراً في حدود المعدلات المناخية في معظم الولايات وتشير توقعات الارصاد الجوية إلى أن تكون الأمطار هذا العام في حدود أعلى من المعدلات الطبيعية في معظم الولايات مما قد يترتب عليه سيولاً وفيضانات في مناسيب الانهار وعليه فقد تم اعداد خطة شاركت فيها كل الوزارات المعنية لدرء الاثار السالبة المحتملة. وأشاد مجلس الوزراء بالمجلس القومي للدفاع المدني وبنجاحه في توحيد الرؤى وتنسيق الجهود الوطنية لاحتواء اثار الخريف ووجه بتنفيذ كل المشروعات المتصلة بالبنيات الاساسية في الولايات المُهددة بالسيول والفيضانات

ونقرأ هذا الخبر المنشور في أبريل 2013 عن استعداد ولاية الخرطوم للخريف

وجه معتمد محلية الخرطوم اللواء عمر نمر خلال الإجتماع الدوري للاستعداد لفصل الخريف بمحلية الخرطوم وجه بتخصيص عدد (120) عامل إسناد من إدارة التدخل السريع للعمل في حفر وتطهير المصارف بالوحدات الإدارية لمساندة الفرق العاملة ضمن استعدادات الخريف بواقع (20) عامل لكل وحدة إدارية، وشدد المعتمد علي ضرورة تواجد مهندسي الوحدات الإدارية مع فرق العمل منعاً للخلل والتجاوزات في إنفاذ الخطة ملوحاً بإجراءات عقابية صارمة حال عمل فرق الاستعداد للخريف دون المهندسين المختصين

والنتيجة :

أما ما حدث بعد ذلك فقد قتل أكثر من 60 شخصاً ، وشردت 150 ألف أسرة جراء سقوط منازلها ، أما من هم في العراء فلا حصر لهم حتي الآن .

الميدان






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3321

التعليقات
#748667 [radona]
1.00/5 (1 صوت)

08-20-2013 08:32 PM
متى صدقت هده الحكومة؟
هل صدقت في الصحة والتعليم
هل صدقت في الامن
هل صدقت في الزراعة او الصناعة
هل صدقت في تشييد الطرق بتلك المواد الرديئة
هل صدقت في صرف عائدات البترول مند 1999م
هل صدقت في صرف عائدات الدهب
هل صدقت بافتعال الغلاء بعد ان ادهب الله البترول غضبا واتجهوا لتعويضها في السلع المعيشية لتصرفها على بحبوحتها
هل صدقت في توزيع الخطط السكنية في مجرى السيول والامطار
هل صدقت في شرع الله الدي تتشدق به وهي تجيز القروض الربوية جهارا نهارا
هل صدقت الحكومة بمحاكمة الفاسدين الدين اختلسوا المال العام
متى صدقتكم هده الحكومة
لقد عرفتم الحكومة وعرفتكم ولا حيلة لنا الا اللجؤ الى الله تعالى ليرفع سخطه وغضبه
ارفعوا ايديكم بالدعاء والله اكبر


#748525 [RBG]
3.00/5 (2 صوت)

08-20-2013 05:07 PM
التحية والتقدير, سلام تعظيم لأبناء السودان الآبرار( نفير)


#748441 [دا كلام ما صاااااح]
3.00/5 (2 صوت)

08-20-2013 03:22 PM
مسائل الأستعداد دى بتجى مع تقارير الأنجازات .. التقرير بيطلع من المهندس المسؤول وكلما يطلع درجة يتم التعديل والمكيجة .. لغاية ما يصل المسؤول الكبير بانو الأستعدادات مائة بالمائة حسب توجهات سيادته .. وسيادته بيكون وجه ساااااكت من غير معينات مادية واللا غيره .. وفى النهاية يسمعوهو العاوز يسمعه والسلام ..
هناك التقرير التانى وهو التقرير المالى وبيكون عكس دا تماما .. اننا لم ننجز الخطة الموضوعة مائة بالمائة لضيق ذات اليد .. عشان التصديق المالى يكون كبييير .. وكله يمشى للمخصصات والأجتماعات والسفريات ونثرياتها وبعض الكورسات اللابتودى ولا بتجيب .. وفى الحالتين انا الضايع
لك الله يا وطنى


#748409 [أبو أحمد]
1.00/5 (1 صوت)

08-20-2013 02:30 PM
1) كم من الاموال أنفقت فى مايسمى بالاستعداد لموسم الامطار لعام 2013 ؟؟؟؟ الجواب : تقديرا من عندى أنفقت حوالى 200 مليار جنيه هذه طبعا من الولايات ووزراة المالية الاتحادية
2) أين ذهبت هذه الاموال ؟؟؟ الجواب : ذهبت لجيوب وحسابات حرامية ولصوص المؤتمر الا وطنى
3) لماذا لم يقال والى الخرطوم اذا هو بغظمة لسانة أعترف بأخفاق ولايتة فى التعامل مع الكارثة التى حلت بمواطنى الولايةوأن الطرق التى شيدت غير مطابقة للمواصفات ؟؟؟ الجواب : ليس هنالك فى قاموس دولة الكيزان مايسمى بأقالات أو استقالات أو محاسبة أو مسائله ... بل هناك ( كنكش حتى تنعنش )
دعاء : ياقوى ياجبار يارحمن يارحيم زيل عنا هذه الطغمة وهذه الغمة


#748341 [المظلوم السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2013 01:26 PM
يا جماعة لا تلوموا الحكومة ... الخريف جاء في موعد غير موعده و بمعدلات أعلي من الكانوا متوقعنها ... يعني حيعملوا ليكم شنو ..( طبعاً ده كلام ناس الوطني ) أما أنا فأري أنه يجب علي الحكومة إذا كان عندهم إحساس أن يذهبوا اليوم قبل غد .. غير مأسوف عليهم و يخافوا الله فينا و يسيبونا في حالنا..


#748210 [ودالبلد]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2013 10:40 AM
حكومة الكيزان الاتقياء الانقياء دائماعنوانهم الفشل والكذب والنفاق ، وللأسف بإسم الدين ، لاحظوا (البوبار) و (شوفوني) في التلفزيون القومي :عدد 30 دفار وزن (اليافطة) المعلقة على واجهة كل سيارة والتي (تمجّد) المؤتمر الوطني (أثقل) من (محتواها) ، 10000000000جوال ذرة من ولاية شنو ماعارف ، ولاية اخرى تتبرع ب(كلام وهمي) ، علماً أن جميع المسؤولين أمام (الكاميرا) يتحدثون عن (مدى) إهتمامهم وحرصهم بأمور الوطن والمواطن وهذا فقط (للإستهلاك الاعلامي) وللضحك على الذقون.
تخريمة : شكراً جزيلاً وكل التقدير والاحتراملكل المتطوعين من شباب وشابات بلادي في حملة(نفير)



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة