الأخبار
أخبار السودان
البشير و الصادق و الرقص علي الحافة
البشير و الصادق و الرقص علي الحافة
البشير و الصادق و الرقص علي الحافة


08-31-2013 08:39 AM

زين العابدين صالح عبد الرحمن

قبل الدخول في المبحث, يجب طرح أسئلة ضرورية تشكل جوهر المقال, و تبين كيف تفكر النخب الحاكمة حول قضية الحوار الوطني كخيار للوصول لحل, و أيضا كيف تفكر بعض قوي المعارضة متمثلة في حزب الأمة و غيره, حول حل المشكل السوداني, حيث تتباين الرؤى, و إن كان حزب الأمة يعاني درجة من الخلاف, أدت إلي تشققه بسبب المشاركة في حكم الإنقاذ, و ما تزال الصراعات داخل الحزب مستمرة بسبب قبول البعض للمشاركة.

1 - لماذا أراد البشير في حديثه عقب لقاء السيد الصادق أن يؤكد إن اللقاء تم بدعوة من حزب الأمة؟
2 - ماذا كان يريد البشير من اللقاء و ماذا كان يريد السيد الصادق من اللقاء؟
3 - ما هو دور الصراعات و تباين الرؤى داخل كل حزب علي حدي " حزب الأمة و المؤتمر الوطني" في عملية الحوار و نتائجه؟
4 - لماذا تصر نخبة الحاكمة جر المعارضة للحوار حول القضية المصرية, و في أن تكون وسيط بين أطراف الصراع في مصر؟

في عدد من الحوارات التي أجريتها مع بعض من القيادات السياسية, في كل من حزب الأمة و المؤتمر الوطني, و بعض المراقبين السياسيين, تأكد إن اللقاء بين السيد الصادق و الرئيس البشير, ذهب في اتجاه العلاقات العامة, و تكوين لجان من الحزبين للحوار باعتبار تباين و اختلافات في الرؤى, و إن كان الرئيس البشير متسق مع نفسه في طرح القضايا, و يحتار السيد الصادق في اتخاذ موقف محدد في أن يشارك في الحكومة القادمة, من خلال صفقة تميزه عن بقية المشاركين, و بالتالي يخسر قاعدة كبيرة من حزبه, أم يرفض المشاركة و يتمسك بمقولته تفكيك دولة الحزب لمصلحة التعددية.

قبل اللقاء, جاء في وسائل الإعلام المقروءة و المسموعة, إن هناك لقاءا بين الرئيس البشير و السيد الصادق المهدي زعيم حزب الأمة, في إطار لقاءات الرئيس التي سوف تجري مع القوي السياسية, بهدف البحث عن حل للأزمة السياسية التي تعيشها البلاد. و لكن عقب اللقاء أشار الرئيس البشير, إن اجتماعه مع السيد الصادق كان إيجابيا, و كان اللقاء بدعوة من حزب الأمة, عكس ما ذكرت وسائل الإعلام, و التأكيد هنا كان ضروريا, باعتبار إذا كان اللقاء تم بدعوة من الرئيس, يعني ذلك إن الرئيس قد استشعر أن هناك مشكلة سياسية في البلاد, و هذه المشكلة تستدعي اللقاء مع القوي السياسية, و هذه في حد ذاتها تعد خطوة إيجابية, و إن هناك تغييرا بدأ يظهر في العقلية الحاكمة, أو إن الصراع داخل النخبة الحاكمة أدي للمفاصلة, يستدعي تحالفات من خارج أسوار الحزب الحاكم و مؤسساته, و لكن إشارة الرئيس في إن اللقاء تم بدعوة من حزب الأمة, لكي ينفي مثل هذا الاتجاه, و يريد أن يقول أنهم في السلطة الحاكمة متماسكين و سائرين في ذات المنهج, دون أية تغيير, كما يريد أن يطمئن المجموعات داخل السلطة الحاكمة, إن أية حل لا يمكن أن يكون خارج إطار السلطة, و بالتالي أية رهان إن الرئيس يريد أن يحاور القوي السياسية لحل الأزمة, هو رهان خاسر, لأن العقلية الحاكمة هي عقلية لا تتغير و لا تؤمن بالديمقراطية, و بالتالي يجب علي المعارضة أن تتبع الوسائل التي تلاءم ذلك.

هناك معلومات مؤكدة, إن اللقاء تم بترتيب بين عبد الرحمن الصادق المهدي مساعد رئيس الجمهورية و أبيه, و إن الدعوة لم تمر من الأجهزة الرسمية للحزب, و لكي لا يدخل السيد الصادق في حرج مع المجموعة الرافضة في حزبه, في أن يتم أية لقاء مع المؤتمر الوطني, كان التنسيق بين بعض قيادات من المؤتمر الوطني و عبد الرحمن الصادق, في أن يوصل الخبر لأجهزة الإعلام, أن الحوار يجئ في إطار مقابلات الرئيس مع عدد من رموز أحزاب المعارضة, و لكن الرئيس البشير قد فضح هذا التنسيق دون أن يدري, مما يؤكد إن هناك حوارا سريا يجري بين مجموعات داخل حزب الأمة و المؤتمر الوطني, دون علم الأجهزة الرسمية في ألحزب, و معروف إن التنسيق بدأ يأخذ إطاره الواسع داخل حزب الأمة, بين المجموعة التي ترغب في مشاركة حزبها في السلطة و بين المؤتمر الوطني, و هذه المجموعة بدأت تتوسع و تبرز قوتها, بعد رجوع بعض القيادات التي كانت قد خرجت عن الحزب, و شاركت في سلطة الإنقاذ, ثم عادت مرة أخري للحزب, و هي تريد جر الحزب للمشاركة, و تنسق في ذلك مع مساعد رئيس الجمهورية عبد الرحمن الصادق المهدي.

في اللقاء بين الرئيس و السيد الصادق, بينما كان السيد الصادق المهدي يتحدث حول أن يكون هناك تغييرا في بنية الدولة, و تحول نحو الديمقراطية حتى و لو بشكل صوري, يستطيع أن يقنع من خلاله المعارضة في المشاركة, كان الرئيس البشير يركز علي كيف أن يلعب السودان بكل فئاته الحكومة و المعارضة, دورا محوريا في المصالحة بين السلطة الحاكمة في مصر و تنظيم الأخوان المسلمين, و ما سماه البشير رجوع الشرعية و الديمقراطية, " التي يرفضها في السودان" و البشير يريد أن يوظف المعارضة في أن تلعب دورا لمصلحة المؤتمر الوطني, الذي يريد عودة الأخوان لكي يؤمن البوابة الشمالية, و في ذات الوقت يصرفها عن قضاياها الأساسية, كما إن قيادات الإنقاذ تدرك تماما, إن إبعاد الأخوان عن السلطة, و استمرار الصراع في مصر, سوف يكون في مصلحة المعارضة, و تبقي مصر الدولة إلي جانب المعارضة السودانية, و أيضا بعض الدول المؤثرة في المنطقة " دول الخليج" و التي أعلنت الحرب ضد الإسلام السياسي, هذا التحول في المنطقة, سوف يهيئ للمعارضة سبل أفضل في العملية الإعلامية, و الوصول إلي أكبر قطاع من الجماهير, خاصة في ظل النزاعات و الصراعات في البلاد, هذا التحول ليس في مصلحة المؤتمر الوطني و لا حزب الأمة, أنما هو في مصلحة الحزب الاتحادي, و القوي الليبرالية الأخرى, و اعتقد إن الأخيرين مدركين لذلك, دلالة علي ذلك النشاط الذي يقوم به بعض من المعارضين السودانيين في مصر, و الزيارة التي قامت بها الحركة الاتحادية للسفارة المصرية في السودان, لنقل تأييدهم لثورة 30 يونيو التصحيحية, و يستطيع السيد الميرغني أن يلعب دورا أكبر في ذلك, إذا استثمر التحول في المنطقة لمصلحة الديمقراطية, و لكن الرجل لا يفكر في الاستفادة من الفرص التاريخية التي تهيأت لحزبه, في أن يلعب دورا لمصلحة الديمقراطية.

إن اللقاء لم يخرج بالنتائج التي كان يتوقعها السيد الصادق المهدي, رغم أنه قد أثني علي اللقاء و الرئيس, و اللقاء ليس فيه جديد مثله مثل " اتفاق جيبوتي و التراضي الوطني" و الاتفاقان كان السيد الصادق مدحهما, و لكن ما هي نتائجهما؟ لا شيء...! دائما في اللقاءات التي تجري بين القيادات التي تحدث تحولات تاريخية في دولها, تتفق علي الخطوط العريضة التي تهدف لتلك التحولات, ثم تترك تفاصيلها للجان المشتركة بين الحزبين بعضهما البعض, و بين الحزبين و بقية القوي السياسية الأخرى, و لكن ذلك لم يتم مما جعل الأمر كله للجان المتوقع تشكيلها فيما بعد, مما يدل علي فشل اللقاء.

قبل اللقاء أرسل السيد الصادق المهدي رسائل لكي تضمن في أجندة الحوار, منها, أنه قال: يجب علي الحكومة أن تعترف بالجبهة الثورية, و هي رسالة هدف منها السيد الصادق أن يكون هناك جسرا بينه و الجبهة الثورية, إذا خرج اللقاء بنتائج يرضاها, لكي تقبل الجبهة عملية الحوار استجابة لحزب الأمة, الذي يؤمن في أن يكون هناك دورا للجبهة الثورية في العملية السياسية, بقبول من المؤتمر الوطني, و لكن اسقط البند لزحمة الأجندة التي جاء بها الرئيس, و هي أجندة لا تخدم قضية السلام و الديمقراطية في السودان, أنما هي أجندة تمكن الإنقاذ في الاستمرار, و في نفس الوقت أن تقدم المعارضة تنازلات دون تقديم أية تنازلات من قبل السلطة الحاكمة, هذا هو المأزق الذي وقع فيه الصادق, لذلك كان الاقتراح في أن تكون لجان من قبل الحزبين و هي قضية إنصرافية, باعتبار كانت هناك لجان مكون من قبل ماذا فعلت و ما هي نتائجها " صفر".

ختاما أقول, إن السيد الصادق المهدي يدرك إن هناك أزمة سياسية في السودان, و لكنه يعتقد إن حل الأزمة ليس في حوار القوي السياسية للوصول لاتفاق سياسي يلتزم به الجميع, أنما في الاستجابة للمبادرات التي يقدمها و ما أكثرها, و هذا الفهم عند الإمام, هي النرجسية, التي تعد السمة الأساسية في شخصية الصادق المهدي, و هي التي أفقدت الحزب دوره الذي كان من المفترض أن يلعبه, و هي أيضا التي أدت إلي التشققات التي حدثت في الحزب, و بالتالي لا يستطيع السيد الصادق في ظل الظروف التي ليست في صالحه, حيث كثير من مناطق نفوذه خرجت من سلطته, و خلقت قياداتها بعيدا عن دائرة الحزب. في الجانب الأخر إن الرئيس البشير لا يعتقد إن هناك أزمة تستدعيه أن يقدم أية تنازلات, مادام القوي السياسية المعارضة مختلفة و مشتته, و أنه فقط يريد أن يجر حزب الأمة للدخول في حظيرة المؤتمر الوطني, كما دخل غريمه الاتحادي الديمقراطي الأصل, الذي أصبح مستأنسا, و زعيمه كما يقال " لا بهش و لا بنش" و لكن خوف النخبة الحاكمة من الجبهة الثورية, و التي يريدون من خلال حوارهم مع القيادات الجنوبية, و الرئيس سلفاكير, في أن تخنق من قبل دولة جنوب السودان, و يأملون في إن التحولات التي تجري هناك تكون مضادة للجبهة الثورية, لكن فاجأتهم التحولات في مصر و المنطقة التي جاءت في مصلحة القوي الليبرالية الجديدة, لكي تستفيد من هذه التحولات المضادة للإسلام السياسي في المنطقة, و هذه التحولات و استمرار الأزمة في السودان جعلت السيد الصادق و الرئيس البشير و من لف حولها يمارسون الرقص علي حافة. و نسال الله أن يوفق دعاة الديمقراطية.


zainsalih@hotmail.com






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2766

التعليقات
#756171 [shobra]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 11:49 AM
اختلف مع الكاتب فى ماذهب الية من محاولة المؤتمر الوطنى لالحاق الصادق المهدى بالحكومة فهو ملحق اصلا بالانقاذ بابنة عبدالرحمن المستشار والذى صار منسق لقاءات بين البشير وابية الحبيب النسيب لانى ارى ان الانقاذ تفضل وجود الصادق داخل حقل المعارضة لمذيد من تفكيكها وضمان لعدم المحاسبة لهم لو سقط النظام لسبب دراماتيكى (دخول قوات خليل امدرمان مثلا) الصادق نرجسى لكنة ليس غبيا ليصدر منة كل هذ الكلام المتناقض خلال السنين الاخيرة ولكن ثمة مصالح مشتركة اوتهديدات وثائقية تلوى لسان الرجل وستثبت الايام ماذهبت الية .


#756141 [Mohamed Mekki]
1.00/5 (1 صوت)

08-31-2013 11:14 AM
ورد الأمام علي ماتتوهم يادكتور
نحن مع الوطن للنهاية ونعارض الوطني ،،بعض جماعتنا لغّم الخرطوم لتفجيرها ولكننا منعنا ذلك.
08-30-2013 11:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

خطبة الجمعة 30 أغسطس 2013م الموافق 23 شوال 1434هـ
التي ألقاها الإمام الصادق المهدي بمسجد قُبا بأم بدة الحارة 15
الخطبة الأولى
الحمدُ لله الوالي الكريم، والصلاة على الحبيب محمد وآله وصحبه مع التسليم، أما بعد-
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز،
قال تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) . هذا يعني أن الزواج ليس مجرد رابطة شرعية، بل يجب أن تقوم فيه بين الزوجين علاقة مودة ورحمة وسكون أي محبة. بعض الناس ينفرون من عبارة المحبة، ولكنها هي أفضل علاقة تقوم بين الإنسان وربه، (وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّالِّلَّهِ) ، وبيننا وبين نبيّنا، وبين المؤمنين مع بعضهم بعضاً ("مَا مِنْرَجُلَيْنِ تَحَابَّا فِياللَّهِبِظَهْرِالْغَيْبِ إِلَّا كَانَ أَحَبُّهُمَا إِلَىاللَّهِ أَشَدَّهُمَا حُبًّا لِصَاحِبِهِ) .

بعض الناس يشاهدون الحديث عن الحب في الأفلام والمسلسلات، ولكن الحب حلاله، أي الذي في الطريق لعلاقة شرعية، حلال، وحرامه، أي الذي يجافي الخطة الشرعية، حرام. وقد كتب عن مشروعية المحبة بين الرجال والنساء كثير من علماء الدين –مثلاً- كتاب ابن حزم بعنوان طوق الحمامة، وكتاب ابن القيم بعنوان روضة المحبين، وكتاب السيوطي بعنوان شقائق الإترنج.

من مقاصد الشريعة أن تقوم العلاقة الزوجية بين الرجال والنساء على المحبة، لذلك مقولة "زوّجت مجبرتي" عبارة خاطئة. وللمرأة حق القبول أو الرفض كالرجل، فلا يعقل أن تكفل الشريعة للمرأة حق تملك المال وتنفي عنها حق تملك نفسها.
الزواج هو طلب، وقبول، ويمكن أن يكون الطلب من الرجل أو المرأة، وشهود ومهر، والباقي زوائد. للأسف بعض الزوائد اليوم مفاخرة ومباهاة ذميمة. صار بعض الناس يبالغون في شكل كرت الدعوة، وفي إيجار الصالة، وفي أجرة المغني، وفي فستان الزفاف الذي هو إسراف غريب على ذوقنا، وفي زخرفة العروس حتى كأنها كشكول ألوان. هذه المبالغات صارت قدوة للناس، ورفعت تكاليف الزواج بصورة هبطت بنسبة الزواج بين الشبان، وجعلت البنات يصرخن قائلات:

نحن البايرات يا جماعة
ولي الله يدينا بنرفع
شعارنا عريس متواضع
يا حي يا رازق اسمع
ما همنا حفلة وشيلة
بي حاجة قليلة بنقنع.

ولكن هيهات، فتقاليد المجتمع صارت عقبة في سبيل الزواج الميسر. وحتى إذا تيسّر الزواج فإن نسبة العطالة العالية، وأزمة السكن، والحروب المتعددة عوامل تؤثر سلباً على تكوين الأسرة، وعلى استقرارها.
بعض الزوائد في الزواج حميدة وغير مكلفة، وهي من تراث السودان الثقافي مثل الحناء والجرتق. الحناء زينة وعشب طبيعي معروف في تراثنا الثقافي والديني، والجرتق يرمز لانتقال الزوجين من الانفرادية إلى الثنائية ويرمز للخصوبة المطلوبة والفأل الحسن باللبن والعيش والتمر.

وكثير من الزيجات صارت تنتهي للطلاق لأسباب أهمها:
• رجال يتعاملون مع زوجاتهم بتقاليد قديمة مع أنهن صرن يتطلعن لمعاملات تراعي مكانتهن المكتسبة.
• زادت أهمية العلاقة النووية بين زوج وزوجة، ولكن أسرتيهما ما زالتا تحرصان على علاقات الأسرة الممتدة وتتدخلان في خصوصية العلاقة بين الزوجين.
• وصار الإعسار يشكل سبباً آخر في الطلاق، فالزوج ربما تكلف أكثر من طاقته في الزواج، ثم تذهب الحماسة ويفرض الواقع المرهق نفسه.

صحيح في أكثر المناطق الريفية ما زالت المرأة تقبل المعاملات التقليدية، لذلك الأسر هناك مستقرة. ولكن مع التعليم والوعي الاجتماعي فالنساء صرن يحرصن على حقوقهن. الحقوق التي كفلها الإسلام ومنعها منهن اجتهاد بعض الفقهاء، وبعض التقاليد السودانية.

المطلوب الآن التعامل مع بناتنا خاصة في المدن والمتعلمات بثقافة جديدة أهمها:
- المساواة في تربية أطفالنا بنين وبنات.
- التخلي عما يفترض دونية المرأة من المعاملات.
- تأكيد أنه من حيث الحقوق الإيمانية والإنسانية فإن النساء كما قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم "شَقاَئِقُ الرِّجَالِ" ، وقال تعالى (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ) . هذه المعاني صاغتها إحدى شاعرات السودان:

أيـها الداعي بهنــدٍ والمنادي في تحدي
أنت كــم تظلم هنداً فـــوق ظلم المستبد
إنها صارت شعاعا ومنــــاراً لك يهدي
فـــــارجع الطـرف تراهـاهي نداً أي ندِّ

استجابة للمفاهيم الإصلاحية ينبغي أن تراجع كافة القوانين التي تحرم المرأة حقوقها في المساواة في المواطنة، وعلى رأسها قانون النظام العام ورفع الملاحقات للنساء بسبب المادة 152 من القانون الجنائي، فمجتمع الفضيلة والاحتشام المطلوب شرعاً يقام أولاً بالتربية وبالقدوة الحسنة وبالرأي العام، والزي المطلوب للنساء المؤمنات طوعي لا يفرض فرضاَ، ومن هذا المنبر أنادي بشطب الدعوى ضد الناشطة المهندسة أميرة عثمان، وكافة قضايا النظام العام التي يجلد بسببها عشرات الآلاف من النساء سنويا. كما يراجع قانون الأحوال الشخصية بما يعترف للمرأة بحقوقها الإنسانية ويحميها من الاستغلال، وفي هذا المجال يحرّم زواج الطفلات، فالطفل مرفوعٌ عنه القلم ولا يجوز أن يدخل في تعاقد غليظ كعقد الزواج. والقياس على زواج النبي محمد صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة رضي الله عنها بأنها كانت في التاسعة من عمرها قياس خاطيء، فعمر السيدة عائشة لدى زواجها كان 17 أو 18 عاماً. وخفض البنات المسمى ختان يجب منعه تماماً لأن فيه ضرراً كبيراً، والشريعة تقوم على مبدأ لا ضرر ولا ضرار. ولا يقاس ختان الأنثى على ختان الرجل، ففي حالة الرجل ما يقطع جلدة زائدة أما في حالة المرأة فما يقطع عضو تناسلي ينقص من أنوثتها.

الخليقة كلها تتوالد على الشيوع، ولكن الإنسان لأن الله كرمه وعين له حقوقاً في الكرامة والحرية والعدالة والسلام والمساواة صار توالده عن طريق رابطة الزواج التي أوجبها القرآن والسنة المطهرة. قال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: "يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ" ، وقال حاثاً على إكرام النساء: "خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي ، ما أكرم النساء إلا كريم، ولاأهانهن إلا لئيم" .
أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ولسائر المؤمنين.



الخطبة الثانية

الحمدُ لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد-
أحبابي في الله وأخواني في الوطن العزيز
قال تعالى: (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُممَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ) .

إن نظام الحكم الحالي في السودان استولى على الحكم بالانقلاب على حكومة شرعية ديمقراطية منتخبة، وانفرد بالحكم ربع قرن إلا قليلاً، والنتيجة أن البلاد قسمت، وأن سيادتها ضاعت، وأن معيشة الناس فيها ضاقت، والأخلاق تردت لدرجة لم يشهدها السودان في تاريخه. انتشرت المخدرات، وانتشر داء الإيدز، وروت كاتبة أن كثيرا من البنات يحملن حبوب الإجهاض في حقائبهن قائلة إن هذا ما أثبتته لها تحريات الشرطة، ومأساة المايقوما وصمة كبيرة، وقبل أيام استأجر لصوص دفارا وعربة وحاموا حول قرية (الفتح1) (الجخيس) غرب أم درمان وبمكبر الصوت أن سيلاً جارفا في الطريق للقرية وعلى السكان مغادرتها ففعلوا، فجاء اللصوص للقرية وسرقوا كل ما لم يستطع الأهالي حمله! قصص انهيار الأخلاق وتفنن الإجرام تزكم الأنوف.

لذلك رأينا ألا سبيل لخلاص الوطن إلا إذا قام نظام جديد، وأصدرنا بياناً واضح المعالم لهذا النظام الجديد، وآليتنا إلى ذلك تذكرة التحرير، والاعتصامات، وكافة وسائل العمل لتحقيق النظام الجديد، ما عدا العنف والاستنصار بالأجنبي.
إننا ماضون في هذا المشروع، وفي هذه الوسائل لتحقيقه. وللمواطن أن يتساءل ما هو موقع لقائي برئيس الجمهورية يوم الثلاثاء الماضي من مشروعنا هذا؟

أقول لمن قرأ مشروعنا إن المشروع ينطوي على وسيلتين: إحداهما مذكرة التحرير والاعتصامات والضغط بكل الوسائل المدنية لتحقيق النظام الجديد. والوسيلة الثانية هي المائدة المستديرة أو المؤتمر القومي الدستوري الذي يضع خطة قومية لا تعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحدٌ للاتفاق على إقامة النظام الجديد.

إن لقائي برئيس الجمهورية فيه اتفاق على أن مسائل الحكم والدستور والسلام قضايا قومية لا تعزل أحداً ولا يسيطر عليها أحدٌ. هذا اتفاق عام على القوى السياسية أن تناضل بالفكر والعمل والاجتهاد ليصير الحكم المنشود نظاماً جديداً، وليصير السلام المنشود شاملاً لكافة جبهات النزاع، وليصير الدستور المنشود وعاءاً شاملاً للسلام العادل الشامل وللتحول الديمقراطي الكامل، وإذا تحقق ذلك نحمد هذه السنة، فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم "مَاخُيِّرَبَيْنَأَمْرَيْنِإِلَّا اخْتَارَ أَيْسَرَهُمَا مَا لَمْ يَكُنْإِثْمًا" . ونكون مع الشريف الرضي :

ملكت بحلمي فرصة ما استرقّها من الدهر مفتول الذراعين أغلب

فيما يتعلق بتحقيق السلام العادل الشامل، فعلينا أن نعمل لمشاركة الجبهة الثورية في حوار السلام، والمطلوب أن نعترف نحن والحكومة السودانية بالجبهة كشريك في الحوار على أن توافق هي على مبدأين هما:التخلي عن العنف وسيلة لإقامة النظام المنشود، والإيمان بوحدة السودان.

وفيما يتعلق بقومية الدستور فإن على القوى السياسية تحديد كيفية تحقيق ذلك.
وفيما يتعلق بقضية الحكم فإن على كافة الأطراف تحديد معالم هذا النظام الجديد، كما فعلنا نحن، للاتفاق على خريطة الطريق لإقامة النظام المنشود.

في كل هذه القضايا حتى إذا اتفق على مبدأ القومية يمكن أن يكون تصور الحزب الحاكم للقومية مختلفاً عن تصور الآخرين، وسوف يكون من واجبنا استخدام كافة الوسائل لجعل رؤيتنا هي الراجحة.

وبدل حديث بعض الناس عن خيبة أملهم فيما حقق لقاء الثلاثاء، الأجدى بالعناصر الجادة أن تقول نرحب بالاتفاق على قومية هذه القضايا الثلاث، وأن نسعى لتحقيق إجماع حول استحقاقات قومية القضايا الثلاث.هذا هو المطلوب كمتابعة للاتفاق على مبدأ القومية في تناول القضايا الثلاث على أساس لايعزل أحداً ولا يسيطر عليه أحدٌ، وهذه خطوة طويلة في الطريق إلى مطالب الشعب.

ولكن بعض المراقبين حجبهم الغرض أو الحسد أو مقولة القرآن: (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا) . لذلك فإن أقوال بعض الناس تعليقاً على اللقاء خاطئة وظالمة:

o قال بعضهم هذا معناه فشل مذكرة التحرير. مذكرة التحرير وسيلة ماضية إلى سبيلها، ما لم نحقق مقاصدها بوسيلة أخرى.
o قال بعضهم في اللقاء بنود سرية:
إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه وصدق ما يعتاده من توهم
ليس فيما دار أية بنود سرية.
o قال بعضهم إن ما حدث هو خطوة في طريق مشاركة حزب الأمة في النظام. نقولها للمرة الألف: حزب الأمة لن يشارك إلا في إقامة نظام جديد حدد معالمه.

ومع عدم مشاركتنا في الحكومة لم نتقاعس عن المشاركة في حوكمة السودان في القضايا القومية – مثلاً – نحن من جاء بفكرة المحكمة الهجين، وتبناها الاتحاد الافريقي. ونحن من جاء عبر خبراء بمعادلة ما يدفع الجنوب مقابل خدمات البترول وقام عليه الاتفاق. ومع أن اتجاه المسؤولين كان ضد سد النهضة فنحن عبر ورشة متخصصة من غيّر الاتجاه، والآن تجنباً للحرب فقد قدمنا معادلة مفوضية الحكماء التي لابديل لها إذا أريد تجنب أن يمنع الاختلاف حول بعض القضايا تنفيذ الأمور المتفق عليها، وهكذا يفرض حزبنا شرعيته في حل القضايا القومية مع أنه يقدم أكثر المشروعات جدوى لاقامة نظام جديد.نحن مع الوطن للنهاية، ولكننا كذلك نعارض الوطني حتى النظام الجديد:

كنا مشتبكين ضد نظام الخرطوم ولكن عندما ضرب مصنع الشفاء أدناه وقلت في اجتماع هذا عمل يضر بالمعارضة.
وكان بعض جماعتنا قد لغّم الخرطوم لتفجيرها ولكننا منعنا ذلك. والآن نحن قد أيدنا الثورة السورية ولكننا ضد أي هجوم عسكري أجنبي على سوريا كما ندين أي استخدام للأسلحة الكيميائية ونطالب بالتحقيق الدولي في الأمر ويساءل الجناة أمام المحكمة الجنائية الدولية.

نعم نحن مع الوطن وضد الوطني، ولكن بعض الناس لا يفرقون بين الأمرين وآخرون يعتقدون أن المعارضة هي بذيء القول مع قلة العمل.

لنور الله برهان عظيم تضيء به القلوب المطمئنة
يريد الحاسدون ليطفئوه ويأبى الله إلا أن يتمـــّه

اللّهُمَّ يَا جَلِيْلَاً لَيْسَ فِي الكَوْنِ قَهْرٌ لِغَيرِهِ، ويَا كَرِيْمَاً لَيْسَ فِي الكَوْنِ يَدٌ لِسُواهُ، ولَا إِلَهَ إِلَا إِيَّاهُ. بِحًقَّ الطَوَاسِينِ، والحَوَامِيمِ، والقَافَاتِ، والسَّبْعِ المُنْجِياتِ، ويس، وخَواتِيمِ آلِ عُمران؛ نَوِّر قـُلوبَنا أفراداً وكياناً، رِجَالاً ونساءً، واغفِر ذُنُوبَنا أفراداً، وكياناً، ووفَّق جِهادَنا أفراداً وكياناً لبعثِ هدايةِ الإسلامِ في الأمةِ، وحماية الوطنِ من كلِّ فتنةٍ وغمةٍ، اللهمَّ أنتَ تعلمُ أنَّ كيانَنَا قَدْ صَمَدَ فِي وجْهِ الابْتِلَاءَاتِ والتصدِّي للموبقاتِ، فوالِهِ بلُطفكَ يَا لطِيفٌ، لنصرةِ الدينِ ونَجْدةِ الوَطَنِ. (حَتَّى إِذَااسْتَيْأَسَالرُّسُلُوَظَنُّواْأَنَّهُمْقَدْكُذِبُواْجَاءهُمْنَصْرُنَافَنُجِّيَمَننَّشَاءوَلاَيُرَدُّبَأْسُنَاعَنِالْقَوْمِالْمُجْرِمِينَ) ، (إِنَّاللَّهَيُدَافِعُعَنِالَّذِينَآمَنُوا) يَا مُغِيثٌ أغِثنا ويا نُوْرٌ بالتقوَى نوِّرنَا ولا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَا باللهِ العليِّ العَظِيْم.


#756135 [Mohamed Mekki]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 11:11 AM
يادكتور ماكده الفهم دي غيره منك بعد الفشل والهروب من الجماعة الموضوع بفهم اسياده كالاتي:
نفى حزب الأمة القومي بشدة أي احتمال لمشاركته في تشكيلة الحكومة المرتقبة.

وقالت الأستاذة سارة نقد الله رئيسة المكتب السياسي لـ(حريات) لدى سؤالها عن مدى صحة تصريحات بعض قيادات المؤتمر الوطني عن مشاركة حزبها في الحكومة الجديدة: (ده كلام فارغ)، وقالت: (لا توجد امكانية للمشاركة أصلاً في هذه الحكومة الغارقة في الظلم والفساد، نحن حزب لدينا قواعد وشعبية وتاريخ ومباديء لا يمكننا أن نضرب بكل هذا عرض الحائط لنشارك هذه الحكومة مخازيها).

وكان الفاتح عزالدين القيادي بالمؤتمر الوطني صرّح للرأي العام أمس مؤكدا اشتراك حزب الأمة في لجنة الدستور وملمحا لمشاركته في الحكومة الجديدة.

ورأت سارة أن المؤتمر الوطني يجدد التشكيك في موقف حزبها لعدة أسباب، منها أنه في ورطة ويريد الإيهام برضا حزب كبير صاحب قواعد كحزبها به والاشتراك معه وإعطاءه شرعية، وأضافت: (ده عشم إبليس في الجنة)، وواصلت سارة: لقد استخدموا كل آلياتهم لتكسير حزب الأمة، حتى حرب دارفور أحد أسبابها تكسير عظم ظهر حزب الأمة، فالمؤتمر الوطني لديه غبينة مع دارفور لأنها اعطت حزبنا 34 دائرة من 39 دائرة في انتخابات 1986م وخذلت الجبهة الإسلامية القومية التي عولت عليها آنذاك باعتبارها أرض القرآن والحماسة الدينية، وما تمزيقهم للنسيج الاجتماعي في دارفور إلا خطة لسحب البساط من تحت قدمي حزب الأمة، وأضافت : ولكن هيهات. وقالت: بعد كل هذا يريدون تلطيخنا وتحميلنا أوزارهم. وقالت سارة : في الأربعة وعشرين (24) سنة الحالكة من حكم الإنقاذ الجميع شارك هذه الحكومة في أحد مستويات الحكم إلا حزبنا، حتى الأخوة في التجمع الوطني الديمقراطي شاركوا بأحزابهم وأفرادهم تنفيذيا و/أوتشريعيا وأدخلوا أعضاء في برلمان معين معطين إياه شرعية، نحن الوحيدون الذين رفضنا إعطاء هذه الحكومة شرعية في كل مستوياتها، وقد عرضوا علينا منذ 1992م في العديد من المرات المشاركة مناصفة في الحكم وفي كافة المستويات وقد رفضنا ذلك مبدئيا، وقرارنا هو: لا مشاركة الا وفقا لانتخابات نزيهة أو في حكومة قومية يتراضى عليها الجميع.

وقالت سارة إن هذا يشكل أحد مرجعيات الحزب التي لا تراجع عنها، وأكدت أن مسألة المشاركة أصلا ليست مطروحة في ملفات التفاوض مع المؤتمر الوطني.

ولدى سؤال (حريات) عن مدى صحة ما يشيعه بعض قادة المؤتمر الوطني من أن اللقاء كان بطلب من رئيس حزبها، قالت سارة : هذه ضمن أكاذيبهم المعتادة، وأضافت: عمر البشير هو الذي طلب اللقاء مع الإمام، وكان ذلك في رمضان لكن الإمام كان في اعتكاف، ولم يمكن بالتالي ترتيب اللقاء، ومؤخرا صادف البشير الإمام في مناسبة اجتماعية وجدد طلبه بمقابلته وقام بترتيب الزيارة مصطفى عثمان اسماعيل، ثم قام بعمل تعميم صحفي حول اللقاء مما أوحى بأن هناك خطوة خطيرة مقبلة.

ورأت سارة إنه برغم أن أجندة اللقاء ليست بالحجم المذكور إعلاميا، إلا أنه كان فيه جديد وهو أن يعترف البشير صراحة بأن الملفات الثلاثة: الحكم، والسلام، والدستور قضايا قومية ينبغي الا تعزل أحدا ولا يسيطر عليها أحد، وأضافت : صحيح إن التنفيذ لا زال موضع شك، ولكن مجرد الاعتراف بذلك يعد نصرا لأصحاب الأجندة الوطنية. كما رأت سارة أن الجديد في اللقاء أن يأتي عمر البشير للإمام وسط ظروف الضغط المتزايد، وأضافت : (هذا دليل على أنهم في زرة ويريدون مخارجة).

وسألت (حريات) سارة : لماذا إذن تعطونهم فرصة لمخارجة؟ أجابت قائلة : كل منا له أجندته، هم يظنون أنهم بهذه الطريقة يمكنهم التشويش علينا، ونحن لدينا مسيرة واضحة لا رجوع عنها ومجرد اعترافهم بالحقائق التي دعونا لها برأينا يساهم في تعبئة الرأي العام باتجاه الطريق الذي ندعو له ويتيح لنا الحديث عبر قنوات إعلامية مؤثرة ليست معتادة على الترويج لهذه الأفكار. واستدركت قائلة : نعم ندرك إنهم سوف يسعون للتفرقة بيننا وبين زملائنا في المعارضة، ولكن برأيي أن الفورة هذه قصيرة النفس إذ سرعان ما تتضح للجميع أهدافنا وخطنا الذي لم يتغير، و(العضم الما بلعته ما بخنقك). وقالت: نحن سائرون في دعوتنا للنظام الجديد ولحكومة انتقالية وإعلان دستوري وحكم قومي يشترك فيه الجميع بمن فيهم المؤتمر الوطني اذا رضي بالتسوية السياسية، وإذا لم يرض بها فوسيلتنا العصيان المدني والذى سوف يقتلعه على سنة ما حدث من قبل.

ولدى سؤال (حريات) لها عن مدى صحة ما ذهب إليه البعض من أن اللقاء يعني نهاية فعلية لـ(تذكرة التحرير) أو أنه وأدها في مهدها، نفت صحة هذا التحليل وقالت: تذكرة التحرير هي المشروع الوطني الذي نعول عليه وهي آلية للوصول لبر السلامة الوطنية، اما للوصول لمؤتمر المائدة المستديرة او العصيان المدني.


ردود على Mohamed Mekki
European Union [سارى الليل] 08-31-2013 07:05 PM
نقول للاستاذة سارة نقد الله هنالك غواصة داخل حزبكم هو المدعو صديق اسماعيل فهو مهندس ومخطط صفقة انضمام عبد الرحمن الصادق لعصابة الرقاص وهو عين واذن وانف المؤتمر الوثنى داخل حزبكم وانتى يا سارة عارفة كل شىء لكن مشكلتكم فى حزب الامة ما بتقولوا للامام الزول ده غواصة والزول ضابط سابق بجهاز امن الدولة والزول ده محافظ كلبس فى عهد الانقاذ والزول ده يتمتع بعلاقات قوية جدا بجهاز الامن والمخابرات الحالى وبكل قيادات المؤتمر الوثنى ونتيجة لما سبق ذكره اطاحت به الهيئة المركزية فى دورة انعقادها الاخير وبعد ده كلو امامكم عينو نائب رئيس الحزب يا للبهاء والديمقراطية المقلوبة ومنكوبة ومنهوبة.


#756074 [علي باحش الدكوك]
0.00/5 (0 صوت)

08-31-2013 09:46 AM
رجو أن ننوه الشرفاء من أبناء شعبنا السوداني الشامخ، بأن لا ينتظروا شيئاً من الأجتماع الذي جمع بين الصادق المهدي والمشير عمر البشير في أمسية الثلاثاء الموافق 27.08.2013 م بدار الاول بالملازمين، ونلفت أنتباه الجميع بأن الأجتماع المذكور لا يختص ببحث ومناقشة قضايا السلام والتنمية والديمقراطية أو فرص إيجاد حلول سياسية لأزمة الحكم المزمنة في بلادنا، كما أنه لا يتطرق بالنظر في الهموم المعيشية والضائقة الأقتصادية لأهل السودان وأغلبيته الميكانيكية الساحقة من قريب أو بعيد.

الاجتماع الذي جمع بين الزعيمين خاص بمناقشة المخاطر والمهددات الداهمة والمحدقة بكيان مؤسسة الجلابة التاريخية المنحطة ونظام حكمها العنصري المعروف بـ نظام الفصل العنصري لأقلية الجلابة الحاكم في السودان(جغماس 1956 وحتى تاريخه) Jallabah Minority Governing Apartheid System (Jagmas 1956 – Up to date)، ومستقبل أستمرار السيطرة وتفرد أبناء أقلية الجلابة بمؤسسات الدولة والحكم، خاصة بعدأنكشاف ظهر مؤسساتهم السياسية والأنهيار شبه التام لمؤسساتهم الأمنية (الجيش، الشرطة، جهاز الأمن)، وتراجع إداءها في ساحات المعارك وتلقيها الهزائم المتتالية من الثوار، وأنكشاف ظهر سلتطهم القضائية، التي كانت تقوم بأصدار الأحكام القمعية ضد منافسيهو وخصومهم السياسيين. كما أن الأجتماع تتطرق بأنزعاج وقلق شديدين لإضمحلال الإداء وأنعدام المردود للمؤسسات الإعلامية المملكوكة لمؤسسة الجلابة التاريخية المنحطة، من فضائيات وإذاعات وصحف يومية وعدم مواكبتها وتأثيرها على الجماهير، مقارنة مع الإعلام الحديث المتمثل في صحف الألكترونية "كالراكوبة" ومنابر التواصل الإجتماعي "الفيسبوك" .

كما أرجو الإجابة مسبقاً على بعض التساؤلات التي ربما تلح على بعض القراء، وهي: لماذا حضر البشير لدار الصادق وليس العكس؟؟ الإجابة ببساطة هي أن الصادق المهدي هو رئيس الهيئة العليا ومكتب التنفيذي السري لمؤسسة الجلابة التاريخية المنحطة في الوقت الراهن، بينما عمر البشير هو رئيس نظامها العنصري الحاكم. ولما كان الإجتماع يخص مؤسسة الجلابة وليس نظام حكمها، كان من الطبيعي أن يذهب المرؤوس "عمر البشير" إلى الرئيس "الصادق المهدي".

احمد البقاري



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة