الأخبار
أخبار السودان
بري تواصل انتفاضتها - شاهد الفيديو والصور -
بري تواصل انتفاضتها - شاهد الفيديو والصور -


10-02-2013 07:17 AM
واصل مواطنو بري انتفاضتهم ضد نظام عمر البشير ، وشهد يوم أمس تجمع لحشود كبيرة من المواطنين من مختلف الأعمار ، وهتفوا ضد النظام .

.


image

image






تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 11733

التعليقات
#788096 [ود الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 08:19 PM
تسلمو يا ناس بري و كل واحد منكم نعتبره اسد البراري لانكم شجعان نسأل الله لكم التوفيق


#787760 [محي]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 01:03 PM
الآن الوقت أكثر من مناسب للمظاهرات وذلك لأن الحكومة الآن مرصودة من كل العالم وأكثر ما يخيفها الإعلام لذلك لا ولن تقدم على القتل أو الإفراط في فض المظاهرات لأن هم الحكومة الآن تجميل صورتها أمام العالم فإن أعطيناها هذه الفرصة ولم نخرج سوف تزيد من سقفها وتقنع العالم بأن هؤلاء مخربين والآن الشعب يعيش في نعيم الإنقاذ

يجب أن نفوت عليهم هذه الفرصة الآن هم يرتعدون يرتعدون


#787755 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 12:55 PM
التحيه لاهل بري ولكل بقاع السودان الطيبه الطاهره وهي تنادي با الديمقراطيه والعداله


#787720 [محمود ودالشرق]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 12:27 PM
لازالت الفرصه مواتيه للانقضاض على هذه الحكومه واسقاطها كلنا جميعا.يجب ان لا نضيع الفرصه .وحتى لاتضيع ارواح الشهداء .ودموع الامهات بل دموع اهل السودان جميعهم.يجب ان تستمر الثوره ويجب ان تكون سلميه .ولى كل حدث حديث


#787683 [لاكشمي ملكة جانسي]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 12:07 PM
عاش حزب الامة وعاش الشعب السوداني الحر


#787666 [reallyisthis us]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 11:52 AM
How to contact the Guardian, the Observer and the Guardian website

Please address any correspondence to:
Kings Place, 90 York Way
London N1 9GU

The switchboard number for the Guardian, the Observer and the Guardian website is:

020 3353 2000 or dialling from overseas +4420 3 353 2000


MAKE SURE THE REST OF THE WORLD KNOWS THIS


#787554 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 10:35 AM
عندماقُلنا كتبنا ونشرناأن الإنقاذ نظام عُنصري مُركب.هاجمنا عبد الله علي إبراهيم بعويش الكلام
إقرأوا مقال "بُضاعتكم المُنتنة رُدت إليكم يا دبابة التفكير، د. سيد الخطيب.

مهدي


#787483 [ابوزول]
5.00/5 (4 صوت)

10-02-2013 09:55 AM
صدقوني ان حكومة الانقاد سوف لن تتجرا باطلاق النار علي المتظاهرين ببري وامنشية وقاردن سيتي فهم حسب عقليتهم الجهوية يعلموا ان التظاهرين ابناء اسر عريقة ولن يمر قتلهم مرور الكرام ولكنها تستبيح دمائنا نحن الغلابة في الحاج يوسف والثورات والكلكلات .....تفرقة حتي في القتل...


ردود على ابوزول
United States [كبسول] 10-02-2013 07:07 PM
اليMoy ako
أنا لم اقل ان الإنقاذ لم تقتل السنهوري .....فحسب الرواية فقد تم اغتياله بواسطة احد أفراد أمن النظام حددت التقارير اسمه وسكنه ....ولكني أقول ان النظام سوف لن يعيد الكرة ويهاجم مظاهرات بري ....السنهوري اصبح رمز للثورة مع انه ليس اول شهيد يسقط برصاص الغدر ......وتناقلت اسمه وكالات الأنباء المحلية والعالمية .....مع ان الكثيرون قد استشهدوا ولم نحفل بذكر أسماءهم ....أنا لا أكرس للتفرقة والقبلية ولكن حسب ما زكرت فات الانقاذ حسب فكرها الجهوي والعنصري سوف لن تتجرأ من اعادة الكرة لانها تعلم ما أصابها من قتل الشهيد السنهوري من سهام لم يصيبها من قتل العشرات في الأحياء الطرفية......فهي تفرق حتي في القتل ......زي ما قالوا الفهم ارزاق.....

[moy ako] 10-02-2013 12:17 PM
لن نصدقك لانك كذاب وجداده الكترونيه. اولا سنهوري تم قنصه في بري , ثانيا معظم افراد الامن من الحاج يوسف والثورات والكلاكلات وامبدات بل من اسر بسيطه جدا لكنهم مغسول دماغهم مثلك.

[لاكشمي ملكة جانسي] 10-02-2013 11:58 AM
يازول اتقي الله في ماتقوله فان السودان كله غلابة ومساكين فادعو معي ليعود الرجل الصادق الصدوق ابن المهدية البار الصادق المهدي حتي يحلكم من هذه الكرب وهو حلال للكرب وعاش حزب الامة وعاش الشعب السوداني وسنكون دائما خلف امامنا وقائدنا الاول الصادق المهدي


#787457 [Salim]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 09:42 AM
بدأ تدب الحياة من جديد في عروق شعب حسبهم العالم أن همهم بطونهم


#787399 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 09:16 AM
جمعة الغضب الكبري أو الخلاص أو الشهداء

تسمى كما تسمى فالاهم الخروج يوم الجمعة

هاهي الجمعة في الأسبوع الثاني للإنتفاضة الشعبية تقترب
وهاهو الشعب البطل تعلوا صيحاته مطالباً بإسقاط النظام القمعي
و الشهداء يتساقطون يوماً تلو الآخر يقدمون أرواحهم فداء للوطن
يرونه بدمائهم الطاهرة الغالية علينا جميعاً .
والمعتقلين يقدمون انفسهم للهلاك والعذاب من اجل الوطن ومن اجل الحرية والخلاص.
حتى النساء والفتيات لم يسلمن من القمع والتعذيب على الرغم من إنهم فتيات أناث سيدات ، ولكنهم يحلمون مثل كل شاب ورجل وطفل بالخلاص.
تعبنا..... قرفنا.... استئنا ....إنتهينا ... سحقنا...
فتذكروا جمعيا بأن هناك شهداء وهؤلاء الشهداء دماءهم هي في أعناقكم جميعاً فكل فرد وكل مواطن شريف مسئول عن هذه الدماء مسئول عن سقوط الشهداء ، لأنهم ضحوا من أجلكم جميعاً ضحوا من أجل أن تواصلوا المسيرة ضحوا من أجل حريتكم وخلاصكم ، ولو كانوا يدركون بإنهم سيقتلون ثم يحدث أي تقاعس من الشعب ، ولن يكون هناك خلاص وسقوط نظام ، لكانوا فكروا الف مرة بل مليون مرة بأن لا يخرجوا من أجل الحرية ومن أجل الخلاص.
يجب أن يحتشد الجميع يجب أن تخرج كل المدن وكل الشعب بلا إستثناء ، وحدوا صفوفكم لا تشتتوا افكاركم بماذا سيحدث ، بل ماذا نريد نحن أن يحدث.
هناك اشاعات وخوف وهلع ، هناك من يبث الرعب وهناك من يصدر إشاعات من أجل استمرار الخونة والقتلة ، يقولون نحن أسياد هذه البلد ولن نرحل وسنقتل كل من يقف أمامنا ، نعم قالها الكثير منهم بل معظمهم ، بل كلهم ، وهذا يدل على الخوف يدل على الجبن يدل على إنهم راحلون ... راحلون بدون شك.
يبثون الرعب في نفوس الشعب بآخر سلاح لديهم لأنهم يدركون جيداً بأن السلاح الآلي لن يفعل شيء ولن يوقف شيء فإن مات اليوم مواطناً شريف سيخرج ألف مواطن شريف ، فإنهم في هذه الأيام يوزعون إشاعة بأن السودان سوف يصبح مثل سوريا وليبيا ، فتجد الجميع يقول لا نريد أن نصبح مثلهم .... لا نريد حروب وكفانا حروب لذا الكثير منهم لا يريد الخروج خوفاً من الحروب والقتل والدمار .
ولكن هيهات .... هيهات
لنحسبها ولنرى هل سنكون مثل ليبيا وسوريا
أولاً:
نحن شعب واعي جداً ومثقف جداً.
ثانياً :
ليست هذه هي الثورات الأولى وليست هذه هي الإنتفاضة الاولى والشهداء سقطوا كثيرا في الاستقلال وفي أكتوبر وفي كل الثورات.
ثالثاً:
هل يعقل أن نكون مثل سوريا ونحن شعب واحد وكلنا مسلمون، هناك فرق كبير جداً إن سوريا منقسمه على نفسها فهناك طائفة علوية وسنية والحكم علوي مساند من إيران وحزب الله ومصالح أخرى.
ولكن نحن الحمد لله مسلمون وليس لدينا طوائف حتى ندخل في صراع مرير ونصبح مثلها ، وفي هذا اليوم سيتوحد الجميع حتى من يطلقون الرصاص على الشعب لن يجدوا اي حق يدافعون عنه.
رابعاً :
لا خوف على الشعب السوداني ولا خوف على ان هناك حرب لأن كل ما يحدث في السودان الآن من مشاكل وتقسيم ناتج من الحكومة نفسها وليس من جهات خارجية كما يتعتقد البعض وكما يشاع .
خامساً :
من يحارب الآن ضد الحكومة هو من الشعب هو من يبحث عن حقوقه ، وكل فرد منا لديه حقوق فأين هي حقوقنا وأين هي اموالنا ...؟
والساكت عن الحق شيطان أخرس .
أيها الشعب الكريم
أيها المناضلون
أيها الثوار الأحرار
إنها نهاية الظلم والاستبداد
وبداية الحياة الكريمة
وبداية نظافة البلد من الرشاوي ومن سفك الدماء والتزوير والاختلاس والكذب والنفاق .
ولتكون ثورة حقيقة لتشهد بداية أمة جديدة خالية من أي تدليس
ولنعيد لأنفسنا حرية الرأي ونعيد التعليم ونعيد بناء المستشفيات من أجل العلاج ، فنحن نموت من الأمراض وهم يتعالجون بأموالنا خارج البلاد وفي أفخم المستشفيات.
هذه البلد لنا جميعا .... هذا الوطن لنا جميعاً
الجمعة ثم الجمعة
اكتبوا في كل مكان
نادوا بها في كل مكان
وحدوا الصفوف
إنها الجمعة إنها الجمعة
إنها الثورة إنها الثورة للخلاص
والنصر لنا بإذن الله


#787330 [امدر]
5.00/5 (2 صوت)

10-02-2013 08:40 AM
انا ما عارف البشير دا ليه ما عاوز يبقي راجل و يفوت ياخ التقول البلد دي حقت ابوك


#787202 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

10-02-2013 07:32 AM
No doubt, they may do any thing to distract the demonstrations from its peaceful course to portray it in the media as vandalistic actions, thus no international sympathy the demonstrations may have. While the Islamists shared the former president Jaffer Numairi the power in the period from 1977 to 1985 they used to dump breads in the river and stock up sorghums and wheat to create scarcity in the market. Such inhuman hippocratic actions for achieving dirty political aims are not surprising since the Islamists have been trained long years ago to use as political tactic.


ردود على المتجهجه بسبب الانفصال
[Freedom] 10-02-2013 01:23 PM
out of the darkness must come out the light



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة