الأخبار
أخبار سياسية
إخوان مصر أمام خيارين: العودة للعمل السري أو التشرذم في تنظيمات متشددة
إخوان مصر أمام خيارين: العودة للعمل السري أو التشرذم في تنظيمات متشددة
إخوان مصر أمام خيارين: العودة للعمل السري أو التشرذم في تنظيمات متشددة


08-21-2013 08:24 AM



محللون: دعم العرب للجيش يفوق دعم قطر وتركيا لجماعة حكمت المصريين بمنطق طائفي وتحاول الآن تمثيل دور الضحية عليهم.




البكاء على مرسي لن يعيده للحكم

القاهرة - يبدو ان خيارات جماعة الاخوان المسلمين في مصر في مواجهة الحملة التي تتعرض لها من قبل السلطة، تكاد تنحصر في العودة الى العمل السري، او الانقسام ونزوح بعض قياداتها نحو تشدد اكبر، بحسب ما يرى مراقبون.

وتخوض الجماعة التي تأسست في العام 1928 مواجهة دامية مع السلطة المؤقتة، التي عينها الجيش اثر عزله الرئيس الاسلامي محمد مرسي الذي اتت به الى السلطة، في تموز/يوليو الماضي.

وخلال هذه الحملة التي احتدمت منذ فض الاعتصامين المطالبين بعودة مرسي الى الحكم، الاربعاء الماضي، القي القبض على العديد من ابرز قيادات الجماعة، وعلى راسهم مرشدها العام محمد بديع الذي اعتقل فجر الثلاثاء، بينما لا يزال اخرون يتعرضون للملاحقة.

ويقول كريم بيطار من معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس ان جماعة الاخوان المسلمين "التي تعمل ضمن تنظيم هرمي"، تواجه اليوم "مشكلة تنظيمية".

ويبدو ذلك جليا في ضعف الاستجابة للدعوات التي يطلقها ائتلاف الاسلاميين الرئيسي، "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، للتظاهر يوميا في مواجهة قوات امنية تحظى بغطاء رسمي لاستخدام الرصاص الحي.

وفي وقت تواجه الجماعة خطر العزل القانوني، تبدو ابرز خياراتها بحسب ما يرى مدير المعهد الفرنسي للشرق الادنى فرنسوا بورجا هي "نفسها تلك التي مارستها لوقت طويل، وبينها العمل السري".

ويقول بورجا الخبير في الجماعات الاسلامية ان الجيش سيتمكن من "شل مركز صنع القرار لدى (جماعة) الاخوان لكن ليس الى حد اخراج فريق يملك قاعدة شعبية قوية قديمة، من المعادلة".

وقدمت جماعة الاخوان المسلمين عقب القاء القبض على بديع مثالا حيال قدرتها على التحدي، حيث اعلنت تسليم منصب المرشد العام بشكل مؤقت الى نائبه محمود عزت (69 عاما)، الذي ينظر اليه على انه احد اهم صقور التيار المتشدد.

وكانت جماعة الاخوان المسلمين خرجت من العمل السري الى العلني والمباشر عبر تشكل حزب "الحرية والعدالة"، وذلك بعد ثورة 2011 التي لم تكن حاضرة اصلا في بدايتها، قبل ان تجعل منها جسرا للعبور نحو الرئاسة.

ولم تصمد جماعة الاخوان المسلمين في السلطة لاكثر من عام، حين واجهت موجة تظاهرات شعبية حاشدة طالبت برحيل مرسي من الرئاسة، متهمة اياه بالسعي لوضع كل مفاصل الدولة في ايدي الاخوان، وبالفشل في تحسين الاوضاع الاقتصادية.

وقد استند الجيش الى هذا الاحتجاج الشعبي ليقوم بعزل الرئيس الاسلامي في تموز/يوليو بعد سنة فقط على توليه منصبه.

ويرى بيطار ان على جماعة الاخوان المسلمين ان تخضع نفسها لفترة "دراسة طويلة تستخلص خلالها الدروس من فشل مرسي" وتعيد مراجعة استراتيجيتها التي برهنت عن عجز في "التحول من ثقافة العمل السري الى ثقافة الحكم".

ويوضح ان جماعة الاخوان المسلمين "اظهرت بوادر طائفية في عملها وسعت الى جمع كل السلطات في يدها خشية ان تفقدها مجددا".

وقبيل الدخول في مرحلة تحديد الاستراتيجية الجديدة، قد تسعى جماعة الاخوان الى اعادة تنظيم صفوفها اولا، والعمل على اعادة تفعيل شبكتها التنظيمية التي تشمل الاف المناصرين.

ويقول بيطار انه اذا لم تفرض ضوابط معينة على اعضاء الجماعة "فاننا قد نشهد انحرافا لدى بعض الافراد نحو العنف"، مشيرا الى ان هؤلاء "سيتساءلون فيما اذا كان الانخراط السابق في اللعبة الديموقراطية، خطأ".

واشتدت منذ عزل مرسي في الثالث من تموز/يوليو ضربات المتشددين الاسلاميين في شبه جزيرة سيناء المضطربة، التي شهدت عدة هجمات دامية ضد قوات الامن بينها هجوم قتل فيه 25 من عناصر الشرطة الاثنين.

وتحظى حملة السلطات المؤقتة ضد جماعة الاخوان تحت شعار "مصر تكافح الارهاب"، تاييد لاعبين اقليميين رئيسيين، بينهم السعودية، فيما مقابل انتقادات من قبل دول اخرى مثل قطر وتركيا.

ويقول بيطار ان "الدعم الذي تقدمه قطر وتركيا (الى الاسلاميين) لا يوازي ثقل الدعم الذي توفره السعودية، التي تحمل تجاههم كراهية كبيرة، وكذلك اسرائيل التي تفضل التعامل مع الجيش".

غير ان دموية الحملة التي تتعرض لها تظاهرات جماعة الاخوان المسلمين من قبل السلطة حاليا قد يتيح للجماعة ان تستخدمها كورقة في سبيل استدراج عطف اكبر، خصوصا بعد مقتل المئات من انصارها على مدى اسبوع، وبينهم ابناء قيادات فيها، كمحمد بديع الذي قتل نجله الجمعة الماضي.

ويرى بيطار انه بسبب "الاستياء الحالي قد تتمكن الجماعة من جديد من الاستفادة من صورة الضحية، بعد ان فقدت سمعتها خلال الفترة التي استلمت فيها الحكم".

ويشير بورجا الى انه مهما كانت طبيعة الاجراءات العقابية التي ستتخذها السلطات، فانها لن تشكل سوى محطة اخرى في تاريخ هذه الجماعة خاصة والاسلام السياسي عامة.

ويقول بيطار في هذا السياق "هم (الاسلاميون) عايشوا الكثير من حلقات الاضطهاد، وخرجوا منها اكثر قوة".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 666


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة