الأخبار
منوعات سودانية
الزهور في الأغنية السودانية..الهوية الضائعة ..السفر الغربة البحث عن وطن
الزهور في الأغنية السودانية..الهوية الضائعة ..السفر الغربة البحث عن وطن



08-28-2013 06:07 AM
رصد / وفاء طه : هي اهتمامات أصبحت أكبر عند الشباب من الاهتمام بالزهور والورد ..
نظم منتدى دال الثقافي أمسية استثنائية عن الزهور في الأغنية السودانية في ثنائية مع الموسوعة السودانية للعلوم الزراعية تحدث فيها :- الأستاذة نهلة محكر والناقد مصعب الصاوي وقدم النماذج الغنائية الفنان مصطفى السني .. تحدثت بدءا ممثلة الموسوعة في كلمة قصيرة قالت فيها :
هذه أمسية استثنائية امتزج فيها الغناء بالأدب والزهور ، الزهور والورد سجلا حضورا أنيقاً في بساتين الأغنية السودانية منذ الحقيبة الى عهدنا هذا غنى وردي تشبه الفل في الجناين وأنشد الكاشف صباح الورد عليك يا زهور ، وترنم مصطفى سيد أحمد يا زهر تدلى بالأريج الليلة فات مني الأجيج وصاغ ود القرشي الزهور والورد شتلوها جوة قلبي عشان حبيبي تذكاره ديمة عندي وأضافت نحن في الموسوعة مهمومين بجوانب أخرى من الزهور والورد وهي في الغالب جوانب اقتصادية وأردنا من هذه الأمسية أن نتعرف على الجوانب الخفية للزهور والورد ...
الأستاذة نهلة قدمت اشارات حول استخدام الزهور في الثقافة السودانية وذكرت بأن الطبيعة السودانية قاحلة ولا توجد حدائق بالشكل المطلوب فيها لا توجد زهور وورود في الشوارع وركزت في حديثها على نماذج من كتابات الشباب ، فيما يخص استخدام الزهور في كتاباتهم السردية والأدبية وبدأت بما كتبته في ديوانها حيث قالت : اكتشفت بالرجوع الى اصدارتي من بين أكثر من خمسين نص وردت الزهور مرتين فقط في نص ولا أعرف لذلك سبباً غير أن أغلب كتابات الشباب فيها طابع الحزن والأسى وطموحات وحاجات مختلفة ، الرومانسية الحالمة في هذا العصر قد اختفت ولم تصبح من هموم الناس ، الآن الدببة أو أشياء أخرى أصبحت تقدم كهدايا بدلا عن الزهور لعدم توفرها في متناول اليد وأسعارها باهظة .. حقيقة يوجد اختلاف في الاهتمام ، وشعراء الحقيبة كانوا يرمزون للمحبوبة بالزهرة وفي ظل هذا الانفتاح أصبحت الأمور سهلة ولا تحتاج المحبوبة للترميز لها بالزهرة أو الشمعة وغير ذلك ، أيضا مشاكل الشباب اختلفت الهوية الضائعة السفر الغربة البحث عن وطن هي اهتمامات أصبحت أكبر عند الشباب من الاهتمام بالزهور والورد .. قدمت نهلة نصوص لشباب استخدموا الزهور في كتاباتهم منهم الشاعر عاصم الحزين في قصيدته لو عارفة وذكر فيها الزهور مرة واحدة وله أيضا قصية اسمها وردة . وكذلك الشاعر الشاب أمير موسى ودائما يبدأ كتاباته بمخاطبة الوردة ..و قصيدة زهرة للشاعر عاطف خيري ....
مصعب الصاوي اختلف في بداية حديثه مع نهلة فقال :ثقافة الزهور والمعرفة بها في الحياة السودانية كبيرة لكن صحيح على مستوى الطرقات والحدائق والجغرافيا عندنا صحارى وقسوة وحرارة ... لكن ظل الفن السوداني المقاوم لهذه القسوة على مستوى المناخ والأرض باعماره الوجداني بالزهور والورود والخرائط الجميلة ، هذا الشكل من الأشكال احيانا يخلق شكل من أشكال التعويض عن الشئ المفقود في الحياة ...على مستوى الفن فالأغنية السودانية حافلة بأنواع وأشكال متنوعة من الزهور والورود والنباتات ، عندما نقسم هذه النباتات نجد أنها بعضها سودانية ومنها ما هو موجود في بيئات ومناخات غير السودان وتم توطين لبعضها من قبل الزراعيين ، كذلك الأغنية السودانية تقوم باستدعاء لزهور وورود غير موجودة في الواقع كزهرة الليلاك لحسين عثمان منصور والنرجس على خدك أشكال والوان وتوجد أزهار وورود موجودة في البيئة السودانية كالتبر وهي أزهار بيضاء منتشرة في كردفان على وجه الخصوص وهي نباتات موجودة في البيئة السودانية كذلك في الشعر الشعبي السوداني هنالك كلام عن الشيح والأراك وهي نباتات سودانية محلية ولها تأثيراتها النفسية والوجدانية ، وقد ورد التشبيه كثيرا عند عبدالرحمن الريح بالأراك ، عندما تأتي الأمطارتفوح رائحة شجر الأراك الجميلة وهي موجودة أيضاً في منطقة سنكات وسواكن ولها رائحة عطرة جدا ... الشاعر الشعبي محمد الشيخ الجاغريو كان يواسي الشيخ أحمد الذي كان مريضا في مستشفى الخرطوم فقال له انت شفاك ما هنا انت شفاك في عودتك الى البطانة فقال في ذلك :
ان تلقى ريحة القرير والباترة ... تلقى العافية من غير بنسلين ودكاترة
الزهور أيضا موجودة في الحقيبة كالنرجس والأقحوان والأغنية السودانية في فترة الحقيبة تحدثت عن شكل من أشكال الحضور الاجتماعي وكانت موجودة بالذات في امدرمان « المسالمة « وللأقباط عناية بالزهور كبيرة جدا وهي جزء من ثقافتهم لأنها موجودة في ما يسمى بالتجنيس وتوابيت الموتى والهدايا في الخطوبة والاحتفالات المختلفة ولهم أعياد مرتبطة بالزراعة كعيد الفصح وقد شهدنا طرفا من هذه الاحتفالات بأمدرمان وهذا يعود بنا الى :
يا مداعب الغصن الرطيب
في بنانك ازدهت الزهور
زادك نضار وجمال وطيب
هنالك كثير من الأزهار الشعبية الموجودة في السودان في المدن والبنادر بالذات في الأبيض وأمدرمان ومنظر الفتاة وهي تسقي الزهور أوحى لهذه الأغنية وصادف هذا الطقس انه جزء من الاحتفال بعيد الصليب ....وهذه الأغنية عبارة عن لوحة من لوحات ذلك العصر عصر حقيبة الفن ، هذه الثقافة أثرت حتى في مقاربة الزهور مع صورة الرمز الانساني فالسودانيات طبعا الوانهم سمراء في غالبها لذلك كما ذكرت توجد مؤثرات في الثقافة ومؤثرات في واقع الحياة السودانية لدرجة أنهم وصفوا خدود الفتاة السودانية بالورد
خدودك الوردي الأبيض ومندي
لأنه في قلبي حسيتو
عشان كدا انا حبيتو
عندنا موسوعة شعرية من زهور وأنواع وأشكال لها تأثيراتها النفسية والجمالية والبصرية ، وفي رأي الشاعر الذي يتناول الرموز الموجودة في الطبيعة اذا كانت زهور أو نباتات تخضع هذه الأشياء الى حد كبير للخيال وليس المعرفة العلمية ولكن الشاعر الكبير عبدالرحمن الريح يتمتع بهذه المعرفة ... جمعية الزهور عندما نشأت في السودان في الثلاثينات كانت تحت مسمى الجمعية السودانية لهواة الزهور وكان بها عدد كبير من الموظفين الانجليز وبعض السودانيين من موظفي الخدمة المدنية حتى أنهم كانوا محل سخرية من الوطنيين الأوائل ناس أحمد خير وغيره باعتبار أن الهم في ذلك الوقت كان الأستقلال وغيره لكن ظل هذا الاهتمام يتسع وأصبح اسمها جمعية فلاحة البساتين وأول رئيس لها كان محمد صالح الشنقيطي بعد ذلك تعاقب عليها عدد من السودانيين المميزين جدا منهم قرنفلي ويوسف جبرائيل وهو الذي اعتنى بالحديقة النباتية ووصل بها الى ما هي عليه الآن من حيث الري وادخال الأحواض وثلاجة الحفظ وكان رجل مجود مهتم وعاشق لمسألة البستنة والفلاحة ومعرض الزهور كان جزءا من يومياتها ... ثقافة الزهور والورود في السودان مرتبطة بالنمو الحضري والتمدن وأصبحت تدخل في الهدايا
أهداني زهرة
و
أهديك زهور وانت ندى الزهر
الحياة السودانية كانت صحية جدا وكانت راقية وكل هذه الأشياء موجودة وموثقة في الغناء وهو سجل كبير جدا للتاريخ الاجتماعي السوداني لذلك نسمع يا نسيم قول للأزاهر نامت الناس وانا مساهر للتاج مصطفى من الفنان مصطفى السني كنموذج
عبدالرحمن الريح بالاضافة الى الزهور والورود يتسم شعره بالروحانيات
سمت أفكاري عن عالم الأجسام الى العالم الروحي
حيث الجمال يوحي بدائع الأوهام
عنده أفكار روحانية وعمق وثقافة بصرية عالية ، والزهور جزء من فوائدها توسع ذاكرة الانسان ومخيلته وهذا التنوع والثقافة البصرية لذلك نجد اليابانيين مثلا لهم مدارس متخصصة لتوثيق الزهور وتقوم على نظرية معينة هي أن الانسان هو محور الكون وحتى الثقافات العربية الاسلامية « التصوف « يتحدث عن الانسان كمحوركوني كبير جدا « الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي تحدث عن الانسان فقال
أتحسب أنك جرم صغير.... وفيك انطوى العالم الأكبر
وفعلا الانسان يستطيع أن يجعل هذا الكون محوره
وأكثر أدب احتفى بالزهور والبساتين ووالحدائق هو الأدب الأندلسي ووصل الى درجة الابداع في المقاربة بين الزهور و الموشحات على وجه التحديد احتفت كثير جدا بالزهور ، معظم الشعراء الأندلسيين لهم حضور كبير في هذا المجال وهي من المصادر الأساسية التي انطلقت منها الأغنية السودانية ...

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2893


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة