في



الأخبار
أخبار السودان
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...وهاكم حال صحافة السودان اليوم !!
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...وهاكم حال صحافة السودان اليوم !!



09-29-2013 06:36 PM
بكري الصائغ

1-
الي السادة الأجلاء:
1-السيد/ أحمد يوسف البهباني، رئيس اتحاد الصحفيين العرب،
2- السيد/ مؤيد اللامي، النائب الأول لرئيس اتحاد الصحفيين العرب،
3- السيد/ عبدالله البقالي، النائب الثاني لرئيس اتحاد الصحفيين العرب،
4- السيد/ طارق المموني، النائب الثالث لرئيس اتحاد الصحفيين العرب،
5- السيد/ محمد يوسف، النائب الرابع لرئيس اتحاد الصحفيين العرب،
6- عبدالله عبدالرحمن، النائب الخامس لرئيس اتحاد الصحفيين العرب،
7- السيد/ احمد زكريا، امين عام اتحاد الصحفيين العرب.

تحية طيبة،
***- هذه رسالتي الثانية لكم، والأولي كانت بتاريخ يوم الخميس 5 سبتمبر الحالي، ولفت فيها نظركم للحال المزري الذي تعيشه صحافة السودان منذ لحظة قيام انقلاب 30 يونيو 1989 وحتي اليوم، وفي هذه الرسالة الأولي طلبت من اتحادكم الموقر، ان تتكرموا بارسال بعثة من قبل اتحادكم الموقر لتقصي الحقائق عن اوضاع الصحافة في السودان.
وان تتكرموا بارسال البعثة عاجلآ للسودان لتجلي الحقائق بعيدآ عن تقارير “اتحاد الصحفيين السودانيين”، فليس من رأي كمن قرأ !!…ولاتستغربوا من كلمة عاجلآ التي جاءت اعلاه في طلبي لكم، فبالفعل، ان الحالة المزرية للصحافة في السودان قد وصلت حدآ يستدعي وان تسعفوها بتدخلكم العاجل، قبل وان يصبح السودان البلد الوحيد في العالم بلا صحافة!!…وان تنقذوا وتسعفوا عشرات الصحفيين الذين اوقفوا من قبل الجهات الأمنية لا لشئ الا لحرمانهم من اكل العيش وعدم السماح لهم بالكتابة!!

2-
السادة الاجلاء باتحاد الصحفيين العرب،
***- هذا ماجاء بخطابي الأول، واليوم ابعث لكم بخطابي الثاني بعد ان وصلت الهجمات الأمنية الشرسة ضد الصحافة والصحفيين حدآ ماعاد والسكوت ينفع... ولا الشكوي تجدي لاصلاح الحال. وحرصآ مني علي وقتكم الثمين ومشغولياتكم الكثيرة، ساقوم باحاطتكم علمآ ومن خلال بعض العناوين المبسطة التي بثت تفاصيلها في كثير من المواقع السودانية والعربية عن يجري في صحافة سودان اليوم:

3-
(أ)-
جهاز الأمن والمخابرات يأمر بإيقاف الصحفي عثمان شبونة نهائياً عن الكتابة (( الاحد 29 سبتمبر 2013)...

(ب)-
جهاز الأمن يوقف زهير السراج نهائيا عن الكتابة ( الاحد 29 سبتمبر 2013)...

(ج)-
جهاز أمن الدولة أوقف صدور الإنتباهة لأجل غير مسمى ( الاحد 29 سبتمبر 2013)...

(د)-
تعليق صدور جريدة" القرار" لاجل غير مسمى ( السبت 28 سبتمبر 2013)...

(هــ)-
هدد جهاز الأمن والمخابراتت السوداني عدد من الصحف المتوقفة لمعاودة الصدور خلال 12ساعة وإلا قام بسحب تراخيصها نهائياَ ( 28 سبتمبر 2013) ...

(هـ)-
إمتداداً لثورة الشعب: الصحافة تنتفض، والأجهزة الأمنية تزيد من درجة قمعها وإرهابها ( السبت 28 سبتمبر 2013)...

(و)-
أفرجت الأجهزة الأمنية فى وقتٍ مُتأخّرٍ من مساء الجمعة 27 سبتمبرعن مُراسل قناة (العربيّة) بالسودان، والمُذيع بقناة (النيل الأزرق) الأُستاذ سعدالدين حسن بعد إستدعائه وإحتجازه من قبل الأمن لعُدّة ساعات، حيث تمّ التحقيق معه حول تغطية القناة للأحداث فى السودان، والتغطية الحالية للأحداث، وظلّ جهاز الأمن يُعبّر عن سخطه من خطّ (العربيّة) التحريرى، ويصنّفه بالمعادى، هذا وقد تمّ إغلاق مكتب القناة بالخرطوم وسحب ترخيص العمل لأجل ٍ غير مُسمّى، وفي منحى مشابه تمّ إغلاق مكتب قناة (سكاى نيوز) بذات الدعاوى، كما تم إستدعاء وإطلاق سراح مراسل قناة (الحرة) بالخرطوم عبد الباقي العوض ( السبت 28 سبتمبر 2013)...

(ز)-
وتعلّق السطات الأمنية صدور صحيفة (المجهر) لخمسة أيام منذ الجمعة 27 سبتمبر، ومنعت صدور صحيفة (السوداني) يوم السبت 28 سبتمبر، في ظل إمتناع (الأيام)، و(الجريدة) و(القرار) عن الصدور وفق الشروط الأمنيّة، كما أطلقت السلطات سراح الكاتبة الصحفية (رانيا مامون) يوم الثلاثاء 25 سبتمبر بعد حوالي (24) ساعة من إعتقالها وضربها وآخرين في مركز شرطة بمدني ... ويتّبع جهاز الأمن تاكيكاً صحافياً منفياً للأخلاق، حيث بدأت بعض الصحف المملوكة لجهاز الأمن أو التى إرتضت أن تتعاون أمنيّاً بنشر مواد صحفية وأخبار مدسوسة (يفبركها) و يُعدّها جهاز الأمن ويبعث بها للصحف "المتعاونة" لتُنشر بأسماء صحفيين وصحفيّات بعد تشويهها وإخراجها من سياقها الرئيسي، وأحياناً دون مشاركة الصحفيين في إعداد تلك المواد، بل ودون موافقتهم على ذلك !.وهذه جريمة، وسابقة خطيرة يُقدم عليها جهاز الأمن ينبغى فضحها وكشفها وإدانتها والتصدّى لها إعلاميّاً وقانونيّاً وبكافة السثبل المتاحة والممكنة....( السبت 28 سبتمبر 2013)...

(ح)-
مع تصاعد الاحتجاجات في السودان التي غذاها وقوع عشرات القتلى برصاص قوات الأمن في مظاهرات مناهضة لسياسات الحكومة الاقتصادية، لجأت الخرطوم إلى التضييق على الإعلاميين وفرض رؤيتها على الصحف الحكومية. فبينما كتبت صحيفة الصحافة الحكومية الجمعة عنوانا رئيسيا أثار غضب كثير من السودانيين يقول: تبت يد المخربين، في إشارة إلى آلاف المتظاهرين المطالبين بعدم رفع الدعم عن الوقود، بدا أن الحكومة تطبق مبدأ "تبت يد الصحفيين" الذين لا يتقيدون بالرؤية الحكومية. فمع الساعات الأولى ليوم الجمعة، منعت السلطات ثلاث صحف من الصدور رغم كونها مقربة من السلطات، وذلك في ما بدا أنه سبيل للتعتيم على التظاهرات. والصحف هي السوداني والمجهر السياسي والوطن... وأثار العنوان الرئيسي لصحيفة "الصحافة"( تبت يد المخربين)، غضبا واسعا بدأ باستقالة أربعة صحفيين احتجاجا على سياستها.( السبت 28 سبتمبر 2013)...

(ط)-
شبكة الصحفيين تعلن الاضراب غدا السبت وتقول ان جهاز الامن هو من يصدر الصحف هذه الايام...( 27 سبتمبر 2013)...

(ي)-
قدم الأستاذ"حيدر المكاشفي" مستشار التحرير بصحيفة الصحافة أعرق الصحف السودانية استقالته اليوم وعدد من محرريها منهم، "هند رمضان"، "سارة تاج السر"، "عز الدين الأرباب" باستقالاتهم الجماعية اليوم على خلفية مانشيت الصحيفة الذي صدرت به ويقول (تبت يد المخربين) فى اشارة للمحتجين السلميين بكل من مدني والخرطوم بالمخربين...(27 سبتمبر 2013)...

(ك)-
توقف 11 صحيفة عن الصدور احتجاجاً على الرقابة الأمنية التي تمارسها حكومة البشير: أعلن اليوم الجمعة توقف 11 صحيفة عن الصدور احتجاجا على الرقابة الامنية التي تمارسها حكومة البشر على الصحف ليمثل أكبر موقف للصحافة السودانية في تاريخها الطويل ...
( 27 سبتمبر 2013)...

(ل)-
هيومن رايتس ووتش : القمع السياسي يشتد، يجب الإفراج عن المحتجزين وحماية حرية التعبير...( 27 سبتمبر 2013)...

(م)-
الصحفى السوداني سليمان سرى، : ثورتنا ستنجح آجلاً أم عاجلاً.. وخطابات البشير مستفزة...(الثلاثاء 24 سبتمبر 2013)...

(ن)-
لا للتركيع .. صحافة حرة ونزيهة أو لا صحافة...
لا للتركيع .. صحافة حرة ونزيهة أو لا صحافة:
بيان صحفي: ظلت سلطات العصبة الهالكة تمارس دوراً رقابياً على الصحف فى الأيام الفائتة جعل الشرفاء من الزملاء الممارسين لمهنة صاحبة الجلالة أمام الرضوخ لسطوة جهلاء السلطة والاستكانة لأوامرهم مما حرمنا ليس من نقل الأحداث كما هي وإنما عجزنا عن التوثيق لها كما تعلمون. وعليه، أقترح على الزملاء إضرابا شاملا عن العمل للفترة التي يراها الجميع مناسبة دون النظر لمصلحة الناشرين...

(س)-
الأمن يتعرض لأسرة الزميل خالد عويس في الخرطوم‎: أكد الزميل خالد عويس الصحفي بقناة العربية والناشط السياسي، أن الأمن السوداني بدأ يتعرض لاسرته في الخرطوم، ردا على تقاريره ونقله للأحداث على أرض الواقع، وكتاباته على شبكة التواصل الاجتماعي، وأعلن الزميل أنه يتخوف على أسرته البريئة من الكيل بها محملا حكومة الخرطوم أي تصرف يمكن أن يحدث ومسئولية أسرته...( 26 سبتمبر 2013)...

(ع)-
شاهد الصورة:
اطلاق سراح الكاتبة رانيا مأمون وآثار التعذيب واضحة عليها...(الثلاثاء 26 سبتمبر 2013)...
رابط صورة التعذيب:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117518.htm

(ف)-
بأمر جهاز الأمن.. إيقاف صحيفة السوداني إلى أجل غير مسمى (الاربعاء 25 سبتمبر 2013)...

(ص)-
إعتقل جهاز أمن حزب البشير المذيعة باذاعة المساء سلافة أحمد أبو ضفيرة على خلفية تقديمها أمس لبرنامج على الهواء وصفت فيه تعامل الشرطة مع المتظاهرين بالقمعي ووصفت فيه كذلك ضحايا مظاهرات مدني بالشهداء...((الاربعاء 25 سبتمبر 2013)...

(ق)-
جهاز أمن حزب البشير يشدد الرقابة على مقالات الأستاذ صلاح الدين عووضة: علمت الراكوبة من مصادرها الخاصة أن جهاز أمن حزب البشير فرض رقابة قبلية على أعمدة الأستاذ صلاح الدين عووضة وحده دون كتاب الأعمدة في الصحافة السودانية وذلك بعد سلسلة من الإيقافات المتواصلة...(السبت 21 سبتمبر 2013)...

(ر)-
إيقاف الدكتور زهير السراج وشمائل النور عن الكتابة: أوقف جهاز الأمن الدكتور زهير السراج عن الكتابة لمدة أسبوع اعتباراً من يوم الثلاثاء 25 سبتمبر، وكان قد تم يوم الاثنين ايقاف الزميلة شمائل النور (عقاباً) من قبل جهاز الأمن لمدة اسبوع أيضاً . استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، استمرار السلطات السودانية في التضييق على صحيفة "الجريدة" وكتابها، في إطار المنهجية التي يتبعها نظام عمر البشير في فرض الرقابة الأمنية على الصحف...(الثلاثاء 24 سبتمبر 2013)...

(ش)-
قالت رئيسة تحرير صحيفة الميدان لسان حال الحزب الشيوعي السوداني ، أن سلطات الامن منعت الصحيفة عن الصدور برغم قرار رفع الرقابة عن الصحف: وقالت رئيس تحرير صحيفة الميدان مديحة عبد الله في تصريحات صحفية ان مسؤولو جهاز الرقابة عن الصحف ابلغوهم بايقاقها قبل مثولها للطبع " واضافت " المطبعة التي درجت على طباعة الصحيفة قالت ان السلطات منعتها من طباعتها...(3 يونيو 2013)...

(ت)-
الصحافة السودانية..رقابة ومصادرة وإغلاق وإعتقالات...
*******************
تمر الصحافة السودانية، اليوم بفترة من أسوأ فتراتها، علي حد تعبير أستاذ الاجيال وعميد الصحفيين السودانيين الأستاذ محجوب محمد صالح من فرض جهاز الأمن والمخابرات الوطني للرقابة الأمنية القبلية على الصحف، في تعدٍ جائر على الحق الذي كفله دستور السوداني الإنتقالي لسنة 2005م، بنص المواد (39:1) و(93:2) واللتين نصتا على (لكل مواطن حق لا يُقيد في حرية التعبير وتلقي ونشر المعلومات والمطبوعات والوصول إلى الصحافة دون مساس بالنظام والسلامة والأخلاق العامة) و(تكفل الدولة حرية الصحافة ووسائل الإعلام الأخرى وفقاً لما ينظمه القانون في مجتمع ديمقراطي).

***- كما مارس جهاز الأمن إستهدافاً ممنهجاً على الصحافة من قبيل مصادرة الصحف عقب طباعتها وهو الأمر الذي عانت منه صحف (الميدان) و(الأحداث) و(التيار) و(الصحافة) و(أخبار اليوم) و(الصحافة)و(أجراس الحرية قبل إغلاقها بالضبة والمفتاح )على سبيل المثال، وأصدر الجهاز توجيهاته للمطابع مؤخراً بعدم طباعة صحيفة (الميدان) المملوكة للحزب الشيوعي. وتمثل عملية الرقابة القبلية على الصحف، ضربة قاصمة للحق الحر في التعبير وإبداء الرأي، كما أنها أضعفت وكثيراً من محتوى المادة الصحفية المقدمة، بما إنعكس سلباً في أضرار إقتصادية على الصحف نتاجاً لإنحسار معدلات التوزيع.

وخلال فترة الاحتجاجات الشعبية التي (هزت) مدن وولايات السودان المختلفة في يونيو الماضي . تعرض عدد من الصحفين للاعتداء ، والضرب والاعتقال قبل إطلاق سراحهم لاحقا ،ونذكر منهم ( محمد احمد شبشة وانور عوض ،أمل هباني ، عماد عبد الهادي ومروة التجاني ،محمد الاسباط، فتحي بحيري،خالد احمد انتهاج متوكل ) ويعاني الصحفين من الاستجواب والاعتقال والتعذيب ومصادرة ممتلكاتهم كالكاميرات وأجهزة الحاسوب والموبايلات أحيانا.


أيضا تم توقيف المدونة الشهيرة نجلاء سيد احمد والمدون أسامة محمد بعد ظهوره مباشرة في برنامج ستريم الذي تبثه قناة الجزيرة الإنكليزية. وهناك أنباء عن إمتلاك جهاز الأمن والمخابرات لقوة (جهادية إلكترونية) تراقب كل ما ينشر على المواقع الإلكترونية والشبكات الاجتماعية كما تم حجب المواقع الالكترونية مثل(حريات وسودانيز اون لاين وغيرها).وفي يونيو الماضي وخلال أسبوع واحد صادرت الأجهزة الأمنية صحف (آخر لحظة، الوطن، الجريدة، الأحداث) ومنعت صدور صحيفة (الميدان) (أمنياً) منذ الثالث من مايو الماضي وحتي الان؟

وفي يونيو الماضي سلمت شبكة الصحفيين السودانيين وهي الجسم النقابي الذي يلتف حوله غالبية الصحفيين وتدافع وتعبر عنهم مذكرة الي مفوضية حقوق الانسان بشان الرقابة القبلية عن الصحف ووقف إنتهاك حرية التعبير والنشر وقالت الشبكة التي خرجت من قبل في عدد من المواقف الاحتجاجية وكتبت مئات البيانات للراي العام قالت في مذكرتها ان جهاز الامن وفي إستهانة بالغة، بوثيقة الحقوق بالدستور، منع أكثر من (17) صحفياً وصحفية عن مزاولة مهنتي الصحافة والكتابة، دون مسوغ قانوني، كما يتعرض الصحافيون والصحافيات اليوم للعديد من الإنتهاكات، وليس آخرها تعرضهم للتوقيف والإحتجاز والإعتقال عند ممارستهم لمهنتهم في تغطية الإحتجاجات والتحركات الشعبية، الغريب ان قانون الصحافة والمطبوعات لسنة 2009م قد أكَّد في المادة (5) على عدم جواز حبس أو اعتقال الناشر أو الصحافي في المسائل المتعلقة بممارسة مهنته، والمادة (27) التي تنص على: (لا يجوز القبض على الصحفي بشأن أية تهمة تتصل بممارسته لمهنته الصحافية إلا بعد إخطار الاتحاد العام للصحافيين)..

وبالرغم من الحق الدستوري الوارد في المادة (3) من وثيقة الحقوق والتي تقرأ: (تعتبر كل الحقوق والحريات المضمنة في الاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان والمصادق عليها من قبل جمهورية السودان جزءً لا يتجزأ من هذه الوثيقة)، والمادة (4) من ذات الوثيقة، والتي تقرأ: (تنظم التشريعات الحقوق والحريات المضمنة فى هذه الوثيقة ولا تصادرها أو تنتقص منها)، الا ان اوضاع الحريات الصحفية تعاني من حزمة من المشاكل التي اشرنا لها.

وتعتبر الفترة الحالية، من أسوأ الفترات التي مرت على تاريخ الصحافة السودانية. من حيث كم الإنتهاكات التي طالت الصحافة بالبلاد، على مستوى الصناعة والرسالة، والمؤسسات والأفراد. حيث باتت صناعة الصحافة في مهب الريح، نتاجاً لإرتفاع مدخلات الطباعة والضرائب الباهظة المفروضة عليها ورسوم الترخيص وإرتفاع تكاليف الإنتاج، بجانب التدخل السافر من قبل الأجهزة التنفيذية في العملية الصحفية، وعلى رأسها جهاز الأمن والمخابرات إعتقالاً وإستدعاءاً متكرراً للإفراد، ومنعاً للصحفيين والكتاب من ممارسة رسالتهم حتى فاق عدد الموقوفين (17) صحفياً وصحفية وكاتباً وكاتبة، إضافة لمصادرة الصحف ومنع طباعتها.

وفي تقرير لمنظمة مراسلون بلا حدود في مايو الماضي لعامي 2011-2012 قالت فيه أن أكثر الدول التزاماً بحرية الصحافة من الدول الأوربية الصغيرة مثل فنلندا والنرويج (تحتل مكانة الرقم واحد)، وايستونيا وهولندا الرقم (3)أما السودان فترتيبه (170) من 179 وبنظرة خاطفة لواقع الحريات خلال المرحلةالحالية والماضية نجد انه في يوم الاحد الموافق الثاني من الشهر الجاري تمت مصادرت ثلاثة صحف سياسية وهي (الصحافة والجريدة وأخر لحظة) من قبل جهاز الامن. وقال حسن البطري مدير تحرير صحيفة الصحافة لوكالة فرانس برس بعد الانتهاء من طباعة عدد (الاحد) حضر الى مقرالمطبعة احد ضباط الامن وافاد بانه لديه توجيهات بمصادرة نسخ الصحيفة بدون ان يبدي اية اسباب لذلك.

وأضاف أنه (ما زالت الرقابة القبلية أحيانا من خلال الاتصال الهاتفي لواحد من ضباط جهاز الامن.. وأحيانا يحضرون الى مقر الصحيفة ويركزون على حذف الاخبار والمقالات المرتبطة بالقضايا الامنية) من جهته، قال نائب رئيس تحرير صحيفة الجريدة ادريس الدومة لفرانس برس بعد الانتهاء من طباعة (العدد) حضر ضابط من جهاز الامن واخذ كل النسخ المطبوعة دون ابداء اي أسباب لذلك.


وأضاف الدومة انه (قبل عطلة عيد الفطر المبارك كان مسؤول الرقابة القبلية يأتي للصحيفة يوميا لكن بعد انتهاء عطلة العيد لم يحضر)وكان خبير الامم المتحدة لحقوق الانسان للسودان مشعود بدرين قد عبرعن قلقه حول حرية الصحافة في السودان -يونيو الماضي.وقال مشهود ان (البعض أثار معي أوضاع حرية الصحافة وإستخدام قانون جهاز الامن لاغلاق اجهزة الاعلام وإعتقال الصحفيين ومصادرة الصحف.

ورجحت الانباء ان تكون المصادرة التي طالت الثلاثة صحف مرة واحدة بأنها تمت على خلفية ابراز الصحف مطالبة رئيس حزب مؤتمر البجا موسى محمد احمد الذى ايضا يشغل منصب مساعد للرئيس مطالبته امس فى مؤتمر صحفى بالخرطوم بتعيين مدعى عام وطنى للتحقيق فى المجزرة التى ارتكبتها السلطات الامنية فى يناير 2005 فى مدينة بورتسودان والتى قتل فيها اكثر من عشرين شخصا من انصار البجا خرجوا فى مسيرة سلمية من اجل المطالبة بتحسين الخدمات والاوضاع المعيشية فى الاقليم الشرقى الذى يعتبر من افقر اقاليم السودان
وفي تعليقه علي مصادرة الصحف الثلاثة قال المنسق العام للهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الدكتور فاروق محمد ابراهيم حسب إعلام الهيئة هناك قيود كثيرة تكبل الصحافة وحرية التعبير بجانب الرقابة الامنية السابقة للنشر للصحف،ومصادرتها وإغلاقها.

وأكد فاروق ان مصادرة الصحف والرقابة الامنية القبلية مخالفة للدستور الانتقالي والمواثيق الدولية التي صادق عليها السودان..

وقال فاروق ان المصادرة المتكررة للصحف من قبل جهاز الامن مؤشر خطير للحد من حرية التعبيروتكبيل الصحف وإضعافها، خاصة في الظروف الحرجة التي تمربها البلاد التي تعاني من إنتهاكات واسعة لحقوق الانسان وحرية التعبير.

من جهتها قالت شبكة الصحفيين السودانيين في بيانها أمس ان
جهاز الأمن الوطني صعد (اليوم)اي يوم الأحد الموافق الثاني من الشهر الجاري حملته الشرسة ضد حرية الصحافة، وأوضحت الشبكة ان الأجهزة الأمنية بدأت الرقابة السابقة للنشر منذ 17 يونيو الماضي بعد إندلاع المظاهرات المناهضة للغلاء وإرتفاع الأسعار بجامعة الخرطوم، ورغم إستمرار الرقابة على الصحف من قبل ضابط جهاز الأمن تصادر الصحف دون أن تخطر بأسباب المصادرة.

واستنكرت الشبكة بشدة إستمرار الرقابة الأمنية السابقة للنشرواللاحقة له بإعتبارها تنتهك حرية التعبير التي كلفها الدستور الإنتقالي ساري المفعول والمواثيق الدولية التي صادق عليها السودان وترى الشبكة إن الرقابة على الصحف من قبل جهاز الأمن يعني الموت البطئ لها بإعتبار إن الرقابة تتم على أساس حزبي أي تحجب كل مادة تنتقد سياسات الحزب الحاكم. لذلك تشدد الشبكة على ضرورة تعريف مصطلح الأمن القومي حتى لا يستخدم كزريعة لإغلاق الصحف وإدانة الصحفيين في قضايا سياسية.

وطالبت الشبكة وزارة العدل بالتراجع عن قرارها بإنشاء محكمة للصحافة في مخالفة واضحة لقانون الصحافة لسنة 2009 الذي ينص على إنشاء محكمة مختصة ولم يقل محاكم. وتبدي بالغ أسفها لصدور أول حكم من محكمة الصحافة المخالفة لقانون الصحافة ضد جريدة الجريدة.ووجهت الشبكة نداءاً واسعاًللصحفيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان بالتوحد من أجل حماية حرية الصحافة من الإنتهاكات المتكررة.

وفي ذات الأتجاه قال صحفيون لحقوق الانسان (جهر)ان الأجهزة الأمنية مازالت مستمرة في سياساتها المعادية للصحافة وقمع حريّة التعبير،وذلك لمصادرتها للصحف بإجراءات إداريّة تعسُفيّة (أمنية )بعيداً عن أىّ رقابة قضائيّة، ودون إبداء أسباب المصادرة، ويجىء ذلك في إطار الحملة المُستعرة المتواصلة ضد حرية التعبير والصحافة وكافّة الحريّات.

ومضي بيان جهر بالقول تأتي الهجمة الأمنية الحاليّة بالتزامن مع صدور حُكم قضائى من محكمة الصحافة والمطبوعات بولاية الجزيرة ضد صحيفة (الجريدة) مُمثّلة فى رئيس التحريرالأستاذ عثمان شنقر بالغرامة أو السجن في حالة عدم الدفع ثلاثة أشهر على خلفية نشر الصحيفة لمقال صحفي، كما صدر حكم آخر بالغرامة ضد مراسل الصحيفة بالجزيرة من ذات المحكمة، ممّا يعنى بداية تفعيل محاكم ونيابات الصحافة بالولايات، لتوسيع رقعة آليات قمع الصحافة بعد أن كانت نيابات الصحافة ومحاكمها محصورة مركزيّاً فى الخرطوم.

وأوضح البيان ما زالت الأجهزة الأمنية تمنع صدور صحيفة (الميدان) لأكثر من ثلاثة أشهر بمنع النسخة (الورقيّة )من الطباعة والتوزيع، فيما يستمر القرار الأمنى بإيقاف صحيفة (التيار) منذ 11 يونيو الماضي، بالإضافة الى إستمرار منع أكثر من عشرين صحفيّاً وكاتب رأى عن الكتابة.

وأعلنت (جهر) إدانتها لممارسات الأجهزة الأمنية ومصادرتها للصحف وطالبت الدولة برفع القبضة الامنية عن المطابع وفك (الحجب) المفروض على المواقع الإلكترونيّة داخل السودان، وقال البيان أن سياسات حجب المواقع الإلكترونيّة لن تجدى فتيلا مع التطوّر التقنى فى علوم الكمبيوتر والبرمجيّات، وتجدّد الإشادة بتمكُّن النشطاء والمتصحّفون من هدم حوائط العزلة ، بإستخدام البرامج التى تكسر المنع والحجب.

ودعت (جهر) للمزيد من التضامن والعمل المُشترك والتنسيق بين المجتمع الصحفى ومجتمعات ( المُدوّنين ) ونُشطاء وناشطات الميديا الإجتماعيّة وكافّة منظمات المُجتمع المدنى المُدافعة عن حُريّة التعبير والصحافة والرأى والضميروالحريّات، فى إطارالحراك الجماهيري المُتصاعد لتحقيق وضع ديمقراطي يحترم حقوق الإنسان فى السودان.

***- وفي الثامن من يوليو 2011 عطل مجلس الصحافة والمطبوعات صدور ستة صحف منها خمسة صحف انجليزية بجانب صحيفة أجراس الحريةالتي الحقها ذات المجلس بخطاب أخر القي بموجبه ترخيص الصحيفة اي _بعد مرور نحو ثلاثة أسابيع من قرارالمجلس الاول ،وقبل ذلك صادرت السلطات صحيفة رأي الشعب ثم إغلاقها بقرار قضائي بعد إدانة ثلاثة من صحفييها ثم اغلاق ذات الصحيفة في يناير الماضي وفي أبريل الماضي صادرجهاز الأمن نحو ثلاث اعداد من صحيفة الميدان بعد طباعتها حتي بلغت الأعداد التي صادرها جهاز الأمن من ذات الصحيفة خلال العام الماضي أحد عشر عدداً.

ومصادرة صحف (الأحداث) و(اليوم التالي)في فبرايرالماضي وأغلاق صحف (الجريدة) و(التيار) و(ألوان) مطلع العام الحالي ومن ثم السماح لهما بمعاودة الصدور ثم اغلاق صحيفة التيار مرة أخري، الصحف التي تمت مصادرتها واغلاقها غالبا ما تنشر صفحاتها مواداً إعلامية تفضح وتوثق لإنتهاكات حقوق الإنسان التى يرتكبها جهاز الأمن أو تنشر أخبار وتقارير صحفيّة عن الفساد.

ان الهجوم الحكومي على الصحافة السودانية، ياخذ عدداً من الأشكال منها مصادرة الصحف ومنع الصحفين من الكتابة وفرض الرقابة القبلية ومطالبة الصحفيين بعدم نشر اخبارأومقالات في ملفات محددة.بجانب البلاغات الكيدية التي يتم تدوينها في مواجهه الصحف والصحفيين وإلزام المحررين والمحررات بملء إستمارات أمنية خاصة بالسكن والبيانات الشخصية التفصيلية،وهذه العراقيل والقيود الهدف منها هو التاثير علي السياسية التحريرية للصحف المنحازة إلي قضايا الشعب والوطن والملتزمة بشرف المهنه.

***- وفيما يتعلق بالبلاغات الكيدية هناك بلاغ مفتوح من قبل جهاز الامن في مواجهة رئيسة تحرير صحيفة الميدان الاستاذة مديحة عبد الله وكاتب المقال الصحفي حسين سعد بسبب مقال خاص بذكري القائد الشهيد يوسف كوة مكي .وهناك بلاغ أخرمدون في مواجهة صحيفة الميدان أيضا بسبب نشرها قصة خبرية عن معتقلي الحركة الشعبية في النيل الازرق؟

وكان مركز الدوحة لحرية الإعلام نشر تقريرا عن حرية الصحافة في السودان. في كل الأحوال، تتم مصادرة الصحيفة بعد طباعتها مباشرة من أجل إلحاق الخسارة بناشر الصحيفة. وهذا يدل على وجود حملة منظمة تهدف إلى إسكات الأصوات المعارضة للنظام.

موجة القمع الأخيرة على الإعلام طالت الصحافيين المحليين والعالميين على حد سواء. ففي نهاية شهر يونيوالماضي، رحلت السلطات مراسلة (بلومبرغ) سلمى الورداني التي احتجزت بسبب تغطيتها الاحتجاجات..كما تم استجواب مراسل الوكالة الفرنسية الصحافي الإنكليزي سيمون مارتيلي لمدة 12 ساعة. كما تم الاعتداء على مكتب الوكالة الفرنسية في الخرطوم، وإعتقال مصور لمدة 24 ساعة.

ووجه أحد عناصر الأمن إلى المصور طلال سعد تهمة تصوير المظاهرات في مدينة أم درمان بالقرب من الخرطوم. كما احتجزت السلطات الصحافية المصرية شيماء عادل قبل اطلاق سراحها بمبادرة من الرئيس المصري محمد مرسي والصحافية مروة التيجاني من مقهى بسبب تغطيتهما الاحتجاجات.

ويشكي بعض الصحفيون والناشطين من مراقبة خطوط هواتفهم على مدار الساعة ويخشى عدد من الأشخاص أن تتوقف وسيلتهم الوحيدة لنشر الأخبار. صحيح لم يجر توقيف الإنترنت حتى الآن، لكن ، لا يستبعد قطعه قريبا...ويشير مركز الدوحة لحرية الإعلام إلى أن في عام 2011 تم إغلاق أو توقيف أكثر من عشرين صحيفة، واعتقال وتعذيب عشرة صحفيا ومحاكمة نحو 12 مراسلا قضائيا..

وفي ذات الاتجاه قال المنسق العام للهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات الدكتور فاروق محمد ابراهيم (هناك انتهاكات جسيمه في أوضاع حقوق الانسان في الفترة الماضية والحالية) وردد(هذه التطورات أسهمت في استمرار تراجع أوضاع حقوق الانسان بشكل كبير)
وزاد(لدينا صحف مغلقة وأخري مصادرة وبعضها يمنع من الطباعة وصحفيين موقفين من الكتابة )وأردف(الانتهاكات مستمرة وفي يوم واحد منعت ثلاث صحف من الصدور)... وفي مقال له بعنوان الصحافة السودانية تعيش حالة حصار..

قال أستاذ الاجيال وعميد الصحفيين السودانيين محجوب محمد صالح ان الصحافة المحلية خالية من الأحداث التي تهم القارئي لأن مقص الرقيب جال في صفحاتها وصادر كل سطر يشير للحدث وكأنما الذين يرسمون هذه السياسات القاصرة يعتقدون أن الحدث إذا اختفى في صفحات الصحف المحلية فقد اختفى من الوجود – القارئ يفقد ثقته في صحيفته ومصداقيتها لأنها لم تعد مصدر النبأ بالنسبة إليه وليس مكان التعليق الحر الذي يتجاوب مع واقعه وتتحول الصحافة إلى مجرد وريقات تحمل كلاماً فارغاً الصحافة السودانية ذات التاريخ الطويل تعاني الآن من هذا الواقع المرير فما عادت تعبر عن واقع الحياة في السودان وأزمتها اليوم أزمة مركبة ذات أبعاد سياسية واقتصادية وهي تعيش حالة حصار يتهدد مستقبلها بصورة غير مسبوقة.


وهي لا تعاني من الرقابة القبلية فحسب بل إن الحصار يطال كل مراحل صدورها فالكتاب والصحافيون يمنعون من الكتابة والنُسخ المطبوعة تصادر من المطابع والصحف تُمنع من الصدور بقرار إداري ولم يحدث في تاريخها الحديث الحافل بالمضايقات من السلطات أن تعرضت لكل هذه العقوبات في وقت واحد – والمنع من الكتابة يصادر حقاً أساسيا للمواطن بل هو واقع ينتهك حق الصحافي في ممارسة مهنته، ومصادرة الصحف بعد طباعتها هي عقوبة القصد وراءها إلحاق خسائر مالية بمهنه تعاني أساساً من موقف اقتصادي سيئ وإغلاق الصحيفة بقرار إداري بعيداً عن مبدأ الاحتكام للقضاءهو حكم بالإعدام على الصحيفة والآن ورغم كل هذه الأزمات ذات الطابع السياسي باتت الصحافة السودانية مواجهة بأزمة أشد خطورة هي الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تهدد المؤسسات الصحافية السودانية بالانهيار وقد ظهرت مؤشرات هذا الانهيار جلية عندما اضطرت بعض الصحف للتوقف عن الصدور بل وتصفيةأعمالها بسبب الأزمة المالية التي تعاني منها وهي جزء من الأزمة الشاملة التي يعيش فيها السودان منذ فقدت عائدات نفط الجنوب الذي انفصل عنه، وقد انخفضت قيمة الجنيه السوداني إلى نصف ما كانت عليه ونتيجة لذلك تضاعفت تكلفة إنتاج الصحيفة وما عاد عائد بيعها يساوي إلاجزءاً يسيراً من تلك التكلفة وعائد الإعلان متواضع ومرشح لمزيد من الانخفاض بسبب الأزمة الاقتصادية الحادة التي تعيشها البلاد وتوزيع الإعلان أصلاً لا يتم على قاعدة من الإنصاف والقارئ المحاصر اقتصادياً بالغلاء المتزايد لا يحتمل زيادة سعر الصحيفة، والنتيجة الحتمية لهذا الحصارالسياسي والاقتصادي أن توقفت صحف عن الصدور وشرعت في تصفية أعمالها وهناك صحف أخرى مهددة بنفس المصير ولجأت صحف أخرى لتخفيض العمالة ضغطاً للإنفاق مما أدى إلى تشريد العشرات من الصحافيين، والعاملون منهم ما باتوا يضمنون الحصول على رواتبهم، ونحن عندما نتحدث عن الصحافة السودانية إنما نتحدث عن مؤسسة تجاوز عمرها القرن من الزمان لعبت دوراً رائداً في التوعية والتنوير وفي بناء الحركة الوطنية وتحقيق الاستقلال وفي الدفاع عن الحقوق والدعوة للحوار الوطني وللاستنارة وللعدالة والتنمية ولكنها تجد نفسها الآن تواجه حصاراً يهدد حياتها ؟انتهي..


من المحررالمطلوب هو: إلغاء كافة القوانين المقيدة لحرية الإعلام من صحافة وبث إذاعي وتلفزيوني وإنترنت، وبإصدار قوانين تنظم حرية الصحافة والإعلام متسقة مع المواثيق الدولية العالقة. وبإصلاح اقتصادي يحرر القطاعين العام والخاص من المحاباة ويفك الاحتكار في مجالي الإعلام والاتصالات، وإصلاح إداري يحقق استقلالية أجهزة الإعلام القومية، وإصلاح نقابي يجعل التكوينات النقابية مستقلة وديمقراطية؟

4-
السادة الاجلاء باتحاد الصحفيين العرب،
من يصدق ان السودان البلد الذي عرف الصحافة عام 1899- اي قبل- 114 عامآ، تعيش صحفه وباقي وسائل اعلامه الأخري الأن في اسوأ حالاتها، بل واسوأ الف مرة حالآ من زمن الحكم البريطاني?!!…

[email protected]






تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4372

التعليقات
#785514 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 04:35 AM
1-
-----
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...
وهاكم حال صحافة السودان اليوم !!

2-
-----
***- الصحفي مهران يخاطب والي الخرطوم ووزيري الداخلية والاعلام قائلا: لماذا تصرون على الكذب وتزييف الوعي الإعلامي والاجتماعي، وتصرون على البقاء في الحكم فوق أجساد الشهداء ودماء الأبرياء...

والي الخرطوم:
***- السلطات السودانية تتحفظ على 700 من المحتجين...
************************************
الإثنين, 30 أيلول/سبتمبر 2013 17:34
الخرطوم - العربية.نت،
-------------
***- وزير الداخلية يقول أن صور القتلى مزورة ويتهم المعارضة في الخارج بتشجيع المحتجين لأغراض سياسية...
***- نفى أن يكون الرئيس السوداني قد أثار حفيظة السودانيين...
----------------
***- فقد والي الخرطوم الدكتور عبد الرحمن الخضر أعصابه عندما سأله صحفي سوادني، وأصرّ على أن "هناك دلائل وقرائن تؤكد أن المتظاهرين قتلوا برصاص قناصة ميليشيات المؤتمر الوطني، الحزب الحاكم في السودان". وعلى الفور حاول والي الخرطوم مقاطعة الصحفي مهران عبد المنعم، الذي يشتغل لحساب صحيفة "اليوم التالي" السودانية.


***- وأبدى الصحفي السوداني مهران إصرارا على الاستمرار في طرح سؤاله على كل من كان جالسا في منصة المؤتمر الصحفي، قائلا: "لماذا تصرون على الكذب وتزييف الوعي الإعلامي والاجتماعي، وتصرون على البقاء في الحكم فوق أجساد الشهداء ودماء الأبرياء؟".


***- وردّ والي الخرطوم، أولا بأنه طلب من الصحفي التأدب في طرح السؤال، قبل أن يشير إلى أنه "سيتم الاستماع لاحقا إلى الصحفي في هذه الإفادة التي تتعلق بقتل متظاهرين على يد قناصة الحزب الحاكم".

***- ومن جهته، اتهم ابراهيم محمود وزير الداخلية السودانية المعارضة السياسية في الخارج بدعم المتظاهرين، معتبرا أن هذه الاحتجاجات مرتبطة بدوافع سياسية. وألقى وزير الداخلية ابراهيم محمود باللائمة على وسائل الإعلام، التي أصبحت حسبه، "جزءا من المعركة منذ اليوم الأول".

***- وقال محمود بخصوص قتلى المظاهرات، إن "أرقام الوزارة تفيد بأن الناس ماتت بسبب الفوضى التي وقعت، ونحن نقوم الآن بمتابعة الموضوع". ونفى وزير الداخلية أن يكون الرئيس السوداني قد أثار حفيظة السودانيين بكلام ما، يقول الوزير، إنه من صنع مواقع التواصل الاجتماعي، وكان الوزير ابراهيم محمود يشير إلى ما نسب للبشير من قوله "إن الفضل في تعريف السودانيين بالهوت دوغ يعود إلى حكومة الإنقاذ التي كان يقودها البشير". ودافع والي الخرطوم بدوره عن رؤية الحكومة أمام ما يجري من أحداث، معتبرا أن "الأحوال في العاصمة السودانية عادت لطبيعتها".

احتجاز 700 متظاهر
---------------
***- وقال والي الخرطوم في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيري الداخلية والإعلام في الخرطوم إن السلطات السودانية تتحفظ حاليا على 700 من المحتجين الذين قالت إنهم متهمون بأحداث عمليات تخريب، مشيرا الى أنهم أطلقو سراح عدد كبير من المحتجزين لم يثبت بحقهم دلائل بقيامهم بعمليات تخريب خلال التظاهرات.

وقال الوالي الذي قدم تفصيلا عن حجم الخسائر التي لحقت بعدد من المرافق والممتلكات أثناء الاحتجاجات إن هذه الأحداث لن تثني الحكومة في المضي في الإجراءات الاقتصادية الأخيرة، وتحدث الخضر عن عدد من المعالجات لامتصاص زيادة الوقود والتي قال أبرزها تقديم الدعم المباشر لـ 500 ألف أسرة تم البدء في تطبيقها اليوم الاثنين.

شاهد وقائع المؤتمر الصحفي على الرابط التالي:
****************************
http://www.youtube.com/watch?v=NlJZsMZzcDk
/////////////


#785231 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 08:21 PM
1-
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...
وهاكم حال صحافة السودان اليوم !!

2-
شاهد الفيديو الصحفي الانقاذي احمد البلال الطيب
يهرب بعد ان تمت محاصرته بالاسئلة...
****************************
المصـدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-118091.htm


#783933 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 03:52 AM
اولآ:
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...
وهاكم حال صحافة السودان اليوم !!

ثانيـآ:
المحظورات ال75 في سودان اليوم!!
------------------------
ممنوع منعآ باتآ علي الموطنيين واجهزة الاعلام، وايضآ
علي الصحفيين بالصحف التابعة للحزب الحاكم او المستقلة وان:
***************************
1-
***- نقد رئيس الجمهورية باي شكل من الاشكال،
2-
***- نقد زوجتي رئيس البلاد، واخوانه،
3-
***- نقد ممارسات وتصرفات زوجتي الرئيس واخوانه، والتطرق لنشاطاتهم التجارية والمالية،
4-
***- يحرم علي المواطنيين والصحفيين توجيه سؤال: "من اين لكم هذا كل هذا الثراء والنعم والقصور بمنطقة كافوري يا آل البشير"?...وان لا يتم توجيه اي اتهامات لهم بالفساد،
5-
***- يمنع منعآ باتآ علي الصحفيين الكتابة بحياد حول موضوع اتهامات محكمة الجنايات الدولية، وعليهم ان ينشروا دومآ مايرضي الرئيس، وانه برئ من كل اتهامات وجهت له من المحكمة الدولية المسيسة،
6-
***- ممنوع انتقاد خطب وتصريحات وبذاءات الرئيس حتي ولو شتم شعبه ووصفهم ب(شذاذ الافاق) ، والجنوبيين بالحشرة، واميريكا وفرنسا وبريطانيا تحت حذاءه،
7-
***- ممنوع منعآ باتآ قيام المواطنيين باي نوع من المظاهرات ضد رئيس البلد ونظامه حتي وان كان هذا الحق مكفولآ لهم بحسب ماجاء بالدستور،
8-
*** - لا يمنع اطلاقآ استخدام ضباط ورجال شرطة وزارة الداخلية كل انواع العنف والقسوة ضد المتظاهرين، بما في ذلك استخدام الرصاص الحي، والقتل بدون اذن كتابي صادر من قاضي، ولا تتم محاسبة او مسألة الضابط او الشرطي القاتل، وعلي الصحف الامتناع عن نقد سياسات وزارة الداخلية،
9-
***- لا يمنع اطلاقآ واستخدام الحزب الحاكم لمليشياته المسلحة والرباطون في قمع المظاهرات السلمية، وعمل هذه المليشيات فوق النقد،
10-
***- لجهاز الأمن الحق الكامل في مصادرة الصحف باسباب واضحة، او بدون اي تعليق منه،
11-
***- لجهاز الأمن كامل الحق في اعتقالات المواطنيين بدون ابداء اي اسباب، ويمنع تدخل اي جهات قانونية التدخل في امر الاعتقالات،
12-
***- لا يحق لاي جهة رسمية او شعبية او حزبية نقد عمل ونشاطات سياسات جهاز الأمن، والداخلية، والخارجية،
11-
***- حرية التعبير مكفولة فقط لاعضاء الحزب الحاكم ، وللصحفيين المواليين للسلطة، اما اي جهات اخري تابعة لاحزاب او منظمات المجتمع المدني، فحرية الرآي والاجتماعات والمظاهرات محددودة للغايو ومراقبة من قبل الاجهزة الأمنية،
12-
***- ممنوع منعآ باتآ في نظام البشير نشر وبث وقائع الفساد السياسي، والاقتصادي، والمالي، والاخلاقي، حتي وان كانت هناك ادلة قاطعة علي وجودها،
13-
***- ممنوع التطرق لاي اسماء كبيرة بالقصر، وبالحزب الحاكم، والحكومة ومتهمة بالفساد السياسي والمالي،
14-
***- ممنوع علي نواب المجلس الوطني والصحفيين وان يطالبوا بفتح ملفات الاغتيالات، والتعذيب، والاغتصابات التي وقعت منذ عام 1989 وحتي الان ب(بيوت الاشباح)،
15-
***- ممنوع علي النواب والصحفيين وان يناقشوا موضوع النزاع السوداني- المصري حول منطقة (حلايب) السودانية المحتلة،
16-
***- ممنوع علي نواب المجلس الوطني ورجال الاعلام وان يسألوا وان كانت منطقة (الفشقة) مازالت سودانية?،
17-
***- ممنوع علي النواب والصحفيين وان يناقشوا مواضيع الفساد التي زكمت الانوف، وانتشرت اخبارها ووصلت حتي المحطات الفضائية العالمية،
18-
***- ممنوع علي النواب والصحفيين ان يناقشوا سياسات جهاز الأمن التي تخالف مواد الدستور والقوانين،
19-
***- ممنوع علي النواب ورجال الاعلام وان يسألوا رئيس الجمهورية لماذا يصدر قراراته الجمهورية وينفذها دون الرجوع للمجلس?،
20-
***- ممنوع علي النواب والصحفيين وان يناقشوا السياسات الخارجية للدولة فهو حق مكفول فقط للحزب الحاكم،
21-
***- ممنوع علي النواب ورجال الاعلام مناقشة موضوع السلبيات والتصرفات الغير لائقة لضباط وشرطة وزارة الداخلية،
22-
***- ممنوع علي النواب والصحفيين انتقاد البشير واعضاء حزبه في الغاء قومية القوات المسلحة، والأمن، والخارجية، والاعلام، والداخلية،
23-
***-ممنوع منعآ باتآ علي نواب المجلس الوطني والصحفيين ومناقشة موضوع الاغتيالات التي وقعت في معسكر (العيلفون) وطالت 170 طالبآ من طلاب التجنيد الاجباري،
24-
***- ممنوع عليهم ايضآ وان يسألوا رئيس الجمهورية لماذا قام بتعيين القاتل الذي حصد ارواح 170 طالبآ سفيرآ بالقاهرة?،
25-
***- ولماذا قام بتعيين الوالي السابق لولاية الجزيرة والمتهم بالفساد سفيرآ له في اثيوبيا رغم اعتراض الرئيس الاثيوبي عليه?،
26-
***- ممنوع علي نواب المجلس والاعلاميين فتح ملفات المجازر التي وقعت في البلاد وخاصة في مناطق دارفور، ومسألة مرتكبيها،
27-
***- ممنوع عليهم وان يناقشوا تسيس الخدمة المدنية والعسكرية وتطبيق سياسة (الولاء قبل الكفاءة)،
28-
***- ممنوع علي النواب والصحفيين وان يفتحوا ملفات الفساد في البنوك، والقروض التي منحت لبعضآ من كبار رجال الحزب الحاكم، فانت قروضآ افلست البنوك،
29-
***- لا يحق لاي عضو وان يناقش موضوع: لماذا وصلت ديون السودان الي 40 مليار دولار?..واصلآ اين ذهبت هذه المليارات?!
30-
***- ممنوع علي المجلس الوطني ورجال الاعلام وان يناقش العقودات التي وقعها الوزير ابو الجاز مع الشركات الاجنبية العاملة في مجال استخراج النفط،
31-
***- ممنوع طرح طرح سؤال اين ذهبت عائدات النفط منذ عام 1996 وحتي الان?،
32-
***- لا يحق للمجلس الوطني استدعاء وزير الطاقة الحالي او من جاءوا قبله ومسألته عن المليارات التي لايعرف احدآ مكانها!!،
33-
***- ممنوع علي المجلس الوطني والصحفيين مناقشة موضوع ابيئ بعد ان اصبحت منطقة تحت الحكم الاثيوبي مؤقتآ،
34-
***- ممنوع علي الصحفيين والنواب البحث عن سؤال يقول: الي اين تسير العلاقات السودانية- الايرانية?،
35-
***- ممنوع مناقشة موضوع القاعدة العسكرية التي تزمع الحكومة الايرانية انشائها في شرق السودان،
36-
***- ممنوع علي الصحفيين والنواب والمواطنيين توجيه سؤال للبشير حول انفراده باصدار القرارات الجمهورية والقوانين بدون الرجوع للجهات القانونية، وهل من حقه ان يعلن عن تطبيق دستور اسلامي بدون الرجوع للشعب?،
***- ممنوع منعآ باتآ علي النواب والصحفيين فتح ملف سد مروي وفساد وزيره،
37-
***- ممنوع نقد سياسة الحزب الحاكم تجاه دارفور،
38-
***- ممنوع نقد سياسات الدولة السلبية تجاه قطر، ايران، روسيا، اثيوبيا، مصر، السعودية، دول الخليج،
39-
***- ممنوع التطرق لموضوع بيع علي عثمان الهيئة البحرية لدولة الامارات وعدم رجوعه للبرلمان للموافقة علي عملية البيع!!
40-
***- ممنوع نقد اي نشاطات يقوم بها النائب الاول، وعدم نقد توجيهاته الكثيرة ولو علي حساب الميزانية والخزينة الفاضية،
41-
***- عدم النقد سلبآ للحركة الاسلامية،
42-
***- عدم نقد تصرفات وسلوكيات مساعد رئيس الجمهورية النافع علي النافع، حتي وان كانت ممعنة في البذاءة وقلة الادب!،
43-
***- عدم التطرق لفساد النافع السياسي والمالي،
44-
***- عدم التطرق لفساد المتعافي،
45-
***- عدم التعرض للمافيوزي السعودي جمعة الجمعة الذي غسل امواله القذرة بالبنوك الاسلامية في الخرطوم، وتحت حماية وضمانة البشير شخصيآ،
46-
***- ممنوع نقد حصانة ضباط الأمن والشرطة وتصرفاتهم المخالفة للقوانين،
47-
***- ممنوع نشر وبث اي وثائق تثبت حجم فساد الذي ضرب البلاد، او توجيه اتهامات لشخصيات كبيرة في الدولة،
48-
***- ممنوع منعآ باتآ علي النواب والصحفيين مناقشة موضوع تعليم ابناء وبنات المغتربيين بالعملة الصعبة،
49-
***- لا يحق لمدراء الجامعات والمعاهد العليا منع نشاطات المليشيات المسلحة التابعة للحزب الحاكم من ممارسة نشاطاتها السياسية،
50-
***- ممنوع علي الصحفيين والنواب مناقشة الجامعات التجارية والتدهور المريع في سياساتها،

51-
***- ممنوع تقديم اي عرائض احتجاجية من قبل المواطنيين لرئيس الجمهورية،
52-
***- من حق جهاز الامن ان يغلق مايشاء من منظمات المجتمع والصحف بدون الرجوع لاي جهة رسمية او قانونية، وممنوع علي الجميع عدم نقد سياسات امن الدولة،
53-
***- ممنوع نقد سياسات الحكومة واحالة من تشاء للصالح العام او للمعاش او الفرد من الخدمة،
54-
***- ممنوع نقد تعيينات جهاز أمن الدولة لسفراء ودبلوماسيين بوزارة الخارجية علي حساب اخرين اكفاء هم اولي بهذه التعيينات،
55-
***- ممنوع نقد ضباط الامن الذين احتلوا المحطة الفضائية بامدرمان ، واصبحوا هم ابرز الوجوه في الشاشة البلورية،
56-
***- ممنوع نشر وبث اخبار دار (المايقوما)،
57-
***- ممنوع بث ونشر اين هي مقابر الضباط الذين اعدموا في ابريل 1990،
58-
***- ممنوع نشر اخر اخبار صلاح غوش وبقية عقد محاولة الانقلاب،
'59-
***- ممنوع بث ونشر اي احداث تجري في سورية،
60-
***- ممنوع نقد بوليس النظام العام وسياسة جلد النساء والفتيات.
61- ممنوع منعآ باتآ تذكير الرئيس البشير بتعهداته السابقة التي قطعها علي الشعب في بيانه العسكري رقم واحد بمحاربة الفساد واجتثاته من جذوره، ومحاكمة المرتشيين والفاسدين،
وايضآ منع الصحف من طرح سؤال : لماذا تساهل الرئيس في محاربة الفساد، ومنع مفوضية "محاربة الفساد داخل المؤسسات الحكومية" من نشر تقاريرها علي الملأ?!!..ولماذا يمتنع جهاز الامن الاقتصادي من القيام باعتقالات الكثيرين من كبار رجالات الحزب الحاكم الذين خربوا الاقتصاد الوطني ونهبوا خزائن الدولة واغتنوا حرامآ من المال المنهوب?،
62-
ممنوع طرح سؤال للبشير حول السبب في احجامه زيارة منطقة حلايب، والفشقة، وابيي، وولاية النيل الازرق، ومعسكرات اللاجئيين بكردفان?،
63-
ممنوع علي الصحفيين نشر تفاصيل بناء مسجد كافوري ومن اين جاء تمويله?..ولماذا هو مسجد مقصور علي الصفوة من كبار رجال الحزب الواحد?،
64-
ممنوع منعآ باتآ علي نواب المجلس الوطني مناقشة الاغتيالات التي تتم داخل الجامعات منذ عام 1989 وحتي الاخيرة التي وقعت في الشهر الماضي بجامعة الجزيرة?!!،
65-
لا يسمح لنواب المجلس الوطني والصحفيين فتح ملفات صفقة بيع سودانير، وخط هيثرو، والفلل الرئاسية، وحديقة الحيوانات، ومؤسسة الاسواق الحرة، والبنك العقاري، وفندق قصر الصداقة، ومستشفي العيون، ومصلحة البريد والبرق، ومشروع الجزيرة، والمدبغة الحكومية،
66-
لا يسمح للنواب بمناقشة موضوع تجنيس لاعبي كرة القدم الاجانب، والذي اصبح حقآ من حقوق الاندية الرياضية!!،
67-
ممنوع علي نواب المجلس فتح ملف العلاقات السودانية مع منظمة حماس وابراز السلبيات الكبيرة الموجودة في هذه العلاقات، والتي اغلبها مادي وطلب للسلاح والدولارات من الخرطوم علي حساب امن وامان السودان واهله،
68-
***- ممنوع علي الصحف الكتابة مجددآ عن اغتيال الراحلة عوضية،
69-
ممنوع فتح ملف اين اختفوا ال 300 طفل لقيط من دار "المايقوما"، واين هم الان منذ اختفاءهم عام 2008?،
70-
ممنوع علي نواب المجلس ان يناقشوا موضوع: من اعطي الحزب الحاكم الحق في بيع الممتلكات العقارية المملوكة للدولة في بريطانيا بدون موافقة المجلس الوطني..واين ذهبت عائداتها?،
70-
من اعطي الحكومة الحق في بيع " الجراند هوتيل" بالخرطوم لباكستاني ودون الرجوع لموافقة البرلمان علي اعتبار انها من المباني الاثرية الواجب علينا والاحتفاظ بها كمعلم اثري?،
71-
ممنوع علي النواب ومناقشة موضوع حقوق الاقباط واعادة عقاراتهم المسلوبة في التسعينيات،
72-
لا يحق للنواب فتح ملف اعدام مجدي واركانجلو وبطرس والمطالبة باموالهم المنهوبة قسرآ بعد اعدامهم،
73-
لا يحق لا احدآ في البرلمان والمطالبة بفتح التحقيقات حول الضباط والدبلوماسيين والموظفيين والعمال المفصوليين ظلمآ وتعسفآ ولاسباب سياسية،
74-
ممنوع علي الصحف المحلية نشر اخبار انتشار مراكز الشيعة في مدن السودان وتوسع نشاطاتها بعد تخرج اعداد كبيرة من جامعات ومعاهد ايران،
75-
ممنوع علي المحطة الفضائية المسيسة في الخرطوم وباقيالاجهزة المملوكة للحزب الحاكم نشر وبث الحقائق بحياد شديد عن المعارك الحربية التي تدور في مناطق كثيرة، لا تبث الا التصريحات الحكومية، والتي لا تحكي الا انتصار القوات المسلحة!


#783932 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 03:31 AM
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...
وهاكم حال صحافة السودان اليوم!!


(أ)-
جهاز الأمن يعتقل الصحفيين فيصل محمد صالح
ومحمد أمين.... ويضرب مراسل "الحرة"...
************************
https://www.radiodabanga.org/ar/node/40539

(ب)-
جهاز الأمن يُكثِّف هجمته على حرية التعبير والصحافة:
اعتقال الصحفيين والمدونين وكتاب الرأي
والناشطين دليل على تخبُّط السلطة وعجزها...
************************
المصدر: سودانايل-
( يواصل جهاز الأمن والشرطة زيادة معدّلات قمعهما الوحشي، وبصورة عنيفة للمتظاهرين والمحتجّين السلميين، ومع إتِّساع نطاق التظاهرات وتحولاتها النوعية، ازدادت درجات القمع الأمني، الحصيلة غير الرسمية تتحدث عن ما يفوق الألف معتقله ومعتقل في مقار الأمن المعروفة، واستحداث بيوت أشباح جديدة فى العاصمة والأقاليم، وفي مختلف مدن السودان، إلى جانب الجزء المُدار أمنيّاً بسجن كوبر، وسجون الولايات الأخرى، بعيداً عن سلطة السجون، وقد شملت حملة الاعتقالات كافة القطاعات الحيَّة فى المجتمع، من نساء وشباب وطلاب وخريجين ومحامين وأطباء وموظّفين وعمال ومهندسين وعاملين في القطاعين العام والخاص، ولأول مرّة فى تاريخ السودان تفوق أعداد المعتقلات من النساء، أعداد المعتقلين)...

(ج)-

ضرب الصحفيين لا يتعارض
مع حرية التعبير في السودان!
******************
(اعلنت لجنة حماية الصحافيين الاربعاء ان مراسلا بريطانيا يعمل لصالح وكالة انباء بلومبيرغ العالمية غادر السودان خشية على حياته بعد توقيفه بصورة تعسفية وضربه، اثناء احتجازه من قبل الامن السوداني.
وقالت اللجنة ومقرها نيويورك في بيان "ان مايكل غان اخبر اللجنة انه غادر البلاد في الثاني من تموز/يوليو خوفا على حياته".
وجاء الحادث بعد عام من طرد السلطات السودانية مراسلة بلومبيرغ المصرية سلمى الورداني التي احتجزت اثناء محاولتها تغطية مظاهرة مناهضة للحكومة. ورفض غان التعليق على الامر عند الاتصال به الخميس. وقالت اللجنة في بيان ان "غان اكد انه تعرض للضرب عدة مرات كما تم تفتيش حقيبته وتفتيش جيوبه، ووضع قميصه على راسه قبل ان يرمى في ظهر شاحنة صغيرة مع عدد من المواطنين السودانيين" . واضاف انه اقتيد مغمض العينين واستجوب لثلاث ساعات حول ما يفعله في السودان. وقال انه تم صفعه عدة مرات اثناء الاستجواب كما امر باغلاق هاتفه الذكي).

(د)-
السودان:
صحفيون يحتجون على رقابة الأمن..
ومجلس الصحافة يرفضها...
*********************
2013/4/9 -
---------
***- نفذ صحفيون سودانيون في الخرطوم أمس الإثنين وقفة احتجاجية أمام مقر صحيفة «الصحافة» تضامناً مع رئيس تحريرها، النور أحمد النور، الذي أوقفه جهاز الأمن والمخابرات من ممارسة مهامه فى إدارة الصحيفة، ورفضاً لما سمّوه «سياسات جهاز الأمن المستمرة في الرقابة وتضييق الخناق عليهم».
ورفع الصحفيون لافتات تطالب برفع الحظر عن الكتاب والصحفيين الممنوعين من الكتابة بأمر جهاز الأمن السوداني بالإضافة إلى لافتات وشعارات تطالب بأن يرفع جهاز الأمن الرقابة القبلية على الصحف. وأعاد جهاز الأمن فرض رقابة قبلية على الصحف السودانية وأمر عدداً من الكتاب بالتوقف عن الكتابة.

(هــ)-
بيان شبكة الصحفيين السودانيين ...
وتضامن ساطع لاسقاط نظام الإنقاذ...
**********************
السبت 28 سبتمبر 2013 - 11:33
بيان للرأي العام المحلي والعالمي (رقم1)
---------------------------
إلى جماهير الشعب السوداني داخل وخارج البلاد..
إلى الرأي العام العالمي وكافة الفعاليات المعنية بحرية الصحافة والتعبير..
إلى الصحفيين والإعلاميين السودانيين كافة..

***- بداية تترحم شبكة الصحفيين السودانيين على أرواح الشهداء الذين سقطوا فداءاً لمطالبهم العادلة في الخبز والحرية، وتتقدم بتعازيها لمئات الأسر المكلومة في فلذات أكبادها. لهم الرحمة والخلود.

***- "لم يعد الصمت ممكناً" لا سيما في ظل المنعطف غير المسبوق الذي تمر به البلاد في أعقاب التظاهرات الجماهيرية التي إندلعت وإنتظمت كافة مدن البلاد، والتي صاحبتها إجراءات حكومية أمنية تهدف للتعتيم الإعلامي على أخبار القتل والوحشية التي تواجه بها أجهزة الأمن التظاهرات، والرقابة وموجهات النشر التي فرضها الأمن على رؤوساء التحرير والصحف والتي تخرق قواعد الأخلاق والسلوك الصحفي القويم، وتناقض أبجديات المهنية الصحافية وتهز مصداقيتها.

***- وشبكة الصحفيين السودانيين إذ تنظر بفخر بالغ لموقع عميد الصحفيين السودانيين محجوب محمد صالح الذي إنحاز للمهنية الحقة على حساب صدور (الأيام) تحت شروط الأمن، تثمن عالياً المواقف الصائبة التي تواترت تباعاً، عطفاً على ذلك الموقف؛ حيث إمتنعت صحف (الجريدة) و(القرار) عن الصدور، وصودرت صحف (المجهر السياسي) و(الوطن) اليوم 27 سبتمبر وصحيفة (السوداني) ليومين متتالين، فيما يعتزم عدد من صحفيو (الصحافة) تقديم إستقالات جماعية، وإغلاق مكتب قناة (العربية) بالخرطوم والإستدعاءات الأمنية المتكررة لمراسلي الوكالات والقنوات الفضائية.

***- ونظراً لإستحالة تحقيق أدنى متطلبات المهنية، وحفاظاً على التاريخ المشرِّف للصحافة السودانية التي ظلت لقرن وعشرة أعوام زماناً، المرآة الصادقة التي تعكس صوت الشارع السوداني، في كافى المراحل الوطنية، وعليه تعلن شبكة الصحفيين السودانيين بإسم جميع الصحفيين السودانيين الدخول في إضراب مفتوح عن العمل إعتباراً من صبيحة السبت 28 سبتمبر 2013م وحتى إنجلاء الأزمة تماماً، وبما يكفل للصحفيين الشروط الواجبة للممارسة المهنية الحرة، دون قيد أو شرط سوى المسئولية تجاه القراء وتقاليد وأخلاق المهنة. وحدها لا غير. ونؤكد بأن أغلب الصحف مملوكة للنظام، وعليه نحن براءٌ من المواد والأخبار الصحفية والتغطيات التي سوف تصدرها بجبروت السلطات الأمنية.

***- وعلى الصحفيين التواصل ورصد الإنتهاكات عبر شبكات التواصل الإجتماعي والوسائط الإلكترونية المتاحة، وصفحات الصحفيين المتخصصة على موقع (الفيسبوك)، وسنوافيكم بمستجدات الموقف في بياناتنا التالية:
صحافة حرة أو لا صحافة.

(لجنة إضراب الصحفيين)
شبكة الصحفيين السودانيين.
27 سبتمبر 2013.


#783928 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 03:05 AM
1-
الي رئيس اتحاد الصحفيين العرب...
وهاكم حال صحافة السودان اليوم !!

2-
جهاز الامن يحلق شعر الصحفية سمية هندوسة
بالكامل ويوجه إساءات عنصرية لها ولأسرتها...
وكالة الصحافة العربية:
آخر سلاح سوداني للجم أفواه الصحافيين: حلق الرأس!!
******************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-76930.htm
11-07-2012 06:25 AM-
(وكالة الصحافة العربية)
----------------
***- أطلقت السلطات الأمنية السودانية سراح الصحفية "سمية إبراهيم إسماعيل هندوسة" بعد اختفائها المفاجئ، قبل أن تعرف أسرتها فيما بعد أن عناصر من الأمن السوداني اختطفتها واعتقلتها على خلفية كتاباتها المعارضة في عدة مواقع لإلكترونية وبعد تعذيبها، رُمي بها في منطقة نائية شرقي الخرطوم بعد أن تعرضت للتعذيب، وحلق شعر رأسها، وتعرضها للإهانات الجسدية واللفظية.

***- وكانت الصحفية سمية هندوسة" التي عملت من قبل بصحيفتي "الوطن"، و"الصحافة" قد اختفت من منزل أسرتها منذ التاسع والعشرين من أكتوبر/تشرين الاول الماضي.

***- وقالت أسرتها "ان اعتقال سمية -المقيمة في مصر والتي عادت للسودان لقضاء إجازة العيد مع أسرتها- تم من مكان قريب من منزلها بواسطة قوة من 7 أفراد تستقل سيارتين، وتمَّ أخذها إلى أحد مقرات الأمن المجهولة، واتهامها بـ"معارضة النظام والإساءة للرئيس البشير".

***- وذكرت أسرتها ان سمية أم لطفل في الثالثة من عمره وقد تعرضت "للضرب والتعذيب بالسياط والأيادي"، كما قام أفراد جهاز الأمن بتوجيه إهانات عنصرية "وقاموا بحلق شعر رأسها كاملًا بحجة أن شعرها يشبه شعر بنات العرب، وهي تنتمي لمجموعات العبيد بدارفور".

***- وأدانت جمعية الصحفيين السودانيين بالقاهرة اعتقال وتعذيب الصحفيين وقال ناصف صلاح الدين الأمين العام للجمعية "ان اعتقال الصحفيين وتعذيبهم أصبح مسلسلًا مستمرًا والغرض منه إفراغ المهنة من كل المعارضين، ودفعهم للهجرة خارج البلاد".

***- واستنكرت رشيدة شمس الدين الناشطة في حركة "قرفنا" الشبابية ما قام به جهاز الأمن والمعاملة التي تعامل بها مع هندوسة، وقالت "نحن كحركة ندين مثل هذه الانتهاكات والتعذيب"، وطالبت منظمات حقوق الإنسان بالتدخُّل الفوري للحيلولة دون وقوع المزيد من الانتهاكات خصوصًا بحق النساء.

***- وطلبت شبكة صحفيين لحقوق الإنسان "جهر" في بيان الحكومة السودانية للتحقيق الفوري في هذه الانتهاكات الجسيمة، ومحاسبة المسئولين عنها ووقف البلطجة الأمنية، وأكدت الشبكة تضامنها الكامل مع الصحفية والشاعرة والناشطة الاجتماعية سمية "هندوسة" وأسرتها.

***- ويرى مراقبون أن انتهاكات حقوق الإنسان داخل الخرطوم والمدن الكبيرة ظلت تسجل ارتفاعًا كبيرًا طوال الأشهر الماضية، حيث تم اعتقال وتعذيب الآلاف، من بينهم صحافيون وناشطون، منذ شهر يونيو/حزيران الماضي الذي شهد موجة احتجاجات كبيرة ضد نظام البشير الذي استولى على السلطة عبر انقلاب عسكري في العام 1989 بالتحالف مع الحركة الإسلامية.


#783927 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 02:55 AM
"هوت دوغ"..
كلمة ألهبت السودانيين وتكاد "تأكل" البشير..
"العربية.نت"- تستطلع آراء ناشطين سودانيين
في الحراك الشعبي المفاجئ منذ أيام...
****************************
المصدر:
صحيفة شبكة سودانيات الاليكترونية-
29-09-2013 12:54
دبي - رمضان بلعمري.
---------------
***- انتقلت مطالب السودانيين خلال خمسة أيام فقط من الاحتجاج على رفع دعم الحكومة السودانية لسعر المحروقات إلى المطالبة بـ"قلع" الرئيس عمر البشير، الذي وقع في "زلة لسان" ربما تكون قاتلة سياسياً.
قال البشير قبل أيام في مؤتمر صحافي إنه صاحب الفضل في تعريف السودانيين بوجبة "الهوت دوغ"، وترجمها البعض تعمداً بـوجبة "الكلب الساخن"، وكانت هذه المزية كافية لتثير حفيظة قطاع واسع من السودانيين.

***- ومنذ توليه السلطة عام 1989 لم يواجه الرئيس السوداني حركة شعبية عنيفة مثل هذه الأيام، رغم اعتياد الحكومة على الاحتجاجات الاجتماعية في السنوات الأخيرة، لكن "الخرجة" السياسية غير الموفقة للرئيس عمر البشير الأسبوع الأخير، كانت سبباً في انفجار غير متوقع.
ومما قاله البشير في مؤتمر صحافي: "أتحدى لو فيه زول (رجل) سمع بالهوت دوغ قبل حكومة الإنقاذ"، وكان هذا التحدي كافياً ليخرج الآلاف من السودانيين إلى الشارع.

***- وظهر فيديو للبشير وهو يتبرأ مما نسب له، وقال إنه لا يعرف أصلا ما معنى "الهوت دوغ"، لكن هذا لم يشفع له خصوصا في مواقع التواصل الاجتماعي.

***- ولليوم الخامس يواصل السودانيون غزو الشارع رفضاً لسياسة الحكومة، ورفضاً لاستفزازات الرئيس عمر البشير، ورفع متظاهرون في كبرى المدن السودانية شعارات سياسية تطالب برحيله، وليس بالتراجع عن رفع أسعار المحروقات. وعلى الأرض، يقول نشطاء سودانيون تحدثت إليهم "العربية.نت"، ارتفع سقف المتظاهرين بعد رؤية الدم يسيل، وبعد معاينة قمع قوات الشرطة لأهاليهم.

***- وفي هذا السياق، قالت السيدة رشيدة شمس الدين، التي تقيم في الخرطوم وتجاور أسرا فقدت أربع ضحايا في الاحتجاجات، إنها شاركت في الاحتجاجات في بدايتها لكنها فضلت المكوث في البيت، خوفاً على حياتها وعلى حياة أولادها، لأن قوات الشرطة منتشرة في كل أحياء الخرطوم، ولا تتورع في استعمال الرصاص الحي"، على حد قولها.
وأضافت رشيدة عبر الهاتف من الخرطوم "توقفت الحياة العامة وأغلقت المدارس، وهناك ضغط كبير على الإنترنت، ويكاد يكون معدوما".

***- وردا على تهمة الحكومة للمتظاهرين بأنهم مخربون، أوضحت رشيدة قائلة "ابنتي شاهدت بأم عينها كيف يقوم رجال النظام بالتخريب هم بأنفسهم، كي ينتقموا من المتظاهرين لاحقا.. الحكومة هي التي تخرب، ونحن نعلم أن 85% من الميزانية موجهة لأجهزة الأمن ولدعم الحكومة وليس لدعم الشعب"، على حد تعبيرها.

هبة شعبية وإلهام "ثوري"
------------------
***- ومن جهته، يعتقد الكاتب الصحافي السوداني، فيصل محمد صالح، في حديثه لـ"العربية.نت" أن "رفع الدعم عن سعر الوقود لم يكن سوى الشرارة التي أشعلت الاحتجاجات، فهناك الكثير من أسباب الاحتقان القديمة، أبرزها الحروب الأهلية، وعدم قدرة الحكومة على حسم الأوضاع، فضلاً عن التضييق على الحريات".

***- ويرى فيصل أن "يوم السبت شهد مظاهرات حاشدة تزامنت مع تشييع قتلى المظاهرات، كما هي حال القتيل الدكتور صلاح صنهوري"، مضيفا أن "التراجع عن رفع أسعار الوقود لن يسكت الاحتجاجات الآن، فمطالب المحتجين أصبحت أعلى وهي رحيل النظام". وأكد فيصل أن "الجيش السوداني لم يتدخل في الأحداث لا سلبا ولا إيجابا، واللائمة تقع على قوات الشرطة التي قمعت المتظاهرين".

***- ورفض فيصل المقارنة بين ما يجري في السودان وبين الثورات التي وقعت في بلدن عربية عديدة، قائلاً "ربما هي هبة شعبية لكن لا أستطيع أن أسميها ثورة، لكن هناك إلهاما للشباب الغاضب مما جرى في مصر وتونس واليمن وغيرها من الدول العربية".

***- حكومة انتقالية:
-------------
***- سياسياً، عبر الناشط، إبراهيم الميرغني، وهو أيضا المتحدث باسم الحزب الاتحادي الديمقراطي، المشارك في الحكومة السودانية، عن نظرته لما يجري منذ أيام، قائلاً لـ"العربية.نت" إن "هناك اجتماعا مهما الاثنين المقبل لقيادة الحزب كي تدرس الموقف من قضية البقاء في الحكومة في ظل الأحداث الدامية التي يعيشها السودان"، مؤكداً مشاركة أعضاء من الحزب في المظاهرات ولكن ليس بقرار سياسي. وأضاف الميرغني أن "هناك تيارا كبيرا داخل الحزب يدعو للانسحاب من الحكومة، ويعتبر أن بقاءه أصبح غير مبرر بعد انفجار الأوضاع".

***- وأوضح الميرغني: "هناك رأي غاضب يقول إن الحكومة تجاهلت مقترحات تقدم بها الحزب الديمقراطي كبديل لقرار رفع الدعم عن أسعار الوقود، لكن الحكومة تصرفت وحدها وكأن حزبنا غير موجود".
وزاد قائلا " هناك رأي آخر يحذر من الانسحاب الآن ويرى أنه قد يؤزم الوضع أكثر ويجعل الحكومة تفعل ما تريد وتزيد في تعميق الأزمة".

***- أما عن رأيه الشخصي كناشط شبابي، فيقول "أعتقد أن الحل يكمن في معالجة جذرية تبدأ بتشكيل حكومة انتقالية قوية تعوض هذه الحكومة الفاشلة حاليا".


#783822 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 11:14 PM
روابط لها علاقة بالمقال
حال الصحافة في السودان 2013:
***************************
1-
( يحتل السودان مرتبة متأخرة جدا، في ترتيب التصنيف السنوي لحرية الصحافة، الذي تصدره منظمة مراسلون بلا حدود، وقالت المنظمة التي تتخذ من امريكا مقرا لها، في ؟...آخر تقاريرها أن مؤشر حرية الصحافة لسنة 2013، خيب الآمال و التطلعات خاصة في بلدان الربيع العربي.

وذكر التقرير أن السودان، جاء في المرتبة 170 ويقع ضمن الدول العشرة الأسوأ والاقل احتراما لحرية الصحافة، التي على راسها ايران وكوريا الشمالية و اريتريا ،وتفرض الحكومة رسوما عالية على مقرات الصحف والمطابع والورق المستورد من الخارج ولم تفلح جهود ناشرين في اقناع السلطات بازالة تلك الرسوم على الرغم من عقد اجتماعات مشتركة مع مسؤوليين في الدولة . وتصادر السلطات السودانية الصحف من المطبعة حال لجوئها الى توجيه انتقادات الى السلطة الحاكمة او الجيش والامن والشرطة وتعرضت بعض الصحف الى مصادرات متكررة في العام 2013 لاكثر من 4مرات وتكبدت خسائر فادحة وصلت الى ملايين الجنيهات. ويعاني غالبية الصحفيين في السودان من اوضاع قاسية بسبب تدهور قيمة الجينه السوداني وتدني مرتباتهم الى اقل من 100دولار شهريا وفي احايين كثيرة لايحصل الصحفيين على حقوقهم المالية بشكل منتظم الى جانب التضييق المستمر من السلطات حال نشر مقالات وتقارير تمس مسؤوليين بارزين في السلطة الحاكمة والجيش والامن.

وقال صحافي فضل عدم نشر اسمه تجنبا للمضايقة " اتحصل على راتب شهري يصل الى اقل من 120 دولارا وهذا المبلغ غير كاف لوجبة واحدة ولكننا مضطرون للعمل الى حين استقرار الاوضاع وحدوث تغيير جذري على الصعيد السياسي والاقتصادي ".

2-
الأمن السودانى يامر رئيس تحرير جريدة
” الصحافة” بالتوقف عن مهامه!!
************************
April 4, 2013

3-
السودان يتذيل قائمة حرية الصحافة العربية...
*****************************
الجمعة,3 مايو 2013 -

4-
الصحافة السودانية تتحول من "الورق"
إلى الإنترنت..بسبب المضايقات...
***********************
الخميس, 16/05/2013-

5-
حرية الصحافة .. الصعود إلى أسفل
*********************
( التصنيف العالمى لحرية الصحافة العام الماضي، مثل تركة ثقيلة للكثيرين وهم يستقبلون الاحتفال العالمي بحرية الصحافة اليوم، وفتح أسئلة كثيفة تتقاطع مع احتلال السودان المركز "170" عالميا والـ "19" عربياً، واعتبر التصنيف دول السودان واليمن والبحرين وسوريا من أسوأ "10" دول في العالم بأسره من حيث حرية الصحافة 2012م، مثيراً بذلك عاصفة من الجدل والتوقع ...وفي المقابل، قال عثمان شبونة الكاتب الصحفي، إن الحريات لم يطرأ عليها تحسن في الصحافة بل العكس، ونبه لوجود حساسية مفرطة بين الجهات التي تراقب عمل الصحف وكتاب الأعمدة، وأقر بوجود تراجع في مستوى الحريات المتاحة، وقال شبونة لـ (الرأي العام)، إنه من باب المفارقة عدم استطاعة الصحفيين الاحتفال بيوم الصحافة العالمي، وأضاف: سنظل نحمل الحلم عند مرور يوم الصحافة وهو جدير بالحفاوة. وانتقد شبونة محاسبة الصحفيين لتوجيههم النقد للمسؤولين بالدولة، وقال: سنقبل بالمحاسبة حال كان النقد يضر بالأمن القومي وليس بالوزراء والمسؤولين)!!

6-
السودان:
الصحفيون يحتجون على قانون الصحافة أمام البرلمان
***********************************
( في أيار/ مايو، احتج نحو خمسين صحفيا من شبكة الصحفيين السودانيين على القانون أمام البرلمان في العاصمة الخرطوم. وخلال الشهر الماضي أيضا انسحب قرابة ثلث أعضاء مجلس الشعب من القاعة احتجاجا على مشروع القانون...وحاليا، يتم إرسال عملاء الحكومة إلى المطبعة لرؤية الصحف واستعراض المحتوى وفرض رقابة على الموضوعات. ومنذ بداية العام، تم طرد اثنين من الصحفيين الأجانب هم التونسي زهير لطيف ، والكندية مصرية الأصل هبة على. وواجهت عديد من الصحف تعليق الصدور كما أن جريدة "الوطن" التي تمت مداهمتها العام الماضي لا تزال مغلقة)...


#783790 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 10:46 PM
1-
في ظل غياب حرية الصحافة...والرأي...والتعبير...ومصادرة الصحف وهي في قلب المطابع...وتوقيف الصحفيين بلا اسباب وبلا تهم محددة... واعتقالات وحجز الصحفيين بجهاز الأمن... واغلاق المؤسسات الاعلامية ... وحجب المقالات والاخبار...وقطع ارزاق الصحفيين...

2-
***- في هذا الشهر سبتمبر الحالي وخلال الأيام القليلة الماضية، نشطت كثير من اقلام بعض الصحفيين والصحفيات العرب الشرفاء ، وراحوا ( ونيابة عن الصحفيين السودانيين المقهوريين ) ويكتبون عن الحال المزري في السودان.

3-
***- وهذا رصد وتجميع لبعض المقالات التي كتبها هؤلاء الصحفيين العرب خلال الستة ايام الماضية - وتحديدآ بعد خطة البشير الفضيحة عن "الهوت دوق"!!...وساكتفي بذكر عناوين المقالات وروابطها.

(أ)-
سوداني يازول هادئ .. ماعهدتك قاتلاً مُزيلاً !
*****************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117905.htm
الكاتب:
احمد ابراهيم - *كاتب إماراتي - السوسنة.

(ب)-
كاتبة بحرينية : رسالة مخلصة إلى الرئيس عمر البشير
*********************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117957.htm
الكاتبة:
الكاتبة بثينة خليفة قاسم - صحيفة (البلاد) البحرينية.

(ج)-
الشعب الذي أسقط الجنرال عبود
والنميري قادر على إسقاط البشير
*******************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117903.htm
الكاتب:
المحلل السياسي الموريتاني محمد الشنقيطي - الشروق.

(د)-
السودان في خطر شديد...
****************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117923.htm
الكاتب:
عبدالله إسكندر- جريدة (الحياة) اللندنية.

(هــ)-
صحيفة الخليج :
المتظاهرون في شوارع الخرطوم والمدن السودانية
الأخرى،ليسوا لصوصاً أو إرهابيين أو خارجين على القانون...
*****************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117963.htm
-------------------
(من هنا، كان اهتمام دولة الإمارات بما يجري على الساحة السودانية، انطلاقاً من حرصها التاريخي على العلاقات مع البلد الشقيق وشعبه الذي تكن له كل الود والتقدير، وتتمنى أن يجتاز المحنة التي يعيشها . لذا أبدت قلقها مما يجري هناك ودعت السلطات إلى اتباع أقصى درجات الحكمة والحذر في التعامل مع المظاهرات والمطالب الشعبية.

إن الشعب السوداني عندما يخرج إلى الشارع فلأنه يطالب بحقه المشروع في أن يعيش بكرامة وحرية، وبما تدعو إليه كل القيم الإنسانية، وعلى الحكومة أن تستجيب لمطالبه، إذا كانت فعلاً تمثل الشعب، لا أن تتحول إلى سوط يجلده، وتفتح أمامه أبواب السجون بدلاً من أن تفتح له أبواب الحرية والعدالة.

(و)-
أين ربيع السودان وثورات العرب..
"الجزيرة" الغائب الأبرز لانشغالها بمصر...
****************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117911.htm
---------------------------
( ذكر مركز المزماة الإماراتي للبحوث والدراسات، في تقريرا له، أن الحراك السوداني مستمر بما يوحي بقدوم ربيع السودان المتأخر. وأوضح التقرير أن آلاف السودانيين تحدوا قنابل الغاز المسيلة للدموع التي ألقتها الشرطة عليهم، وعبروا في الشارع عن غضبهم بعد الإعلان عن رفع أسعار المحروقات.

وكانت مجموعة تطلق علي نفسها تحالف شباب الثورة السودانية -تشارك في الاحتجاجات- طلبت في بيان استمرار الانتفاضة وتنحي الرئيس والحكومة الفاسدة، ودعا حزب الأمة بزعامة رئيس الوزراء الأسبق الصادق المهدي في بيان أعضائه إلى المشاركة في التظاهرات وإلى تكثيف الاحتجاجات، وقالت منظمة المركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام ومنظمة العفو الدولية أن أكثر من خمسين شخصاً قتلوا في هذه التظاهرات برصاص في الرأس أو الصدر، وعبرت المنظمتان عن "القلق البالغ" لمعلومات أشارت إلى توقيف مئات المتظاهرين، وقالت العفو الدولية أن إطلاق النار بهدف القتل من خلال التصويب خصوصاً على الرأس والصدر، انتهاك فاضح للحق في الحياة، وعلى السودان أن يتوقف على الفور عن هذا القمع العنيف، لكن مصادر طبية والشرطة قالت أن 29 شخصاً لقوا حتفهم. ومعظمهم مدنيون قتلوا بيد الشرطة، كما أوضح شهود)...

(ز)-
النظرية النسبية والإجرام
***************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117906.htm
الكاتبة: أمل عبد العزيز الهزاني - جريدة (الشرق الاوسط)...

(ح)-
فيديو:
تقرير (العربية) حول أحداث نهار اليوم، خالد عويس
يواصل التحليل وملاحظات ممتازة من الناشط عامر الحاج...
******************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117830.htm
---------------------
(تقرير أخباري للعربية عن أحداث اليوم، تعليق من خالد عويس، وملاحظات ممتازة من الناشط السياسي عامر الحاج وتفنيد لأكاذيب النظام حول الثوار، وتوضيحات من الناشط محمد من شمبات)...

(ط)-
الجريدة الكويتية :
القمع يتواصل... والإعلام مغيب بالسودان...
****************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117897.htm
-----------------------
(لليوم السادس على التوالي، تجددت الاحتجاجات في السودان أمس على قرار حكومة الرئيس عمر البشير رفعَ الدعم عن أسعار الوقود.
وفي وقت أعلنت الحكومة أنها لن ترجع عن هذا القرار، بدا أن الخرطوم متمسكة بالحل الأمني القاضي بقمع التظاهرات بالقوة دون تقديم أي تنازل سياسي، وسط تعتيم إعلامي يغرق البلاد، إثر توقف عشرات الصحف عن الصدور، إضافة إلى منع القوات الفضائية العربية من البث)...

(ي)-
وكالات الأنباء العالمية:
التظاهرات تتحدى الأمن والجيش والشرطة...
**************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117780.htm
(الخرطوم - أ ف ب، يو بي آي، رويترز)-

(ك)-
«حزب الوفد»:
النظام السوداني «قمعي» ولابد أن يرحل...
*****************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117777.htm
- الوفد -

(ل)-
البشير لم يفهم أن غضب السوداني هو النذير...
*********************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117758.htm
الكاتب:
حسين شبكشي - جريدة (الشرق الاوسط) اللندنية-

(م)-
السياسة الكويتية:
آلاف السودانيين يتحدون في الخرطوم
وأم درمان قنابل الغاز المسيلة للدموع...
**************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117749.htm

(ن)-
"النجار":
نظام حكم الإخوان العسكري في السودان متخلف...
*****************************
المصدر:
http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-117744.htm
الكاتب:
الخبير الاقتصادي "أحمد السيد النجار" رئيس وحدة الدراسات الاقتصادية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية...البوابة نيوز ...


#783558 [مهيره بت عبود]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 07:33 PM
لله في خلقه شؤون صدق الله العظيم
يعني من المفترض انك وزير خارجيه ورجل قد يكون فيك بعضا من المنطق اليسير لكن دوما تخذلونا بأفكاركم و تصريحاتكم التي تفضح غباءكم ...الآن عرفنا معنى وزير خارجيه السودان
اي خارج عن وطنيتك
خارج عن الانسانيه
خارج عن مؤهلات الرجل السوداني الاصيل
خارج عن الكثييير و الكثيييير
عندما قامت ثوره اكتوبر لم يكن هناك فضائيات و لا اجهزه الهاتف الخلوي ولا انتيرنت و مع ذلك قامت الثوره و انتصرت و يشهد لها التاريخ و حتى ثوره مايو اندلعت قبل ان تكون قناه الجزيره مجرد فكره ...او قطره في محيط
افهم جيدا انت و امثالك من السفاحين الثوره يا شاطر لا تحتاج لأي اداه اعلاميه عندما تنتهك كرامه شعب عندما تروي دماء الجرحي ارض السودان عندما تحتضن ارضنا اجساد الشرفاء و الشهداء هنا تسقط لغه الاعلام و تتحدث لغه الدماء عندما تعلو الهتافات مطالبه بالحريه و بإسقاط النظام يصبح الاعلام صوتا يهمس في اذان الثوار ..عندما تثور ارض السودان و تغضب من لظلمكم و فسادكم وتنتظر امر الله ان تبتلع اجسادكم قريبا ان شالله يذوب الاعلام
ثورتنا لا تحتاج لأي تعاطف نحن من سنصنع ثورتنا و مازلنا نهتف لاسقاط النظام من داخل الخرطوم
و لا انسى ان نشكر سكاي نيوز و العربيه للتغطيه
حريه حريه حريه
حريه سلام و عداله و الثوره خيار السعب
ثوري ثوري يا خرطومي ضد الحكم الديكتاتوي


ردود على مهيره بت عبود
United States [بكري الصائغ] 09-29-2013 09:11 PM
أختـي الحـبوبة،

مهيره بت عبود،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، وسعدت بتعليقك القوي، واردد معاك بصوت عالي: حريه حريه حريه.. حريه سلام وعداله والثوره خيار الشعب...ثوري ثوري يا خرطومي ضد الحكم الديكتاتوي...

(ب)-
***- وصلتني رسالة غاضبة من أخ عزيز يقيم في برلين قال فيها:
( تألمت غاية الألم من الموقف الجبان الذي صدر من جريدة "الصحافة" المحلية وانحيازها للنظام الفاسد علي حساب تاريخ هذه الجريدة التي اعرفها منذ سنوات الستينيات ورئيسها الراحل عبدالرحمن مختار وشقيقه الراحل حسن, والله لقد شعرت بالخجل الشديد نيابة عن من تبقوا من صحفيين فيها بعد استقالة الشرفاء منها...شعرت بالخجل وانا اري صحفيين خضعوا تمامآ لتوجيهات واوامر جهاز الأمن الذي قام بشراءهم بتراب الفلوس!!...ياحليل ايامك يالبني حسين لما كنتي رئيسة الجريدة وتناكفي السلطات الحاكمة، وتتحدي جهاز الامن من عبر عمودك المعروف في الجريدة باسم "كلام رجال"!!...ولما استعصي عليهم وقف جرأتك وسخانة مواضيع قاموا بتليق تهمة "الرزي الفاضح" ظنآ منهم انك ستنكسرين كما انكسروا بعضآ ممن هم محسوبيين علي الصحافة!!... وواصلتني التحدي وانك لن ولن تتنازلي عن حقك في الدفاع وبنفسك في محكمة النام...ووقع النظام في شر عماله...وحمدوا اله كثرآ انك خرجت من السودان....وبعدها تفرغوا لصحفيات اخريات ثائرات واقلامهن تشوي جلود المفسديين في النظام الفاسد، وجدن شر المعاملات القاسية والا انسانية، ولكنهم مابدلوا تبديلا، ومازلنا قلب الصحافة النابض)...

***- ويقول صديقي في نهاية رسالته:
( عندما سقط نظام النميري في 6 ابريل 1985، توجهت الجماهير الغاضبة لدار جريدة "الايام" التي كانت تابعة للاتحاد الاشتراكي بعد التاميمات، وقاموا بتكسيرها وتحطيم اثاثاتها، وبحثوا عن تيتاوي واحمد الطيب البلال، ولكنهما اختفيا تمامآ عن الانظار!!...وسنكرر قريبآ نفس هذه قصة ماحدث في يوم ستة اكتوبر مرة اخري، وستتجه المظاهرة الغاضبة الي دار جريدة "الصحافة" بعد سقوط الفاسد المجرم البشير ...ونبحث عن الكرنكي وبقية الشلة الفاسدة....ووقتها سيكون الحساب جد عسير وقاسي)...

(ج)-
***- لك خالص شكري اخوي الحبوب محمد، وباذن الله تعالي ستنجح غدآ مظاهرة السودانيين في برلين غدآ الاثنين 30 سبتمبر امام سفارة النظام...


#783541 [المشتهى السليقة]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 07:18 PM
قاعدين يكتبو ليهم مائة سنة عملو اية يلا ياعلمانييين بلا لمة دهية تاحذكم


ردود على المشتهى السليقة
United States [بكري الصائغ] 09-29-2013 08:35 PM
أخـوي الحبوب،
مشتهي السليقة،

تحية طيبة، وهاك الجديد في حال صحافة السودان اليوم...
1-
وتتوالي فضائح الأنقاذ تباعآ:
*******************
ضمن سبعة أخرين..
استقالة مسئول الانترنيت بصحيفة الصحافة السودانية احتجاجاَ على وضع اسمه فى تغطية لم يكتبها وصفت المتظارون بالمخربين
--------------------
المصدر:
موقع (الراكوبة)،
الأحد 09-29-2013-
الخرطوم: خاص الراكوبة
----------------
***- تقدم الاستاذ:عبد الفضيل أحمد حامد"مسئول الانترنيت بصحيفة الصحافة السودانية اليوم السبت باستقالته، احتجاجاَ على قيام رئيس التحرير "عبدالمحمود نور الدائم الكرنكي" بوضع اسمه وصورته على تقرير عن المظاهرات الجماهيرية المطالبة برحيل حكومة المؤتمر الوطنى على خلفية الغلاء المتفشي بالسودان منذ العام الماضي.

***- وبرر "عبدالفضيل"استقالته للراكوبة بأنه تفاجأ بتقرير بأسمه وصورته منشور بالصحيفة التي يعمل بها، يصف المتظاهرين بالمتفلتين والمخربين، ولهذا قرر الاستقالة بسبب عدم المهنية التي اصبحت الصحيفة تنتهجها فى عهد رئيس تحريرها الجديد الذي جاء خلفاً للأستاذ "النور احمد النور"الذي منعه جهاز الأمن من الكتابة فى وقت سابق من العام الحالي.

2-
حيدر المكاشفى يستقيل من "الصحافة" وتجمع اساتذة
جامعة الخرطوم يدين قتل السلطة للطلاب والاطفال
*****************************
موقع: التغيير رهان الشعب...
نشرت يوم 27 سبتمبر 2013
------------------
***- استقال مستشار تحرير صحيفة "الصحافة" ثالث اعرق صحيفة سودانية وكاتب باب "بشفافية" الشهير بالصحيفة،حيدر المكاشفى يوم الخميس من منصبه وامتنع عن كتابة بابه اليومى وذلك رفضا لسياسة التحرير الجديدة التى جيرت حياد ومهنية الصحيفة لصالح اجندة حزب المؤتمر الوطنى الحاكم واجهزته الامنية .بينما دفع عدد كبير من صحافييى الصحيفة بمذكرة لرئاسة التحرير تطالب بإعادة السياسة التحريرية للصحيفة الى سابق عهدها من الحيدة والمهنية والرصانة والمصداقية. واوقف جهاز الامن والمخابرات ،المكاشفى عن الكتابة لمدة عام كامل فى ابريل 2012 قبل ان يسمح له بالعودة اليها فى ابريل من هذا العام . وعلمت "التغيير" ان مجلس ادارة "الصحافة" لم يبت حتى الان فى استقالة المكاشفى التى سلمها كتابة امس الخميس.

***- وكان جهاز الامن والمخابرات قد سيطر على الصحيفة العريقة فى اطار خطة شاملة لإحتواء الصحف بعد ان امتلك العدد الاكبر من الاسهم فيها عبر شركة "بيادر" الموالية له وغير مجلس الادارة حيث جيئ بمدير وكالة السودان السابق ،عوض جادين رئيسا للمجلس ، ورئيس تحرير صحيفة الانباء الحكومية سابقا والكاتب بصحيفة الانتباهة،عبد المحمود نور الدائم الكرنكى رئيسا للتحرير بعد ان اقال رئيس تحريرها السابق النور احمد النور فى ابريل الماضى.

***- وعلمت "التغيير" ان رئاسة تحرير "الصحافة" تجاهلت مذكرة الصحافيين ما حدا بعدد منهم الدخول فى اضراب عن العمل اعتبارا من اليوم الجمعة ابرزهم محمد سعيد وسارة تاج السر وهند رمضان.

***- الى ذلك ادان تجمع اساتذة جامعة الخرطوم وهو جسم معارض للنظام بأقوى العبارات ما وصفه باستخدام السلطة وعناصر امنها العنف المفرط والمتهور ضد الاحتجاجات التى قال انها مشروعة وسلمية مما ادى الى استشهاد مئات الشباب والطلاب وحتى الاطفال .

***- وطالب التجمع فى بيان اصدره يوم الخميس الحكومة بالتراجع الفورى والكامل عن ما وصفها بالسياسات الخرقاء وان تأخذ بالبدائل التى اقترحها عليها الخببراء والمختصين فى حقل الاقتصاد وذلك حقنا للدماء وتحقيقا للاستقرار ، واشترط التجمع ان يتم ذلك فى اطار اصلاح سياسى واقتصادى شامل "يوفر المناخ لوقف الحرب واجراء المصالحة الوطنية و يمهد لانتقال سلمي من نظام استبداد الحزب الواحد لنظام ديمقراطي تعددي عبر مرحلة انتقالية". ودعا البيان الى اطلاق سراح كافة المعتقلين و المحبوسين باسباب سياسية و معالجة المصابين و تعويض ذوي الضحايا من الذين بذلوا أروحهم أو فقدوا ممتلكاتهم نتيجة لتهور عناصر الأمن و تصديهم غير المسئول للاحتجاجات السلمية. وحث جميع مكونات المجتمع على الادانة الحازمة للدعاية العنصرية البغيضة التي يقود صناعتها سدنة و قادة نظام الانقاذ و الايقاف الفوري لكل صنوف العنصرية و الجهوية و التقسيم.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة