الأخبار
أخبار السودان
لو كان لنظام الإنقاذ من شرعية لأسقطتها دماء الشهداء
لو كان لنظام الإنقاذ من شرعية لأسقطتها دماء الشهداء


09-26-2013 03:38 PM
أحمد الملك

النظام الانقاذي نظام جاء للحكم عن طريق إنقلاب عسكري قوّض نظاما ديمقراطيا منتخبا بإرادة حرة من الشعب. نفس إرادة الشعب التي يتباكى عليها الاخوان المسلمون في اسطنبول الآن، وكان حريا بهم إن كانوا ينطلقون في حديثهم من مبدأ أن يبدأوا بإدانة النظام الانقاذي غير الشرعي، الذي جاء على أنقاض نظام ديمقراطي وبعد إنتفاضة أسقط فيها شعبنا نظام المشير نميري . لكن منطق الاخوان معروف وهو التعامل بإنتهازية مع النظام الديمقراطي الذي لا يؤمنون به الا حين يأتي الصندوق بمنسوبيهم.

النظام الانقاذي فاقد للشرعية حتى لحظة سقوطه وتقديم رموزه للمحاكمة بتهمة تقويض النظام الديمقراطي وتعطيل القانون. والحقيقة أن القانون ظل معطلا في بلادنا منذ اللحظة التي أذاع فيها قائد الانقلاب العميد البشير بيانه المخادع الذي لو حوسب فقط بمقتضاه اليوم لكان كافيا لإدانته، نائب رأس النظام قال أن الدولة ستتعامل مع المتظاهرين بالقانون! يا للمهزلة! يريدنا أن نصدّق بكل بساطة أنه يوجد قانون! بل انه توجد دولة ترعى مواطنها وتضع مصلحته فوق كل إعتبار!.

أحد رموزهم اظنه معتمد امدرمان حاول أن يعطي الحكومة صفة الحادب على مصالح المواطن، الساهر على حمايته، فألقى بجريمة إغتيال المتظاهرين العزل على مسلحين! نفس عقلية النظام السوري الذي هو في أساسه مثل النظام السوداني مجموعة من البلطجية المسلحين والمدنيين ، أية طفل سوداني يعرف ان هؤلاء الشهداء قتلتهم الميليشيات التابعة لجهاز الأمن الانقاذي المجرم.
الشهداء الذين سقطوا بسلاح ميليشيات المؤتمر الوطني لن يذهب دمهم هدرا وسيحاسب هذا النظام بدءا من الربّاط الأكبر وحتى أصغر ربّاط فيه ،على كل قطرة دم أريقت في هذا الوطن من لحظة بيانهم الأول المشئوم وحتى سقوط النظام المحتوم.

طبيعي أن نظاما غير شرعي لم يجد المواطن السوداني منه على مدى ربع قرن سوى الإحتقار والقتل والتعذيب، سيحارب من أجل المكاسب التي جناها بالسرقة والسلطة التي يتمرغ في نعيمها بالقوة المطلقة، بأظافره وأسنانه. لكن المعركة الآن باتت واضحة. لا عدو لشعب السودان سوى هذا النظام المجرم. كل جريمة يرتكبها النظام، كل قطرة دم تراق، ستزيد من أوار النار التي ستحرقهم في يوم قريب، ولهم في معمر القذافي وغيره من الطغاة أسوة حسنة لو حسبوا أن القوة ستضمن بقائهم في السلطة الى الأبد.
عاش نضال شعبنا البطل، المجد لشهدائنا الأبرار والخزي والعار لحكومة القتل والجوع والدمار.

[email protected]








تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2430

التعليقات
#778991 [ود عمَّك]
5.00/5 (1 صوت)

09-26-2013 06:31 PM
ولنا ما ليس فيكم : وطن ينزف شعبا

وطن يصلح للنسيان أو للذاكرة

أيها المارون بين الكلمات العابرة

آن أن تنصرفوا

وتقيموا أينما شئتم ولكن لا تقيموا بيننا

آن أن تنصرفوا

ولتموتوا أينما شئتم ولكن لا تموتوا بيننا

فلنا في أرضنا ما نعمل

ولنا الماضي هنا

ولنا صوت الحياة الأول

ولنا الحاضر ، والحاضر ، والمستقبل

ولنا الدنيا هنا .. والآخرة ْ

فاخرجوا من أرضنا

من برنا .. من بحرنا

من قمحنا .. من ملحنا .. من جرحنا

من كل شيء ، واخرجوا من ذكريات الذاكرة ْ


#778912 [ثائر]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 05:47 PM
عار أن تشبه هؤلاء المتأسلمين تجار الدين بالشهيد معمر القذافي .. فهؤلاء المتأسلمون هم
من أجج الفتنة في ليبيا ودعموا المتمردين الاسلاميين مثلهم في ليبيا بالسلاح لمحاربة القذافي .


#778854 [العار للكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

09-26-2013 05:17 PM
كيف تنومون بعد ان سفكتم الدماء يا من تدعون الاسلام ؟ بأي زكر حكيم بررتم لعصاباتكم المسلحة قتل الاطفال و العزل , كيف نعيش معكم في ارض واحده بعد هذا التنكيل و هذه الجرائم الوحشيه. سوف يكون الجزاء من اصل العمل و غدا لناظره قريب .

اي تفريط في العصيان المدني الذي انطلق اليوم يمثل خيانه للدماء التي سالت من اجلنا


#778846 [الدبابين يحيوا الثورة]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 05:12 PM
دمع السجين هناك فى اغلاله ودم الشهيد هنا سيلتقيان
حتى اذا ما أفعمت بهما الربا لم يبق غير تمرد الفيضان
ومن العواصف ما يكون هبوبها بعد الهدوء وراحة الربانى
ان احتدام النار فى جوف الثرى امر يثير حفيظة البركان
وتتابع القطرات ينزل بعده سيل يليه تدفق الطوفان
فيموج يقتلع الطغالة مزمجرا اقوى من الجبروت والسلطان


#778805 [sudanese]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 04:48 PM
شبعنا من تنظيرك. الرجال في الميدان. انزل لو انت صحى بهمك السودان.


#778684 [عبد السلام]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 04:05 PM
عايزين اعتصامات حتي رحيل النظام .
نحنا مع قياداتنا التاريخية في هذه المرحلة .
الاعتصام هو شكل الثورات الجديدة
اليمنيين اعتصموا
المصريين اعتصموا
التوانسة اعتصموا
نحن لدينا الفرصة
النظام مكروه ويده ملطخة بالدماء ولن يستطيع ضرب المعتصمين السلميين .
الاعتصمام من يوم الجمعة في طل الميادين .
مش ح نغادر الا بعد استجابة مطالب الشعب .


ردود على عبد السلام
United States [ساب البلد] 09-26-2013 06:45 PM
يا عالم افهموا الاعتصامات في الميادين ما بتنفع .. ما تقارنوا بينكم و الدول التانية اي دولة ليها ظروفها و حكومة مختلفة علي سبيل المثال الميادين نجحت في مصر و اليمن ..لكن ماممكن تكون في ليبيا او سوريا نفس الشي في السودان عندنا .. لو اتلمت الناس في ميدان ح يحرقوكم احياء.. الافضل انو الناس تتناوب في الشوراع و البيوت بالورديات 24 ساعة عشان يرهقوا الامن والشرطة .. والاهم لازم كل المدن تتحرك بنفس الكيفية عشان الامن يكون مشتت و الناس ما تتخازل لو اتراجعتوا من الثورة دي والله نافع ما يخلي فيكم زول ..


#778671 [دوشكا]
0.00/5 (0 صوت)

09-26-2013 03:57 PM
التحية لشهداء الثورة والتحية لك على المقال الجيد نعم سوف يتحكامون على الجرائم التى ارتكبوها في حق الشعب السوداني وجرائم قتل المتظاهرين بدم بارد لكن هيهات هيهات ان الأوان ان نتمثل بجثثكم في شوارع العاصمة باذن الله التحية لثوار 23 سبتمبر والتحية لشعب السوداني .



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة