الأخبار
ملحق المنوعات
رحيل رتيبة الحفني.. بطلة أوبريت «الأرملة الطروب»
رحيل رتيبة الحفني.. بطلة أوبريت «الأرملة الطروب»
رحيل رتيبة الحفني.. بطلة أوبريت «الأرملة الطروب»


09-18-2013 08:07 AM

طوت الفنانة رتيبة الحفني دفتر الموسيقى والحياة، ورحلت بعد رحلة عطاء خصبة امتدت على مدار 82 عاما وصراع مع أمراض الشيخوخة. وببالغ الأسى والحزن، نعت دار الأوبرا المصرية الفقيدة، أول رئيسة للأوبرا، والعميد الأسبق لمعهد الموسيقى العربية ومؤسسة مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية. وفي الأمس، شيعت جنازتها من مسجد دار الأوبرا بناء على وصيتها قبل رحيلها. وتقدم جنازة الفنانة كوكبة من الفنانين والمبدعين والمثقفين المصريين والعاملين بدار الأوبرا، يتقدمهم وزير الثقافة المصري الدكتور صابر عرب.

وتعتزم دار الأوبرا المصرية إقامة احتفالية لها خلال الأيام المقبلة تكريما لروحها وعطائها الفني المتميز.

ولدت رتيبة الحفني في القاهرة عام 1931، ونشأت في كنف أسرة موسيقية، فوالدها المؤرخ الموسيقي الشهير محمود أحمد الحفني، الذي أثرى المكتبة العربية بما يزيد على 45 كتابا في الموسيقى، كما كان أول من أدخل دراسة الموسيقى في المدارس المصرية. كما أن جدتها لأمها الألمانية الأصل كانت مغنية أوبرا ألمانية. في هذا الجو المفعم بروائح الفن، عرفت أنامل الحفني طريقها إلى الموسيقى وأظهرت نبوغا استلفت نظر أسرتها وأهلها، حيث أجادت العزف على البيانو وهي في سن الخامسة. وظلت موهبتها تنمو وهي تواصل مراحل تعليمها، ثم سافرت إلى ألمانيا، ودرست الموسيقى في برلين وميونيخ، وحصلت على الدكتوراه في الموسيقى.

لدى عودتها إلى القاهرة، قامت بالغناء في أوبريت (الأرملة الطروب) في عام 1961. كما قامت بدور البطولة في «أوبرا عايدة» لفيردي في أحد عروضها بالعاصمة الفرنسية باريس. وفي عام 2004، حصلت على «جائزة الدولة التقديرية في الفنون» من المجلس الأعلى للثقافة المصري، تقدير لعطائها الفني المتميز.

وطيلة رحلتها الثرية لم تغب الموسيقى عن حياة رتيبة الحفني، فظل سحر النغمة واللحن همزة الوصل القوية والحميمة بين كل مفاصل مشوارها في الحياة، واستطاعت من خلال كل الأدوار التي لعبتها باقتدار على مسرح الفن والحياة معا، أن تصعد إلى مصاف الرموز الموسيقية الراقية، وأن تلفت إليها الأنظار بإعجاب ومحبة على الصعيدين المحلي والدولي.

في إطار هذا المشهد، تولت الحفني رئاسة دار الأوبرا في يونيو (حزيران) 1988، في ثوبها الجديد بأرض الجزيرة، الذي شيد عوضا لمبناها القديم بجوار سور الأزبكية بالقاهرة بعد تدميره نتيجة حريق هائل تعرض له في عام 1971، قبل أن تغادر منصبها في مارس (آذار) من عام 1990، لتظل بعدها تمارس أنشطة مختلفة داخل الأوبرا، وفق مناصب متعددة.

وشغلت الحفني عددا من المناصب، من بينها رئاسة مهرجان الموسيقى العربية الذي أسسته، وعمادة معهد الموسيقى العربية، إضافة إلى كونها كانت مستشارا فنيا لدار الأوبرا، كما كانت رئيسة المجمع العربي للموسيقى التابع لجامعة الدول العربية. وحصلت على جائزة الدولة التقديرية في الفنون عام 2004 بمصر. وحتى عامها الأخير، ظلت الحفني تشرف بنفسها على ترتيبات مهرجان الموسيقى العربية، رغم مهاجمة أمراض الشيخوخة لها.

ولا يزال عالقا في ذاكرة الكثير من المصريين، خاصة من أبناء جيلي السبعينات والثمانينات، برنامج رتيبة الحفني الشهير الذي كانت تقدمه على شاشة التلفزيون المصري آنذاك، وتشرح فيه بسلاسة جماليات عالم الطرب العربي وموسيقاه الشجية، متنقلة بين طبقاته ببساطة وسلاسة، وهي تشرح بصوتها العزب الرءوم معاني المقامات الموسيقية وفلسفة ودلالة إيقاعاتها، والفرق ما بين مقامات «البياتي والرست والنهاوند والحجاز»، وأصوات الناي والكمان والعود والقانون.. في ونسة فنية لا تزال قابعة في الوجدان والذاكرة، وشاهدا حيا على مشوار امرأة عشقت الموسيقى كغذاء للروح والجسد معا.

الشرق الاوسط






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 599


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة