الأخبار
أخبار السودان
رئيس بعثة الامم المتحدة الاسبق في السودان : نظام البشير فقد الشرعية ليحكم السودان فعليه الرحيل الان
رئيس بعثة الامم المتحدة الاسبق في السودان : نظام البشير فقد الشرعية ليحكم السودان فعليه الرحيل الان



البروفسور موكيش كابيلا في تصريح حول الانتفاضة السودانية
09-30-2013 07:25 PM

ترجمة : مبارك اردول
أكد البروفيسور موكيش كابيلا رئيس بعثة الامم المتحدة الاسبق في السودان ان نظام البشير قد مكث فترة طويلة في الحكم فاقدا للشرعية منذ ان ارتكب جرائم على شعبه في دارفور زهاء العشر سنوات حتى اوصلته الي المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية. وقال ان حكومته لم تقف الي ذلك الحد بل ذهبت إلى ارتكاب فظائع مماثلة على نطاق واسع في جبال النوبة وولاية النيل الأزرق.
وقال البروفيسور كابيلا ان نظام البشير ذهب الي ممارسات اعمق من ذلك بغرض التمسك بالسلطة، فاصاب الناس في حالة من اليأس من ممارسات النظام اليومية خاصة وتيرة القمع المتكررة التي يقوم بها النظام، فقامت نتيجة لذلك حركة احتجاجات واسعة في الخرطوم ومدن اخرى، حيث قامت أجهزة الاستخبارات وأمن الدولة بقتل المواطنيين بقسوة واصابة عدة مئات آخرين، حرمت الكثير منهم من العناية الطبية في المستشفيات الحكومية. واضاف " الان السجون مليئة بالناشطين، والتعذيب وسوء المعاملة متفشية في المعتقلات. كما تم حظر وسائل الإعلام المستقلة. حيث اصبح الخوف متفشيا في البلاد".
وشدد كابيلا قائلا انه اصبح من الواجبات الأخلاقية والضرورية معارضة ومقاومة نظام البشير ورفاقه القتلة الذين طال زمانهم، بل ان معارضتهم اصبحت من أهم الحقوق الأساسية والحقوق الثابتة لجميع مؤاثيق حقوق الإنسان وذلك لارتباطها بحق الحياة والعيش.
ومن جانبه حيي البروفسور كابيلا شجاعة المعارضة السودانية ومنظمات المجتمع المدني العاملة في إحداث التغيير داخل السودان، وقال تحتاج هذه الجهود إلى دعم كامل من المجتمع الدولي. واردف يجب أن يمارس ضغط على نظام البشير بقوة أكثر من ذلك بكثير للتنحي فورا، وافساح المجال لظهور حكم جديد يمثل جميع الشعوب السودانية، يعامل جميع المواطنين على أساس المساواة والمعاملة الكريمة.
واضاف كابيلا الان هناك حاجة ماسة إلى المساعدة الإنسانية وهنالك الملايين من الناس في جميع أنحاء السودان في حاجة للحماية واللاجئين في البلدان المجاورة ايضا. و قال " في نفس الوقت، يجب أن يعرض مرتكبي تلكم الجرائم الجماعية البشعة للمساءلة، بما في ذلك امام المحكمة الجنائية الدولية. لانه بدون عدالة لن يكون هناك سلام مستدام".
واختتم بروفيسور كابيلا بيانه قائلا يجب على الأمم المتحدة، الاتحاد الأفريقي، الجامعة العربية وجميع الدول ذات النفوذ في السودان يجب عليهم عدم ترك الشعب السوداني ينهار. وعليهم أن يدركوا واجبهم للاستفادة من الفرصة التاريخية للمساعدة في إنهاء نظام البشير الذي يمثل إهانة لأفريقيا والعالم المتحضر كله.
• ترجمة غير رسمية.




(نص البيان)
Statement by Professor Mukesh Kapila, former United Nations Resident & Humanitarian Coordinator for Sudan, and author of "Against A Tide of Evil"
29 September 2013
----------------------------------------------------------------------------------

“The Bashir regime has lost all legitimacy to govern Sudan: it must go now”


President Bashir has long been illegitimate – since he turned upon his own people in Darfur ten years ago, winning him indictments by the International Criminal Court for war crimes, crimes against humanity, and acts of genocide. He and his government have gone on to commit similar atrocities on a massive scale in the Nuba Mountains and Blue Nile State.

The Bashir regime has now plunged to still lower depths even as it gets even more desperate to cling to power. As people made desperate by daily humiliations protest in Khartoum and other cities, a new progrom of vicious suppression is underway. Hundreds have been slaughtered by the state security and intelligence services. Several hundreds of others have been injured - and callously denied medical attention in government hospitals. The prisons are full, and torture and abuse are rampant. Independent media have been silenced, as fear stalks the land.

The most fundamental and inalienable of all human rights is the right to live. To oppose and resist Bashir and his murderous cronies has long been - and is even more so now - a necessary moral duty. We salute the courage of opposition and civil society groups engaged in bringing about change within Sudan. Their efforts need full support from the international community.

The Bashir regime must be pressurised much more strongly to go now and allow the emergence of new governance that is representative of all its peoples and that treats all citizens on an inclusive, equal, and dignified basis. Humanitarian assistance and protection are urgently needed for millions of people in desperate need all over `Sudan and by refugees in neighboring countries. At the same time, the perpetrators of heinous mass crimes must be held accountable, including at the International Criminal Court. Without justice there will no sustainable peace.

The United Nations, African Union, Arab League and all individual States with influence in Sudan must not let the people of Sudan down. They must recognize their duty to grasp a historic opportunity to help end the Bashir regime that is such an affront to Africa and the whole civilized world.






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2867

التعليقات
#785445 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 10:54 PM
that what should be to do for them


#785360 [Adam Kat]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 09:13 PM
When they (The Globe) say Omer Albasher has lost legitimacy to rule must leave, then it is over!!!
They have been watching and they are close to call

You can not hide from the truth and you can not hide it


#785266 [الضباب]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 08:00 PM
تفقد الانظمة مشروعيتها وإن كانت ديمقراطية طالما الناس خرجت غاضبة وسالت دماء الشعب في الشارع


ردود على الضباب
United States [فائز عثمان] 10-01-2013 10:26 AM
بالتاكيد الشرعية من الشعوب ، و الانقاذ فقدت شعبيتها كما فعلوا احزاب المعارضة الفكة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة