الأخبار
أخبار سياسية
هل يفقد اوباما هيبته السياسية؟
هل يفقد اوباما هيبته السياسية؟
هل يفقد اوباما هيبته السياسية؟


09-08-2013 05:17 AM


تصويت الكونغرس على ضرب سوريا ينطوي على مخاطر تهدد مستقبل الرئيس، والرفض يعرقل جهوده في الشأن الخارجي.




واشنطن – من روبرتا رامبتون وكارين بوهان

مأزق

يبدو أن الأمر بات حديث الجميع في واشنطن عدا الرئيس باراك أوباما... فالكل يتحدث عن مستقبل رئاسته الذي قد يكون على المحك عندما يصوت الكونغرس على طلب إدارته استخدام القوة العسكرية في سوريا.

والهزيمة التي أضحت احتمالا كبيرا قد تعرقل جهود أوباما في إدارة الشؤون الخارجية والداخلية خاصة إذا ساهم زملاؤه الديمقراطيون في هذه الهزيمة.

تلك الهزيمة ستضر بالرئيس الأميركي في فترة حرجة لا يواجه فيها سوريا فحسب بل أيضا الأنشطة النووية لإيران وكوريا الشمالية وجولة أخرى من المعارك مع الجمهوريين بخصوص القضايا المالية ومشروع قانون بشأن الهجرة فضلا عن معركة قد تكون شاقة لترشيح الرئيس الجديد لمجلس الاحتياطي الاتحادي 'البنك المركزي الأميركي'.

وتنأى الإدارة بنفسها عن اللعب بورقة رئاسة أوباما في الوقت الذي يدرس فيه الكونغرس مشروع قرار للتفويض بالقيام بعمل عسكري إذ أن ذلك سيحول دفة الجدل تجاه الرئيس وسيتسبب في خسارته لأصوات بعض الجمهوريين الذين يعول عليهم.

وقال أوباما في مؤتمر صحفي بمدينة ستوكهولم الأربعاء "مصداقيتي ليست على المحك". وجاءت تصريحات الرئيس الأميركي بعد خمسة أيام من إعلان عزمه الحصول على تفويض من الكونغرس بتنفيذ ضربة في سوريا بسبب هجوم بالأسلحة الكيماوية وقع يوم 21 أغسطس/ آب في هذا البلد.

وأضاف أوباما "مصداقية المجتمع الدولي على المحك. ومصداقية أميركا والكونجرس على المحك".

لكن إذا كانت هناك قضية مهمة في غاية الوضوح للكافة لكن يتحرج الجميع الحديث عنها.. فهي إرث أوباما.

وقال ديفيد روثكوبف المسؤول السابق بإدارة الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون والذي يرأس الآن شركة غارتن روثكوبف العالمية للخدمات الاستشارية إن تصويت الكونغرس بالرفض سيكون "كارثيا" لأوباما.

وأضاف روثكوبف "ذلك سيؤكد الصورة المعروفة عنه باعتباره بطة عرجاء... سيبدو عليه الوهن ومن المستبعد أن يحقق الكثير أثناء الفترة المتبقية من ولايته".

وقال جورج إدواردز خبير الشؤون الرئاسية بجامعة إيه آند إم في تكساس "أعتقد أن التصويت بالرفض سيمثل صفعة قوية للرئيس... يبدو أنه سيكبل يديه".

وسيقع ضرر أكبر على أوباما إذا صوت كثير من الديمقراطيين - أعضاء حزبه - برفض طلبه وهو ما يبدو مرجحا في الوقت الراهن.

ويعلم رئيس مجلس النواب الأميركي جون بينر بصورة خاصة عواقب تضاؤل أنصار أي زعيم. فخلال مواجهة الهاوية المالية في ديسمبر/ كانون الأول أحبط زملاؤه الجمهوريون في المجلس اقتراحا كان يعتقد أنه قد يساعد على حل الخلاف بخصوص زيادة الضرائب والخفض التلقائي الكبير للإنفاق.

وبعد ذلك تراجع بينر في المواجهات مع أوباما لأسباب منها أنه لم يعد قادرا على التحدث باسم حزبه في مجلس النواب.

ومن المقرر أن يواجه أوباما تحديا صعبا في أكتوبر/ تشرين الأول عندما يجابه مطالب من الجمهوريين بخفض الإنفاق مقابل زيادة حد الإقراض للبلاد أو سقف الدين.

ويواجه الرئيس الأميركي معركة أخرى محتملة إذا رشح لاري سامرز -الذي تردد أنه مرشحه المفضل حاليا - لخلافة بن برنانكي في مجلس الاحتياطي الاتحادي بعد انتهاء فترة ولايته في 31 يناير/ كانون الثاني. وقال البيت الأبيض إن من المتوقع الإعلان عن خليفة برنانكي في الخريف.

ولعل ما يتعرض للخطر على الصعيد المحلي في التصويت على ضرب سوريا هو "رأس المال السياسي" للرئيس أو ذلك النفوذ الذي يكتسبه الرؤساء مع كل انتصار أو يفقدونه مع كل هزيمة خاصة إذا كانوا جزءا من القضية.

ورأس المال السياسي شيء لا يمكن قياسه والتأثير الواقع على القضايا الداخلية محل تكهنات. ولكن الأكثر وضوحا هو تأثير الهزيمة على أوباما على الساحة الدولية بعيدا عن سوريا.

وقال مسؤول أميركي إن التصويت على ضرب سوريا بالنسبة لأوباما وفريقه الخاص بالأمن القومي يمثل في الحقيقة رغبة في التحقق أكثر مما إذا كان بإمكانهم التعويل على الكونغرس في حال تأججت المواجهة النووية مع إيران إلى حد يستلزم التحرك أو اذا ما صعدت كوريا الشمالية من استفزازاتها إلى مستويات جديدة.

وتصويت الكونغرس بالرفض في الوقت الحالي سيؤثر كثيرا على السعي وراء موافقة الكونغرس في حال شعر أوباما بضرورة استخدام القوة مجددا.

ودون الإشارة إلى أوباما قدم وزير الخارجية الأميركي جون كيري صورة قاتمة في جلسة بخصوص مشروع قرار التفويض.

وقال كيري ومسؤولون آخرون إن تصويت المشرعين بالرفض من شأنه أن يشجع إيران وكوريا الشمالية ويزيد من احتمالات استخدام جماعة إرهابية أسلحة غير مشروعة.

لا شك أن الجمهوريين سيستغلون الهزيمة لصالحهم. فمن بين الانتقادات الرئيسية التي يوجهها الجمهوريون لأوباما أنه زعيم ضعيف وإسهام المشرعين الديمقراطيين في التصويت بالرفض سيعزز رؤية الجمهوريين في الوقت الذي تستعد فيه الإدارة لخوض المعارك المالية في الخريف.

وبينما سعت الإدارة إلى فصل القضية عن شخص أوباما تظل المخاطر التي تحدق برئاسته محل اعتبار لدى كثير من الديمقراطيين في الكونجرس وهم يفكرون في قرارهم بشأن التصويت.

وقال النائب الديمقراطي عن ولاية كاليفورنيا جورج ميلر الذي لم يتخذ قراره بعد "بالطبع تفكر في ذلك".

وأضاف "بالتأكيد تفكر في ذلك ولكن لا يمكن أن يكون هذا هو العامل المحدد... بالطبع أريد للرئيس أن ينجح".

لكنه تابع "عندما ألتقي بالناخبين في دائرتي... كنت أسألهم عن رأيهم. إنهم يشعرون بقلق بالغ تجاه أي تدخل منا هناك".
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 890

التعليقات
#761345 [Salah Farah]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 06:20 AM
ومتى كانت لأوباما هيبة سياسية ليفقدها؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة