الأخبار
أخبار سياسية
الغرب يتجه الى تحميل الاسد مسؤولية الهجوم بالاسلحة الكيميائية
الغرب يتجه الى تحميل الاسد مسؤولية الهجوم بالاسلحة الكيميائية
الغرب يتجه الى تحميل الاسد مسؤولية الهجوم بالاسلحة الكيميائية


08-24-2013 08:11 AM



تقييم مبدئي لمخابرات الولايات المتحدة وحلفاء يدين النظام السوري بقتل المئات باسلحة محرمة دوليا في ريف دمشق.




ماذا انتم فاعلون؟

واشنطن - قالت مصادر أمنية أميركية وأوروبية إن تقييما مبدئيا لأجهزة المخابرات الأميركية وأجهزة مخابرات متحالفة معها يشير إلى أن قوات الحكومة السورية استخدمت اسلحة كيماوية لمهاجمة منطقة قرب دمشق هذا الاسبوع وإن الهجوم حصل على الأرجح على موافقة من مسؤولين كبار في حكومة الرئيس بشار الأسد.

لكن المصادر التي طلبت عدم الكشف عن اسمائها حذرت من أن التقييم مبدئي وقالت إنهم في الوقت الحالي لا يزالون يبحثون عن أدلة قاطعة.

وصرح وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الجمعة ان الحكومة البريطانية تعتقد ان نظام الرئيس السوري بشار الاسد مسؤول عن "الهجوم بالاسلحة الكيميائية" الاربعاء بالقرب من دمشق.

وقال هيغ في تصريح لبي بي سي وسكاي نيوز "نعتقد انه هجوم كيميائي شنه نظام الاسد على نطاق واسع لكننا نود ان تتمكن الامم المتحدة من التحقق من ذلك".

واضاف ان "التفسير الوحيد الممكن لما شاهدناه هو انه هجوم كيميائي"، موضحا "ان لا تفسير آخر معقولا من جراء هذا العدد الكبير من الضحايا في منطقة صغيرة".

وتابع الوزير البريطاني "انه امر لا يمكن لعالم انساني ومتحضر تجاهله".

وبحسب المعارضة السورية فان هجوم الاربعاء على الغوطة الشرقية ومعضمية الشام في ريف دمشق اسفر عن مقتل 1300 شخص واتهمت النظام السوري بشنه مستخدما غازات سامة.

اما المرصد السوري لحقوق الانسان فقد احصى 170 قتيلا لكنه لم يتمكن من تأكيد استخدام الاسلحة الكيميائية. واكد المرصد ان النظام السوري قصف بعنف هذه المنطقة الاربعاء والخميس.

ونفى النظام السوري انه استخدم اسلحة كيميائية.

واكد هيغ ان "اولويتنا في هذا الوقت هي ان نتأكد ان فريق الامم المتحدة يستطيع اجراء تحقيق ميداني لتأكيد الوقائع".

واضاف ان بعثة الامم المتحدة "لم تتمكن من الذهاب الى هناك ويبدو ان هناك ما يريد نظام الاسد اخفاءه"متسائلا "لاي سبب اذا لم يسمح لفريق الامم المتحدة بالتوجه الى المكان؟".

واوضح هيغ "اذا لم يحصل ذلك في الايام المقبلة، لأن الوقت اساسي في هذه الحالة، ستتعرض الادلة للتلف في الايام المقبلة، لذلك يجب ان نكون مستعدين للعودة الى مجلس الامن للحصول على تفويض اقوى وامام العالم للحديث معا وبمزيد من الحزم حول هذه المسألة، حتى يتم الوصول" الى اماكن القصف.

واضاف "علينا الآن تحديد الوقائع (...) لكننا بالتأكيد لا نستبعد اي خيار في المستقبل (...) طالما انه يحترم القوانين الدولية ويمكن ان ينقذ حياة بشر".

واوضح هيغ انه اجرى محادثات مع الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية الاميركي جون كيري وسلطات "دول كثيرة اخرى" مثل وزيري خارجية قطر وتركيا، مشيرا الى انه "يأمل في التحدث الى نظيره الروسي في وقت لاحق اليوم 'الجمعة'".

وخلال لقائه الجمعة في لندن وزير خارجية قطر خالد بن محمد ال عطية اتفق الوزيران على انه من الضروري "السماح لفريق الامم المتحدة على الارض بالوصول فورا وبشكل عاجل الى الموقع للتحقيق في التقارير المقلقة عن هجوم بالاسلحة الكيميائية" حسب ما ذكرت الخارجية البريطانية في بيان.

واضاف "ان الحل السياسي هو الوحيد الممكن لوقف حمام الدم هذا".

واكد "سنستمر في دعم الائتلاف الوطني السوري 'معارضة سورية' للتوصل الى حل سياسي ومعالجة الازمة الانسانية التي تطال ملايين المدنيين السوريين".
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 507


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة