الأخبار
أخبار إقليمية
الدمازين.. نذر كارثة صحية تلوح في الأفق
الدمازين.. نذر كارثة صحية تلوح في الأفق
الدمازين.. نذر كارثة صحية تلوح في الأفق


09-08-2013 07:11 AM

الدمازين: مكي ماهل : تاريخ المدن في السودان يوضح أن هناك الكثير منها كانت قري ثم تحولت بداعي التمدد العمراني والزيادة السكانية الى مناطق ثم مدن، والقليل منها شهدت منذ ميلادها مظاهر المدينة القائمة على التخطيط والتنظيم، وحاضرة النيل الأزرق نشأت مدينة عصرية بالتزامن مع عمليات تشييد خزان الروصيرص قبل خمسة عقود، حيث شيدت في اجزائها الشرقية المطلة على النيل منازل الموظفين والعاملين بالخزان، وتبعتها ثكنات القوات النظامية، ولكن ولغياب مفردة التطور ومنهج التخطيط تحولت الدمازين وبعد مرور هذه العقود الى قرية في خدماتها، خاصة تلك المتعلقة بمواجهة آثار الخريف الذي يهطل بغزارة في هذا الجزء من البلاد.
ويجمل المواطن حسن أحمد المشهد بمدينة الدمازين عقب هطول أمطار غزيرة، مشبهاً المدينة بالبندقية الايطالية، وقال إن الدمازين تحولت الى جزر متباعدة بسبب الامطار، مؤكداً أن الواقع كشف بجلاء غياب التخطيط وعدم الاهتمام بتشييد مجارٍ لتصريف المياه، دامغاً سلطات المحلية بالعجز في التعامل مع الخريف الذي قال انه اوضح افتقار المدينة لكل شيء.
ومن يتجول في أحياء الدمازين هذه الأيام يجد أن مياه الأمطار حولت الكثير من الميادين والساحات الي برك وبحيرات صغيرة، ولم تستطع المصارف على قلتها تصريف المياه، بل حتى المنازل والمرافق الحكومية والأسواق تفيض ساحاتها وجنباتها بالمياه الغزيرة، ليكون نتاج ذلك كما أشار المواطن آدم سعد توالد الذباب والبعوض، وذات الوضع ينذر بالخطر، فالذباب تكاثر بأعداد كبيرة وهذا يعني أن امراضاً كثيرة ستظهر خلال الأيام القادمة، اما البعوض فهو قد أقلق مضاجع المواطنين وحال بينهم وبين النوم المستقر، ورغم انتشار الذباب والبعوض نهاراً وليلا الا اننا لم نلحظ مكافحة جادة ومكثفة من جانب السلطات الصحية.
أما سوق المدينة الرئيس فيشهد تردياً في البيئة وذلك بسبب ركود المياه التي لم تجد مصارف تذهب بها بعيداً عن ساحات السوق، بسبب التشييد غير المنظم للمحال التجارية والاستثمارية التي صادقت بها حكومة المحلية، كما يشير الى ذلك تاجر رفض ذكر اسمه، حيث صب جام غضبه على المحلية التي قال إن كل همها ينحصر في جمع أكبر قدر من الموارد المالية عن طريق الرسوم والضرائب وبيع الأراضي، لافتاً الى انه ليس من المنطق أن يكون سوق مدينة كبيرة مثل الدمازين بلا مصارف وان يتم تشييد متاجر في مواقع المصارف، كاشفاً عن اختلاط مياه الأمطار بمياه الصرف الصحي التي طفحت وتسببت في انتشار روائح كريهة ونتنة جعلت بعض التجار يغلقون محالهم حتى تجف المياه.


الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2677

التعليقات
#761824 [ABU YOUSIF]
5.00/5 (1 صوت)

09-08-2013 05:51 PM
والله عاجبنى اللورى الواقف والخضرة اكثر حاجه.....


ردود على ABU YOUSIF
United States [بيكانتو] 09-10-2013 12:26 PM
ابيض ضميرك ( Ausin )
و البيدفورد و التيمس
حليل ايام زمان


#761747 [الخير عز]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 03:46 PM
يا حليلك يا الدمازين مازلت اذكر زيارة ملكة بريطانيا أليزبيث لها وكيف كان استقبال السودان واهل الدمازين والروصيرص لها مازلت اذكر الشوارع المسفلتة باللون الابيض والخضرة على جانبى الطريق ورزاز الامطار رغم سطوع الشمس من المطار وحتى الاستراحة من ثم الى الخزان ورايات الشيخ فرح ود تكتوك عند بداية الكوبرى من ناحية الروصيرص كانت تلك هى الدمازين التى اعرفها وماتتحدثون عنها ربما كانت مدينة اخرى تحمل نفس الاسم واه حسرتاه


#761680 [تمر الفكى]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 01:53 PM
ماتحولواالناس اسكنو فى الروصيرص و تزرعوا الدمازين بالخضروات طال ما انها تقع فى بركة تنمو فيها او عليها النباتات المائية والحشائش الغنية بالحبوب مثل ام جر


#761587 [التوم الحقيقه المره المابتتبلع]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 12:03 PM
يا حليل حكومات زمان زمن الرجل المناسب فى المكان المناسب زمن الحكومات المحليه كانت الامور تترك لضباط المجالس وكان المجلس يضم قسم الهندسه والصحه على حد السواء .. لكن الا ن فى زمن حكومة التمكين مهندس ميكانيكى يعين وزير لوزاره ما لها علاقه بالميكانيكا ومهندس اخر يعين وزير ثقافه وهكذا تعيينات كلها للاقارب والتابعين فى مجالات لايعلمون عنا شىء لذلك كل شىء عشوائى المهم العائد المالى كل معظم الوزراء والولاء غير متخصصين فى اعمالهم او فى هذه الوظائف والمءهلين والمتخصصين عطاله وبالله نحن عندنا مهندسين ولا وزارة تخطيط ولا اداره .. الخبرات كلها خارج السودان لذلك لم اتعجب من هذا الخبر .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة