الأخبار
منوعات
الرفاه والتكنولوجيا ارضية خصبة لانتشار المخدرات في الكويت



09-16-2013 08:42 AM



15 ألف مدمن مخدرات بالكويت في 2013، ووسائل الترويج تتطور في حين تقف أجهزة الضبط 'محلك سر'.


الكويت - اظهرت احصائيات رسمية كويتية ان عدد المدمنين على المخدرات ارتفع من 13 ألف عام 2012 إلى 15 ألف في 2013.

وقال مصدر أمني كويتي إن تجار المخدّرات يتخذون من المناطق السكنية سوقاً للترويج في أوساط الشباب وهم الشريحة الكبرى المستهدفة.

واعتبر المدير العام للادارة العامة لمكافحة المخدرات صالح الغنام ان الكويت كانت دولة عبور وممر للمخدرات "اما اليوم فنحن ندق ناقوس الخطر ونعلن ان الكويت باتت بسبب الهجمة الشرسة من قبل تجار المخدرات دولة مستهلكة وزاد اعداد المتعاطين فيها".

وقال الغنام انه "نظرا لوقوع الكويت في زاوية الخليج العربي وشمال اقصى الخليج وبالقرب من دول غير مستقرة امنيا مثل العراق وسورية وايران ودول منتجة للمخدرات مثل افغانستان وباكستان، فان هذا الأمر قد زاد الهجمة على الكويت أخيرا".

وتتخذ عصابات التهريب الكويت محطة ترانزيت وسوقاً للتوزيع الإقليمي وقد استحدثت آليات جديدة للتهريب، في حين تراجعت باستمرار أجهزة الكشف عن الممنوعات في المنافذ البرية والجوية والبحرية.

وكشف مسؤول جمركي لـصحيفة "القبس" الكويتية عن تطور وسائل المهربين والمروجين واعتبر في المقابل ان أجهزة الضبط "محلك سر".

وعلى سبيل الذكر لا الحصر، بثت قناة الشاهد الكويتية خبراً في السابق حول اكتشاف أنواع جديدة من المخدرات داخل أكياس تجارية بشكل أكياس الحلوى.

وتم ضبطها من طرف جمارك الكويت واحالتها على الجهات المختصة.

كما اكتشفت الجمارك الكويتية خططا جهنمية للتهريب كحشو عبوات سوائل بالمخدرات اوإخفائها داخل حفاظات الأطفال.

وافاد المسؤول الجمركي بان المنافذ الجمركية تفتقر الى الأجهزة المتطورة التي تكشف عن المواد المخدرة، مشيرا إلى انه يجب توفير الاحدث منها لقطع دابر التهريب.

وافادت ابحاث ميدانية كويتية ان سبب انتشار المخدرات في الكويت مرده الوفرة المالية والرخاء الاقتصادي الذي يعيشه شعبها.

وكانت الكويت حلت بالمركز الثاني عربياً والخامس والثلاثين عالمياً في مؤشر الرفاهية العالمي للعام 2011 الصادر عن معهد ليغاتوم في لندن والذي يضم 110 دول.

وكشف مصدر بوزارة الداخلية الكويتة ان "المخدرات في الكويت اصبحت تصل للشباب حتى منازلهم عن طريق خدمة (ديليفري) وباتت تطرق الباب بعد ان كان المدمن هو من يبحث عنها، والسبب يكمن في التكنولوجيا المتطورة والهواتف الذكية لدرجة ان المراسلة تتم من خلال "الإيميل" أو عن طريق "الرسائل القصيرة".

واظهرت دراسة مسحية قديمة لمستخدمي الخلوي في الكويت أن 51.3 بالمئة من الهواتف في الكويت ذكية.

وبينت الدراسة ان أكثر من 58.5 بالمئة من مستخدمي الهواتف الذكية يفضلون اللغة الانكليزية لاستخدام التطبيقات الموجودة على الهاتف.

وكشف مسؤول وحدة الإدمان في الصحة النفسية الكويتية عادل الزايد عن إحالة 400 مريض من المحاكم إلى مركز علاج الإدمان هذا العام مقابل 330 العام الماضي.

ورغم الجهود الأمنية المبذولة في الكويت لمكافحة وضبط كميات كبيرة من المخدرات عبر المنافذ الحدودية إلا أن هناك خللا جليا جعل الكثير من السموم البيضاء تنتشر في الكويت، وأعداد المدمنين تتضاعف، وضحايا الجرعات القاتلة يتجاوزون 80 قتيلاً سنوياً وفق الإحصاءات الرسمية.

وكشف ملف احصائي أعدته صحيفة "القبس" الكويتية أن حالات الوفاة بجرعات زائدة ارتفعت من 60 حالة عام 2012 إلى 80 حالة.

وتتزايد حالات الوفيات والطلاق وعمليات السطو والاغتصاب والقتل الناجمة عن الإدمان بشكل كبير ومتصاعد سنوياً في الكويت، كما أن‏ هناك أكثر من 300 ‏عائلة كويتية تقدمت ببلاغات رسمية في الآونة الأخيرة عن وجود مدمنين بين أبنائها.

ووفقا لاحصائيات صادرة عن وزارة الداخلية الكويتية تبين أن هناك ثلاثة آلاف محكوم عليهم في قضايا المخدرات ما بين تاجر‏ ومهرب في الكويت.

وبينما كان معدل الضبطيات للمواد المخدّرة العام الماضي 1.5 ضبطية في اليوم، أصبح هذا العام 3 ضبطيات.

وفي حربها على المخدرات، ترفع الكويت حاليًا شعار "غِراس هو الحل" اذ بعد اللجوء إلى السلاح الأمني، وجدت السلطات المعنية أن ذلك وحده لا يكفى، لذلك ارتات اقامة مشروع إعلامي توعوي تثقيفى طويل الأمد، يقصد به "غرس القيم الإيجابية، والابتعاد عن القيم السلبية"، أي أن البداية الصحيحة للقضاء على مظاهر الادمان والانحلال الاخلاقي تنطلق من الفرد والأسرة‏.‏

اعداد: لمياء ورغي
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 931


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة