كل «غلاف» ينضح بما فيه


10-01-2013 09:17 AM

لو قُيض لك أن تختار لنفسك وجها، هل كنت لتختار وجها يعكس روحك، أم آخر يعاكسها، أم أنك تفضل فقط وجها جميلا قادرا على جذب الناس.. هل كنت لتختار لنفسك وجها بلا ملامح، بلا مشاعر؟

لعلك لن تنال فرصة اختيار وجه على مقاس رغباتك، لكنك بالتأكيد ستواجه هذه المعضلة، فيما لو طلب منك أن تختار غلافا لكتابك.

باختصار، ذلك ما يقوله الكاتب والرسام الأميركي تيم كرايدر في معرض حديثه عن التباينات التي قد تنشأ بين الكاتب ودار النشر فيما يتعلق بتصميم أغلفة الكتب. فالكاتب غالبا ما ينحاز للنص، بوصفه مرآة لروحه، فيما تنحاز دور النشر لعناصر الجذب، بوصفها الواجهة التي ستقرر مصير الكتاب وبالتالي، مصير.. المبيعات.

ويروي كرايدر في مقال نشرته مجلة «نيويوركر» الأميركية في يوليو (تموز) الماضي، كيف أنه، أكثر من مرة، اختار لغلاف كتابه، التصميم الذي رفضته دار النشر، والعكس صحيح.

يعود كرايدر، صاحب كتاب «لم نتعلم شيئا»، إلى نظرية التماهي بين الوجه والغلاف، ويقول إن هناك فرقا «محرجا للغاية» بين الكيفية التي نحاول أن نظهر بها، والحقيقة التي نحن عليها، ولهذا نسأل أصدقاءنا عن رأيهم الصريح عن شكلنا وكيف نبدو، وهو السبب ذاته الذي يدفع دور النشر إلى توظيف مصممين محترفين ليصمموا أغلفة الكتب، من دون أن يتيحوا للكاتب ذاته مجالا كبيرا لإبداء الرأي.

فهؤلاء المحترفون لا يقعون في فخ النص.. هم ينظرون إلى أغلفة الكتب على أنها «أداة أساسية لتسويق الكتاب»، ولهذا هم ينصحون الكتاب، المكدسة كتبهم على رفوف المكتبات، بأن يغيروا وجوهها.

دور النشر العربية ليست بمنأى عن هذه «الصرعة»، بل إنها أصبحت تمنح أغلفة كتبها اهتماما أكبر، خاصة أنها تملك في يدها أداة «فنية» مهمة تزين بها هذه الوجوه، وهو الخط العربي.

العناصر المكونة للغلاف ليست كثيرة: الخط لكتابة العنوان، والرسم أو الصورة على الغلاف، والألوان المستخدمة. وهي عناصر لا بد أن تكون متوائمة لتمنح كل كتاب هوية.

هكذا يكون للرواية الأدبية مفهوم فني قائم بذاته، بينما تبدو الكتب المدرسية نمطية في أحجامها وألوانها، فيما يفترض أن تلتزم كتب التوجيه الاجتماعي بأسلوب مباشر لا مواربة فيه، بينما يتم تصميم المراجع والكتب الأكاديمية أو البحثية غالبا بطريقة رصينة. أما الأطفال فلهم عالمهم الخاص، ملون ومدور.

المصمم الفني باسكال زغبي، صاحب أستوديو «29 حرفا» (29 Letters)، يقول لـ«الشرق الأوسط» إنه يتعامل مع كل كتاب على أنه حالة بذاتها، مضيفا: «حين أحب الكتاب الذي أعمل عليه، أصبح حساسا لتصوير ما تركه علي من انطباع. في بعض الأحيان أستبعد بطل الرواية أو العقدة الأساسية فيها لصالح تفصيل ما استوقفني، مما يجعلني أمنح القارئ تلميحا من دون أن أحرمه من لذة الاكتشاف بنفسه».

يبدأ مشوار تصميم غلاف الكتاب في دار النشر، «بدردشة مع المحررين أو المترجم، حول الكتاب، لأتلمس في مخيلتي أطياف فكرة تليق بالنص»، يقول زغبي. «بعدها، أحمل العمل إلى المحترف.. أقلب صفحاته، بحثا عن تفصيل ربما يفجر شياطين الإبداع لدي. أحيانا أحتاج إلى إجراء بحوث عن الكاتب لأكتشف شخصيته. وأحيانا أضطر إلى قراءة الكتاب برمته، لأستوحي من الرواية أو بطلها أو بطلتها غلافا».

يؤكد زغبي أن الكتاب، مهما كان خياليا، يظل عملا غير منفصل عن الكاتب. هناك دوما شيء ما من الحقيقة في النص، حقيقة عايشها الكاتب. وهنا تكمن أهمية فهم الكاتب ودوافعه.

الكاتب الغامض لن يحب لكتابه غلافا شفافا إلى درجة الملل. الباحث الأكاديمي لن يريد لكتابه غلافا مرمزا. كاتب التشويق لن يرغب في غلاف وردي الطابع.

ومع ذلك، فإن غالبية دور النشر لا تمنح الكاتب ترف الاختيار.. أقله ما دامت تستطيع إلى ذلك سبيلا.

تقول مديرة التحرير في دار «هاشيت أنطوان» العربية للنشر باسكال قهوجي: «الكتاب الكبار يفضلون الإشراف على كل تفصيل في الغلاف، من اللون إلى الخط إلى الرسم واللوحة».

لكن المثل الحاضر في ذهن قهوجي هي رواية «منصب شاغر» للكاتبة البريطانية ج. ك. رولينغ، صاحبة السلسلة الأكثر مبيعا «هاري بوتر». وتروي أنه «عندما فزنا (دار هاشيت أنطوان) بحق ترجمة الرواية إلى اللغة العربية، كنا ندرك أن علينا العودة إلى رولينغ في كل تفصيل خلال مختلف مراحل صناعة الكتاب، حتى إننا كنا ملزمين باقتباس التصميم ذاته المعتمد في غلاف النسخة الإنجليزية من الرواية. المساحة الوحيدة التي أتيح لنا التحرك فيها كانت الخط العربي. هكذا، لجأنا إلى المصمم باسكال زغبي ليرسم لنا خطا عربيا يحاكي ذلك الإنجليزي المستخدم على النسخة الأجنبية من الكتاب».

يقول زغبي إنه «ابتكر الخط» من العدم؛ إذ «ليس هناك خط إلكتروني جاهز يشبهه». كان عليه أن يرسمه يدويا، ليبدو كأنه نسخة طبق الأصل عن الحرف اللاتيني. رواية «منصب شاغر» لم تكن مهمة صعبة بالنسبة لزغبي؛ إذ هناك أعمال تطلبت منه جهدا «ابتكاريا» أكبر، إذ «ليس سهلا أن تختصر رواية معقدة متعددة الشخصيات والعوالم في صورة واحدة» كما يقول.

يحكي الشاب الثلاثيني بشغف عن مشروع إعادة إصدار أعمال الشاعر الكبير نزار قباني، التي ستصدر في الخريف المقبل عن دار «هاشيت أنطوان»، وكيف أنه توصل بعد جلسات من العصف الذهني مع لجنة التحرير في الدار، إلى مفهوم يوحد هوية جميع أغلفة كتب قباني. ولم تكن مهمة مستحيلة، فالشاعر السوري الذي توفي عام 1998، كان عاشقا أبديا، له في المرأة وحبها دواوين.

لم يشأ المصمم الشاب أن يقحم المرأة، حتى لا يقع في الابتذال والتكرار. هكذا، قرر اختيار جزء من جسد المرأة وتصويره بطريقة «رمزية ومبهمة»، كأن يرسم على أحد الأغلفة مجرد انحناءة أو تضريس يحاكي ملمحا من الجسد الأنثوي.

فتمثيل المرأة أو جسدها على أغلفة الكتب لطالما كان شركا يحرص البعض على تفاديه.

ففي مقال نشرته مجلة «نيويوركر» الأميركية، قال الباحث ستيفن بلاكويل إن الكاتب الروسي الشهير نابوكوف كان ميالا إلى «التحكم في صورته العامة وسمعته، وهذه النزعة كانت تطال حتى ترجمات كتبه ومقابلاته وأغلفة كتبه».

وتابع بلاكويل أن نابوكوف كتب إلى ناشر روايته الأشهر «لوليتا» يقول: «أريد لغلاف الرواية ألوانا صافية وسُحُبا طرية وتفاصيل مرسومة بدقة وأشعة شمس على طريق ملتوية، مع نور تعكسه الأثلام بعدما تساقط عليها المطر. ولا أريد أي فتاة على الغلاف». ويتابع: «أريد صورة رومانسية مرسومة بعناية وبعيدة عن الفرويدية». ولمزيد من التأكيد، يكرر نابوكوف: «هناك أمر واحد أرفضه تماما: أي شكل من أشكال تجسيد الفتاة».

وبينما لا يؤول شرف نجاح النص سوى لكاتبه، يكمن جيش من الجنود المجهولين خلف صناعة الكتاب.. فالمنتَج النهائي، لناحية التصميم، لا يعود ابن صانعه الأول.. أحيانا يشبهه وأحيانا لا يفعل.. هو وليد يحمل قبسا من روح كل من وضع لمسة عليه.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1797


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
4.91/10 (7 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة