الأخبار
أخبار إقليمية
الأخوان والسلطه الغاية
الأخوان والسلطه الغاية
الأخوان والسلطه الغاية


09-03-2013 08:13 AM
مهندس مصطفى عبده داؤود

أيدت الحركه الإسلاميه وما زا لت إجتياح صدام للكويت عام1990م وكذبا كانوا يقولون نريد حلا عربيا والآن يرفضون ثورة وإرادة الشعب المصرى وقراره لإجراء إنتخابات جديده ويؤيدون عنف الأخوان لإسترداد السلطه .

في عام 1990م كانت تقديراتهم وتحليلاتهم خاطئه ربما لهم وجود في كل دول الخليج كانوا يطمعون في السلطة الغايه بركوب دبابات صدام.

واليوم هذا البكاء المر لسقوط سلطة اخوان مصر لأن ظهرهم إنكشف وماكانوا يصنفونه سندا ولم يرجعوا قليلا لإستعادة ما تم فى إجتماع مرسى مع مناصريه لمناقشة سد الألفيه .فى معتقداتهم هنا وهناك الغايه تبرر الوسيلة ولذا كان من الممكن أن يتخلى عنهم مرسى فى أى لحظة يشعر فيها أن سلطته فى خطر.

إن الحركه السياسية السودانية أدركت أن السياسه فن الممكن ، والدين بين العبد وربه ففى وثيقة القضايا المصيريه فى أسمرا عام 1990م قرار بعدم تكوين أحزاب دينيه لأن السياسى المرتبط بحزب دينى يعطى القدسية لتحليلاته علما بأن كل هذا نشاط بشرى بل يعتبر نفسه هو الدين ،وينظر لبقية الناس نظرة دونية ولايشعر ولا يحس بآلامهم وإحتياجاتهم. كيف تفسر أن يقرأ إمام مسجد الشهيد بعض المقالات والأخبار من جرائد أجنبية ويبنى إستنتاجاته ويقول للمصلين إن ما حصل فى مصر إ نقلاب ومؤامرة من الأمريكان وإسرائيل ضد الإسلام ،والعالم كله يدرك موقف الأمريكان من التغيير الذى حدث بمصر وموقف تركيا الصديق الأول لإسرائيل فى المنطقه.هل يعلم الإمام أن الأتراك قبلوا إعتذار نتنياهو بمكالمة تلفونيه بحضور أوباما؟ وهل يعلم أن تركيا عضو فى حلف الناتو وتلهث للإنضمام للإتحاد الأوربى؟. هل يعلم هذا الإمام أن المصلين ليسوا من أهل السمع والطاعة بل أن أكثرهم يتابعون أخبار الكون ولهم القدرة على التحليل فالمسجد مكان للعبادة وإستغلال المساجد لرأى سياسى واحد يدمر ولا يعمر ويثير الفتنة ويعرض السلم الأهلى الى خطر لا يعلم مداه إلا الله.

إن ما يحدث فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق والكارثة التى ألمت بالبلاد بخريف هذا العام ، كل هذه الملمات لم تثر حفيظته لأن كل همه السلطة الغايه التى سقطت فى مصر. إنه لم يشر الى العنف الذى مورس من جماعته فى مصر ،رمى الشباب من الأسطح وإطلاق الرصاص العشوائى وحرق الكنائس والمتاجر ولو بإدانة خجولة فكان قول السنوسى أكثر صدقا حيث قال إذا لم نتوحد سيحدث لنا ما حدث لإخوان مصر وقال آخر سنقاتل إذا إضطررنا. المثل السودانى (الحرامى فى راسه ريشة) إنهم يدركون إنهم أجرموا فى حق الشعب السودانى بكل أنواع العنف من قتل وتشريد وتجويع وإفقار. والبلاد تتآكل من أطرافها فيوم الحساب آت لا ريب فيه نراه قريبا وترونه بعيدا وسوف يستعيد شعبنا سودانه كاملا.

من الأفضل أن تتوحدوا فخير للسودان أن يكون واضحا فئة قلبها على البلد وكوم آخر يضم من قلبهم على السلطه الغاية.

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1489

التعليقات
#758304 [zool dakar]
0.00/5 (0 صوت)

09-03-2013 12:06 PM
و ماذا يريد الحزب الشيوعي وحزب الامة والاتحادي والحركة الشعبية والجبهة الثورية والحركات المسلحة و ....... كلهم يريدون السلطة ومن الضائع أنه المواطن المسكين وليس لنا الا ان نقول اللهم ولي علينا من يخافك ويتقيك وابعد عنا الحرامية والنفعية والمرتزقة والحاقدين وتجار الدين ... قولوا آمييييييين


ردود على zool dakar
United States [محمد نور] 09-03-2013 02:32 PM
لكن ياصديقى طلب السلطه ممكن وحق للكل مش عزل الاخرين او ممارسه الدجل واضفاء القدسيه على الافعال والاتجار بالدين كما يفعل الاخوان المسلمون طيله 24 سنه هنا الفرق عرفت ام لا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة