الأخبار
أخبار السودان
سلفا في الخرطوم ... معايير النجاح والفشل !!



09-05-2013 02:51 PM
حسن بركية

غادر الرئيس سلفاكير ميارديت الخرطوم أول أمس بعد زيارة قصيرة وصفت بأنها (هامة) وجاءت في ظروف مختلفة بعض الشيئ ومع توقعات وتطلعات بأن تسهم الزيارة في طي صحفة الصراعات والخلافات بين الخرطوم وجوبا ، صحف الخرطوم أفردت مساحات واسعة للزيارة وسكبت الكثير من المداد حول الزيارة وفرص نجاحها وتحقيقها للغايات المرجوة ، من جانبها أبدت الحكومة السودانية ترحيباً كبيراً بالزيارة وأفردت وسائل الإعلام ( الرسمية) مساحات كبيرة للزيارة وجاءت معظم تصريحات قادة الحزب الحاكم ( المؤتمر الوطني ) في إتجاه الترحيب بالزيارة والتطلع لنتائج مابعدها.

وأخذ الملف الاقتصادي حيزاً كبيراً في حيثيات أسباب الزيارة وخاصة أن الاقتصاد يعاني شمالاً وجنوباً و كان من مخرجات الزيارة التأمين علي استمرار التدفق النفطي وتوقع عدد من الخبراء أن تسهم الزيارة في انعاش محدود للاقتصاد و سجل الدولار في الخرطوم أول أمس انخفاضاً طفيفاً والجانب الثاني والأكثر أهمية في الملف الاقتصادي كان موضوع فتح المعابر الحدودية وهنا يتدخل الجانب الأمني والسياسي في تنفيذ ما أتفق عليه ، جوبا تبدو متحمسة ومتطلعة لفتح المعابر الحدودية وتدفق السلع من الشمال إلي الجنوب وتحدث الرئيس سلفاكير صراحة عن هذه النقطة بينما تبدو الخرطوم متحفظة وغير متحمسة لهذا الجانب بل تبدو أكثر اهتماماً بموضوع تدفق النفط وتربط الخرطوم فتح المعابر بإجراءات أمنية علي الحدود وهي إجراءات ظلت حبراً علي ورق منذ نشوء دولة جنوب السودان وهناك اختلاف بين البلدين في توصيف الإجراءات الأمنية وفي هذه النقطة خلافات قد تتفجر في أي لحظة في وجه التفاهمات الأخيرة وتنسف كل مخرجات الزيارة.

وبدت الخلافات بين الخرطوم وجوبا حول فتح المعابر الحدودية بصورة واضحة في خطاب الرئيس البشير وفي حديث الرئيس سلفاكير في المؤتمر الصحفي وقال الرئيس البشير " أنَّ تحديد الخط الصفري مهم وأساسي للأمن على الحدود وتبادل المنافع من تجارة ونفط وحركة رعاة عبر الحدود، و وقف ودعم وإيواء الحركات المسلَّحة والمتمرِّدة هو الوسيلة الأنجع في عمليَّة بناء الثقة ". حديث الرئيس البشير يجدد موقف الحكومة السودانية حول تقديم الأمن علي الاقتصاد بينما كان موقف جنوب السودان ولازال تقديم الاقتصاد والتعاون علي الأمن وتشاطر الكثير من الدول الكبري جوبا في موقفها وعبر سلفاكير عن هذا الموقف بوضوح عندما قال " لن نغلق الحدود مع السُّودان، وأضاف إذا أغلقتم الحدود فنحن لن نغلقها وعلى استعداد لفتحها، وأبان أنَّه خلال «24» ساعة يمكن أن تُفتح الحدود وتُفعَّل المصالح التجاريَّة بين البلدَين".

وتأتي زيارة سلفاكير بعد علميات (جراحية) في جسد الحزب والحكومة في جوبا وكانت الخرطوم سعيدة بخطوات سلفا وخاصة أن الخطوة أبعدت باقان أموم ودينق ألور وكانت قيادات كبيرة في المؤتمر الوطني تري أنهما سبب كل المشاكل بين البلدين والمهم في الأمر أن ترحيب المنابر والهيئات المعارضة بزيارة سلفا لها علاقة مباشرة بالتغييرات التي أجراها الأخير في الحزب والحكومة ، وكتب رئيس منبر السلام مرحباً بالزيارة " لا أشك لحظة أنَّ سلفا كير لم يَختَر موعد زيارته للسُّودان في هذه الأيام عبثاً فالرجل جاء بعد أن نظَّف الجنوب من كل خمائر العكننة التي تُعكِّر صفو العلاقة بين السُّودان وجنوب السُّودان ". وفي رأي بعض المراقبين أن الزيارة حققت بعض النجاحات في ملفي النفط والحدود غير أن هناك الكثير من الملفات العالقة التي تنتظر الحسم النهائي.

وظلت العديد من النقاط الخلافية بين الخرطوم وجوبا باقية ومنتصبة في وجه أي تقارب متوقع بين البلدين ورغم الأجواء الإيجابية التي ميزت الزيارة الأخيرة إلا أن تلك ( الخلافات) أطلت من بين أحاديث المجاملة والدبلوماسية وخاصة قضيتي قطاع الشمال وأبيي وأوضح الرئيس سلفاكير موقف حكومته وقا عن الاتهامات السودانية لحكومة جنوب السودان بدعم قطاع الشمال " إنه لم يأت للخرطوم للدفاع عن نفسه بشأن هذا الاتهام، أو الإقرار به، ونفى تقديم حكومته أي دعم للمتمردين بقوله مازحا: لكني لن افتح بلاغا أقول فيه إنني أتهم من دون سبب، ومن يملك أدلة فليقدمها " وهنا تبدو المفارقة سلفا يطلب الأدلة والخرطوم قالت أكثر من مرة أنها تملك أدلة دامغة علي تقديم الجنوب الدعم والإيواء للحركات المسلحة والسؤال هنا حول مادار في الغرق المغلقة بين الجانبين وهل قدمت الخرطوم أدلة ولماذا يطالب سلفا بتقديم الأدلة ومن هنا تبرز مساحة الخلاف حول هذه النقطة.

وتقف قضية أبيي في ذات المحطة القديمة وتظل الخلافات كماهي بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني حول أبيي ، ظل الرئيس سلفاكير رغم خطوات التقارب مع الخرطوم بعد إزاحة (باقان وألور) في ذات الموقف الداعم لحق أبناء دينكا نقوك في أبيي ومع تنفيذ البرتكولات والاتفاقيات دون الدخول في مفاوضات جديدة حول أبيي وقال سلفا : " إن القضايا واضحة بالنسبة لحكومته، وإن الوصول لحل النزاع على المنطقة حددته اتفاقية السلام الشامل الموقعة بين شمال وجنوب السودان في نيفاشا عام 2005 في بروتوكول أبيي وقرار محكمة التحكيم الدولية، وإن المطلوب من الدولتين الالتزام بتطبيقها ".

وتدل الكثير من المؤشرات أن الزيارة الحالية لن تخرج كثيراً عن مخرجات الزيارات السابقة حيث ظلت معظم الاتفاقات معلقة في الهواء والزيارة القصيرة (7ساعات) لسلفا لاتبدو مختلفة كما كانت تردد بعض وسائل الإعلام في الخرطوم وذلك لأن الخلافات حول القضايا الأساسية ظلت في مكانها – رغم قصر زمن الزيارة إلتقي سلفاكير بقادة أحزاب المعارضة – الشيوعي -الأمة – الشعبي ورئيس تحالف المعارضة.. !!









تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2701

التعليقات
#760203 [الضرغام]
3.00/5 (1 صوت)

09-05-2013 03:56 PM
السلام عليكم يا جماعة قولوا خير وانشاء الله البلدين ينعمان بالاستقرار وتنجح الجهود فى ذلك وكفاية موت ودمار وخراب واقتصاد مريض فلننهض للسير قدما للامام لصالح الشعبين



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة