الأخبار
منوعات
السمسرة والوشم بالحناء.. مهن صيفية رائجة بالمغرب
السمسرة والوشم بالحناء.. مهن صيفية رائجة بالمغرب


08-27-2013 09:28 AM


يجد العديد من الشباب المغربي العاطلين عن العمل في فصل الصيف فرصة مواتية للاشتغال في مهن موسمية تنقذهم مؤقتا من معاناتهم الاجتماعية جراء بطالتهم خلال بضعة أشهر، مستغلين ارتفاع ذروة النشاط السياحي في الكثير من مدن البلاد إبان الصيف.

ويشتغل آلاف الشباب المغربي خلال فصل الصيف كوسطاء عقاريين وسماسرة لاستئجار شقق قصد التخييم الفردي أو الجماعي، كما يغتنم شباب البوادي وضواحي المدن هذا الفصل لبيع التين الشوكي "الهندية"، فضلا عن مزاولة مهن مؤقتة أخرى مثل رسم البورتريهات والنقش بالحناء.

سماسرة "سريون"

جميلة مفتاح، 30 عاما، تعمل وسيطة عقارية مؤقتة في كراء شقق وفلل لقضاء فترات من فصل الصيف، قالت في تصريحات للعربية نت إنها تلجأ إلى هذه المهنة الموسمية كل صيف من أجل مساعدة زوجها الذي لا يتوفر على مهنة قادرة على أعباء أسرتهما الصغيرة.

وتابعت السمسارة الشابة بأنها تدخر من مهنتها التي تدوم طيلة شهور الصيف ما يمكن أن يعينها على مواجهة مصاريف أسرتها خاصة بمناسبة الدخول المدرسي وعيد الأضحى، مشيرة إلى أن طريقتها تكمن في نشر إعلانات شقق صيفية تتولى التوسط في كرائها، لتتلقى عمولة صغيرة عن كل زبون.

وبدوره أفاد سعيد النفطي، شاب في السابعة والعشرين من عمره، للعربية نت بأن إجازته في تخصص الأدب العربي لم تنفعه في العثور على وظيفة محترمة تقيه شر الحاجة ومد يده لوالديه، فيما تمكنت مهنته كسمسار غير قانوني أن تُدخل عليه مبالغ مالية تتيح له راحة نفسية مؤقتة إلى حين.

وينتشر العديد من الشباب العاطل عن العمل في مداخل المدن السياحية، من قبيل مراكش وأكادير وطنجة وغيرها، يعرضون مفاتح الشقق والفلل المفروشة على السياح الوافدين على هذه المدن، لتبدأ جولات من المفاوضات بين الزبون والسمسار حول جودة وسعر الشقة الصيفية.
نقاشات ورسامون

ويوفر الصيف في المغرب أيضا فرص عمل لدى شباب اختاروا استثمار مواهبهم الذاتية، فقرروا مزاولة مهنة الوسم بالحناء أو رسم بورتريهات السياح المتوافدين بكثرة على الشواطئ، مقابل تعويضات مادية تعتمد على سخاء الزبون وكرمه أكثر من تقدير إبداع الرسم في حد ذاته.

وقال مراد الغزوي، عاطل عن العمل وخريج معهد الفنون الجميلة بتطوان، في تصريحات للعربية نت إنه يحاول استغلال موهبة رسم الشخصيات التي يمتلكها ليحصل على قوت يومه خاصة في فصل الصيف، بسبب تفضيل عدد من السياح الأجانب خاصة الحصول على رسومات لهم كتذكار خاص لرحلتهم إلى المغرب.

وتنتشر فتيات على طول مفاصل وشوارع المدن السياحية، يقدمن خدماتهن للسياح المحليين والأجانب من أجل نقش مناطق معينة من أجسادهم بالحناء، خاصة الأيادي والأذرع والأقدام، ومنهن حليمة بركاوي التي قالت إن مهنتها هذه تزدهر في الصيف وتموت في باقي السنة.

وإلى جانب الرسامين والواشمات، يشتغل شباب آخرون يفدون خاصة من البوادي وهوامش المدن في مهن تظهر في الصيف، من قبيل بيع التين الهندي في الأرصفة والطرقات، والشهيرة باسم "فاكهة الفقراء" نظرا لرخص ثمنها رغم قيمتها الغذائية المرتفعة، حيث يتخذونها مصدرا مؤقتا لمحاربة بطالتهم.
العربية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 813


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة