الأخبار
أخبار السياسة الدولية
قراءة نقدية لخطاب أوباما بمناسبة ذكرى مسيرة مارتن لوثر كينغ
قراءة نقدية لخطاب أوباما بمناسبة ذكرى مسيرة مارتن لوثر كينغ


اوباما طاؤوس "الدولة الأعظم على وجه الأرض"
09-08-2013 09:44 AM
الفاضل الهاشمي /كندا

يعرف اوباما القانوني الخلفية الحق والحقوق كجوع بطنه ولكن خطابه بمناسبة ذكرى مسيرة مارتن لوثر كينغ تعكس الى حد بعيد شقاء النخب الامريكية باكذوبة "الحلم الامريكي" وبداية غروب حضارة اليانكي اقتصادياً وحضارياً فى ظل هيمنة رؤوس أموال معولمة ليس من اولوياتها صون مايسمي بالحلم الامريكي السعيد البائد. لذلك اعتقد فى أهمية قراءة خطاب أوباما فى ذكري التقاطع الطبقي-العرقي الاهم فى التاريخ الامريكي حيث تحالفت تيارات الحركة المدنية بقيادة ابناء وبنات الارقاء واحفادهم/ن فى حراك مدهش لمقاومة الظلم المزدوج ولم تنس ان تصطحب خلفية نصرانية.

اسمع الرئيس أوباما يقول بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين لمسيرة مارتن لوثر "في ساحة معركة العدالة، تمكَّن رجال ونساء من دون رتبة أو ثروة أو لقب أو شهرة من تحريرنا جميعًا وفق طرق بات أطفالنا يرونها الآن من الأمور المسلَّم بها، أن يعيش الناس من جميع الألوان والمشارب والمذاهب سوية ويتعلموا سوية ويسيروا سوية، ويحاربوا إلى جانب بعضهم البعض، ويحبوا بعضهم البعض، ويحكم أحدهم الآخر على أساس مضمون شخصيتنا في هذه الدولة الأعظم على وجه الأرض".
لم ولن تتجاهل قوي الاستنارة فى العالم فى مشهد مقاومتها للفقر والموت والجوع والمرض والاحتلال فى العالم نموذج مارتن لوثر كينغ كاحتمال استراتيجي حسب شروط المقاومة ، بل ربما تبنته ذات منحني ما. لذلك تتغنّى له وتستمد منه حقيقة ساطعة راسخة باذخة هى ان الخيار المطلق ،لو يصح التعبير، هو مواصلة فضح الظلم والظلمات مادياً ورمزياً وهزيمته.
يقول أوباما "إن قوس العالم الأخلاقي قد ينحني باتجاه العدالة، إلا أنه لا ينحني من تلقاء نفسه." وان "نظام العدالة الجنائية ليس مجرد خط أنابيب من المدارس المحرومة من التمويل إلى السجون المكتظة، فإن كل ذلك يتطلب اليقظة ." وهذه حقيقة احصائية فى قلب المدن الأمريكية التى سار فيها ركب القديس مارتن لوثر كنغ حيث أجبرت الفاقة والحرمان أطفال الغيتو فى قلب الحضر الامريكي وساقتهم سوقاً نحو السجون المخصخصة حت يوم الناس هذا الذي نكتب فيه. السؤال ماذا سيفعل أوباما ازاء واقع الفقر والحرمان الذى جعل تلك السجون المخصخصة تمتلئ ولماذا لم يلغ خصخصتها إذا أراد فعلاً إعادة تأهيل آلاف الأطفال تحت خط الفقر فى امريكا ونسب الامية العالية فى الرغد الفاجر لاقل من واحد فى المئة من الشعب. أكثر من ١٦٪ من أهالي أعظم دولة فى وجه الارض يعيشون تحت خط الفقر وضمنهم ٢٠٪ من الأطفال الأمريكيين! (مكتب الإحصاء الامريكي نوفمبر ٢٠١٢) واليوم يعيش أكثر من ٣ مليون طفل أمريكي على اقل من دولارين فى اليوم ؛ وحيث ٣٢ مليون أمريكي (١٤٪ من الشعب الامريكي) أميون لايفكّون الخط!! لذلك يداري اوباما ويتواري خلف الغموض المجاني فى قوله "أصبح الناس من ذوي النوايا الحسنة أكثر عددًا من أصحاب النية السيئة لتغيير تيارات التاريخ." وهو يعرف ان النوايا الحسنة هى إحدى الطرق المعبدة الى جهنم الارض والسماء معاً.

وحين يقول أوباما ان "الحقوق المدنية، وحقوق التصويت، والقضاء على التمييز الشرعي" قد تم تأمينها فانه يعلم ان هذه الحقوق لا يتمتع بها الا جزء يسير من الطبقة الوسطي التى يقدرها البعض الان باتنين مليار نسمة فى العالم ويتوقع ان تصل خمسة مليار بحلول عام 2030.

وهو كقانوني فرح بالحديث عن الحقوق من طرفها النظري يغمض العين عن هشاشة منطقه البرجوازي الذي يغازل مفهومها العميق المتعلق بالعدالة الاجتماعية. أنظر الى الربكة المنطقية فى كلمته هنا حين يقول كان الزنوج الامريكيون "يسعون للحصول على الوظائف، وكذلك على العدالة وليس لمجرد أن يزول القهر والاضطهاد إنما لكي تتوفر الفرص الاقتصادية." وكأن القهر والاضطهاد لاعلاقة له بالفرص الاقتصادية والوظائف !!! يحاول اوباما القانوني البرجوازي حصر القهر والاضطهاد فى صناديق الاقتراع والتصويت والتمييز كحقوق طبقة وسطي وكانها معزولة عن حق العمل والتعليم والصحة فى جخانين الغيتو فى قلب الحضر الامريكي الذى يرفد السجون الأمريكية المخصخصة بجيوش من الجوعي سارقي الخبز والاقمصة والأحذية من المولات الامريكية. لو سلس المفهوم لأوباما لرأى العدالة والقهر والاضطهاد والوظائف والفرص الاقتصادية فى مفهوم العدالة الاجتماعية الذي يربط عيال الطبقات الكادحة والأعراق بحبل من مسد. لا اود القول باستعباط ان أوباما لا يدري هذه الحقيقية وانما تسوقه الايدلوجيا الثعبانية سوقاً وهى تلتوي على الواقع الأمريكي والمعولم الغاشم والغشيم الذى نحن ازاءه . ليته ربط القهر والاضطهاد بابعاده الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والهويوية حتي تسلس اطروحته حين يقر فى خطابه"أن حرية المرء ترتبط بمستوى معيشته، وأن السعي لتحقيق السعادة يتطلب كرامة العمل، والمهارات اللازمة لإيجاد العمل والأجر اللائق، وبعض الأمن المادي" . فى ظني ان اوباما يود ان يعلي من شان راس المال الرمزي الذى يشيئ كلاهما (مارتن لوثر كينغ واوباما ) فى هويات العرق والمهنة والدين النصراني ويود ان يزدرد زلابية الشهيد مارتن لوثر التى حان نضجها ضمن شروط صعود أوباما الطبقي ويحتفظ ببريقها السحري ومعانيها الخالدة وهيهات لرجل يسعى بظفره ونابه للاستعمار الجديد لسوريا بعد العراق.

اكليشيه الحلم الامريكي المروّع

وحين تجبر اوباما الحقائق على الارض يرجع الى مفهوم تقاطع الطبقة مع العرق والعدالة الاجتماعية يقول دون ان يسمّي الفيل باسمه:" لقد أوضح الدكتور كينغ أن أهداف الأميركيين الأفارقة تتماثل مع أهداف العمال من جميع الأعراق" ..."أجور لائقة، وظروف عمل منصفة، ومساكن صالحة للعيش، ورعاية اجتماعية لكبار السن، وإجراءات تؤمن الصحة والرفاهية، وظروف تمكّن العائلات من النمو، وتأمين التعليم لأبنائهم، والحصول على احترام المجتمع الأهلي "

أما تعريف الحلم الامريكي حسب اوباوما هو ذلك البريق ؛ بريق "الحلم الذي جذب طوال قرون الوافدين الجدد إلى شواطئنا. وعلى امتداد هذا البعد الثاني– من الفرص الاقتصادية، وفرص تمكين المرء من الارتقاء في الحياة من خلال العمل الشريف–" وهو بريق الأجر الزهيد للمهاجر الشقي المناضل وبريق الفرص المعلقة لجيل الضحايا حين يتعشمون ان فرص أبناءهم ستكون احسن ، وحين يفنون يدخل بعض ابنائهم السجون المخصخصة.

لماذا يا ترى يعلى أوباما من شان الوافدين وهو يدري كقانوني وثائق الظلم القديم المتجدد فى امريكا ضد القوانين الدولية ومنها اتفاقية الأمم المتحدة للاجئين وبقية العهود الخاصة ﺑﺎﻟﺤﻘﻮق اﻻﻗﺘﺼﺎدﻳﺔ واﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ واﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ وتاريخ الحلم الامريكي الخائب فى الزوغان من التوقيع واﻟﺘﺼﺪﻳﻖ عليها ووضعها تحت التنفيذ (راجع أدانات منظمات حقوق الانسان كمنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش حول تلك الانتهاكات الامريكية للقوانين الدولية وازدواجية المعايير وضمنها الازراء بالوافدين وسحلهم فى الكابوس والحلم الامريكي المروّع) . رفقاً اوباما بديك الوافد الامريكي الذي "يعوعي" حالماً بعالم سعيد ولا علم له ان "بصلتو فى النار" كما تقول الحكمة الفلكلورية.

أوباما يعرف كل الحقيقة ولكنه يلعب بنصفها حين اعاد كتابة الفكرة الماركسية ان العمال لن يفقدوا الا أغلالهم التى صعد بسلّمها البيت الابيض فى قلب شعاره الانتخابي "نعم نستطيع" كسر القيود. يقول اوباما محقاً:
"في ساحة معركة العدالة، تمكَّن رجال ونساء من دون رتبة أو ثروة أو لقب أو شهرة من تحريرنا جميعًا وفق طرق بات أطفالنا يرونها الآن من الأمور المسلَّم بها، أن يعيش الناس من جميع الألوان والمشارب والمذاهب سوية ويتعلموا سوية ويسيروا سوية، ويحاربوا إلى جانب بعضهم البعض، ويحبوا بعضهم البعض، ويحكم أحدهم الآخر على أساس مضمون شخصيتنا في هذه الدولة الأعظم على وجه الأرض."

ولاغبار علي هذه العبارة فى حكمة حتمية التطور فى ميوله وصورته الكبري ومداه الطويل سوي خاتمتها الأيدلوجية الرخيصة والتي يعزف فيها أوباما لحن الخلود ضمن نظرية الاستثنائية ، استثنائية الخلود فى محكيتها العظمي محكية "نحن خير أمة من اعظم دولة على وجه الارض تصدر رأسمالها واسلحتها وجيوشها وموتها وغسيل أموالها وايدلوجية الازدواجية العظمي... وهى مغازلة مراهقة مكشوفة فى عشية الهجوم على سوريا بالطبع .

يخجل أوباما كون الحقائق على الارض الاجتماعية الاقتصادية تفضح انسجامها؛ إذن عليه ان يتذاكى ويطرح واقع الكابوس الامريكي بقوله" نعم، لقد كانت هناك أمثلة عن النجاح تنامت داخل أمريكا السوداء، أمثلة لم يكن من الممكن تصورها قبل نصف قرن من الزمن. وإنما كما لاحظنا سابقًا، بقي معدل البطالة بين المواطنين السود أعلى بضعفين تقريبًا عن معدل البطالة بين البيض، وتبعه عن كثب معدل البطالة بين المواطنين ذوى الأصول اللاتينية. لم تنخفض فجوة الثروة بين الأعراق، بل تنامت. وكما أشار الرئيس كلينتون، فقد تآكل وضع جميع الأميركيين العاملين، بغض النظر عن اللون، مما يجعل من حلم الدكتور كينغ الموصوف بعيد المنال حتى بدرجة أكبر "

نحمد لاوباما وضوحه (شكراً لانتماء اللوبي الديمقراطي لحقيقة الفقر وربما خلفية لوباما العرقية) ازاء احصاءات الفقر القياسي ومعترفاً بقوله"ولأكثر من عقد من الزمن، وجد العمال الأميركيون من جميع الأعراق أن أجورهم ورواتبهم قد أصابها الركود، حتى مع ارتفاع أرباح الشركات، وحتى مع الارتفاع الكبير في أجور قلة من المحظوظين. لقد ارتفع مستوى عدم المساواة باطراد على مدى عقود. أصبح الارتقاء إلى الأعلى أصعب بكثير. وفي عدد كبير من المجتمعات الأهلية عبر أنحاء هذه البلاد، في المدن والضواحي والقرى الريفية، ظل الفقر يلقي بظلاله على شبابنا، وأصبحت حياتهم معقلاً للمدارس دون المستوى المطلوب والإمكانيات المتضائلة، والرعاية الصحية غير الكافية والعنف المتواتر " لذلك انتقل اوباما من اوهام الحلم الامريكي الوردي الى المحك والتحدي الأعظم والكابوس الذى حاول فى لحظة صادقة ان يطرحه فى قوله : ينبغي علينا أن لا نخدع أنفسنا. لن تكون المهمة سهلة على الإطلاق. لقد تغيّر اقتصادنا منذ العام 1963. لقد انتقصت القوةالمزدوجة للتكنولوجيا والمنافسة العالمية من تلك الوظائف التي أمّنت ذات مرة موطئ قدم لدخول الطبقة الوسطى– وخفضّت قوة التفاوض للعمال الأميركيين. وعانت السياسة لدينا بسبب ذلك.

وحين تحين لحظة الصدق الطبقي يشكّك اوباما فى اطروحة الاقتصاد البرجوازي الكلاسيكي الجديد "دعه يعمل ، دعه يمر" فى قوله ان "المصالح الراسخة لأولئك المستفيدين من الوضع القائم" غير المنصف قاومت أية جهود حكومية لتوفير صفقة منصفة للأسر العاملة- وحشدت جيوشًا من مجموعات الضغط وصناع الرأي للتأكيد بأن زيادة الحد الأدنى للأجور أو إصدار قوانين عمل أقوى أو فرض ضرائب أكثر على الأثرياء التي يمكنهم تحملها لتمويل المدارس المتداعية، أن كل هذه الأمور تنتهك المبادئ الاقتصادية السليمة. قد يقال لنا إن عدم المساواة المتنامية هي ثمن لاقتصاد متنامٍ، وهو مقياس لإبقاء هذه السوق حرة، وإن الجشع مفيد ولن يؤثر على التعاطف، وأن العاطلين عن العمل أو غير المستفيدين من الرعاية الصحية يجب أن لا يلوموا سوى أنفسهم ."

ورويداً رويداً يقترب أوباما من اللحظة المارتن لوثرية للواقع البشع من شاكلة "يبذلون قصارى جهدهم لإقناع الأميركيين من الطبقة المتوسطة بكذبة كبيرة" او حين يقول "ومن ثم، إذا كنا صادقين مع أنفسنا، فإننا سنعترف بأنه خلال 50 عامًا، كانت هناك أوقات ضللنا فيها سبيلنا، عندما كان البعض منا يدعي أنه يدفع من أجل التغيير" يقول اوباما "توقف إحراز التقدم. وتحول الأمل عن مساره. وبقيت بلادنا منقسمة ." الى ان يقول "واصبح لدينا الآن خيار. يمكننا متابعة السير على طريقنا الحالي، حيث تتوقف عجلات هذه الديمقراطية العظيمة عن العمل ويقبل أطفالنا حياة يحددها سقف منخفض من التوقعات "
ثم فى قوله "وحيث تشكل السياسة لعبة تساوي في حصيلتها لا شيء حيث لا يحقق سوى عدد قليل جدًا فيها المكاسب، في حين تكافح الأسر من كل عرق للحصول على حصتها من الكعكة الاقتصادية المتقلصة"

وحين تتقاطع باوباما طرق الواقع الامريكي الامبريالي وحضارتها الغاربة يتعزي بمفاهيم المحبة النصرانية من شاكلة "علينا جميعًا أن نعيد إشعال جمرة التعاطف والشعور بالزمالة، والتآلف في الضمائر الذي وجد مجالاً للتعبير عن نفسه في هذا المكان منذ 50 عامًا ."

وطبعاً ليس فى جعبة أوباما اطروحات تقاوم الراهن المهيمن الذى ينعم هو بفيحائه لذلك يبذل قصارى كلمته فى محاولة التناسق والانسجام مع الحدث التاريخي بالتوسل الى رحاب الصلوات النصرانية فى قوله:

"ومن خلال تلك الشجاعة، يمكننا أن نقف سوية للمطالبة بوظائف جيدة وأجور منصفة. وعبر تلك الشجاعة، يمكننا أن نقف "سوية في سبيل المطالبة بحق الحصول على الرعاية الصحية لكل فرد في أغنى دولة على وجه الأرض. وعبر تلك الشجاعة، يمكننا أن نقف صفًا واحدًا من أجل حق كل طفل، من أطراف أناكوستيا إلى تلال أبالاشيا، في الحصول على التعليم الذي ينير العقل ويأسر الروح، ويُعِّده لدخول العالم الذي ينتظره. مع مثل تلك الشجاعة، يمكننا إطعام الجائعين، وتأمين مساكن للمشردين، وتحويل بيادر الفقر إلى حقول يانعة للتجارة والوعد "

ولذلك كان لزاما على اوباما الذى راحت له الدروب فى امواه اصيل اليانكي وعينو للفيل المادي ، كان لزاماً عليه حسب منطق التواء منهج خطابه ان يختم كلمته باحتفاء ديني تحت رعاية الرب والروح القدس هكذا :
""وسندافع عن إيمان الذين ضحوا كثيرًا ونرتقي إلى المعنى الحقيقي لعقيدتنا، كدولة واحدة، تحت رعاية الرب، دولة غير منقسمة تسود فيها الحرية والعدالة للجميع"

[email protected]






تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2026

التعليقات
#762081 [الفاضل الهاشمي]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2013 06:11 AM
الاعزاء والعزيزات: محمد موسي وابو شوارب (من اين لك هذه الشوارب؟) وجيمى قانون وماو


شكراً لكم جميعاً على قراءة مقالى وكمان تجشّم الرد كونها فى حد ذاتها مرحلة اعلي تجاوزت سقف محو الامية ، اهو نحن من المحظوظين والمحظوظات من فكوا الخط فى العالم التالت ...
تقول يامحمد موسى "الكتابة ياسادة حالة وليست صناعة" ، ياسلام على العبارة القوية المعبّرة .... فعلاً هى حالة واوباما اكثر من حالة كونه يفصّل لنا (مع حلفائه) سياسات قدر مقاس معدّل ربح شركائه ، سياسات تؤثّر على حلة الملاح فى السودان والعالم والتعليم والصحة فى افريقيا والسودان . الكتابة عن اوباما ليست ترف او فنكهة انه يصيغ (باسم نفس الديمقراطية) ساساتنا وبرامج لها علاقة مش بحلة الملاح بل بمحاصيل الجروف ومياه النيل وفواكه جبال مرة.
ابو شوارب ربما صحيح الموضوع لايهم السودان مباشرة لكن يا اخي العالم اصبح قرية هسع عليك الله مايحصل فى دارفور والعراق وسوريا صناعة محلية مية المية؟ والله لو كان مافى تجارة سلاح معولمة او اتجار بالمخدرات او غسيل اموال او افدنة وبترول تباع لمن هم خارج السودان بتواطؤ ابناء عمومتنا المسلحين لعشنا فى أمان..
عزيزي جيمى قانون ، المعلومات التى فى المقال اعلاه عن امريكا اتيت بها من المصادر الحكومية الامريكية ذاتها مثلا احد مصادرى هى مكتب الإحصاء الامريكي نوفمبر ٢٠١٢ ولو عملت ليها قوقل حتقرا كلماتى بالحرف... الرئيس الاميريكى تسوقه مصالح ومجموعات ضغط لاحد لها. وبعدين ياخى انا ماعندي علاقة ببرجوازية المغتربين لانو مثلاً ادبخانة بيت ابوى فى مدينة ربك هدمتها الامطار وعلي ارسال قروش عاجلة لاصلاحها ومن وين اقدر اتبرجز مع الطلبات السودانية والغلاء السوداني والمرض اليومي فى السودان واهلنا البقو كل مايخشو الجامعة يقولو ليك رسلل ليهم مصاريف ... مشاكلكم دى ما حتخلينا نتبرجز ياخي عشان كدا عننا مصلحة حقيقية فى المساهمة معكم فى اصلاح الحال ...
ويا ماو نسبة الفقر والامية فى امريكا دى والله مش نجرة مني ...

شكرا لكم جميعاً على القراءة والتعليق والاختلاف جميل كما التنوع وياليت نقدر جميعاً فى خلق سودان يحترم الاختلاف والتنوع


#762068 [الفاضل الهاشمي]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2013 05:30 AM
الاعزاء والعزيزات: محمد موسي وابو شوارب (من اين لك هذه الشوارب؟) وجيمى قانون وماو


شكراً لكم جميعاً على قراءة مقالى وكمان تجشّم الرد كونها فى حد ذاتها مرحلة اعلي تجاوزت سقف محو الامية ، اهو نحن من المحظوظين والمحظوظات من فكوا الخط فى العالم التالت ...
تقول يامحمد موسى "الكتابة ياسادة حالة وليست صناعة" ، ياسلام على العبارة القوية المعبّرة .... فعلاً هى حالة واوباما اكثر من حالة كونه يفصّل لنا (مع حلفائه) سياسات قدر مقاس معدّل ربح شركائه ، سياسات تؤثّر على حلة الملاح فى السودان والعالم والتعليم والصحة فى افريقيا والسودان . الكتابة عن اوباما ليست ترف او فنكهة انه يصيغ (باسم نفس الديمقراطية) ساساتنا وبرامج لها علاقة مش بحلة الملاح بل بمحاصيل الجروف ومياه النيل وفواكه جبال مرة.
ابو شوارب ربما صحيح الموضوع لايهم السودان مباشرة لكن يا اخي العالم اصبح قرية هسع عليك الله مايحصل فى دارفور والعراق وسوريا صناعة محلية مية المية؟ والله لو كان مافى تجارة سلاح معولمة او اتجار بالمخدرات او غسيل اموال او افدنة وبترول تباع لمن هم خارج السودان بتواطؤ ابناء عمومتنا المسلحين لعشنا فى أمان..
عزيزي جيمى قانون ، المعلومات التى فى المقال اعلاه عن امريكا اتيت بها من المصادر الحكومية الامريكية ذاتها مثلا احد مصادرى هى مكتب الإحصاء الامريكي نوفمبر ٢٠١٢ ولو عملت ليها قوقل حتقرا كلماتى بالحرف... الرئيس الاميريكى تسوقه مصالح ومجموعات ضغط لاحد لها. وبعدين ياخى انا ماعندي علاقة ببرجوازية المغتربين لانو مثلاً ادبخانة بيت ابوى فى مدينة ربك هدمتها الامطار وعلي ارسال قروش عاجلة لاصلاحها ومن وين اقدر اتبرجز مع الطلبات السودانية والغلاء السوداني والمرض اليومي فى السودان واهلنا البقو كل مايخشو الجامعة يقولو ليك رسلل ليهم مصاريف ... مشاكلكم دى ما حتخلينا نتبرجز ياخي عشان كدا عننا مصلحة حقيقية فى المساهمة معكم فى اصلاح الحال ...
ويا ماو نسبة الفقر والامية فى امريكا دى والله مش نجرة مني ...

شكرا لكم جميعاً على القراءة والتعليق والاختلاف جميل كما التنوع وياليت نقدر جميعاً فى خلق سودان يحترم الاختلاف والتنوع


ردود على الفاضل الهاشمي
[omer] 09-09-2013 08:20 AM
من قال انك برجوازي فقد كفر بالمنطق ،، الحبيب الى النفس الفاضل الهاشمي ،، المقال رصين والتحليل ممتاز ولا ينقص قيمته كونه معني بالشأن الامريكي ،،فرأسمالية امريكا دخلت كل بيت سواءً بنفسها أو عن طريق وكلائها المحليين ((الكيزان نموذجاً )) وينطبق علي مقالك ما برأيى ما قاله الرزيقي ((شاهيكو حلو علا ماعونكو ضيق)) فعليك الله اكتب ياخ ننتظرك من سودان فوراول لى الراكوبة وتظهر بالقطاعي


#761807 [محمد موسى]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 04:02 PM
والفاضل الهاشمى اجبر للهجرة الى كندا ولم ينقطع ابدا عن مناطحة الانقاذ منذ ان كان استاذا بجامعة الخرطوم قسم الاقتصاد
والكتابة ياسادة حالة وليست صناعة
والحالةاستدعته ان يكتب عن مارتن لوثر واوباما وعليكم ان تقيسوا على حالنا فى السودان
اما ان التعليم حتى الثانوى مجان فى امريكا هذه حقيقة
ولكن اجبرت عليها الحكومات الامريكية وليست منحة منها
اما كبونات العطالة مؤقتة لمدة 18 شهرا ثم سنتين حد اقصى ثم يفكوك عكس الهواء
التأمين الصحى لم يطبق حتى اان ولا يعرف ماهى جدود تطبيقه عندما ينفذ و لكن الى الان ملاين بدون تأمين صحى
على مستوى الانجازات
اوباما كارثة لانه لم يغير اى واقع ووقع فى براثن الرأسمالية واللوبى البرجوازى واليهودى
ونفس الاحوال القديمة نفسها
والاقليات لازالوا يعانون من العطالة والتميز فى العمل
والاعمال الامريكية لازالت تهاجر الى الهند والصين
والديون الامريكية تتكاثر وتذداد
والعطالة تقريبا ثايتة او تحسنت قليلا


#761609 [ABU SHAWARIB]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 11:30 AM
مقالك جميل بس يا ولدنا مابيمسنا مباشرة كسودانيين
نعرف انك تسكن وتعيش بكندا ولأن العرجا لى مراحا حاول لامس واقعنا شوية ان كنت تشم فى ذاتك نفس العودة للوطن يوما أما ان لم يكن الامر كذلك فلا حاجة لنا بمثل هذه الكتابات التى تعتبر ( متنرجسة )


ردود على ABU SHAWARIB
United States [جيمى قانون] 09-08-2013 01:41 PM
اتفق معك تماماً يا ابو شوارب... افتكر دا مقال تنظير وكلام منظاراتية عايشين برا وضاربين الجو السمح وبتاعلجوا كويس وبقروا كويس وبياكلوا كويس... ما عارفين الحاصل لين شنو فى البلد دى... انا برد على كاتب المقال انو ما عندو اى علاقة بالواقع الامريكى نفسه فالثابت انو فى امريكا التعليم مجانى حتى المرحلة الثانوية لكل مواطان امريكى والثابت انو الدولة بتصرف على العطالة الما عندهم شغل والثابت انو اوباما دا هو اول رئيس امريكى يعمل تأمين صحى لكل فقراء امريكا ولكل مواطن امريكى وبتذكر انو قانون التأمين الصحى بتاع اوباما دا وجد مقاومة شرسة من معارضيه لكن قدر يهزمهم اخيراً... الثابت انو اوباما ذاتوا صوتوا ليهو الطبقات الفقيرة والاقليات فى امريكا... انا بفتكر انو اوباما كافح وقدر ينتصر لصالح الطبقات الفقيرة والاقليات فى كل المعارك الخاضها... اول مرة فى امريكا يجى رئيس وينتصر ولو جزئياً للطبقة الفقيرة... بتطبيق المعطيات دى والثوابت دى فى السودان بفتكر انو ما فى شيئ محقق اصلاً ... الاقليات حقوقها محضومة... والعلاج غير مجانى ... وارتفاع نسبة العطالة والخريجين الما لاقين شغلاً ابتداً... عشان كدا يا ابو شوارب بتفق معك تماماً انو كاتب المقال ما قدم لينا اى شيئ فى مقاله وما ربط لينا مقاله بواقعنا فى البلد دى وباختصار المقال وكاتبه يمكن نسميهم ثقافة البرجوازية المغتربة لأنو حقيقة حيات ومعيشة المغتربين وتحديداً كندا اكيد بتكون برجوازية بالنسبة للمواطن البسيط الما قادر اصلاً يأكل خليك من انو يفكر مارتن لوثر قال شنو واوباما قال شنو...


#761571 [maw]
0.00/5 (0 صوت)

09-08-2013 10:47 AM
الاخ الفاضل مقالك جميل بس لو كان عن البشير والسودان كان يكون اجمل0
قال نسب الفقر والامية في امريكا



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة