الأخبار
أخبار إقليمية
اعتقال ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني
اعتقال ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني


10-01-2013 02:55 PM
تم اعتقال ابراهيم الشيخ رئيس حزب المؤتمر السوداني صباح اليوم ونؤكد ان هذه الاعتقالات لن تزيدنا الا تصميما علي مواصلة الثورة الي يتم اقتلاع نظام الجبهة الاسلامية
الحرية للشرفاء
حزب المؤتمر السوداني فرعية امريكا


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4449

التعليقات
#787717 [yoyo]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 01:26 PM
الحرية للوطن الحرية للقائد ابراهيم الشيخ الحرية لكل المعتقلين الحرية للوطن


#786828 [فتح الرحمن البريابي]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 09:59 PM
والله الكيزان ديل حيرونا هم مقتنعين انو دربهم دخل في الطين مصرين يتمسكوا بي بالسلطة يا عمر البشير الموضوع خرج من يدك وحتي الناس الكانو مؤمنين بمنهج الحركة الاسلامية الان وصلوا لي قناعة بان ما يجري لا يمت الي الاسلام بشي الفساد خارج من بيتك واخوانك خير دليل.
اتمني تبقي عاقل ولو لمرة واحدة وتسلم السلطة لحكومة انتقالية وتتجنب قتل الابرياء مافي زول بسيب حقه مهما طالت الايام لابد ان ياتي وقت وحينها سوف تجدون انفسكم في ورطة ما يعلم بيها الا الله راعوا لي اولادكم والله لو استمريت في عنادك بتدفعوا الثمن انتو وعيالكم .


#786573 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 05:37 PM
والله ياحج ابراهيم الجماعة ديل شغلوها لك جد،،أنسب وسيلة لتسليط الضوء على مثل هذه الأعتقالات هي المظاهرات بسلمية أمام مراكز اعتقالهم، والمطالبة باخلاء سبيل المعتقلين من غير تهم,هكذا تسلط أضواء الأعلام وانتباه المواطن البسيط وزيادة وعيه بحقوقه الدستورية.


#786526 [احمد ادم]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 04:53 PM
افتح زنازينك بنفتح صدورا مابتدور الرحمة تب


#786485 [خوجلي الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 04:17 PM
فك الله اسره هو وبقية المعتقلين آمين يارب العالمين


#786412 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 03:19 PM
هؤلاء الخنازير تجردوا من كل قيم وصفات البشر فهؤلاء بعد أن فرطوا في رجولتهم وانحدروا إلى سلم الإنحطاط الخلقي والإنحراف والشذوذ الجنسي لا يجدي معهم عصيان مدني أو مظاهرات سلمية هؤلاء لايجدي معهم إلا التعامل معهم بذات أسلوبهم أسلوب التصفيات والقتل غدراً
واقترح على الثوار أن يبدأوا بإزالة هذا الوباء من الأحياء فعلى كل أهل حي أن يحصروا مجموعة الخنازير والخونة والعملاء التي تعيش وسطهم ويبدأون بتصفيتهم فقطعا لن تستطيع عصابة الخنازير توفير حماية لهم داخل الأحياء هذا من ناحية من ناحية ثانية الرباطة الذين يركبون التاتشرات ويقومون بقمع الثوار وقتلهم ويتولون حماية قادة القطيع إذا ماشعروا بأن أسرهم أصبحت مستهدفة داخل الأحياء فإنهم سوف يتخلون عن حماية قادتهم وينصرفون لحماية أسرهم وذويهم ومن ثم تكون الثورة قد حققت تقدما وانتصارا
من ناحية أخرى على الثوار وكافة أطياف المعارضة التخطيط والعمل عل إبتداع أساليب ضغط وتهديد عل ى النظام لإجباره على إ‘يقاف حملة الاعتقالات والمطاردات للشرفا من الثوار والمعارضة وذلك بتنفيذ عمليات خطف وإعتقال قادة ومجموعات من هؤلاء الخنازير وأسرهم لإجبار النظام على إطلاق سراح المعتقلين ووقف حملات الاعتقال للشرفاء الأحرار وفي هذه الأعمال ينبغي أن يتم التركيز على خطف واعتقال أسر ضباط شرطة النظام وكلاب جهاز الإغتصاب الوثني وقيادات التنظيمات الطلابية وبذلك سيبتعد قادة وضباط ملشيات النظام من إعتقال الثوار والمعارضين ولن يتعرضوا لهم خوفا على أسرهم وتجنيبها من التعرض لغضب الثوار ومعاملتها بالمثل
تشكيل كتائب سرية داخل الأحياء تكون مهامها الإقتصاص فورا من أي كلب أو خنزير من ملشيات النظام يثبت أنه أطلق رصاص على الثوار وتسبب في قتل أو إيذاء أي فرد من الثوار وليبدأ الإقتصاص من الخنزير الكلب قاتل البطل شهيد العزة والكرامة صلاح السنهوري ليكون ذلك رسالة قوية لكل كلاب وخنازير المؤتمر الوثني أن كل من يقدم على قتل ثائر سيكون مصيره ومصير أسرته الموت والحرق والدمار والإبادة
هذه هي الأساليب التي يمكن أن تجبر هؤلاء الخنازير على الإستسلام أو الهروب وبخلاف ذلك لن يجدي معهم أي أسلوب أو سلوك أحتجاج حضاري
وينبغي أن لا ننسى ماقاله الخنزير الرقاص الخائب بأنهم أتو بالبندقية إلى السلطة فمن أرادها عليه أن يحمل البندقية ولا ننسى ما قاله سيد فطائس الإنقاذ الزبير محمد صالح اللهم أجعل قبره حفرة من نار جهنم فقد قال في إستاد عطبرة في لقاء جماهيري في بدايات عهدهم ( نحن مستعدون لأن نبيد ثلثي هذا الشعب ونحكم الثلث الباقي) فإذا كان هذه هي عقلية قادة النظام ومنطقهم في حكم السودان فما بالنا بعقلية ومنطق بقية أفراد القطيع فهؤلاء لا ينفع معهم إلا أسلوبهم ولا يفل الحديد إلا الحديد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة