الأخبار
أخبار إقليمية
خلاف كبر وموسى هلال .. رب ضارة نافعة
خلاف كبر وموسى هلال .. رب ضارة نافعة


08-28-2013 01:51 PM
تقرير: صديق رمضان:

النظر الى النصف الفارغ من الكوب وغض الطرف عن الجزء الملئ منه، يبدو امرا شائعا، تلعب فيه احيانا الدوافع والاجندة دورا كبيرا، وفي احيان اخري تفرض الضرورة فعل ذلك،الا انه وفي كل الاحوال يعتقد علماء السياسة والاجتماع ان النظرة الكلية للكوب تتيح الخروج بنتائج ورؤية اكثر موضوعية وشمولية، والخلاف الحاد ما بين والي شمال دارفور محمد عثمان يوسف كبر والزعيم القبلي والوزير بديوان الحكم اللامركزي موسى هلال، يصلح ليكون مثالا.
فما بين الرجلين ماصنع الحداد، فخلال الفترة الماضية اتسعت رقعة الخلاف بينهما واتسعت علي الراتق، ووصلت الي مرحلة الجهر به عبر وسائل الاعلام، كل يوجه سهام نقده نحو الاخر،وكل يري انه الحق بجانبه، حتي ان كثيرين اشفقوا من ان تقود الحرب المعلنة بينهما الاقليم المثقل بالجراح الي مرحلة اشد ضراوة من سابقاتها، والتخوف يأتي استنادا علي مكانة الرجلين بدارفور وتأثيرهما علي مجريات الاحداث سلبا وايجابا، ونفوذهما السياسي والقبلي الطاغي في اقليم كثيرا مادفع مواطنوه ثمن فاتورة صراعات وطموحات الكبار.
واذا كان هناك من يحمل موسى هلال جزءا من اوزار ماحدث بدارفور خلال السنوات العشر الماضية، بذات القدر يعتبر اخرون ان اكثر ولاة السودان جلوسا علي المنصب وهو كبر لايمكن اعفاءه من مسؤولية الكثير من الاخفاقات التي شهدها الاقليم عامة وولايته علي وجه الخصوص، وكلاهما في قفص اتهام التقصير وتنفيذ سياسات حكومة المركز حيال ازمة دارفور، تلك السياسة والتي وللمفارقة انتقدها الرجلان بعد مضي عقد من الزمان علي تفجر الاحداث بدارفور، انتقاد جاء وكأنه استدراك لما فات وتكفير عن اخطاء سابقة.
وفي الوقت الذي ينظر فيه مراقبون بتوجس وخيفة من خلاف كبر وهلال الاخير، الا ان الجزء الملئ من كوب هذا الخلاف، يكشف عن ثمة ايجابيات تمخضت من توتر العلاقة بينهما، وهي مخرجات علي درجة عالية من الايجابية، حيث برز صراع من نوع اخر بينهما او فلنقل تنافس، ويتمحور في حرص كل طرف منهما علي التأكيد بانه رجل دولة حقيقي يحرص علي التدخل لحل المشاكل بدارفور خاصة القبلية.
وشهدت الايام الماضية جهدا مقدرا بذله الرجلان في سبيل انهاء خلافات قبلية دموية بعدد من ولايات الاقليم، فالوالي كبر وعقب نجاحه في تقريب وجهات النظر بين الرزيقات الابالة والبني حسين واسهامه الفعال في ابرام اتفاق بين القبيلتين بحضور النائب الاول قبل شهرين بمحلية السريف، مضي علي طريق اصلاح ذات البين، حينما قضي اكثر من اسبوعين متنقلا بين ولايته وشرق دارفور متوسطا لانهاء النزاع بين الرزيقات والمعاليا، بل اثمرت جهوده في رعاية المبادرات التي اطلقتها جهات سياسية وقبلية في توقيع اتفاق وقف عدائيات بين الرزيقات والمعاليا بمحلية الطويشة.
والمضي علي طريق نزع فتيل ازمة الصراع القبلي، كان عنوانا بارزا لتحركات الزعيم القبلي والوزير بديوان الحكم اللامركزي موسى هلال، خلال الشهرين الماضيين، حيث قاد الرجل العديد من المبادرات التي تستهدف نبذ الاقتتال القبلي، ولم تنحصر تحركاته علي شمال دارفور بل اتجهت غربا وجنوبا وشرقا، واخيرا اثمرت جهوده عن توقيع اتفاقية متقدمة بين البني حسين والرزيقات تقضي بتشكيل قوة مشتركة لفتح الطرق بالسريف ومحاربة التفلتات، وهي اتفاقية تشي بان العلاقة بين القبيلتين في طريقها لتجاوز ازمة الحرب بينهما، ويقول هلال في تصريحات سابقة ل«الصحافة» انه موجود في دارفور للمساهمة في وضع حد للاحتراب القبلي.
التنافس بين كبر وهلال وسعيهما لاداء ادوار اكثر ايجابية تجاه حلحلة التعقيدات الكثيرة بدارفور وابرزها الصراع القبلي، ينظر اليه المعتمد السابق لمحلية السريف والاكاديمي محمد علي حامد من زاوية ايجابية، معتقدا ان الرجلين وبما يمتلكانه من خبرات ومكانة يمكنهما ان يسهما في دفع العملية السلمية بدارفور، ويشترط الاكاديمي محمد علي حامد اخلاص الطرفين للنية، وتقديم مصلحة الاقليم ومواطنيه، ويلفت المعتمد الاسبق لمحلية السريف في حديثه مع «الصحافة» الي ان حديث رئيس الجمهورية كان واضحا عندما خاطب ابناء دارفور حول حل قضايا الاقليم، وضرورة ان يعملوا علي وضع حد لها، وقال ان البشير كان كلامه صريحا وفيما معناها ان قيادات دارفور مطالبين باحداث اختراق حقيقي علي الارض والعمل بجدية من اجل اعادة الاستقرار، وزاد: لابد ان يتحرك ابناء دارفور بايجابية مثلما يفعل كبر وهلال وذلك لأن انتظار الاخرين لحل قضاياهم خطأ، ويري ضرورة ان اعمال مبدأ الجودة والاستعاضة عن مؤتمرات الصلح باليات اكثر فائدة وايجابية.
ولدفع جهود الرجلين نحو تدعيم السلام بدارفور يري المحلل السياسي عبدالله نيل ان يعمل المركز علي احتواء الخلاف بينهما، واجتثاثه من جذوره حتي لا يتفاقم وينعكس سلبا علي الاوضاع بالاقليم، وقال ان استدامته يظهر المؤتمر الوطني بمظهر الحزب الذي لايملك الاليات التي تسهم في احكام السيطرة علي عضويته، ويشير المحلل السياسي في حديث ل«الصحافة» الي ان موسى هلال سبق له ان قاد العديد من المبادرات، الا انه لم يكتب لها النجاح لاسباب مختلفة، وجهوده الاخيرة تحتم عليه تجاوز مربع الخلاف مع والي شمال دارفور وايقاف الاتهامات ضده وذلك لأن هذا يتناقض مع المساعي التي يقوم بها، ويعتقد ان قيادات دارفور مطالبة بتغيير نهجها السابق، وابتداع سلوك يذهب ناحية ان يكون لهم ادوار اكثر ايجابية علي الارض وذلك علي غرار مايقوم به كبر وهلال.
هلال وكبر كلاهما من منسوبي المؤتمر الوطني، والقيادات البارزة بدارفور ذات التأثير الكبير، وبمثلما قرب المركز شقة الخلاف بين عبدالحميد موسي كاشا ووزير المالية علي محمود وغيرهما من المتخاصمين، فانه بحسب البعض مطالب بضرورة التدخل العاجل لاصلاح ما افسده دهر الخلافات بينهما وذلك لتدعيم الجهود التي ظلا يبذلانها في الفترة الاخيرة التي تستهدف انهاء الصراع القبلي، ولتكامل الادوار بينهما.
ويبدي العضو بالمجلس الوطني ياسر احمداي دهشته من وقوف المركز متفرجا علي الخلاف بين كبر وهلال، فيما يطالب رئيس حزب الامة الوطني بشمال دارفور خالد فقيري، ان يعمل المؤتمر الوطني علي رتق هوة الخلاف بين والي شمال دارفور والوزير بديوان الحكم اللامركزي حتي لايتسع الفتق علي الراتق، وينعكس ذلك سلبا علي استقرار الولاية والاقليم.
يعتقد المحلل السياسي الحسين اسماعيل ان كلا الطرفين وقعا في اخطاء في الفترة الماضية من عمر ازمة دارفور، ويري في تصريح لـ «الصحافة» ضرورة ان يتحول الخلاف بينهما الي صراع ايجابي يصب في مصلحة الاقليم، ويفسر حديثه هذا قائلا: الصراع بينهما يبدو حول الزعامة، لا ضير في ذلك، ولكن يجب ان يتحول الى تنافس شريف مثلما هو حادث حاليا، في ان يعمل كل واحد منهما على تأكيد زعامته وتجميل صورته عبر تحقيق اكبر قدر من الانجازات على ارض الواقع يستفيد منها مواطن الاقليم، والتدخل لحل النزاعات القبلية يصلح مثالا يستحق الاشادة لأن له مردودا ايجابيا.
ويقول اسماعيل ان موسى هلال مطالب خلال المرحلة المقبلة بخلاف اسهامه في رتق النسيج الاجتماعي ان يفرض الانضباط على المجموعات التي تحسب عليه، وان والي شمال دارفور مطالب باحداث اصلاحات هيكلية حقيقية في السلطة تخدم اداء الجهاز التنفيذي «المعسم» والذي يدور في فلك الرجل باستثناء مساحة محدودة يتحرك فيها وزير المالية، ويرى ضرورة تشجيع كل المبادرات التي تهدف لاحلال السلام بدارفور.

الصحافة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 6968

التعليقات
#754892 [Suliman]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2013 09:00 AM
جداد الخلا طردوا جداد الحلة وشاكلوا في الضره


#754728 [abin mkamar]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2013 02:37 AM
أقول للاخ ود الفاضل اذكر في بداية مشكلة دارفور الكبيرة حضرت لقاء للوزير كمال عبد اللطيف داعنى له صديق ينتمى للجماعة رغم تردد للذهاب معه اقنعنى بالفكرة ومشيت وحضر اللقاء
مما أثار استغرابي ان كمال عبد اللطيف كان يستخف بقضية دارفور وقال دي مشكلة رعاة ومزارعين
قلنا له كلا .. دي مشكلة كبيرة ولكن مصيبتكمانتم يا ناس المركز تنظر لمشاكل الاقاليم بعين الاستخفاف ومن يومها ذهبت قضية دارفور الى وضع أصعب ، اخى االكريم الناس ديل ما بعرفوا السودان وأصول السودانيين واعرافهم وتقاليدهم السمحة


#754603 [زول الله]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2013 08:26 PM
الاتنين ما نافعين


#754532 [ود الفاضل]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2013 06:11 PM
لولا جهل حكام الخرطوم بتقاليد اقليم غرب السودان عامة لكانت مشكلة دارفور ماتت وهي طفلة ، ذلك ان هذا الاقليم من اكثر اقاليم السودان تقديرا لزعماء العشائر حيث ان كلمة الناظر أو العمدة او الشرتاي توزن بميزان الذهب فى تلك الانحاء وهذه الثقافة للاسف مفقودة تماما فى السودان النيلي ، والدليل على ذلك ان اكثر سكان السودان قد سمعوا مثلا بالناظر بابو نمر او الناظر بحر الدين او الناظر ادم موسى مادبو والناظر دين مجوك ، او الناظر علي التوم على سبيل المثال لا الحصر ، ولكن بالكاد تعلم عن ناظر له شخصية كارزمية قيادية فى جميع بقاع السودان اللهم الا الناظر ود ابو سن فى الشكرية ..... ولذلك فلا غرابة ابدا اذا استطاع موسى هلال وهو رجل زعيم قبلي معروف والوالي وكبر ان يوفقوا بين القبائل ويتم حلحلة المشاكل التي استعصت على حكومة الخرطوم . فقط نتمنى ان تبعد الحكومة جلدها الاجرب من هناك ، لان مجرد دخولهم فى الخط سيؤدي الى اشتعال النار اكثر مما هي مشتعلة اصلا بسببهم . ولا اعتقد هناك أسوأ من أن يتأكد لنظام حكم أن المواطن لايثق فيه . وهذه المعلومة مستقاه من مفردات الحاكمين هناك ، حيث صرح والي الخرطوم الهمام بملئ الفم وهو يغطى احداث السيول مع الاعلام ان المواطن لايثق فى الحاكومة، ودقي يامزيكة والباقي فقط رئصني ياقدع .. مشكلة دار فور كان يمكن حلها داخل الحوش ولكن سبق السيف العذل ( والعذل هو العتاب واللوم )


#754510 [samisuh]
0.00/5 (0 صوت)

08-28-2013 05:37 PM
صراع فيلة يعنى


#754427 [ابو عكاز]
5.00/5 (2 صوت)

08-28-2013 03:23 PM
كبر له علاقة نسب مع صافي النور والاخير سر موسي هلال وانا متاكد من هذه الجفوة تظهر خبث المؤتمر الوطني واية دارفوري يعلم ذالك بالله انسونا اسال ناس مكراكا وهو حي في الفاشر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
6.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة