الأخبار
أخبار إقليمية
حتي لا تدخل البلاد في " ثأرات كليب"..طرد نافع نموذجاً.
حتي لا تدخل البلاد في


10-02-2013 06:15 AM
علي عسكوري

بدأ واضحا أن من أول نتائج ثورة سبتمبر، أن المجتمع السوداني الذي عرفناه وتربينا وعشنا فيه واكتسبنا منه قيم التسامح وقبول الآخر بسعة صدر والتواصل الاجتماعي حتي لمن نختلف معهم سياسيا، بدأ أن هذا قد انتهي أو في أحسن الاحوال أصيب في مقتل ( طرد نافع علي نافع من بيت العزاء كمثال ولم تكن الاولي، وستتداعي هذه لتشمل بعد مدة بقية أعضاء حزب البشير)، كل ذلك نتيجة لممارسة حكومة الاخوان المسلمين التي ما إنفكت تستبيح حرمات السودانيين بلا وازع.

بدأ واضحا ايضا أن نتيجة القمع الشديد لربع قرن من الزمان قد تسببت في انتقال الصراع داخل المجتمع السوداني الي مربع جديد سيقود لا محاله لصعود أجندة الانتقام الشخصي بعد انهيار العداله في الدوله، أخشي ما أخشي أن نكون قد دخلنا في مرحلة " ثأرات كليب"، بالرغم من علمي ان الكثيرون يعملون علي أن لا يدخل المجتمع نتيجة لافعال الاخوان المسلمين هذه المرحله المدمره التي ستقضي علي الاخضر واليابس، لكن للاسف ما يجري علي أرض الواقع وما يقوم به زبانية البشير يفوق مئات المرات جهود المخلصين لتجنيب البلاد ثأرات كليب.

بدأ واضحا ايضا أن سياسة الاخوان المسلمين الحاكمين هي إبادة السودانيين الذين يخالفونهم الراي ويفكرون بغير الطريقه الإجراميه التي يفكرون بها . سياسة الاخوان المسلمين الثابته هي حرمان السودانين من السلطه والثروه وقمعهم بكل السبل المتاحه. وفي حالة نهض السودانيون للمطالبه بحقوقهم الاساسيه في بلادهم، فالاخوان المسلمين مستعدون لارتكاب أقصي درجات العنف لابادتهم وقتلهم امام أعين العالم. ففي عرف الاخوان المسلمين ، كما اثبتت تجربتهم، كل من ليس من تنظيمهم هو شخص مستباح، ماله، عرضه ودمه! تقتله مليشياتهم كالسائمه وليس لأسرته او ذويه ولا أي جهه الحق في السؤال عن دمه!

أثبتت تجارب الإباده في دارفور، جبال النوبه، النيل الازرق، والجرائم الاخري في أمري، كجبار وبورتسودان، أن الاخوان المسلمين لا يحاسبون مليشياتهم التي ترتكب الجرائم الخطيره وتستبيح حرمات الدماء. ففي كل هذه المناطق، ومع خطورة ما وقع من سفك للدماء، لم يتم تحقيق ابتداء، دعك من محاكمة من ارتكبوها. مثل هذا سيكون مصير الشهداء الذين سقطوا في جرائم القتل المتعمد في الخرطوم وفي المدن الاخري. لن يُسال أحد، فجريمة قتل الآخر في عرف الاخوان المسلمين أمر مباح ولا غبار عليه ولا يُسأل فاعله، بل يترقي مدارج في التنظيم.

عند الاخوان المسلمين ، كلما إرتكب العضو جرائم أكبر كلما تحسّنت فرصته في الترقي للمواقع القياديه في التنظيم. وكما هو معروف في عالم العصبات، فزعيم العصابه هو أكثرهم إجراما وتتدرج المواقع من بعده في العصابه حسب السجل الاجرامي للعضو.

ثبت أيضا أن مؤسسات الدوله الاساسيه كالجيش والشرطه وجهاز الامن والقضاء والخارجيه الخ، أصبحت كلها مؤسسات ضالعه في الجريمه، فإن لم ترتكبها مباشرة، تقوم إما بحماية المجرمين او التستر عليهم. فإن كانت هذه المؤسسات في السابق تصدق رواية قادة النظام عن القتل والذبح الذي يقوم به النظام في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق، فالآن شاهدت جرائم النظام أمام أعينها وفي ظل جدرانها ولا يمكن للعاملين فيها الادعاء بعدم توفر المعلومات او انتظار رواية قادة النظام لتبنيها. لقد كان صادما للنفس أثناء أحداث القتل هذه ان بقيت هذه المؤسسات صامته وساكنه تغط في نوم عميق وكأن ما يجري ، يجري في صحراء كلهاري! وعلي ضخامة هذه المؤسسات مجتمعه وضخامة عدد العاملين فيها الذي ربما يصل لعشرات الالاف، لم تحرك أحداث سفك الدماء اي فرد فيها ليتخذ موقفا رافضا لما يجري ويترك موقعه، حتي بدأ العاملين فيها وكأنهم بلا ضمير ولا علاقه لهم بالشعب، يفتقدون أبسط مباديء الاحساس بقيم الانسانيه وحق الانسان في الحياه، ماتت ضمائرهم وماتوا وهم أحياء، اقرب للحيوانات منها الي البشر، فما قيمة الانسان بلا ضمير وما قيمة الانسان الذي لا تحركه وقائع سفك دماء المواطنيين من دكتاتور معتوه أكرع في قتل المواطنيين تشبثا بكرسي حكم زائل.

أثبتت الاحداث ايضا أن التغيير في السودان هذه المره لن يكون كما حدث في السابق. في التغيرين السابقين، كانت مؤسسات الدوله اقرب للحياد منها الي التورط في أتون الصراع السياسي بصوره مباشره، أما الآن فقد إتضح أن الصراع ليس مع جماعة الاخوان المسلمين الحاكمه، بل مع كامل مؤسسات الدوله التابعه لهم. بمعني آخر أصبحت مؤسسات الدوله غير محايده في الصراع بل تتبع بكاملها للتنظيم الحاكم. لكل ذلك وكنتيجه مباشره لهذا الوضع، ستتخذ الثوره او التغيير شكلا مختلفا هذه المره. وبالاخذ في الاعتبار العنف المستمر لقرابة الربع قرن وسفك الدماء غير المسبوق الذي طال كل ولايات السودان ، ترجح توقعاتي ان التغيير العنيف هو الارجح.

الآن تحاول جماعة الاخوان المسلمين الحاكمه وضع السودانيين أمام خيارين لا ثالث لهما:

1) الانكسار تحت بطشها والقبول بما ترتكبه من جرائم والخنوع في عيشة الذله والمسغبه في وضع أشبه للعبوديه
2) منازلتها و مواجهتها ومبادلتها عنف بعنف حتي دحرها

حقائق التاريخ القديم والحديث تقول أن الشعوب دائما تنتصر ولم ينكسر اي شعب أمام حكومه مهما صعبت التكاليف وتصاعدت التضحيات، دعك من الشعب السوداني صاحب التاريخ المعروف بمنازلة الطغاه، ففي نهاية المطاف تنتصر إرادة الشعوب ويسقط الطغاه وزبانيتهم.

مع تصاعد إيقاع الثوره السودانيه الحاليه والتوقع بتصاعد وتيرته في مقبل الايام، اصبح من الضروري ان نتفهم أننا الآن لا نواجه حكومه مثل الحكومات التي تمت مواجهتها في إكتوبر وابريل، بل نواجه تنظيما فاشيا متمرس في إراقة الدماء والحرمات وله فيها باع طويل و سبق معروف لا ينكره إلا ذي غرض. لكل ذلك فآلياتنا القديمه لمقاومة الطغاه من مظاهرات سلميه وعصيان مدني شامل لن تكن كافيه هذه المره لاسقاط هذا النظام الفاشي. فما نحن بصدد اسقاطه ليس حكومه متسلطه، بل دوله كامله بمؤسساتها التي مكّن لها الاخوان المسلمين علي إمتداد ربع قرن من الزمان. فنحن الآن بصدد تغيير شامل للدوله التي تمت (أخونة) مؤسساتها بالكامل ( مصطلح أخونة الدوله من مصطلحات الثوره المصريه) وليس تغييرا للحكومه. لكل ذلك اصبح من الضروري لكل من يتحدث عن التغيير أخذ هذه الحقيقه في الحسبان.

لقد دمر هذا النظام دارفور وذبح أهلها و لازال وما إنفك يقصف بالطائرات ويحرق القري في جبال النوبه والنيل الازرق، وها هو الآن بدأ مذابح جديده في مدن كثيره بما فيها عاصمة البلاد. تجربة النظام تقول أن في كل منطقه بدأ النظام فيها ذبح المواطنيين لم يتوقف عن ذلك ولم يرعوي من سفك الدماء، لذلك فالراجح ان تستمر مذابح النظام اينما خرج الناس للاحتجاج.
إن أخطر ما رسخته ممارسات النظام الوحشيه الأخيره عند المواطنيين هو " أن العنف هو الطريق الوحيد للخلاص" فالنظام اثبت أنه لا يقبل باي نوع من المعارضه دعك من الاحتجاج في الشارع. فالصحفيون ممنوعون من الكتابه، ومن يضرب عن العمل يفصل من وظيفته، ومن يتظاهر يقتل بدم بارد. في كل تاريخه لم يوافق النظام علي مسيره سلميه واحده بل تدخل لفض حتي الندوات داخل دور الاحزاب! تري اي حقوق دستوريه بحق الاحتجاج السلمي تلك التي يتحدث عنها هذا النظام الفاشي!

و مع سفك الدماء غير المسبوق في تاريخ السودان وتجنبا لردود فعل المواطنيين وأسر الشهداء نتيجة لحماية النظام للقتله وحتي لا تدخل البلاد في مرحلة " ثأرات كليب"، اصبح واجبا علي كل مناضلي السودان النظر وبصوره عاجله في مراجعة وتغيير آلياتنا لمواجهة النظام لتقليل الخسائر البشريه وايقاف سفك دماء الابرياء من الشباب والشابات. فالآليات القديمه المجربه حسب رايي لم تعد كافيه لاسقاط هذا النظام الفاشي، ولا يفل الحديد إلا الحديد!
askouri@talktalk.net


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 16972

التعليقات
#790833 [سودانية ..]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 12:29 PM
نحن بنشكر الشباب الابطال اللي طردو النجس نافع والنجاس علي عثمان من عزاء الشهيد
بس عاوزة اعلق على حاجة ... انتو ما كان تقولو لي علي عثمان يلا اركب السيارة.. كان تخلوهو ينزل وتوروهو الويل يعني تفلقو راسو تكسرو كرعيهو تعملو ليهو أي حاجة عشان يحس بي حبـــــــــــة الم المعفن .


#788841 [محمد المجتبى عليش]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 01:05 PM
السودان له شعب قوى ولكى ينتفض لابد ان تكون الصورة واضحة أمامه ..والمتطلبات هى وجود منبر اعلامى قوى كقناة تلفزيونية .. برنامج سياسى واضح للبديل القادم ......يشرح رؤاه المستقبلية ...ويبرز كوادره التى يناط بها أمر التكليف لقيادة البلاد بعد سقوط طغاة الحكم الحالى ...ثم التنظيم والاعداد الجيد للثورة ..والتوجيه المستمر الذى يأتى ثمرة لنقاش ديموقراطى مرئى ومسموع


#788204 [الصادق]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 11:47 PM
هذا مقال متناقض وعاطفي ... يقول صاحبه انه لا يريد مزيد من قتل الابرياء ويختم ان لا يفل الحديد الا الحديد ... هذا ماقاله الكاتب واخشى من لم يقله


ردود على الصادق
European Union [julgam] 10-03-2013 05:18 AM
التناقض بدأ واضحآ من العنوان :التسامح السودانى انتهى وطرد نافع نموذجآ....ياخى إنت عايز هذا الوالد المفجوع وبقية السناهير يستقبل نافع الذى قتل القتيل وجايى يعزى فيه؟والله إنه قمة كظم الغيظ طرده بكامل سلامته ...ياخى الفرق بين اسماعيل باشا التركى والذى قتل هو وجيشه حيلةً أو غدرآ(كيفما سميتها) عشان رمية غليون...وهؤلاء الأتراك الجدد الذين رموا البلاد والعباد من حالق ولم تطرف لهم عين ....ياخى نافع ولا الخدر لو إستقبلوا بالسلاح فى فراش العزاء لما طالت المكلومىن جريمه لأن هذا قمة الإستفزاز.....صحيح فى أعرافنا القبليه تم إستقبال قتله وتقبل مواساتهم ولكن فى ظروف مختلفه حيث أن المتهم يأتى مع أو بعد قرار لجنة الصلح ويأتى نادمآواضعآ حياته بين يدى مستقبليه سفكوا دمه أو عفوا عنه...والعفو هو الذى يسود حيث أن أى إعتداء أو إساءة أو تجريح يعتبر عيبآ وثلمة فى شرف القبيله أبد الدهر...فهل تتوقع أنى يأتى هؤلاء القتله المتكبرين المتجبرين أسفين معتذرين...؟؟


#788141 [NAWRAS]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 10:21 PM
يا مولانا، سلامات...
التوعية السياسية الوحيدة اللي بتمارس هي عن طريق النت... عشان كدة شفنا ثورة شباب فقط... بقية الشعب غائب بفعل فاعل...
الحل:
- قناة فضائية موجهة لكافة شرائح المجتمع السوداني (شعب، معارضة و حكومة) تعمل على تعرية النظام، تكشف المستور، و تحارب الفساد و المفسدين، و تعمل على إرساء قيم الديموقراطية وتسمو بقضية الوطن و تسقط النظام الجاسم على صدر الشعب ربع قرن من الزمان...
- أؤكد لك سيدي أنه مازال هناك الكثير من الشعب ممن يشاهدون قنوات و يسمعون إذاعات حكومة الكيزان قابلين لأن يضللوا من قبل هذا النظام الذي يتقيأ كذبا...
_ ألإعلام المرئي هو المؤثر الفعلي في توجيه أفراد المجتمع نحو الطريق الصحيح و سأضمن لك بعد شهر واحد من افتتاح هذه القناة أن ثلاثة أرباع سكان ولاية الخرطوم سيثورون كالمرجل و سيكسرون قيد المستبدين الطغاة....
- المقالات عبر شبكة الإنترنت وحدها لا تكفي فوالدتي لا تقرأ، و الإذاعات ذات البث المحدود لاتجدي فوالدي سمعه ثقيل و أخي لايملك مذياع، وكنا قد تدبرنا أمر تلفاز ولاقط نجتمع فيه عند المساء عل التلفزيون القومي يتحفنا بإحدى إغنيات وردي الخالدات أو قناة النيل الأزرق تمدنا بحنين لا و حبك لعثمان حسين... و أخواتي الصغيرات لايفقهن شئ غير (مهند و نور، ملكة الجانسي) و أحياناً أغاني و أغاني...
سيدي...
ما زلنا قلّة من نملك الرغبة في إقتلاع جذور هذا النظام البائس و هذه هي الحقيقة لأننا عمداً أستجبنا لذل هولاء الجبابرة ورضينا أن نؤمن بما يؤمنوا دون جذر لمدهم...
توعية عامة الشعب بحقوقهم هي المرحلة الإنتقالية الأمثل و إلا سنهب هذا النظام مزيد من قرابين الشباب و نحن نخطو نحو الخلف طالما أن صديقي الساذج مقتنع بأن هذه الكباري الثلاث و بعض كيلومترات الأسفلت هي التنمية العظمى!!!!!!!!!!!!!!!!! ومن أقنعه؟ منافقي النظام عبر التلفزيونات القومية والإذاعة(التي كانت)السودانية الإخوانية...

قال مصطفى سيد أحمد ذات مرة في إحدى مزاميره الشجية:
أصلي لمن أدور أجيك، بجيك...
لا بتعجزني المسافة...
لابقيف بيناتنا عارض...
لا الظروف تمسك بإيدي ...
ولا من الأيام مخافة........!

لنخطو خطوة للأمام...
طائر النورس...


ردود على NAWRAS
United States [هدهد] 10-03-2013 06:00 AM
فعلا يااخى nawras سلاح الاعلام وخاصة المرئى لا يضاهيه اى سلاح آخر ،الاعلام يعتبر اخطر من القذائف النارية والكتائب العسكرية وهو السلاح الوحيد الذى يخشاه الكيزان قناة واحدة فضائية تستطيع ان تعمل اكثر مما يقوم به مليون متظاهر وعشرات الآلاف من العسكر استغرب لماذا يتجاهل المعارضون والثوار هذه القناة الخطيرة ؟؟؟؟ نأمل من ثوار الجبهة الثورية المسلحة العمل على تبنى هذا المشروع والجميع مستعدين باكماله يلا يا عالم على بركة الله ولنبدأ . مشوار الالف ميل يبدأ بخطوة .


#787969 [Adam Ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 05:54 PM
ثآرات كليب استمرت اربعون عاماً حسوماً كادت ان تفنى بسببها قبائل ربيعة.. شعب السودان يريد القصاص العادل من النظام الظالم وليس ثآرات كليب..


#787819 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (6 صوت)

10-02-2013 02:53 PM
قالها لكم عُمر البشير بالعربي الفصيح "العاوز السُلطة يجي يقلعها بالسلاح" ولما لم تفهموا يا نواعم شرحها لكُم قائلاً (العاوز يطلع الشارع، يشيل كفنو معاهو".

الحل: أسمعوا كلام رئيسكم؛ وأطلعوا الشارع شايلين سلاحكم معاكم.


حكومة الكيزان بلا مؤسسات حُكم، مُجرد عصابة مُتاىمرة: اقتلوا خمسة وستهرب بقية العصابة إلى ماليزيا ودُبي.


ردود على مهدي إسماعيل
European Union [julgam] 10-03-2013 05:40 AM
أخى مهدى هؤلاء القتله مستجدى النعمه ليسوا بمشكل …المشكل الحقيقى مغسولى الدماغ آكلى الفتات المدافعين عن أسيادهم الجدد والمطبلاتيه ..هؤلاء القتله إذا لم تفضح جرائمهم خارج السودان لايهم إن أبادوا كل أهل الهامش أو العواصم حيث لا يعصمهم من الدم السودانى عاصم …ألم يقبل أحد مقبوريهم :أن يموت بضعة آلاف خير لنا من أن نعلن المجاعه فى زمن الشريعه وذلك فى أوائل أعوام الرماده قبل أن يكيل رمادهم الشعب السودانى ...هل نسيت مقولة المقبور الآخر الزبير :شعب السودان ثلث للطير وثلث للإسبير وثلث للزبير...هؤلاء الشهوانيون لن يردعهم إلا توازن الرعب والسلاح ...إما الوطنيين من الجيش عليهم بالإنسلاخ وحماية الشعب أو زحف الأقاليم مسلحة نحو المركز...أخى مهدى أحييك فى منفاك الإجبارى أرض شاكا وشبتاكا ومهد مانديلا..

United States [امجد النور] 10-03-2013 02:27 AM
نعم الكثير من الاصوات تنادى الى السلاح وهذا قد يصبح حقيقة فى المستقبل القريب فى ظل وجود امكانية الدعم المادى الوطنى الخارجى والداخلى وامكانية بناء وحدات عسكرية مكتملة ووجود مناطق كثيرة يمكن الانطلاق منها لما لا والمؤمن القوى خير واحب الى الله.

[هدهد] 10-02-2013 09:41 PM
ماذكره الاخ مهدى هو عين الحقيقة باختصار شديد الحكومة لا يصلح معها الا لغة الرصاص والموت وفعلا لو تم قتل مش خمسة ثلاثة فقط من هؤلاء الخنازير لهرب الباقون سراعا زرافات ووحدانا لا بديل ولا مخرج من استئصال هذا السرطان الكيزانى الا بقوة السلاح ثورة محمية بالسلاح ولا غير ذلك . الشعب بعد هه القرارات والزيادات التى اكبر طاقته سوف يموت جوعا ومرضا وقد اصبحنا عبيدا لهؤلاء الكيزان اين الشرف وعزة النفس ؟؟؟؟؟ من لم يمت فى التظاهر بالسلاح وبدون سلاح سوف يموت فى بيته مذلولا مهانا .


#787791 [نزار محمد حمزة]
5.00/5 (3 صوت)

10-02-2013 02:25 PM
مقال متناقض يحمل الكثير من التعارض واتنظير وعدم الموضوعية .

اولاً يعدد كاتب المقال مجموعة من الحقائق عن النظام القائم مثل:
- "سياسة الاخوان المسلمين الحاكمين هي إبادة السودانيين الذين يخالفونهم الراي ",
- "سياسة الاخوان المسلمين الثابته هي حرمان السودانين من السلطه والثروه وقمعهم",
- "مستعدون لارتكاب أقصي درجات العنف لابادتهم وقتلهم امام أعين العالم",
- "الاخوان المسلمين لا يحاسبون مليشياتهم التي ترتكب الجرائم الخطيره وتستبيح حرمات الدماء.",
- "لقد دمر هذا النظام دارفور وذبح أهلها و لازال",
- "وها هو الآن بدأ مذابح جديده في مدن كثيره بما فيها عاصمة البلاد",
- "فالنظام اثبت أنه لا يقبل باي نوع من المعارضه دعك من الاحتجاج في الشارع." ,
- "" ,

طيب وِكِت كل الأشياء أعلاه حدثت وتحدث على ارض الواقع فلماذا تريد من هذا الشعب الكريم ان يجلس مكتوف الأيدى ينظر لجلاديه و يعوثون فى الارض فساداً حتى يتم التغيير ويتحرر الشعب ووطنه من هذه الفئة الظالمة ؟؟
ولماذا تريده بالعمل بمبدأ عفى الله عن ماسلف ؟؟

يقول الكاتب :
"" ,أخشي ما أخشي أن نكون قد دخلنا في مرحلة " ثأرات كليب"،,"",

فأقول له; لك مطلق الحرية فى ان تفعل ما تشاء تجاه هذا النظام المستبد الفاسد وتجاه مسئوليه وأذنابه , ولكن فإن لشعب السودان قصاص وثأر ممتد طويل منذ ربع قرن من الإهانة والذُل والقتل والتعذيب ولإغتصاب وإهدار الكرامة , وسوف يأخذ هذا الشعب الكريم حقوقه المُهدرة بكل انواع الثأر والقصاص والرد بالمثل , ولا مكان ل "عفى الله عن ماسلف" فى قاموسه.
اما عن حكاية ("حتي لا تدخل البلاد في " ثأرات كليب"") ف دى قولها ل ناس عايشين فى كوكب آخر غير حقنا دة .


#787471 [ابو العلا المعري]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 10:48 AM
تحياتي لك اخ علي عسكوري لمقالك وتحليلك لكن دعني نتفق اولا ان هذا النظام ظالم وفاسد ولابد ان يذهب اليوم قبل الغد ولكن اختلف معك بوصف هذا النظام انهم اخوان مسلمون والله هؤلاء ليس لهم علاقة لا من بعيد ولا من قريب بتنظيم الاخوان المسلمين المعروف , اولا معروف ان الحركة الاسلامية في السودان بدأت كحركة اخوان مسلمين متأثرين باخوان مصر وبعد استلام الترابي لهذا التنظيم اختلف معهم واقام الحركة الاسلامية السودانية مما قاد لاحداث انشقاق داخلها في اوائل السبعينات وانشق عنها صادق عبدالله عبد الماجد والحبر يوسف واخرين وكونوا تنظيم الاخوان المسلمين تابعيين للام بمصر والي الان هذا التنظيم موجود وهم يختلفون تماما عن الحركة الاسلامية السودانية وهناك طبعا نقاط اتفاق بالتاكيد , وعندما قامت الحركة الاسلامية بانقلاب 89 كانو متفقين مع بعض ولكن حدث ايضا انشقاق كبير وسطهم عام 99 ادي الي المفاصلة الشهيرة وغالبية اعضاء الحركة الاسلامية خارج تنظيم المؤتمر الوطني الحالي والان من يقودون البلد هم لصوص وحرامية ومنافقين وعملاء لاعلاقة لهم بالاسلام ولا بالمسلمين انما يحاولون ان يوهموا الناس انهم مازالوا متمسكين بفكرة الاسلام وكل من له ذرة من الفهم يعلم ان هؤلاء كذابون ليس الا , اخلص من هذا اننا لابد ان نوصف الامور بطريقة صحيحة حتي نستطيع ان نغير من هذا الواقع ولايمكن ان توحي للناس ان هؤلاء اخوان مسلمون ولابد من تجريدهم من هذه الصفة حتي يظهروا علي حقيقتهم العارية , وهل الاخوان المسلمين في السودان علي حسب علمك فاسدين كمثال صادق عبدالله والحبر يوسف وياسر جادالله وكثيرين غيرهم نرجو ان نتجنب هذا الوصف لان من يتصف بصفة الاسلام لايفعل مثل هذا الفعل ابدا


ردود على ابو العلا المعري
United States [مردس] 10-04-2013 02:40 AM
ليس مهما .. لكننا لانحتاج الى اخوان مسلمين او غيره .. نحتاج الى اخوان سودانيين وبس ..

United States [ابو العلا المعري] 10-02-2013 09:41 PM
تحياتي لكل الذين شرفوني بالمداخلات علي تعليقي الاخت امل التوم وجمعةوREALLY IS THIS US النقاشات الموضوعية مطلوبة ولابد لنا ان نتصف بالامانة ولانجنح للاساءة والتجريح هذا كلام عام .الحقيقة انا قلت ان هؤلاء ليسوا اخوان مسلمين ويجب الحذر من الوقوع في محاولات تكرار ان الاسلاميين لايستطيعون ان يقدموا حكم رشيد نتيجة لممارسات هؤلاء الذين يحكمون الان وكما قلنا ان الاسلام برئ منهم وتم تشويه صورة الاسلام من قبلهم , المشكلة الحقيقية ان الصورة والفهم الصحيح للاسلام غير واضح للكثيريين نسبة لبعد الناس من التطبيق المثالي في عهد الرسول (ص) والخلفاء الراشدين لذلك تجد التخبط باين في طريقة تعاملهم مع الحكم والحياة عموما والذهنية المسيطرة علي الناس مشوشة جدا ونقول ان التجارب التي مرت بها بعض البلدان في التطبيق الاسلامي والفشل الملازم لها بالتاكيد سوف يستفيد منها الناس في تغيير تصوراتهم لصحيح الحكم بمنظور اسلامي والان يتحدثون عن الدولة المدنية يمكن هو الفهم الصحيح للموازنة مابين الرؤية الاسلامية والاستفادة من التجارب والتطور العلمي المذهل الذي حدث في العالم الان الاسلام لايمنع من الاستفادة منه بل واجب المسلمين ان يتعلموا وياخذوا بتواضع من هؤلاء الذين نختلف معهم عقايديا ولابد ان نقدم لهم الاسلام بصورة دعوية فيها الحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالحسنة والاسلام صالح لكل زمان ومكان والمجتمعات الغربية استفادت من المسلمين الاوائل والان هم يطبقون صحيح الاسلام ونحن لا نطبقه كيف وصلوا الي ذلك بالعلم والتجارب والتواضع حقيقتا الناس محتاجة لفكر مستنير لتغيير المفاهيم المتناقضة مع واقعنا المعاش حتي نوازن ما بين ايماننا بالاسلام ومفاهيمه وواقعنا المعاصر

United States [amul altom] 10-02-2013 07:22 PM
الأخ أبو العلاء تحية طيبة ومشكور علي مداخلتك المهذبة علي رغم اختلافي معك لأنه لا يفسد للود قضية .. مشكلة الأسلاميين كلهم ومعهم حتي صادق عبد الماجد (رغم تقشفه وزهده) أنهم جميعا" يقعون تحت تأثير الشعارات ،بل أصبحت الشعارات هي كل همهم .. يعني إذا ذهبت الأخ صادق غدا" ومعك لافتة مكتوب عليها "الشريعة يا حكام" سوف يجلسك صادق عبد الله أو أي واحد منهم ويطلب لك غداء " ومعه كباية شاي بهبهان ... المشكلة هي الجري وراء الشعار الأعمي وهذا يسمونه في علم السياسية "في عالمنا ثالث بالذات) العمي الآيدولوجي .. خذ مثالا" آخرا" لما أقول:- بعض الذيين يتصفون بالعمي الآيدولوجي الآن يفتون "بأن الخروج عن الحاكم لا يجوز" طيب ركز معاي في كلمة "الحاكم دي" فالحاكم في نظر هؤولاء هو كل من ينتمي لفئة ديينية -سواء من جماعة إسلام سياسي ، صوفية ، حتي أنصار سنة. يعني مثلا" إذا كان رئيسنا عمر القراي أو حيدر إبراهيم أو محمد إبراهيم نقد أو حتي علي محمود حسنيين "خليك من نقد لأنه علي طول هيقول ليك شيوعي" لو كان الحاكم أو النظام تحت رئاسة أي واحد من المذكورين أعلاه علي طول سوف يبطلون فتوة "عدم جواز الخروج عن الحاكم" لتحل محلها "يجب الخروج علي الحاكم" لماذا؟ لانه غير "إسلامي" ..كلهم يتساوون في مثل هذا الفهم إلا من رحم ربي. وإلا فقل لي كم منهم خرج وكتب الذي كتبته الأخت مزاهر نجم الدين؟ هي الوحيدة وإلي الآن -ذكرت لي أحدي زميلاتها أنها تعاني الأمرين حتي من الذين يدعون أنهم قد تركوا تأييد النظام .. والآن مثال آخر :- لا أعلم شخصا" أو شابا" واحدا" من شباب الأسلاميين في عائلتي قد خروج في مظاهرات العاصمة علي الرغم من إدعاء بعض آبائهم بأنهم "أصبح عندهم رأي في النظام"

لماذا؟ أنه العمي الآيدولوجي نسأل الله لهم الشفاء وسوف تجرفهم الثورة أرادوا الخروج أم أبو.. أمل التوم

United States [reallyisthis us] 10-02-2013 05:53 PM
Please come again
THEY ARE
اخوان ثم اخوان

European Union [جمعه] 10-02-2013 12:40 PM
يا اخ أبوعلاء

أنا متفق مع الاستاذ عسكوري

ديل كلهم أخوان مسلمين سفله، مهما غيروا اساميهم. وناس صادق عبد الله والجماعه المعاه كانوا جزء من هذا النظام وصادق عبد الله طوال عمر هذا النظام عنده عمود صحفي ثابت بدافع عن هذا النظام وربما الي اليوم.. يا اخي هذه مله شيطانيه أفكارها إجراميه اصبح من الضروري كنسها من السودان حتي ينصلح الحال


#787450 [abu khaled]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 10:38 AM
اخي شكرا للمقال وهنالك بعض النقاط التى يجب ان ننبه لها :
1- النظام أصبخ يرسخ بأن اذا ذهب سوف يأتي ابناء دافور وجبال النوبة والنيل الازرق ويستبيحوا الحرائر وينتقموا من أبناء الشمال وذلك نسبة لمفاهيم عنصرية ظلوا يبثوها لمدة ربع قرن وهذا جزء من سلاح ونظرية لتطويل عمره وتناسي ان اهل دارفور أهل قرأن ونخوة وعاشوا في السودان الجميل قبل مجئيهم في مشروع الجزيرة لما كان مشروع قبل تأبينه في عهد الانقاذ وكل بقاع السودان والسوداني فيه جينات قل
ما تجدها في شعب اخر والنوبة أهل شجاعة وكرم وعاشوا مع اخوتهم في الشمال ونضالوا من أجل السودان وكما قال المرحوم غبوش أنا خال كل الشماليين وأهل النيل الازرق من أطيب وانقى الناس وهم أناس مسالمين يحفظون العهود وهنالك الكثير من القبائل من الشمال والشرق عاشت في تلك المناطق وتصاهرت ولقد ابادوهم بسلاح غاشم وحرقوا القري وارتكبوا الفواحش والمؤسف بدماء ابناءنا ساقوهم الى تلك المحرقة وبأموال شعبنا الذي دفع ثمنا باهظا من الارواح في حرب اشعلوها من دون سبب وتنازع فيها الترابي والنظام ومقولة الترابي التى لا اريد حتى ذكرها ونسبها للبشير ان الشعب شعب متسامح مع نفسه والاخرين ولدينا قناعة بأننا سوف نتوحد ثانية وننسى القبيلية التى زرعها هذا النظام البائس
2- ولماذا لا يكون رئيس الجمهورية من تلك المناطق ولقد عملوا كنواب رؤساء ووزراء للدفاع وقياديين فماذا فعلوا للحرائر هل ارتكبوا ما ارتكبه أهل النظام لا والله وحتى الجنوب الذي نتحسر عليه ماذا فعل الشعب السوداني عند عودة قرنق وفي فترة توزير لام أكول وشعب الجنوب ما أنفصل الا كرها في النظام وهم اكثر وطنية وحبا للسودان الكبير من هؤلاء الفسدة.
3- مخاوف السيد الصادق بأننا سوف نكون مثل سوريا هذا تكتيكات لانه مؤيد لهذا النظام وخلال هذه الانتفاضة المباركةهل كان هنالك سلاح في ايدي الثوار وهل قتل نظامي وكما يدعي مدير الشرطة بأن هنالك حوالي 14 نظامي قتلوا في قسم شرطة أين التوثيق وهل الذين خرجوا من قبيلة معينة زرقة او حمرة او خضرة لا والله كانوا من طوائف وألوان الشعب السوداني وهل النظام عذب وقهر أهل قبيلة دون الاخرى بل عذب كل الشعب السوداني ونعرف بأن اهل الهامش مورست عليهم حرب بشعة وهم يعرفون هؤلاء ومنهم حتى من ابناء جلدتهم مثل هارون وكوشيب استخدمهم النظام لقتل وتشريد اهلم
4- النظام حاول ان يوهم الشعب السوداني بأن هؤلاء متمردون وخونة وعملاء ويريدون تمزيق السودان ومن مزق السودان ومن الخائن والسارق انتم ايه الخونة.
واخيرا يجب ان نمضى دون خوف وتشكيك متعمد ظل يبثه النظام وسوف نرى سوف يكون السودان بدون هذا النظام والمعارضة البائسة بل بشباب طاهر من رحم هذه الارض الطيبة واهلها الطيبين والعزة لك ياسوداننا


ردود على abu khaled
United States [أبوبسملة] 10-02-2013 05:14 PM
الحبيب أبوخالد لافض فوك ولا انطوى لك منبر يامتعة الاذان والاحداق . هو ذاك ولاغير ولااجمل واصدق مماقلت احسن الله اليك اباخالد

United States [Mohammed] 10-02-2013 03:05 PM
نهى النيل
عاشق السودان
***************
*****************

اتفق معك تماما جميعنا امة واحدة سودانيون نحب بعضنا ونحترم بعضنا والنظام إستمات في
محاولاته التفريق بين ابناء الوطن الواحد ولكن هيهات وإن نجح في فصل جنوبنا الغالي عن
حضن الوطن جغرافيا إلا ان افئدتنا تتواصل ونحن تواقون لعودته من جديد في ظل العهد الجديد
الذي لن يكون فيه مكان للعنصريين واللصوص والمخربون {الكيزان اولاد الحرام}
شكرا لك اخي ابو خالد على تعقيبك الرائع على المقال. من هنا ادعو جميع جموع الشعب الثائر
للخروج ومواصلة الانتفاضة .


#787449 [عباس]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 10:38 AM
كاتب المقال المحترم كلنا مكتوي بجمر حكم الكيزان والعسكر وكلنا يريد سقوط نظامهم اليوم قبل الغد .والله الذي لا اله غيره يصيبني الغسيان بمجرد النظر الى احدهم او اسمع كلامه الكذوب الذي يردده دون حياء واني اضم صوتي لصوتك وصوت الملايين من ابناء هذا الشعب الكادح الى التغيير .ولكن لا ننسى في زحمة هذه المطالب ان ننسب هؤلاء الشرزمة القليلون الى جماعة الاخوان المسلمون"فقط عندنا في السودان"هؤلاء تربية الترابي وليس شيخ صادق عبدالله وزمرته ربما تختلف معي ولكن يظل الهم واحد والمطلب واحد.ودمت من ابناء السودان البررة الكادحين الغبش ..


#787415 [حمدي]
4.00/5 (3 صوت)

10-02-2013 10:24 AM
ظللنا نردد كثيرا ان الانقاذ تختلف عن اي حكومة مرت علي السودان -- ولذا اقتلاعها يحناج الي تدلبير مختلفة -- من الغباء مواجهة الرصاص الحي بصدور عارية لنقتل بأيدي من شعاراتهم ( اعدوا لهم ما أستطعتم من قوة ---) و من شعاراتهم ( فالترق كل الدماء --)
الان كل الشعب السوداني تأكد تماما من انه لابد من منازلة الانقاذ يالسلاح و هزيمتها عسكريا كما هزمها اخوة لنا في جنوب السودان -- و لابد من تفكيك مفاصل الانقاذ و فضحها في اركان الدنيا الاربعة و بناء دولة مدنية وطنية علس انقاضها .


#787351 [حامد عابدين]
4.50/5 (4 صوت)

10-02-2013 09:53 AM
مقال ممتاز ، شخص بوضوح الية التعامل مع هذا النظام الفاشي الدموي ، حيث لا سبيل الا مواجهته بنفس الياته ، ودعونا من كلام الامام الناعم ، قوموا الي ثورتكم


#787350 [ع]
3.00/5 (2 صوت)

10-02-2013 09:53 AM
لا توجد اي ثورةفي السودان هي عباره عن مجموعة من اللصوص وتم القبض عليهم وفات الفرصة علي الذين يحلمون بالكرسي علي القصر الجمهوري حتي الصادق لم يكن جادي في هذه الفوضي التي ازهقت الارواح وعرف المواطن انه مستهدف من هؤلاءاللصوص والعنصريين
والبــــــــشــــــــــــــــــــــــراســــــــــــــــد افريـقيــــــــــــــــــــا


ردود على ع
United States [مردس] 10-04-2013 02:01 AM
اللصوص .. غريب .. وبعدين الكرسي ده .. حق ابوك .. والصادق المهدي كان رئيس السودان المنتخب .. حتى سرقت رئاسة الجمهورية والدولة كاملة .. ومن هو الذي ازهق الارواح .. وماهي علاقتك بالمواظن .. ومن سرق البلد ومن رسخ العنصرية داخل السودان .. اما البشير .. فيطير البشير وانت ايضا الى غير رجعة .. فهو حقير افريقيا ..

[نعامة افريقيا حين تدس راسها في الرمال] 10-02-2013 12:24 PM
ليس هناك للصوص سوي امثالك و امثال عصابة الموتمر اللاوطني ايها الانبطاحي فالعلم ياهذه
توجد ثورة في السودان وهذه حقيقة اذا انت و امثال ينكروها
فالنصر قادم و لا مناص
اما بالنسبة عمر البشير وانت تسمي اسد افريقيا هذه نكته غبية
نظام عمر البشير معزول دولياً و اقليمياً
وسوف تثبت لك الايام عندما يدفن عمر ارسهُ في الرمل كالنعام
وحينها نسمي نعامة افريقيا وبعد نستاذن من النعام
ربما يرفض ان يعطي اسمهُ للهذا المعتوه

United States [smvhkd hwdg] 10-02-2013 12:12 PM
من انت حتى تقرر ان المتظاهرين لصوص؟
طلاب المدارس خرجو بازياءهم ...لصوص؟
المواطنين في كل الاحياء خرجو للتظاهر... هل هؤلاء لصوص؟

طيب من يسرق السلطة بانقلاب بالقوة ويحنث اليمين شريف؟

اما البشير فلو هو او انت نفسك اسد افريقيا ابقو رجال وامرقو الشارع عزل بلا امن مسلح يحميكم
عشان تشوف الرجاله اللي ما اتعلمتوها في بيتكم ياللصوص

[وع وع وع] 10-02-2013 12:07 PM
الاسد دا بس دايرين نشوفو فى القفص هو ومعاو كل القرده الزيك ديل ....


#787308 [سايكو]
4.88/5 (4 صوت)

10-02-2013 09:31 AM
فلنفترض يا عسكوري انه الشهيد صلاح دا اخوك او ولدك كنت حترضي تشيل الفاتحه و تسلم علي قاتل اخوك و تقعد تتونس معاه كمان ؟؟؟؟؟
و الله دا تصرف ما بعملوا الا واحد ديوث ما عنده ذره رجوله او نخوه ، كيف عايز الناس تتعامل مع قاتل ابنهم و اخوهم و ترحب بيه كانه مات قي حادث او موت طبيعي ؟؟؟
بعدين دا ما في خلاف سياسي بين نافع و اسره الشهيد صلاح ، النظأم قتل ابنهم عامدا متعمدا عايزهم يعملوا شنو يعني عشأن سيادتك تتاكد انه الناس لسه محافظه علي التسامح و قبول الاخر ؟؟؟؟؟؟
بعدين ياتو زمن دا الكان فيه تسامح و قبول للاخر و سلام اجتماعي في السودان ؟؟؟؟؟؟
انا ما عارف الكاتب بقصد اي زمن لكن احتمال السبعينات في الزمن الجميل لما كان بصطادوا الجنوبيين في الضعين و بحرقوهم و ببقروا بطونهم بالسكاكين !!!!!!!!
يا سيد بالله فكنا من الفلفسه الفارغه و اكتبوا ما يفيد الناس يا اما ما تكتبوا زأتو
قال تسامح و احترام للكيزأن !!!!!!!!!!


#787281 [silk]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 09:18 AM
خرجث الثورة الفرنسية للعالم بالمقصلة وأرى أن نخرج نحن الشعي السودانى الذى ضرب ديجول بة المثل عن غلبة إرادة الشعوب ممثلة فى تورة أكتوبر الشعبية --نخرج للعالم بالتفافة--أو التفاه--وهى الاعدام بصقا واحتقارا-- وعلية محاسبة من أجرم وتعسف فى حق الشعب فى الداخل والخارج ولنستعد للاعدام بالبصق والاحتقار على كل من أضاع زمنا من عمر الشعب السودانى بدء بالسندكالى مدمن الفشل بعشوم السياسة الامام الصادق وإبنه الامير ونسيبه ثعلب السياسة الترابى وإبنه صعلوكها وأتباعة والمرغنى وإبنه وكل حقير==مشير =سوار الذهب والبشير --والمأفون النميرى --بصقة على قبره- وعلينا التمسك بالتفافة مستقبلا بركة لكل السياسيين الفاشلين حاضرا ومستقبلا..واخ تف تف تفووووووحتى الموت وثورة حتى النصر...نحن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن...الله معنا....آمين


ردود على silk
[ود ابو زهانة] 10-03-2013 04:37 PM
سلك سنغافورة ولا انا مشبهك ؟


#787279 [ehsan salih]
3.00/5 (2 صوت)

10-02-2013 09:16 AM
أعتقد الآن على كل مواطن أن يتحصل على سلاح و يببدأ فى التمرين على إستعماله و على أى مواطن أن يضع فى الإعتبار أنه سيحارب و سيقتل إنسان و عليه أن يجهز أسرته و يخبرهم بأن والدهم أو أخوهم إحتمال يقتل دفاعاً عنهم و ليس من أجل القتل و يخبرهم كذلك أن حياتهم فى خطر لأن هناك جماعات أخذت التفويض الكامل بقتل الرجال و النساء والأطفال وعليه فمن الواجب أن نتسلح و نقتلهم دفاعاً عن أروحنا.


#787277 [abdalmalikzakria]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 09:14 AM
إن شاء الله ثورة حتي النصر أسأل الله أن يهدي الشعب السوداني ليغييرو مابأنفسهم حتي يغيير الله مابهم


#787266 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 09:03 AM
الشعب السوداني شعب عظيم شهد له الاخرون قبل ان نشهد عليه ولكن السؤال من الذي اقعد البلد ربع قرن من الزمان وهذه الحكومة لم تعمل شئ سوى ترسيخ دعائم حكمها والقضاء على ما تبقى من مؤسسات المجتمع فلو ان البترول وظف في تحديث شبكات ري المشاريع القائمة وتحديثها لما احتجنا لاحد غير الله ولكن شوف قصور رياسية موتمرات صافات واحد واتنين واحتفلات وراحت البلد الان عناصر من الكيزان ليس لديهم اي مؤهل ويبنون العمارات والسيارات من اين هذا من دم الغلابة ومليارديرات اصبحو في غفلة من الزمن لكن الله ليس بغافل احذروا غضبة الحليم نعم سيكون هناك صراع طبقي عنيف هو الذي افرزته سياسات النظام وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب سينقلبون والحساب ولد


#787262 [واحد فاشل]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 09:02 AM
وانت من الشعب الياباني ولاشنو


#787188 [ادروب]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 08:23 AM
قالوا لينا المشروع الحضارى نديهم فرصة يغيروا للمشروع ال لا حضارى مين عارف يمكن ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ونفوق العالم اجمع


#787100 [احمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 07:17 AM
ان المجتمع السوداني مجتمع فاشل ، ليس لوجود حكومة البشير ولا حكومة الصادق ولا غيرهما ، فالحكومات هي نتاج بيئة المجتمع ، ولان المجتمع فاشل ، عاجز ، غير منتج ، عالة على الغير ، شعب كسول ، شعب يفتقر الى الابداع ، يفتقر الى التجانس الاجتماعي والثقافي ،شعب اقل ما يقال عنه انه شعب عاجز ،


ردود على احمد
European Union [Mohaned] 10-02-2013 11:48 AM
صحيح عندنا مشاكل كبيرة في السودان لكن هل ده مبرر للتقتيل و سرقة ونهب المال العام وكبت الحريات والظلم الجائر والكذب والنفاق السياسي. لاشك وجود حكومة وطنية مخلصة وعدالة اجتماعية استثمار راشد للثروات القومية كلها تؤدي الى نهضة شاملة على جميع الأصعدة. السودان غني بموارده الطبيعية و الكفاءات البشرية ليرقى و يصعد الى الامام.
ما فى داعي للاءحباط و التشاؤم والسلبية و التقليل من شأن هذا الوطن العظيم.
و بعدين انت ياخ لو ما عاجبك السودان امشي شوف ليك جنسية تانية.

United States [المشتهي الكمونية] 10-02-2013 10:01 AM
وما هي معاييرك ومقاييسك لعجز الشعوب يا محترم؟؟؟

[ساهر] 10-02-2013 09:43 AM
ماشاء الله عليك يا أبوحميد ولما نحن شعب عاجز كيف استطعت الصبر هذه الثواني القليلة لتلقي علينا هذه الظلط والحجارة الثقيلة. أظنك من حملة (الإقامات) الذين هم بحاجة إلى تأهيل نفسى لتقويتهم على مواجهة دعاوى ومزاعم الكسل التي يتقيأ بها الإعلام الخليجي ومواقعه الإلكترونية في اليوم ألف وألف مرة.

United States [سايكو] 10-02-2013 09:19 AM
طز فيك يا كوز



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
6.44/10 (7 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة