الأخبار
أخبار سياسية
'تواطؤ' الاخوان والأسعار يحرك الشارع المصري
'تواطؤ' الاخوان والأسعار يحرك الشارع المصري
'تواطؤ' الاخوان والأسعار يحرك الشارع المصري


09-19-2013 04:01 AM



المراقبون يدعون الحكومة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنعاش الاقتصاد تحسبا لثورة غضب جديدة قد تدفع البلاد نحو نفق مظلم.




القاهرة - من محمد الحمامصي

أسعار مجنونة وشعب محبط..

يجتاح الشارع المصري فورة غليان تتجلى صوره في غضب ويأس وإحباط يمكن للمتابع أن يراها بسهولة في ردود أفعال وحركة المواطنين في الأسواق ووسائل النقل العام وأماكن العمل بالهيئات والمصالح الحكومية وغيرها.

ويأتي ذلك نتيجة استمرار حوادث الترويع والفوضى التي تفتعلها جماعة الاخوان وحلفاؤها من الجماعات المتطرفة، وارتفاع أسعار السلع الأساسية وتردى الأحوال الاقتصادية لقطاعات كثيرة كقطاع السياحة والصناعة والتعمير وغيرها، إضافة إلى تصاعد معدلات البطالة والفقر.

ويساهم استمرار فرض حظر التجوال وتمديد قانون الطوارئ مع استعداد الأسرة لاستقبال العام الدراسي وعيد الأضحى المبارك في زيادة الأعباء المتراكمة منذ ثورة 25 يناير.

وحاول "ميدل إيست أونلاين" التعرف على المشكلات الحالية للمواطن المصري عبر جولة قصيرة في عدد من أسواق القاهرة.

وفي سوق "الفجالة" (المليء بأماكن بيع المستلزمات المدرسية)، شكت رجاء محمد خليل (موظفة) من ارتفاع مصاريف المدارس الخاصة بنسبة 20 بالمئة.

وقالت "كان على وزير التعليم الضغط على أصحاب المدارس الخاصة لتخفيض المصاريف، ومعاملة طلاب هذه المدارس كنظرائهم في المدارس الحكومية (الذين تم إعفاؤهم من المصاريف ومنحهم الكتب مجانا) لا أن يتركهم فريسة لجشع أصحاب المدارس الخاصة".

وأضافت "الغلاء اجتاح كل شيء (الأكل والشرب والكهرباء والأدوات المدرسية)، منذ ثلاث سنوات لم نوفر قرشا واحدا يسمح لنا بأن نلتقط أنفاسنا في نزهة أو حتى شراء ملابس جديدة، (...) ملعون أبو الثورة واليوم الذي قامت فيه، من يومها لم تدخل السعادة أي بيت، الكل مهموم ومتأزم".

ويتدخل بائع الأدوات المدرسية عمرو سلام في الحوار، مؤكدا أن الوضع صعب على الجميع البائع والمشتري.

ويقول "التجار الكبار يبيعون لنا السلع بأسعار غالية جدا، وعند التجزئة لا ينالنا إلا الفتافيت كأرباح"، ويحمل الإخوان مسؤولية الوضع الحالي مشيرا إلى أن "إرهابهم عطل مصالحنا وأضر بحركة البيع والشراء، لقد نهبت الكثير من المحال هنا في أحداث مسجد الفتح ورمسيس".

وأضاف سلام "الحكومة ضعيفة وحركتها بطيئة، لماذا تترك هؤلاء المجرمين يوقفون حال البلاد والعباد ويهددون الأمن والاستقرار؟ أين قانون الطوارئ من قطاع الطرق الذين يشوهون كل مكان يمرون فيه؟ لماذا تتركهم الحكومة يصولون ويجولون هكذا في وضح النهار يهددون كل من يتعرض لهم أو يرفض مسلكهم بالذبح؟".

ويرى بعض المراقبين ان استمرار الوضع الحالي لوقت طويل قد يدفع الناس للقيام بثورة جديدة أو على الأقل مقاتلة بعضهم في الشوارع، ويدعون الحكومة الجديدة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لإنعاش الاقتصاد والتخفيف من حدة التوتر في الشارع.

وفي سوق "الموسكي" التقينا عبدالغفار رضوان (موظف) الذي نزل لشراء حقائب وملابس داخلية لأبنائه، حيث أشار إلى أن ثمن الحقيبة تضاعف مرتين عن العام الماضي.

وقال " حقيبة القماش هذا العام بـ130 جنيها (حوالي 18 دولار) وكانت العام الماضي بـ45 جنيها فقط، تخيل أنك بحاجة إلى ألف جنيه لشراء ثلاث حقائب وكم قطعة ملابس داخلية، يعني ببساطة الراتب يتبدد بعد يومين أو ثلاثة من الحصول عليه".

ويتحسر رضوان على عهد الرئيس السابق حسني مبارك "حيث كنا نجد أعمالا إضافية خارج اوقات العمل الرسمي، الآن المصانع أغلقت والسياحة انتهت والتجارة متوقفة، وكل واحد معه قرش يخاف من انفاقه".

وفي حي السيدة زينب تؤكد منار عبده (ربة منزل) أن أسعار الفاكهة والخضراوات والمعلبات تضاعفت عدة مرات، وتقول "تخيل البطاطس التي لا يستغني عنها البيت المصري بـ7 جنيهات، واللجم بـ80 جنيها والعنب بـ 10 جنيهات، وهذه الأسعار في سوق شعبي!".

وأوضحت عبده أن وجبات الإفطار أو الغذاء أو العشاء تكلف ما لا يقل عن 100 جنيه يوميا، متسائلة "تخيل لو كنت موظفا وراتبك ألف جنيه، ماذا ستفعل لو مرض ابنك؟ ماذا ستفعل لو جاءت بداية العام الدراسي مع عيد الأضحى؟".

واستنكرت استئجار الإخوان لـ"بلطجية" بهدف مساعدتهم على ترهيب الناس "خاصة في المناطق الشعبية كالمنيب وإمبابة والوراق، بعيدا عن أيدي الشرطة والجيش".

وقال الحاج محمود أبو حديد (صاحب محل خضراوات "الأسعار مرتفعة جدا، اذهب لأسواق الجملة في العبور، ستجد التجار يشكون من قلة الانتاج وإرتفاع سعر النقل فضلا عن المخاطر التي يتعرض لها السائقون في حظر التجوال".

وأكد أن الفوضى والتخريب المستمرين منذ عامين ونصف انعكسا سلبا على مجمل مناحي الحياة في البلاد، وأضاف "عودة الارهابيين تزيد الأمر سوءا، فالمظاهرات التي خرجت منذ رحيل الرئيس المعزول محمد مرسي كلها رفعت سلاح العنف وقطع الطرق والسطو، والإخوان يحاولون شل الحياة ويضغطون على الناس لكي يثوروا، وإن حدث هذا فعلى البلد السلام".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1324


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة