الأخبار
منوعات سودانية
(ضحاياهم) النساء..و(لعبتهم) الموبايلات.. ظهور أجانب (محتالين) في شوارع الخرطوم.!



08-31-2013 07:10 AM
الخرطوم: فاطمة خوجلي
تتفرس المئات من الوجوه والسحنات في شوارع العاصمة ممن تنوعت جنسياتهم مابين آسيوية وأفريقية من الدول المجاورة، ولا غرابة ولا استغراب في ذلك، نظراً للتدفق الكبير لهم مؤخراً نحو البلاد طلباً للرزق والعمل، ولكن تأملوا هذه الحكاية!
بينما كانت (س) متوجهة في ذلك الصباح الباكر نحو عملها استوقفها شخص بملامح هادئة، وفيما يبدو من لون بشرته ولكنة لهجته أنه من أصول آسيوية، سألته من انتمائه لإحدى الدول فأشار إليها – بنعم – مستطردا حديثه بأن كل الناس سواسية ولا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى وأن المواطن والمقيم سواسية فاستدركت حديثه قائلة : (حبابك ألف... لو ما شالتك السودان يشيلوك أهلها فوق راسهم)، وأخذ بعدها يحكي الرجل عن أن ظروف الحياة التى تكابلت عليه هو وأسرته وفور وصوله للسودان لم يجد مكانا يؤويه وأضاف أنه لا يملك عملة محلية يُسير بها أحواله، فضلاً عن حاجة زوجته ووالدته وأبنائه لمراجعة الطبيب على خلفية تغيير الماء عليهم، استصحبته معها إلى المكتب لترى كيف يمكنها أن تخدمه وتقدم له المساعدة. بعد أن قدمت له واجب الضيافة، اقترحت عليه أن تتقدم له بمناشدة في الصحف، وبلهجة حادة وقوية رد عليها أنه لم يأت ليعرض حاله على الرأي العام وأنه شخص عفيف لا يقبل على نفسه مسألة الناس، ليلوح لها بجهاز موبايل حديث خاص به وأشار إليها أن مساعدته في بيع الجهاز. وطلب منها أن تشتريه منه وبذلك تكون قد كسبت الأجر فيه وهو عفا نفسه من مذلة السؤال، فقاطعته أنها لا تملك ثمن الجهاز، فطلب منها أن تعطيه أي مبلغ وجهاز الموبايل الخاص بها ليسير أموره بالمال الذي سيأخذه منها.!
حاجة ماسة:
النظرات الزائغة (يمنة) و(يسرى) تشهدان على اضطراب الموقف، دفعته ربكة الخوف وشعوره بدناءة فعلته وفداحته بارتعاش يديه وكامل جسمه، ورغما عن ذلك تمت عملية النصب عليها بعد أن تهرب من عملية فحص الجهاز مدعيا الاستعجال للحاق بأسرته وأنه لولا الحاجة لما فرط في جهازه، وماهي إلا دقائق معدودات إلا وذهلت في أن الجهاز لا يعمل وأنه عبارة عن (ديكور).!
خبرة بالسوق:
العديد من مراقبي السوق وأصحاب محلات أجهزة الموبايلات واللابتوب أكدوا أن هناك انتشارا واسعا لعصابة خطيرة متخصصة في عمليات النصب على المواطنين من هذه الشاكلة، من الوافدين للبلاد من الخارج، ومنهم محمد عبد الله صاحب أحد هذه المحال ببحري والذى قال في حديثه لـ(السوداني) إن هذه العصابة بعدما تحتال على المواطنين وتأخذ منهم الأجهزة تأتي بها إلينا ويتم عرضها للبيع، محمد يستدرك قائلاً: نحن وبحكم خبرتنا في السوق ومعرفتنا بالأشخاص صارت مثل هذه الألعاب مكشوفة لنا... محمد يؤكد أنه لا يدخل نفسه في حرج مثل هذا مستدلاً بأن (القانون لا يحمي المغفلين).!
رسالة توعوية:
من هنا إشارة إلى الجهات المختصة أن تنسق فيما بينها وتتضامن للحد من مثل هذه الممارسات في الشارع من قبل الوافدين للبلاد، ورسالة كذلك إلى جمعية حماية المستهلك أن تفعل دورها الرقابي ورسالتها التوعوية للمواطنين، وكذلك دعوة إلى الأشخاص في أخذ الحيطة والحذر وأن لا يتعاطفوا ويشفقوا على كل الأشخاص المجهولين، فربما كان فيهم المحتال الذي يحاول النصب على الناس من باب الشفقة باستدرار العاطفة الكاذبة.!

السوداني


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5541

التعليقات
#756972 [محمد مى]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2013 02:05 PM
بلد فوضى كيف يقعد هؤلاء الاجانب فى البلد بدون أقامة وبدون أى شئ حكومة الرئيس بشبش هؤلاء الكيزان الحرامية لاينظرون الى الدول المجاورة لنا كيف لايستطيع أى أجنبى يقعد فيها بدون أقامة وأوراق رسمية هل سوف تظل هذة السذاجة معنا الى متى سوف نظل شعب ساذج كنت أتمنى أن يقع فى يدى هؤلاء النصابين وكما يقول علينا أولاد بمبة المصريين السودانين شعب طيب وطبعا هى كلمة خبيثة والقانون لايحمى المغفلين


#756505 [لقمان الحكيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 10:48 PM
شعب داقس ساذج من قديم الازل خدعهم المهدي بانه المهدي المنتظر وسوف يصلي في القدس وخدعهم ال الميرغني بالجنه وخدعهم الكيزان هي لله وحسع بقت علي حتة موبايل من اجنبي شعر واحس بسذاجتنا


ردود على لقمان الحكيم
United States [الجمبلق] 09-01-2013 08:44 AM
تعرف يا اخ لقمان الحكيم نحن لسنا سذجا ولكن ينضح من جنباتنا حسن الخلق والكرم والشهامة وخاصة من عاش فى السودان ولم يتعامل مع شعوب اخرى يظل بنفس ظنه الخير فى الناس ولكن للاسف هؤلاء الاجانب قد يخدعونا لفترة من الوقت ولكن ليس كل الوقت وبعدها سيجدو منا كل حسم لما يقومون به من استغفال . ولكن للاسف قد يؤثر هذا على بعض الفئات التى قد تكون صادقة فيما تقول ونظنهم من الكاذبين.


#756234 [عباس التحت اللباس]
5.00/5 (1 صوت)

08-31-2013 01:18 PM
اي جهاز يعرض عليك للبيع في الشارع جهاز ماسورة


#756032 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 08:58 AM
إنجازات المشروع الحضاري
يومكم آتي يا الكيزان الصدئة


#756016 [أب دفسه]
3.00/5 (2 صوت)

08-31-2013 08:16 AM
الشعب السودانى شعب طيب وشهم , وكبكاب بطبيعته للاجانب,, وسوف يمر وقت طويل إلى أن يفهم اللعبه


ردود على أب دفسه
United States [sasa] 08-31-2013 12:49 PM
هذه ليست طيبه بل سذاجة فى ايامنا هذه ....ياسودانييييييييييييييييييييي دعوا السذاجة والترحيب بالاجانب وهل الاجانب فى بلادهم يعاملونكم بالمثل لآ لا لا والف لا....


السودانى ياتى اجنبى ويستاجر بجواره وماهى الا سويعات وهاك يا بيت مفتوح للاجنبى ؟؟؟والاجنبى يعرف كل العادات والخبايا !!! هل هذه طيبة وشهامة سودانية لآلآ


انا طفت بعض من الدول واقسم بالله لن اعطى الاجنبى ببلدى القليل من الفرص لكى يعرف عى اى شئ فاليجلس فى البلد ابكم اصم كماهو او ليرحل وقطر عجيب يودى مايجيييب ...ياحكومة ماذا يوجد فى بلادنا لكى تسمحوا لكل من هب ودب ان يدخل ويلج هذه الزريبة السايبة((مع الاعتذار للزريبة))

اللهم انتقم من الالغازززز ....وماذا نرجو من بلد وزير داخليته اجنبى او مزدوج الجنسية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#755997 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 07:23 AM
كل واحد يفاوض من المواطنين للأجانب ويشترى ويبيع معهم فى أشياء مغشوشة أن يتحمل مسؤليته وإنتهازيته . هل الناس دى سذج كما تفتكر وتستفيد منهم شيىء واللبيب يفهم بالأشارة والقانون لايحمى المغفلين تعرفو من وين تبيع وتشترى معه فى الشارع عالم ......لاتستحقون إلا النصب من كل واحد هب ودب..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة