الأخبار
أخبار إقليمية
رسالة الى الصادق المهدى ..!!
رسالة الى الصادق المهدى ..!!


10-06-2013 07:10 AM
زهير السراج

* دأب السيد الصادق المهدى على تكرار الحديث عن فساد السلطة وحتمية التغيير .. غير انه فى تناقض غريب ظل يكرر القول بأن التغيير لا يعنى اسقاط النظام لدرجة انه طلب من الحضور فى حديثه الاخير بدار حزب الامة فى ليلة تابين شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة أن يرددوا خلفه (الشعب يريد نظام جديد) بدلا عن (الشعب يريد إسقاط النظام ) وهو ما أغضب الحاضرين، ومعظمهم من حزب الأمة وطائفة الانصار فاندفعوا يرددون (الشعب يريد اسقاط النظام)، فى رسالة واضحة للمهدى ارجو ان يكون قد استوعبها بشكل جيد.

* تربطنى بالصادق علاقة روحية فلقد نهل كلانا فى فترتين مختلفتين من بحر العلامة جدى الشيخ المرحوم الطيب السراج.

* كما تربطنى به علاقة احترام وصداقة متبادلة منذ زمن طويل، ولقد كنتُ أحد اثنين أولهما الصحفى الكبير المرحوم محمد خليل ابراهيم (وليس محمد ابراهيم خليل السياسى وعضو حزب الأمة والخبير القانونى المعروف) وراء تأسيس (منتدى الصحافة والسياسة) الذى يقام فى يوم الاربعاء من كل شهر بمنزل الصادق بحى الملازمين بام درمان والعمل فى لجنته التنفيذية عدة اعوام قبل أن اتنازل عن مكانى لزملاء آخرين وظللت عضوا نشطا فيه أشارك بالتنظيم والرأى واختيار الموضوعات حتى وصل الى الرقم (89 ).

* كما ظللت أشارك بصفتى الشخصية والمهنية فى الاحتفال السنوى بعيد ميلاد السيد الصادق فى الخامس والعشرين من شهر ديسمبركل عام وهو بمثابة ندوة سياسية تتناول هموم البلد والشعب يحضرها الكثيرمن السودانيين والأجانب وليس احتفال ميلاد تقليديا، وكان لى شرف إلقاء كلمة الحفل بعيد ميلاده فى العام قبل الماضى تحدثت فيها عن الصادق المهدى كمفكر وسياسى وانسان ثم سردت قصة تأسيس (منتدى الصحافة والسياسة) والعلاقة التى تتميز بالندية بين الصادق والصحفيين.

* وتشرفت بعضوية لجنة التحضير للاحتفال بسبعينية الصادق المهدى التى كانت برئاسة البروفيسور قاسم بدرى، وقدمتُ مع الصديق العزيز الحاج وراق الندوة التى اقيمت على شرف المناسبة بجامعة الاحفاد للبنات بام درمان.

* وشاركت بدعوة كريمة من المناضلة الكبيرة المرحومة السيدة سارا الفاضل زوجة السيد الصادق ورئيسة لجنة العلاقات الخارجية بحزب الامة فى عدة اجتماعات للجنة حضرها الصادق المهدى وذلك لابداء الرأى وتقديم الاستشارة، رغم اننى لا أنتمى للحزب.

* وكنت من الذين شاركوا فى التحضير لزيارة السيد الصادق للولايات المتحد بتقديم ورقة تتضمن بعض المقترحات واسماء عدد من الشخصيات الامريكية التى يمكن للصادق ان يلتقى بها وذلك من واقع اهتمامى بالسياسة الامريكية تجاه السودان، وزيارتى للولايات المتحدة بدعوة من وزارة الخارجية الأمريكية فى عام 2007 مع عدد من الزملاء منهم الدكتور مرتضى الغالى واللقاء بعدد من الشخصيات النافذة فى الكونجرس ووزاتى الخارجية والعدل والمعهد الامريكى للسلام وبعض المنظمات الحقوقية للتفاكر حول بعض شؤون السودان.

* ولقد حظيت بعدة لقاءات فكرية وتفاكرية خاصة مع السيد الصادق، وما زلت آمل فى المزيد، أطلعت فيها على بعض الافكار والأسرار التى أحتفظ بها لنفسى الى ان يسمح السيد الصادق باتاحتها للراى العام، لو اراد.

* ولا بد أخيرا من القول اننى ادين له بوقوفه المتكرر الى جانبى خلال المحن الكثيرة التى تعرضت لها خلال فترة الانقاذ بسبب انتقادى المتواصل لفسادها وسياساتها التعسفية والقمعية، وكان لمواقفه تلك الدور الكبير فى التخفيف عنى وشحذ همتى ..!!

* اضطررت لسرد هذه المقدمة الطويلة حتى لا يساء فهم الحديث الذى سأوجهه له تعليقا على خطبته فى ليلة تأبين شهداء انتفاضة سبتمبر المجيدة والمواقف اللينة التى ظل يتخذها منذ وقت ليس بالقصير ازاء تصرفات وسياسات الحكومة، وصار من واجبى مهما كان نوع العلاقة التى تربطنى به، ان اتحدث معه امام الجميع .. فالسكوت أوالحديث وراء الكواليس فى مثل هذه الظروف التى تمر بها البلاد جريمة كبرى فى نظرى وخيانة لمبادئى وللشعب الذى اتشرف بالانتماء اليه والذى عانى ما عانى، ولا يزال، من ويلات النظام الذى يجثم على صدره منذ ربع قرن من الزمان.!!

* اقول للحبيب الامام : لقد عهدك الشعب مناضلا وسياسيا ومفكرا كبيرا ورجلا صاحب مواقف صلبة فى اكتوبر64 وفى ابريل 85 وفى بعض سنى الانقاذ، وكان لتلك المواقف ــ وهى محفورة فى القلوب والنفوس وذاكرة التاريخ ــ الدور الكبير فى حفز الهمم والثورة على الطغيان.

* ولكنك منذ سنوات قليلة أخذت تجنح لسياسة المهادنة مع نظام الظلم والبغى حتى وهو يقتل الناس ويغتصب ارواحهم ويسرق عرقهم ويضيق عليهم العيش، وهى سياسة خصمت الكثير من رصيدك الضخم وأغضبت الشعب عليك وصنفتك شريكا اساسيا فى الظلم والهوان وسفك دماء الشعب الابى معلم الشعوب ومفجر الثورات الذى اوصلك معززا مكرما الى كرسى الحكم عدة مرات، فهل هذا هو الجميل الذى كان ينتظره منك؟!

* وهل يرضيك ان يضع الناس كل آمالهم عليك للانعتاق من الظلم وتنشق نسائم الحرية ووضع البلاد حيث يجب ان تكون رمزا للكرامة والحياة الآمنة والعيش الكريم، فتفاجئهم بمواقفك تلك حتى وهم يُقتلون ويُحرقون بدون ذنب جنوه سوى التظاهر السلمى لاستعادة حقوقهم المغتصبة وارواحهم العزيزة التى ظلت حبيسة اسوار الظلم منذ ربع قرن من الزمان تحول فيه الشعب إما الى قتيل او معتقل او جائع او مهاجر فى رحلة بحث عن وطن بديل .. هل يرضيك هذا ايها الرجل الكبير ؟!

* لقد ظللتُ اعتقد، وانت تتأنى وتهادن، انك تنتظر اللحظة المناسبة للانقضاض على نظام الظلم والبغى والقتل والعدوان والنهب والسرقة والفساد، ولكنك، وعندما حانت اللحظة المناسبة بخروج الشعب الى الشوارع يطلب الخلاص .. ودماء الشهداء الغالية ودموع الشعب عليهم لم تكن قد جفت بعد، خرجت تدعو الى تسوية سلمية مع القتلة، بل وتطلب من الناس ان يهتفوا وراءك (الشعب يريد نظام جديد) بدلا عن (الشعب يريد اسقاط النظام)، والمؤلم ان يحدث ذلك فى ليلة تأبين الشهداء، فكيف يأتى نظام جديد بدون اسقاط النظام الفاسد المستبد القاتل، وكيف تدعو الى تسوية سلمية مع من قتلوا الناس فى دارفور وكردفان والنيل الأزرق ومدنى والخرطوم وبوتسودان وكل بقعة طاهرة من بقاع الوطن العزيز، واغتصبوا حقوقه وامواله وأقاموا بها القصور واكتنزوا الثروات الضخمة على جماجم الشعب .. كيف تفعل ذلك وما هو المنطق الذى يقف وراء ذلك ؟!

* كما انك ظللت تقول انك ستدعو الشعب لاعتصام وكأن هذا الاعتصام حفل ساهر تدعو له الشعب عندما تقرر انت الموعد والمكان..!!

* تعلم كم أحترمك وأقدرك، ولقد كنت لى على الدوام، وما زلت، نعم الصديق ونعم المناضل .. ولكنك ــ وأقول ذلك بكل صراحة ــ خذلت شعبك الذى وضع كل آماله فيك، بمواقفك اللينة وأحاديثك المحبطة و(تقيتك) التى لا نعرف لها نهاية أو من أين جئت بها .. فمتى تنطلق ايها المارد من قمقمك، وتنحاز الى الشعب وتضمد جراحه وآلامه وتقوده الى فجر الخلاص ؟!!

* انت كبيرنا الذى نلجأ اليه فى الملمات .. فمتى تفوق من غيبوبتك وتصحو من غفوتك التى طالت واستطالت، ايها الكبير؟!

* لدينا مثل شعبى معروف، وانت تعشق الأمثال .."الفاتك فوتو" ، وأخشى أن (يفوتك) الشعب بعد ان لمس وادرك فى انتفاضته الأخيرة انك قد تركته وذهبت الى حيث يوجد أعداء الشعب ..!!

[email protected]
www.facebook.com/zoheir.alsaraj


تعليقات 67 | إهداء 0 | زيارات 12749

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#794085 [ديموقراطي]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 11:32 PM
احس بحزن عميق عندما ينتقد الصادق المهدي او اي قائد معارض مثل ياسر عرمان. انتقاد الحلفاء غباء سياسي وضياع لجهد كان يمكن ان يوجه لاسقاط النظام. "انك تنتظر اللحظة المناسبة للانقضاض على نظام الظلم والبغى والقتل والعدوان والنهب والسرقة والفساد، ولكنك، وعندما حانت اللحظة المناسبة"
اللحظة المناسبة ليست الان. الان وقت المظاهرات والاعتصامات السلمية. دع السياسة لاهلها فهم يعرفون.


#794007 [جدو]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 09:25 PM
الصادق المهدى لا يحب ان يسبقه احد الى اى مبادرة فيها شبهة نجاح
هذه مشكلته
يريدها باسمه
غير ذلك فانه يحاول ويعمل على افسادها
مصيبة كبيرة


#793985 [الخمجان]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 08:57 PM
( حيلة العاجز )ليس هناك شئ غير الصادق فعل والصادق عمل والصادق نام والصادق اكل والصادق مشى والصادق بكى ...................................... يا ناااااااااااااااس ورونا شطارتكم وداك الشارع يا كذابين يا جبناء اسد على وفى الحروب نعامة ربداء تجفل من صفير الصافر


#793629 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 03:17 PM
الأخ زهير , لست وحدك الذى وقف مزهولا أمام مثل هذه المواقف الممعنة فى سلبيتها , وقد سبق ارسلت لسيادته رسالة كان لنشرها صدى كبير وفيما يلى نص الرسالة وصداها :
الموضوع : ( الرسالة وصدى نشرها )

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الى حضرة الأخ العزيز / طارق الجزولى حفظه الله
تحية من عند الله مباركة طيبة , ..... وبعد

الموضوع : " رسالة مفتوحة الى السيد الصادق المهدى . "

عزيزى الأخ طارق ,
الرسالة أعلاه رسالة قديمة سبق نشرها بجريدة الأيام الموقرة عام 2004
هلا سمحت لى باعادة نشرها كاملة بموقعكم الموقر ودلك لسببين :
ألأول : نسبة لأهميتها وارتباط موضوعها بوضوعات رسائلى المنشورة بصفحة : " منبر الرأى " .
الثانى : عملية : " التثبيت " حيث لم تكن متاحة فى دلك التأريخ , ودلك لتعميم الفائدة ,


ودمتم فى حفظ الله ورعايته,

أخوكم / عوض سيداحمد عوض

[email protected]

..................والى الرسالة :

بسم الله الرحمن الرحيم


إلى الأستاذ الكبير/ محجوب محمد صالح رئيس تحرير جريدة الأيام المحترم
تحية من عند الله مباركة طيبة وبعد ,
سيدي
في زاويتكم: " أصوات وأصداء " تحت عنوان: " ثنائية التفاوض والحل الشامل " ( الثلاثاء 31/8/2004 ) أشرت إلى التناقضات الواردة في حديث السيد الصادق المهدي عندما أعلن أن محادثاته مع الحكومة وصلت إلى طريق مسدود, ونبذ عملية التفاوض الثنائي من أساسها, وأنتقد كل من يسير في هذا النهج, ..... فما كان منك الاّ أن ذكرته: أـنه هو أول من انتهج هذا النهج عندما انسلخ من التجمع الديمقراطي دون تشاور مسبق مع حلفائه, .... وكان أول من دفع الثمن, لذا كان عليه أن يعترف ويقر بخطئه قبل أن يشرع في انتقاد الآخرين , ............ الخ !!!!! ........
ألا يحق للمرء أن يعجب غاية العجب عندما يرى أحد أكبر رموز الأمة يتصرف بمثل هذا التصرف وهو أول من يعلم أن من توجيهات ديننا الحنيف: " إن على المرء قبل أن يوعظ أو يوجه أو يلوم غيره, ... أن يبدأ بنفسه ويمتثل هو أولا للذي يدعو إليه, ... والاّ كيف تكون القدوة, وكيف يحصل الإتباع. ؟؟؟؟ "
ربما كان هذا هو دافعي لأوجه هذه الرسالة المفتوحة للسيد الصادق المهدي والتي أرجو أن تسمح لي توجيهها عن طريق زاويتكم هذه أو أي مكان ترونه مناسبا بجريدتكم الموقرة , .... واليك هي:-
" ... من منطلق إعزازنا وإجلالنا للزعيم السوداني الكبير إمام طائفة الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي السيد/ الصادق المهدي نوجه هذا السؤال ولا نطلب منه غير الحقيقة, ...... والسؤال هو:-
" في فترة لاحقة لانقلاب د. حسن الترابي (الإنقاذ) اطلعت وأنا خارج البلاد على مقابلة أجراها معك السيد/ رئيس تحرير جريدة المسلمون الدولية التي كانت تصدر في لندن آنذاك, وكان من ضمن الأسئلة سؤال عن رأيك في مبادرة: " الميرغني/قرنق " .... فجاءت الإجابة منسجمة ومتناسقة تماما مع ما تستحقه هذه المبادرة من ثناء وإشادة عظيمة, وتكرر ذلك منك في مناسبات عديدة, .......... وبعد فترة من الزمن وقع في يدي كتاب لمؤلفه الصحفي والباحث المعروف والخبير في شئون السودان: الأستاذ/ يوسف الشريف تحت عنوان: " السودان وأهل السودان أسرار السياسة وخلفيات المجتمع " ...... جاء في الصفحة 105 عن هذه المبادرة ما يلي :-
"...... في أديس أبابا كان السيد/ محمد عثمان الميرغني على اتصال دايم مع السيد الصادق المهدي – ( رئيس الوزراء آنذاك ) – هاتفيا وعبر الحقيبة الدبلوماسية لإطلاعه أولا بأول على نتائج مفاوضاته المضنية مع قرنق , ..... والتي توجت في النهاية بتوقيع اتفاقية السلام الشهيرة, .......... وهكذا استقبلت الخرطوم السيد/ محمد عثمان الميرغني في مظاهرة شعبية عارمة تنم عن ارتياح الشعب السوداني لهذه الاتفاقية, فها قد آن الأوان لادخار الأرواح واستثمار تكلفة المجهود الحربي الذى كان يستنزف زهاء خمسة ملايين جنيه يوميا في إعادة البناء والتنمية –( حوالي واحد ونصف دولار يوميا ) - ولكن على ما يبدو أن الدكتور الترابي أوغر صدر الصادق المهدي من النجاح السياسي الذى تحقق للحزب الاتحادي وتصاعد شعبيته عندما انفرد بتوقيع اتفاقية السلام نيابة عن الحكومة الائتلافية والأمة السودانية .
ويتابع الكاتب قائلا: " ...... وهنا أروى بأمانة ما حدث عشية عقد جلسة استثنائية للجمعية التأسيسية – (البرلمان)- للتداول حول اتفاقية السلام وإجازتها, ..... حينما اجتمعت الهيئة البرلمانية مساء في فناء منزل الصادق المهدي بامدرمان حيث وجه النواب للتصويت غدا على إجازة الاتفاقية ,............ وفجأة وصلت سيارة الدكتور الترابي وصحبه الصادق المهدي إلى مكتبه بالدور الثاني واستغرق اجتماعهما ثلاث أرباع الساعة, وبعدها غادر د. الترابي المنزل في سيارته, ومرت ربع ساعة حتى هبط الصادق من مكتبه ووقف على سلم منزله وخاطب أعضاء الهيئة البرلمانية بصوت متهدج النبرات قائلا بلهجة آمرة: " غدا تصوتون على رفض الاتفاقية, ........ لقد استخرت الله وهداني إلى أن وراء الاتفاقية مؤامرة مصرية أمريكية. " !!!!..... ودون أن يمنح نواب حزبه فرصة إبداء الرأي أو الاستفسار عن الأسباب وراء تغيير موقفه من الاتفاقية, تقدم نحو سيارته التي انطلقت إلى مكان مجهول , .... بينما النواب يضربون كفا بكف في حيرة ودهشة وإحباط شديد. " !!!!!!!!!!

واني إذ أنقل هذه الرواية كما هي مسجلة في الكتاب المذكور, لا نطلب الاّ تبيان : " الحقيقة " ....... للناس كل الناس: " الحقيقة ": .... كما تعرفها أنت أولا, وكما يعلمها النواب شهود هذه الواقعة ثانيا,..... وفوق كل ذلك, كما يعلمها الذى: (( يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور. ))


القارىء/ عوض سيداحمد عوض

ملحوظة : ( تم نشر هذه الرسالة كاملة بجريدة الأيام تاريخ 8/9/2004 )
( اعيد نشره بموقع سودانائل : " منبر الرأى " ....تأريخ 14/10/

............والى صدى نشر الرسالة أعلاه :




بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

صدى نشر الرسالة الموجهة للسيد الصادق المهدى :

بعد نشر الموضوع أعلاه تقاطرت على رسائل عديدة من القراء , ناقشت مواضيع مختلفة يمكن اجمالها فى اتجاهين :
* الاتجاه الاول : كان مجمل رسائل هدا الفريق تتكلم عن مسيرة السيد الصادق المهدى مند مستهل دخوله معترك السياسة وخلافه الشهير مع عمه الامام الهادى رحمه الله الذى أدى الى أول وأكبر شرخ فى الحزب العملاق , ... ثم تابع هذا الفريق مواقفه بالنسبة لتجمع المعارضة الأول لنظام " نميرى " واتفافه المفاجىء معه , وكانت النتيجة : اضعاف المعارضة من جانب , وخذلانه من نميرى من جانب آخر , .......... وتكرر ذات الشى بالنسبة لتجمع معارضة نظام الانقاذ وحصل على ذات النتيجة , ........ وقد دلنى بعضهم الى مقالات نشروها تحكى هذه المسيرة , ..... هذا مجمل ما تناولته رسائل هذا الفريق , وحقيقة لا أريد الخوض والمتابعة لهذا الموضوع , ويمكن لمن يريد المزيد أن يطلبه فى مظانه .
* الاتجاه الثانى : هذا الفريق كانت جل رسائله تتجه اتجاه واحد محدد وهو : " هل السيد الصادق المهدى ردّ على رسالتك هذه الموجهة له أم لا ؟؟...... واذا كان هناك رد فماذا قال فيه ؟؟؟؟
* أقول " نعم " ... هناك ردّ , وهذا الرد له قصة سوف أوجزها فى الآتى :
* عندما نشرت الرسالة لأول مرة بجريدة الأيام الموقرة , اتصل بى بعض الأخوة وناقشونى فيها ومدى أهميتها ولكن كان رأيهم هو : " لا تتوقع رد " ...... وكنت أرى غير ذلك لسببين :
* السبب الأول : كما هو واضح فان هذه الحادثة أو الواقعة المنقولة من كتاب مطبوع ومتداول , لم ينشره شخص عادى , انه صحفى معروف للجميع بأنه متخصص وعليم بالشأن السودانى , ..... يتهم فيه زعيم كبير وأحد أشهر الزعامات السودانية ,..... فكيف لا أتوقع ردّ ؟؟؟؟؟ .
* السبب الثانى : كما هو معروف أن هناك محكات تأتى فى اطار حدث محورى لتثبت فيه معادن الرجال ,..... فهذه المبادرة : ( الميرغنى/ قرنق ) ظلت طوال الفترة ما بعد الانقاذ محل اشادة كبيرة وعظيمة من السيد الصادق المهدى كما هو مشار اليه فى الرسالة , ..... وهو محق تماما فى ذلك , ..... وقد أثبتت الأيام أن عملية " وأدها " كان كارثة ما بعدها كارثة للبلاد والعباد , .... وسيثبت التأريخ أن وأدها كان جريمة فى حق الوطن .)
يكفى دليلا على ذلك ما تعانيه البلاد والعباد من جراء التدخل الأجنبى الذى تحولنا فيه من دولة كاملة الاستقلال الى دولة تحت الوصاية. )
* اذن فان هذه الواقعة التى نعتبرها حاليا مجرد (خبر ) يحتاج لاثبات , وهو كما نرى يعبر عن حالة أو موقف سلبى فى غاية الخطورة كونه منسوب لأحد أكبر زعماء السودان , ......... فهذا أمر يصعب تصديقه يا أخى . !!!!!
* صحيح اننا قرأنا عن زعامات شهيرة جندت لها كم من الدعاية المنظمة والمخطط لها رفعتها الى عنان السماء للدرجة التى تحولت فى نظر شعوبها من جراء هذا الضلال والاضلال الى شبه : " آله " تعبد , ..... واستمر هذا التأليه حتى بعد أن قبرت تحت الأرض , .... فجاءت الأخبار لتكشف لنا أن هولاء لم يكونو الا " دمى " .... تحركها اللأيدى الخفية للأمة القضبية لتدمير شعبها ومن ثم تمهيد الأرض وتعبيدها : (للأفعى الصهيونيةّ ) لتعمل عملها وفقا لما هو مخطط له سلفا وتم لهم ذلك .
( هذا كان مجمل الحوار ولم يقتنعو بل اتّهمونى بأنّ غيابى عن البلاد حوالى عقدين من الزمن هو سبب جهلى )
* اذن هناك أمر هام : " لابدّ من التأكد من اطلاع الزعيم على الرسالة " ..... فهذه خطوة مهمة .
* وفى الحال قمت بالأتصال بالأخت الفاضلة والكاتبة القديرة رباح الصادق المهدى وعرفتها بنفسى وموضوع الرسالة وأخبرتنى أن الزعيم الوالد يوجد حاليا بالخارج ولكن هناك سكرتارية مناط بها توصيل كل ما ينشر فى الصحافة أولا بأول فى كل أماكن تواجده داخل البلاد أو خارجها , ...وبعد حصولها على الرسالة قامت فى التو والحال بالاتصال بهم ولم تجدها من ضمن المواضيع التى تم ارسالها ومن ثم وبختهم على ذلك وتم الارسال فعلا كما أخبرتنى بذلك.
* بعد فترة اتصلت بى الأخت الفاضلة رباح وأخبرتنى أن الوالد رجع السودان وأعدّ الرد وتم ارساله اليوم لينشر فى ذات الجريدة وسألتنى فيما اذا كنت أملك ( فاكس ) لارسال نسخة منه وشكرتها على ذلك واخبرتها أنى لا أملك فاكس وسوف اتابعه بالجريدة .
* فى اليوم التالى تصفحت الجريدة ولم أجد المقال وبعد اطلاعى على الزاوية اليومية للاستاذ الكبير/ محجوب محمد صلح لاحظت امر عجبت , ...... لاحظت فى آخر المقالةتنويه أو تنبيه ( للقراء ) داخل اطار فى شكل مستطيل مكتوب فى داخله العبارة التالية أو فى ما معناها : " وصلتنى رسالة من السيد/ الصادق المهدى وهذه الرسالة ردّ على الخطاب المفتوح والموجه له من الاستاذ/ عوض سيداحمد ونشر فى بتارخ ........... وسوف ينزل فى عدد بكرة "
* اذا عرف السبب بطل العجب : فعلا نزل الرد فى اليوم التالى تحت عنوان كبير لا يمت بصلة الى الواقعة التى نحن بصددها كما لم يشر فيه لرسالتى ولا الجريدة التى نشرته ولاشى من ذلك كما هو معروف فى مثل هذه الحالة : ( وهنا بطل العجب (
* جاتنى محادثة من أحد الاخوان الذين سبق أكدوا أنهم لا يتوقون رد ودار بيننا النقاش التالى :
* هل قرأت ردّ السيد / الصادق المهدى المنشور بصحيفة الأيام اليوم ؟؟
* نعم قرأته
* كيف كنت حتعلم أنه رد على رسالتك لولا التنبيه الذى كتبه الاستاذ محجوب فى زاويته أمس ؟؟؟
* كان عندى علم مسبق بأن الرد أعد وتم ارساله لينشر فى ذات الجريدة ( وحكيت له السالفة )
* بعد قراءتك لهذه الرسالة الطويلة : " هل تعتبرها رد على رسالتك ؟؟؟
* " نعم " ....... بل أعتبرها أبلغ رد
* كيف ؟؟؟؟؟؟
* شوف يا أخى دعنا نعيد النظر لهذه الواقعة محل النقاش والتى كنت أعتبرها مجرد خبر قابل للصحة وعدمها ماذا تقول :
* " ان الزعيم الكبير جمع نواب حزبه فى اليوم السابق لجلسة البرلمان المخصصة لايجازة مبادرة( الميرغنى / قرنق )وطلب منهم التصويت لصالحها .
* ثم ماذا ؟؟؟ ..... ثم يأتى فجأة الأب الروحى للجبهة الاسلامية ( صاحب المدرسة الجديدة ) ويصعد الزعيم معه الى مكتبه فى الطابق الأعلى وبعد (15) دقيقة فقط يرجع الزائر, ...... ثم يأتى الزعيم بعد برهة ويقف بعيدا عن كرسى الأجتماع , .... يقف على العتبة الأخيرة للسلم ويخاطب السادة النواب قائلا : " لقد اخترت الله وعلمت ان هذه المبادرة عبارة عن مؤامرة مصرية أمريكية بكرة تصوتوا ضدها " !!!!!!!!!........ وأخذ بعضه واتجه الى عربته خارج المنزل دون اعتبار لأى شىء !!!!!!
( أليس هذا هو فحوى الخبر او الواقعة المنقولة من كتاب الصحفى المصرى ؟؟؟؟؟)
* ماذا كان على الزعيم ان يفعل ؟؟؟؟؟ ......... كان عليه أن ينفى فى ردّه هذه الواقعة جملة وتفصيلا ولا شىء غير ذلك , وحيث ذلك لم يتم , ألا يعتبر ذلك أبلغ رد . ؟؟؟؟؟؟؟؟
* كانت الصدمة عنيفة ومؤلمة فى آن واحد ( وأعترف بجهلى ) ,..........ولكن عذائنا أن نرجع لتاريخنا الحديث وننظر الى :
* حادثة مشابهة وموقف مغائر :
* كلنا يعلم أن استقلال السودان من الحكم الثنائى تحقق على أيدى الحزبين العملاقين : (الاتحادى / الأمة )وفى تكامل كامل بين زعامات وطنية صادقة ومخلصة.
* ونعلم أنه منذ نشأتهما الأولى كانا على خلاف فى الرأى عن كيفية الاستقلال , .....وتوجههم لنيله : الاتحاديون يرون أن يتم فى اطار الاتحاد مع مصر, والأمة يرى غير ذلك,.... يرى أن يتم بدون الاتحاد مع مصر.
* قامت الانتخابات واسفرت عن فوز الاتحادى وتشكلت أول حكومة وطنية برئاسة الزعيم أزهرى.
* ونعلم أنه نتيجة لأحداث حدثت فى مصر وملابسات أخرى , دعت الرئس أزهرى أن يقرراعلان الاستقلال الكامل عن دولتى الحكم الثنائى من داخل البرلمان .
* وتمضى الحكاية تقول : أن هذا القرار أثار حفيظة نفر من نواب الانصار وفى التو والحال هرعوا للزعيم الكبير الرجل القامة الامام عبد الرحمن المهدى وعبروا أمامه عن امتعاضهم :
* " كيف يتم ذلك ونحن الذين كافحنا وناضلنا وقدمنا شهداء فى سبيل هذه الخطوة , ....... ثم يأتى الآخرون ليقطفوا ثمارها ؟؟؟؟؟؟
* هنا استمع لهم الزعيم الكبير وظل صامتا , وبعد برهة دعى اليه نفر من معاونيه وأمرهم بصوت مسموع للجمع كله , .... ماذا قال ؟؟؟؟ قال :
* اذهبوا للرئس ازهرى وأخبروه أن الامام يبارك هذه الخطوة , ويقول لك سر على بركة الله ونحن معك .
* هنا تبرز حقيقة الرجال: ( الوطن ومستقبل البلاد والعباد فوق الجميع )...وهنا رأى الناس بامّ أعينهم مكمن العظمة , ..... رأوا زعامة حقيقية , زعامة دينية أولا وزعامة سياسية ثانيا , وهنا اكتسب الحزب مكانة عالية فوق مكانته ودرجة رفيعة فوق درجته .
* ومن خلال هذا التوجه الصادق والتكامل العظيم أصبح للسودان حزبين عملاقين تحقق على يديهما استقلال حقيقى ومشرف للسودان وكان احترام واجلال من كل دول العالم .
* اذن أصبح للسودان البلد القارة وصاحب الامكانات الضخمة والشعب العريق دولة مستقلة استقلالاكاملا ونظيفا كما عبر عنه الزعيم أزهرى : ( لافيه شق ولا طق. )..... وأصبح له حزبين عملاقين هما صمام الأمان لهذا الذى تحقق .
* نعلم أن هذه الخطوة العظيمة الجبارة والانجاز الكبير لابدّ أن يغضب أعداء الحق والدين : ( الأمة الغضبية ).......كيف لا ؟؟؟؟؟؟ ........ فالنستمع على لسان حالهم :
* هذا العملاق لو أتيحت له الفرصة الكاملة لاسقلال أمكانياته الضخمة هذه فلا بدّ أن تقف عقبة كأداء أمام خططنا ومشروعنا المنحوت فى صدورنا والمكتوب فى كنيسنا : ( من الفرات الى النيل ) .
* يواصل : " اذن لا بدّ من التوجه السريع والعمل الجاد والمضنى لاستخدام كل الوسائل المعروفة لدينا والمتوارثة أبا عن جد لتحقيق هدفين :
الهدف الأول : " الحزبين العملاقين "
لا بدّ من وضع كل الخطط والاساليب المفضية الى ازالتهما أو الحد من فعاليتهما
* الهدف الثانى : " الشعب السودانى العريق "
( لا بد من وضع كل الخطط والأساليب لدك وتحطيم كل الركائز والأساس المتين المستند عليها هذا الشعب وتميزه دون الآخرين بصفات متميزة متفردة خاصة به يعرفها العام والخاص منذ آلاف السنين , ........ وتحويله الى شعب زليل مهان عديم الفاعلية , ...... ولا بدّ من النجاح فى ذلك كما سبق لنا النجاح فى غيرهم خلال مسيرتنا الطويلة ")
* نخلص من ذلك الى قضيتين هامتين هما :
* الأولى : أنه خلال تتبعنا لما يجرى ويحاك ضد الوطن منذ الاسقلال وحتى تاريخه ,ينبقى على كل مواطن فى كل ربوع السودان أن يعلم أن كل من اشترك أو ساهم أو تعاضد مع الأعمال المفضية الى اضعاف هذين الحزبين العملاقين , ......لا بدّ أن يفهم أن عمله هذا يصب بالكمال والتمام لمصلحة أعداء الوطن المتربصين به , ....... علم ذلك أم لم يعلم .
* الثانية : " قضية فصل الجنوب " لا شك أن كثيرا من المطلعين والمهتمين بقضايا الوطن يدركون أن : " عملية فصل الجنوب " تمثل بحق الأهداف الرئيسية والاساسية لأعداء الوطن : ( الأمة القضبية ) ........ ويدخل ذلك فى استراتيجيتهم بعيدة المدى , لأن هذه العملية تمثل وسيلتهم الوحيدة : ( لتدمير السودان ) ..... شماله وجنوبه وابعاده تماما عن أى محاولة للتقدم واستقلال ثرواته وامكاناته الهائلة والمعروفة لديهم , ....... بحيث يصبح مجرد دولة مشلولة وغير فاعلة فى المنطقة .
* وقبل أن أنهى هذه الرسالة أرجو أن أشير هنا الى ( كلمة ) كثر ترديدها وهى كلمة : ( الامة القضبية ).... ولكى لا أتهم بأنى مع : ( المفهوم الخاطىء لنظرية الموأمرة ) ...... أرجو الاطلاع على الرسالة تحت عنوان : " أعرف عدوك "
وفى الختام لا يسعنا الاّ أن نرفع الأكف متضرعين الى الله أن يحفظ السودان وأهل السودان وأن يكفيه شر أعدائه المتربصين به ونسأله سبحانه وتعالى أن يجعل كيدهم فى نحورهم , ..... آمين آمين يا رب العالمين .
عوض سيداحمد عوض
[email protected]
17l12l2009



حررت لسيادته رسالة وكان لها صدى كبير , وفىما يلى نص الرسالة وصدى نشرها :


#793628 [ابو البنات]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 03:17 PM
صادق المصالح المفروض اول واحد يعمل لتغيير النظام هو رئيس مخلوع اخذ منه ملكه وهو في حفلة فرح لكنه بتاع مصالح


#793307 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 11:04 AM
رساااااااااااالة الى الصادق المهدى
الصادق المهدى وما أدراكم الصادق المهدى
يا ناس من الاقلام أبت تطلع طلعوها ليهم
بالمحل النافع معاهم


#792855 [سودانى شديد]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 03:15 AM
تقول يا سيد زهير بأنك كنت من وراء تأسيس (منتدى الصحافة و السياسة) الذى يقام كل أربعاء بمنزل الصادق المهدى. ألم يخطر ببالك أن تسأله هذا السؤال: حزب الأمة حزب ديموقراطى (مفترض)، إذن كيف و لماذا بقيت على رئاسة الحزب لفترة ناهزت الأربعين عاما؟؟

ليس كل من إنتقد الإنقاذ كان بطلا يا سيد زهير و لو كنت مكانك لما ذكرت زيارتك لأمريكا و الإلتقاء بصانعى السياسة فيها لأنك تعرف أن الولايات المتحدة لها اليد الطولى فى بقاء الإنقاذ بل و تعطيل السودان منذ (معونة) عبد الله (بك) خليل.

ثورتنا ضد كل مظاهر التخلف و الرجعية و الطائفية و سودان المستقبل لا يسعك لا أنت و لا صديقك الذى إحتفلت بسبعينيته منذ سنوااااااااات خلت. رموزنا الوطنية قضى عليها نظام مايو و من يظهرون على الشاشة الآن هم ثلة تمتنهن السياسة من أجل المال و الجاه و المحافظة على إرث أسرى إستعمارى قام على أكتاف البسطاء و من تم تجهيلهم عن عمد.

ثورتنا تعتمد على التعليم ثم التعليم ثم التعليم. سنوفر مناهج تعليمية حديثة، وطنية و ثقافية للجيل الجديد و من تم تجهيلهم عن عمد. سيعمل شباب السودان فى كل المدن و الأرياف و القرى من أجل التبصير و التنوير و التنمية المتوازنة و لن يكون هناك من يقبل (يبوس) الأيادى بعد اليوم بين شعبنا. أليس هذا ما يخيف صديقك الإمام و يجعله رافضا لأى تغيير؟؟؟؟؟


#792810 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2013 12:38 AM
السؤال هل فعلا قى احتمال ولو واحد من الف البشير يستمع للصادق.
قطعا لا. قول مثلا البشير قبل بمبدا استقلال القضاء.(اليس هذا هو الركن الاساس فى الاصلاح؟)
هل سياتي الصادق مرة اخرى ويحلف الناس ويخسمهم : يااخوانا عليكم الله ما تفتحوا بلاغ فى البشير او نافع او عثمان.
طبعا لو الصادق يفهم هذا, اذن هو لا يريد لا اصلاح ولا حتى اي شئ. الصادق يجمد نفسه ويتخيل انه يستطيع يجمد الحياة. وهذا مستحيل.
لاول مرة شخص خارج السلطة ويزر الناس عليه اوزارا تضاهي اوزار السلطة. والاغرب والادهى هو من كان المنتخب الذى انقلب عليه البشير.


#792514 [خضرعابدين]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 08:32 PM
استاز زهير الله يسامحك زولك دة قبض قبيضوا وحمد سيدو..!


#792270 [عمر الياس]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 04:21 PM
زكرها.

النصيحة كان بالإمكان اختصارها في جملة او جملتين وهي قد قيلت مرارا و يعرفها السيد الصادق من غير تذكير بها بل و يعرف اكثر من ذلك.

رسالة الي كل الذين يعارضون الكيزان كُتاب كانوا او معلقين

ارحمونا من نقدكم للسيد الصادق المهدي و اتركوه في حاله و تعالوا انتم بالحلول.

كيف سيكون هنالك نظام جديد من غير اسقاط النظام الحالي؟! فالسيد الصادق ينادي بما بعد اسقاط النظام فهو يدري اهمية ما بعد اسقاط النظام و ذلك لتجاربه و خبرته لهذا هو ينظر للمستقبل اما امثال الكاتب فينظرون للحاضر.

اي دخول في فوضة ستودي بالضرورة لانهيار ما تبقي من دولة السودان و ذلك لأسباب كثيرة يدركها الجميع و من اهما القبلية و الطائفية المستشري في المجتمع السوداني.

الكيزان لا يترددوا في جر الشعب السوداني لهذا السناريو فمن اهمّ اهدافهم تفكيك دولة السودان. هذه الحقيقة يعلمها السيد الصادق و ذوي الحكمة من سياسي السودان و من أُوتيه الحكمة فقد أوتيه شيئا كثيرا.

اذن كيف نُساعد العدو لتحقيق اهدافه! هنالك هدفين اساسين هما اسقاط النظام و المحافظة علي وحدة ما تبقي من السودان لا يستقيم احدهما دون الاّخر و هذا ما يدعو له السيد الصادق.


ردود على عمر الياس
[الليجو] 10-06-2013 09:48 PM
عمر الياس ياخى الله يهديك ياخى الصادق المهدى دة راهق فى كرسى الوزارة بعدين انت ما بتفهم زهير السراج ده قال انو الصادق ده صاحبو شديد لدرجة انه يحتفل معه بعيد ميلاده انت الدخلك شنو بين البصلة وقشرتها . بعدين تقول يدرى اهمية ما بعد اسقاط النظام يعنى انت والصادق عايزين تلولحوا كرعينكم قبل ما تركبوا فى الحمار . انشاء الله تكون فهمت آبضراع يعنى نحن هسع دى عشان ما نشتت مجهوداتنا عايزين نكون كلنا فى خندق واحد فقط من اجل ازاحة هذا النظام بعدين نشوف مرحلة ما بعد النظام . بعدين ياخى الصادق دة الفيهو انعرفت . ولك التحية ود الياس سلام


#792215 [زول النصيحة]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 03:25 PM
فات الاوان علي هذه المناصحة لحبيبك الامام يا د.زهير .. فقد خرج جيل الفيسبوك و هم اشد كرهآ لامامك و صنوه ابوجلابية و صهره الترابي و هم يرونهم يقتسمون فتات الموائد بالقصر بابنائهم .. بل يعملون علي تثبيط همم الشباب في حلمهم بالتغيير .. تارة بالتخويف من عدم تجهيز البديل ( و هي اسطوانة اخترعها ابالسة الانقاذ كأن لم تلد حواء سواهم لقيادة البلد ) .. و تارة اخري بحجة جمع التوقيعات كأنما نريد اسقاط اتحاد كرة .. و المهزلة المكررة لسنوات بانتظار ان يتفق الاخوة الاعداء في تجمع المعارضة بالاتفاق علي ميثاق وطني .. بربك هل ترجو من مثل هذا السلحفائي سليل المهدي ان يغير اطار تربيزة ناهيك عن حلمه بالتغيير الناعم برضاء المافيا الانقاذية وهو يراهم بام عينه كيف يستبيحون دماء الاطفال و الشباب فقط لانهم تظاهروا سلميآ ضد سياسات النظام الخرقاء و فساده ..

لقد فات .. فااااااات .. فاتهم القطار يا عزيزي .


#792164 [abusafarouq]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 02:40 PM
الصادق قد أقبر حزب الامة الى مثواه الاخير يريد أن يأتى على فرس أبيض بعد إنتصار الثورة ليحكم هو وأبنيه وكروراك الصادق فى هذا الوقت بالذات أن نصر الثورة قد دنا وقرب أراد سبق الحدث عسى يجد موضع قدم لكن هيهات هيهات ما تتمناه .الثوار حسمو أمرهم بخلع النظام من الجذور وأسقاطه وأتباعهم المرتشين والصادق يجب أن يقدم للمحاكمة بسبب عرقلتة وتأخير تغير النظام وكان سببا فى ضياع الديمقراطية وتفيض الشعب..


#792155 [omer moanza]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 02:33 PM
Elsadig Almahdi is the two fold faces of this government and he is a selfish person who . enslaved Sudanese people under using the nomination of Islam in terms of Mahdism Revoluition but in fact this man assists this regime focusing on his own benefits and . cheated the elite and the world by announcing DEMOCRACY AND CIVIL STATE.None the less, he haggled and bargained the government by using self benefit negotiation and pension of his ancestors who were the collies of colonization and his sons are part of the courrepted regime where as his daughters are political teenagers who looking for self actualization in politics. It is obvious how you can see his daughter Mariam improvised politics and pretend her father ways of speaking.He is the devil of dervish Islamopolitical party that cheated the Sudanese by spreading poverty, ignorance and diseases - Go to Gezira Aba and see the impact of this Satan. E. .


ردود على omer moanza
United States [الهادي] 10-07-2013 10:24 AM
A man with vision like you is an errant abroad no one know them ..and idiots and selfish even womanizers and corrupted people inside Sudan are dealing with politics
well done don't stop writing we are hearing you
[email protected]


#792079 [المظلوم السوداني]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 01:35 PM
و الله انا كنت دايماً اقول و اعتقد انه يوافقني في ذلك معظم الشعب السوداني .. بأن الصادق المهدي و الترابي و الميرغني هم اساس البلاء الذي في السودان ... علينا ان نتركهم وراءنا و علي الشباب أن يتقدم الركب بدل هؤلاء العواجيز الذين ملونا أسية


#792034 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 01:07 PM
حزب الأمة انتهى بوفاة الآمام الصديق المهدى .


#792031 [yoyo]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 01:05 PM
هههههههه الصادق المهدى مكتف اقطع دراعى لو ماكانوا ماسكين علية ذلة وتحت تحت قالو نفيستو دنيئة يقال انو زير كبير .الموضوع والله العظيم ماسياسة ولاحنك الفشا غبينتو خرب مدينتو ووهماتو دى القصة فيه مافيها.


#792021 [عــــــود لاهــــــــــاي]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 01:01 PM
عجبا لهذا الشعب الطيب الذي ماذال يمني نفسة في السر كان ام في العلن من هذا الشيخ الخرف الهرم او من ذاك الكهل المتخفي الهِارب بموقف إجابي تجاه ثورتناالشبابيةالحرة
فواللة نحن شباب هذا الجيل لم نعرفاو نسمع عن هؤلاءالكهول الخرفة غير ما حدثنا بة ابائنافي عهدهم من تفكك الدولة والفسادالذي طا حتي مواد الاغاثة1988(د.التهامى-البقرة الضاحكة- نظارة شدو الشهيرة ...)هذابعض من ما كنت اسمعة من الوالد رغم انة كانصاري رحمة اللة
و الذي رفع السماء ان ثوتنا هذة سوف لن ولم تلتفت لكل من رهن نفسة وأبنائة لهذا النظام الفاشئ
و لئعلم هؤلأء الشيوخ و أبنائهم الذين تلطخت ايديهم أيضاٍ بدماء شبابنا اننانطلبهم للحساب و الطغمةالحكمة في آناٍواحد

اعود و أٌذكرنحن جيل اليوم( شباب الفيس الذي هذ عروش تونس - ليبيا- اليمن - مصر والسوان قادم ان شاء المولي .)


.... قال سيدي قال


#792020 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (8 صوت)

10-06-2013 12:59 PM
حقيقة الصادق المهدي المرة ؟؟؟
إذا كنت من الذين يعبدون الأفراد ويقدسون زعماء الطوائف الدينية فلن يروق لك هذا الموضوعوقد يكون صادماً ؟ فلا تواصل في قراءته؟ وإن كنت تقدس السودان الحبيب وشعوبه وترابه فستوضح لك هذه الحقائق الكثير الكثير ؟؟؟ ثورة الإمام المهدي تاريخ يفتخر به كل سوداني يحب وطنه ولكن أن يستقل أحد أفراد أسرته هذا التاريخ ويتاجر به للكسب الشخصي الرخيص له ولأسرته وطائفته علي حساب السودان فهذا خط أحمر وغير مقبول من كل وطني غيور ومحب للسودان ؟؟؟
الصادق المهدي زعيم طائفة الأنصار التي يسميها الذين يجهلون المعني الصحيح لكلمة حزب هو أحد أبناء أغني اسرتين في السودان مالاً وجاهاً ؟ والأسرة الأخرى يعرفها الجميع وهي أسرة الميرغني السعودي الأصل الذي دخل السودان ممسكاً بلجام حصان المستعمر كتشنر ؟؟؟ هذين الأسرتين قواهم وحماهم الأنجليز وملكوهم الأراضي الشاسعة والمشاريع الزراعية الضخمة وإغتنوا بفحش وكانوا أول من ركب السيارات واليخوت الفاخرة بالسودان وكونوا طوائف من الجهلة المغيبين دينياً واستعبدوا أعداداً هائلة منهم ليخدمونهم في مزارعهم وقصورهم بدون أجر أو حقوق مخالفين بذلك أبسط حقوق الإنسان في القرن 21 وجلهم من غرب السودان المهمش والآن معظمهم عرف الحقيقة بفضل المناضلين الوطنيين المتعلمين المستنيرين من أبناء غرب السودان الأبرار وأصبحوا ثواراً ومقاتلين أشاوس ضد التهميش والظلم وحكومة الكيزان الفاسدة ؟؟؟ فعل الإنجليز ذلك حتي يساعدونهم في حكم السودان ؟؟ فأجادوا هذا الدور بكل تفاني وإخلاص ؟؟؟ وعندما رحل الإنجليز وانزل العلم البريطاني ورفع العلم السوداني أجهش السيدين بالبكاء تحسراً علي ذهابهم ؟؟؟ هاتين ألأسرتين لعبوا دوراً كبيراً في تخلف السودان الذي يصب في مصلحتهم وما زالوا يلعبون دوراً كبيراً في حماية حكم الكيزان الفاسدين حفاظاً علي مصالحهم الخاصة وسمحوا لأبنائهم بمشاركة الكيزان الفاسدين بالإنضمام للحكومة ودعمها وألظفر بجزء مقدر من الكيكة المصنوعة من دماء السودانيين ؟؟؟
الصادق المهدي منذ صغره يبوس يده الغفير والوزير ويؤشر او يأمر ليطاع أنه السيد المقدس أنه العراب أنه إبن المهدي المنتظر؟؟؟ أنه سليل السير السيد عبد الرحمن المهدي باشا حامل نيشان الإمبراطورية البريطانية من درجة فارس ونيشان الملكة فيكتوريا من درجة قمندان وعضو شرف في المجلس الحاكم لشمال السودان برئاسة حاكم عام السودان الميجر جنرال هيوبرت هدلستون سنة 1940 الي سنة 1947؟؟؟ تعلم في مدارس وجامعات دول الكفر المتعددة لأنه كان يستطيع تغيير مكان دراسته كما يريد في السودان بكمبوني المسيحية ثم بمصر كلية فكتوريا ثم باوكسفورد ثم بأميريكا ؟؟؟ ويغير تخصصه كما يريد مرة زراعة ولم يكملها ومرة اقتصاد وسياسة وفلسفة ؟؟؟ نُصب رئيس وزراء وهو في عمر29 سنة وتم تغيير الدستور لخاطر قداسته والذي ينص علي ان أصغر عمر لهذا المنصب هو 30 سنة وتم تنصيبه مباشرةً من كرسي الدراسة الي رئيس وزراء مرة واحدة ؟؟؟ في سابقة تسجل في موسوعة جنس للأرقام القياسية والغرائب والعجائب ؟؟؟ شخص تربي بهذا الشكل قطعاً سيكون سلوكه فيه نوع من الغرابة ؟ لا أعرف ماذا يسميها علماء النفس ؟؟؟ وفي رأيي إنه مقروراً ويتوهم ان اي كلام يقوله مقدس لا بد أن يجد الإستحسان والإحترام ؟؟؟ كيف لا وطائفته مكونة من الجهلاء وأفراد أسرته ونسابته والمنتفعين من بقايا الإدارة الأهلية منذ زمن الإستعمار؟؟؟ وكل من حوله حتي ولو متعلمين لا يجرأون علي مجادلته أو توجيهه أو نقده فهو ولد سيد ليكون سيد مسموع الكلمة دون جدال أو مناكفة؟؟؟ والسيد يأمر أو يؤشر ليطاع ومن يتطاول عليه ويتجرأ لينتقده أو يوجهه يعتبر كافر زنديق خارج عن الملة ويفصل فوراً عن القطيع إن لم ينكل به ؟؟؟
لنحكي بعض نوادره ومحنه التي تدل علي شخصيته العجيبة وغريبة وتفضحها وهو له دور كبير في تخلف السودان وتزيله لقائمة جميع الأمم في كل المناحي ولا زال يتشبس بالسلطة ويحلم بها وهو في أواخرعمره رغم فشله الزريع عندما كان علي رأسها ؟؟؟
* عندما كان خارج السلطة كان يعارض شريعة نميري الذي كان ثملاً بزجاجة شري كاملة في ليلة تدبيره للإنقلاب وعندما تولي الصادق السلطة بإنتخابات السودان المهزلة لم يمسها بسؤ ؟؟؟ وكذلك لم يأمر بقفل بيوت الأشباح النميرية ليزج فيها هو نفسه عندما سرق منه السلطة البشير( الهوط دوق) الكلب المحموم كبير الفاسدين وهو لاهي في الطرب بأحد بيوت الأعراس الفاخرة بالخرطوم ؟؟؟
* اشار له أحد المقربين منه بأن طائفته التي يسميها الجهلاء حزب ليس به انتلجينسيا أي متعلمين ؟؟؟ فجمع طلاب من المنسوبين للأسر الأنصارية بلندن وبدأ يخطب فيهم ؟ تجرأ أحدهم وإنتقده هو شخصياً ؟؟؟ فلم يرد الصادق علي نقده وإنما أسكته وقال له أشكرك علي شجاعتك ؟؟؟
* يدعي الديمقراطية وألتداول السلمي للسلطة وينسي أنه أول من خالف مباديء الديمقراطية بأن كون جيش من المرتزقة بتمويل من المعتوه القذافي ودخل السودان غازياً ليخلف أعداداً هائلة من الضحايا ؟؟؟ ولا يعرف كيف نفد بجلده من هذه الجريمة النكراء دون مسائلة أو محاكمة عادلة والإقتصاص لضحاياه الأبرياء ؟؟؟ أذكر منهم الفنان والرياضي الموهوب وليم أندريا أحد أفراد فريق كرة السلة السوداني الحائز علي البطولة العربية بالكويت رحمه الله ؟؟
* الصادق الديمقراطي خالص وهو في السلطة تولى تسليح المواطنين وتدريبهم في دارفور كاستراتيجية لمواجهة أي انقلاب عسكري؟؟؟ فانقلب السحر على الساحر وأصبح جنوده الآن نواة الدفاع الشعبي ومن يطلق عليهم اليوم المليشيات !!!
* لقد طالعتنا صحيفة الراكوبة القراء نقلاً عن لسان الصادق المهدي بتاريخ ابريل عام 2011 أن الصادق المهدي منع إبنه العسكري( عبد الرحمن ) من تفجير العاصمة المثلثة وفي نفس الحديث انه لن يمنع ابنه من المشاركة في الحكومة وهو الآن يتبوأ منصب نائب للأسد النتر البشير الهوت دوق ( الكلب المورود) !!!
*عندما لجأ الصادق لإريتريا مع بعض أفراد من أنصاره المسلحين مكونين ما يسمي بجيش الصادق المساهم به مع بعض الحركات المسلحة والتي كانت تنوي إسقاط الحكومة بقوة السلاح في ماسماها بعملية ( تهتدون ) وجد أنه لا فائدة من ذلك بعد معاناة لم يتحملها في إرتريا ؟ فهرب مرة أخري للسودان وركع ذليلاً للبشير ليتصالح مع الكيزان باحثاً عن المال ومصلحته الشخصية وفعلاً إستلم صرة مهولة من الدنانير هو والميرغني تاركاً المعارضين وأفراد جيشه الذين تعرضوا للجوع والعطش والذل في صحاري إرتيريا ؟؟؟ وعندما تمكن أفراد جيشه هذا بعد معاناة شديدة من الوصول للسودان ثائرين ليعتصموا بدار طائفة الأنصار بأمدرمان مطالبين مقابلته لمسائلته عن كيف يتركهم مهملين ويهرب منهم ؟؟؟ تخبي منهم ورفض مقابلتهم ؟؟؟ ويقال أن الصادق المهدي كان على علم تام بتفاصيل تخطيط الجبهة القومية للإستيلاء علي السلطة وتم نقل كل تفاصيل التخطيط لنسيبه الثعلب الماكر الترابي الذي كان يتقلد مفاصل السلطة الفعلية حينها وذلك من أجل إفشال التجمع الوطني الديمقراطي وهذا ما نجح فيه وكان جاسوس الإنقاذ الوفي دون منازع .
* عندما كان بالسلطة عين زوجته مديرة لسودانير في منصب يحتاج لخبرة ومعرفة عالمية مكثفة في شؤون الطيران ؟؟؟ أسنده لسيدة أتت رأساً من الحنانة الي هذا المنصب الخطير دون سابق خبرة أو دراسة ومن هنا بدأ تدمير سودانير المنكوبة والتي باع أقيم خطوطها أحد الكيزان الفاسدين ليجهز عليها تماماً ؟؟؟ وللمقارنة الشيخ المفكر والوطني القدير محمد بن راشد حاكم دبي بتمويل ضخم من مجموعة من البنوك أتي بأكبر خبراء طيران بأنجلترا بمرتبات قياسية وحوافز مجزية ؟ فطوروا طيران الأمارات لتنطلق بسرعة الصاروخ وتتفوق وتخيف كل شركات الطيران العالمية التي سبقتها بمئات السنين في هذا المجال ؟؟؟ وكذلك عين الصادق إبن عمه مبارك الفاضل في وزارة التجارة بعينها ليعيس فيها فساداً ويغتني ببيع قطن السودن الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه لتاجر هندي أسمه باتيا يحمل الجنسية الإنجليزية ب 60 مليون دولار وهذه الصفقة وصفتها إحدي الصحف البيريطانية بصفقة القرن ؟؟؟ وعندما قام المرحوم محافظ بنك السودان طيب الذكر المرحوم / بليل بشكوي مبارك الي رئيس الدولة الصادق علي هذا التصرف الإجرامي قابله الصادق بعدم الرضي ؟؟؟ إذ كيف يسائل إبن العز والقبائل حتة محافظ ؟؟؟ وبعد أن إغتني مبارك الفاضل من عمولته المهولة والحلال خالص !!! ومن بعد هذه الصفقة الأسطورية تنكر لعمه الذي علمه السحر وإنسلخ من طائفته وأصبح وجيه وكون حزب خاص به ( حزب الوجيه مبارك الفاضل الخاص ليمتد ) ؟؟؟ وهذا هو الحال في السودان المنكوب كل وجيه يفتح صالونه العامر وينشيء حزب جديد ويبدأ في نشر التصريحات والبيانات وهلم جرررررر ؟؟؟
* في ايام حكمه حدث فيضان سببته أمطار غزيرة دمرت أعداداً كبيرة من المنازل بأمدرمان وكل المناطق حول العاصمة وتشرد الآلاف من الذين تهدمت منازلهم ؟؟؟ وكان وقتها الصادق جالساً مرتاحاً في القصر يقرأ في كتاب سليمان رشدي الشهير( آيات شيطانية ) ؟؟؟ أتي اليه مهرولاً ومتأثراً أحد المسؤولين الكبار ليخبره بهذه الكارثة ؟؟؟ صدم ذلك المسؤول عندما قال له الصادق بكل برود : إنت في الفيضان والا تعال شوف دا بيقول في شنوو !!! أشارةً لما يقوله إبراهيم رشدي في حق الإسلام وإسائته له ؟؟؟ كان المسؤول يتوقع ان يأمر الصادق في الحال بطائرة هيلكوبتر حتي يستطيع أن يتجول بسرعة ويتفقد رعيته كما يفعل كل رؤساء الدول في مثل هذه الكوارث حتي من باب التمثيل لتلميع شخصيتهم والظهور ليوضح إنسانيته وإهتمامه بشعبه ؟؟؟؟ ولكن ود العز والحسب والنسب واصل القراءة في كتاب إبراهيم رشدي ولم يكترس لهذه الكارثة وكأن شيئاً لم يكن ؟؟؟ لم يعرف عنه في تاريخه أنه قام بأي عمل خيري إنساني أو ساهم فيه وهذا هو نهج الأسياد في السودان يأخذون بالكثير ولا يتصدقون حتي بالقليل ؟؟؟ وما أشد الحوجة في السودان للأعمال الخيرية الأنسانية حيث الأطفال المشردين واليتامي والمساكين والجوع والمرض والفقر الخ ؟؟؟
*أيام حكمه فكر في حل أزمة المواصلات فطلب الإجتماع مع سواقي التاكسي الذين لا يتوقع أن تكون لهم أي خبرة في مجال هندسة المرور والطرق والمواصلات والتي تحتاج الي خبراء تخطيط بدرجة عالية من المعرفة والخبرة ؟؟؟ وهل ياتري لا يعرف أنه هنالك خبراء ومهندسين متخصصين في تنظيم حركة السير والمواصلات وتنظيم مواقف السيارات وتخطيط الطرق ؟؟؟Traffic engineers ) ) أم لا يريد أن يكون مُستمع للخبراء لأنه سيد يريد أن يستَمَع اليه ويأمر ليطاع بدون مجادلة ؟؟؟ وللمقارنة دولة الأمارات الفتية المكونة حديثاً لها هيئة مختصة بها مهندسين متخصصين وخبراء لتخطيط الشوارع والمرور وكل ما يختص بذلك من تنسيق وتحديث ولم نسمع يوم إنهم إجتمعوا مع سواقين التاكسي ؟؟؟
* أيام حكمه قام بتكريم أول قابلة وأول سائقة سيارة وأخريات ؟ والي الآن لا أعرف ما الهدف من ذلك غير الإستعراض والهيافة وهل هذه أوليات رئيس دولة ؟؟؟ لماذا لم يكرم اللواتي يستحقن فعلاً التكريم كإحدي المناضلات الوطنيات أو إحدي العالمالت وهن كثر ؟؟؟
* في أحد الأعياد كان يخطب في جمع غفير من الأنصار رجال طائفته المخلصين ومعظمهم جهلاء من غرب السودان المهمش ؟؟؟ وكان علي صهوة جواد أبيض ويلبس بنطلون رياضة ابيض( ترينج ) وجزمة رياضة وعراقي اي جبة انصارية؟؟؟ وفي نظري هذا لبس عجيب ومتناقض لا يلبس في مثل هذه المناسبة الدينية التي لها قدسيتها وإحترامها ؟؟؟ وفي تلك الخطبة كان يشرح لجمع الجهلاء انه مكة أصل اسمها كان بكة ؟؟؟ وعرفت هذه المعلومة القيمة من فضيلته ؟؟؟ ولكني أجزم بأن معظم ابناء غرب السودان الجهلاء الفاغرين أفواههم ويستمعون لهذا الخطيب المفكر الفذ لا يعنيهم هذا الشرح المفيد في شيء وهم عطشي يحتاجون الي مياه شرب عكرة من الآبار ؟؟؟
* وسمعته مرة في أحد أيام حكمه يتحدث في التلفزيون وينصح روسيا والصين ويقدم لهم الدروس في كيفية تحسين إقتصادهم معتقداً أن إقتصاد الدول الفضائية العظمي يديره شخص واحد كمخرب إقتصاد السودان المرتشي اللص عبد الرحيم حمدي ؟؟؟
* السفير السوداني في مصر كان أيام حكم الصادق مستاءاً جداً من الإتفاقيات المجحفة في حق السودان مع مصر ؟؟؟ وفي التحضير لزيارة الصادق لمصر قام هذا السفير بتحضير عدة فايلات وأجندة لمناقشة الإتفاقيات الغير متكافئة ومجحفة في حق السودان لعرضها علي الصادق وفي باله أن الصادق وحزبه غير منبطحين لمصر ولا يرضون الظلم للسودان ؟؟؟ وفي المناقشات لسؤ حظ السفير والسودان أنه وجد الصادق يدافع عن المصريين والإتفاقيات المزلة أكثر من المصريين أنفسهم ؟؟؟ صدم السفير وظهرت عليه علامات الغضب والأمتعاض ؟؟؟ وبعد رجوع الصادق الي السودان تم نقل السفير الي السودان من غير رجعة لمصر وهذا ما حكاه السفير المندهش الي الآن بنفسه ؟؟؟

• في أول يوم له من إستلامه للسلطة طالب بالتعويضات المالية عن بعض الأراضي البور الشاسعة والتي لا يعرف كيف إستحوز عليها ؟؟؟ كان وزير المالية آنذلك من اتباع طائفته فصرفت له في الحال وأكتفي بهذا الإنجاز العظيم حتي سرقت منه السلطة وهو لاهي في أحد بيوت الأعراس بواسطة البشير بالرغم من تبليغه بواسطة بعض ضباط بالقوات المسلحة ولكنه تعمد تجاهل تلك المعلومات الموثقة والمؤكدة فهو بلا شك شريك أصيل في كارثة حكم الكيزان التي تحيط بنا اليوم. البشير لاحقاً عرف نقطة ضعفه وحبه للمال فأغدق عليه بالتصدق عليه بحفنة من دولارات اليتاما والمساكين وأطفال المدارس الجوعي وتعيين أبنائه في مناصب رفيعة بمميزات ومخصصات مهولة وإسكاته ؟؟؟
* يعتبر نفسه أنه مفكر كبير وكذلك يعتبره كثيراً من أنصاف المثقفين الذين يعتقدون ان الفكر هو حزلقة في الكلام وإضافة تعابير لغوية جديدة ( محاور ، ومربعات، أجندة وطنية ، صحوة إسلامية، وسندكالية، تهتدون، وهلم جر ) وأقول لهم الفكر له نتائج ملموسة تفيد الإنسانية جمعاء وليس كلام منمق وتعابير جديدة والسلام يمكن لأي مدرس لغة عربية إبتداع أحسن منها ؟ المرحوم شيخ زايد بن سلطان حاكم الأمارات السابق الذي تخرج من جامعة الصحراء ذات الحرارة اللافحة وشظف العيش له فكر وطني مثمر له نتائج لا تخطأها العين وأحد أفكاره انه قال ( لا فائدة من البترول أن لم يفد انسان الأمارات ) وفعلاً سخر كل أموال البترول لصالح شعبه الذي غدا من أسعد شعوب العالم وتفوق في عدة مجالات حتي في الرياضة العالمية فدولة حديثة التكوين لا يتعدي عدد سكانها عدد سكان حارة بالثورة تشارك في بطولة العالم لكرة القدم وتحرز كأس دورة الخليج الكروية قبل عدة أيام في الوقت الذي فيه الهند التي تشكل تقريباً ثلث سكان العالم ليس لها أي نجاحات في الرياضة وفي الأولمبياد الأخير لم تحرز أي مدالية ولم يرد إسمها حتي ؟؟؟ في الوقت الذي برز فيه إسم الأمارات بعدة مداليات ذهبية ؟؟؟ وفكر صادقنا الهمام متمركز حول نفسه وأسرته وطائفته وكرسي الرئاسة وهلم جرررر ؟؟؟ ولم يخطر علي باله إستخراج بترول أو ذهب وهلم جررر عندما كان بالسلطة وانما فكر في تعويضاته ورفاة أبن عمه وهلم جررر؟؟؟
من هذه النشاة الفريدة والهالة والقدسية التي تربي فيها الصادق ونوادره الكثيرة والتي آخرها زيارته لمصر ليصلح بين الأخوان ومعارضيهم ؟؟؟ وبذلك عرض نفسه والسودان لإساءة بالغة لا ترضيه ولا ترضي شعبه المغلوب علي أمره والذي يفعل فيه حلفائه الكيزان ما أرادوا من قتل وتنكيل وسرقة لقوته وأمواله والتفريط في أراضيه قاتلهم الله مع الكهنوتية أسياد الطوائف الدينية تجار الدين القدامي حلفائهم المخلصين ؟؟؟ والآن حب البقاء في دائرة الضوء وخوفه من ضياع مكاسب أسرته وطائفته الدينية أجبرته علي القفز من المركب بلطف دون إستفزاز قائدها السفاح المجرم ( الهوط دوق) الكلب المحموم ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
United States [ابو البنات] 10-10-2013 01:08 PM
كلام في الصميم

[قفزة في الظلام] 10-07-2013 09:36 PM
لا نريد أن نجرح في الصادق المهدي ... ولكن لأنه رئيس الوزراء المنتخب السابق ... وأحد أركان المعارضة للنظام .... ولأنه رئيس أحد أكبر حزبين في السودان ... ولأنه من رموز وقيادات السودان كما هو مدون في التاريخ شئنا أم ابينا ... ولكل ذلك نتكلم عن الصادق وعن مواقفه السلبية الشائهة التي لم يجد لها المفسرون تفسيراً ... ولم يجد له المحللون مدلولاً ... وكانت عسيرة الهضم حتى على اركان حزبه واتباعه.
في هذا العمر يريد الصادق أن ينقض كل تاريخه السياسي ... وينقض غزله بيده ... وهو عند الكثيرين من الشعب السوداني خاصةً الشباب الذين لا يبوسون الأيادي ولا يتمسحون بالأحذية ... ولا يعدون مخلوقاً ... لطالما صمت الصادق المهدي في الوقت الذي كان يجب أن يرفع صوته إلى أعلا مستوى ... وهو يرى دماء الأطفال والشباب العزل تسيل في كل شبر من أرض العاصمة ... سكت على الظلم والقهر والاستبداد ... فسقط في أعين الكثيرين ... أنها الخاتمة ... ويؤسفني ويؤلمني أن يختم الصادق مسيرته السياسية بمثل هذا الخزي والعار.

United States [الهادي] 10-07-2013 10:42 AM
لا غضاضة لنا مع الأمام .. لكن الموقف الحالي يوكد ما ذهبت إليه .. نعيب على الأمام إنه يعلن المبادي قبل أن تنضج الثمرة.. أدعم الإنتفاضة وأدعو الناس أليها ثم ثم كن جزء أكرر جزء إنابة عن هذه الشعب

United States [ود فارس] 10-06-2013 03:55 PM
شكرا ابننا البار اوفيت وكفيت

[Najmadeen] 10-06-2013 01:48 PM
يا ابن السودان البار اعطيت ووفيت ,,, لله درك


#792009 [سمؤل]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 12:52 PM
يجب علي الانصار وحزب الامة الثورة ضد هذا المخزل اولا وانتخاب شخصية كارزمية تحسن القيادة ثم بعد ذلك حتما سياتي النصر


#792005 [ملكة جانسي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:47 PM
عاش حزب الامة وعاش الصادق المهدي الرجل الصادق


#791989 [على الله]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 12:40 PM
تقول انديرا غاندي (( اليد المقبوضة)) لا يمكنك مصافحتها .
يا إمام .. لا يمكن مصافحة يد النظام القابضة على السلاح ،
.. أبعد كل هذا القتل والرصاص والدماء والوحشية التي مارسها النظام ضد المتظاهرين العُزّل ، تأتى لتقول لنا (نظام جديد) ؟؟؟
وماذا نقول للثكالى الذين فقدوا فلذات اكبادهم برصاص جهاز االأمن ؟؟
بالله عليك ماذا نقول لاهالي قتلى دافور ونازحيها وضحايا انتينوف الجنرال الذي لاتريد ان تجّر جلده للشوك ، لانو جلدك كما تقول .. وناس دارفور وجبال النوبة ديل ما (جلدك) ؟؟؟ لقد كان هؤلاء جند وأعوان الأمام الأكبر المهدي واللذين نصروه على آلة حرب الإمبراطورية .
أي قانون يا إمام وأي شريعة (تعفي) المجرمين والقتله عن افعالهم وجرائمهم ؟؟


#791900 [لن ترتاحوا يا لصوص]
5.00/5 (3 صوت)

10-06-2013 11:31 AM
احذروا الامام والترابى والميرغنى والاصلاحيون وسائحون ..كلهم يسعون الى ان لا يسقط النظام ويحاولون ترقيعه بتشكيل ما يسمى بحكومة قومية على جماجم وجثامين الشهداء وعلى الفساد والجرائم التى ارتكبها النظام ..نريد حكومة قومية كل هؤلاء ليسوا طرفا فيها تعمل على محاسبة النظام على الفساد وسفك الدماء فى كل مكان والجرائم التى ارتكبوها ...حكومة مستقلة ليس فيها اى حزب تعمل بعد المحاسبة على عمل دستور دائم والاعداد للانتخابات واجراء اصلاحات اقتصادية ..


#791874 [غايتو]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 11:08 AM
تمهيدا لمصالحته مع نظام المرحوم نميرى كتب السيد الصادق مقال بجريدة الشرق الأوسط بما معناه - لايهم نوعية النظام ملكيا كان أو جمهوريا أو دكتاتوريا شموليا ........ المهم أن يعمل لرفاهية مواطنيه نقلا عن مفكر أوربى كما قال .
نعم الشعب يريد تغيير النظام - ليهتم النظام بأحوال شعبه تعليم وصحة ورفاهية - فليحكمنا البشير بعد أن ينظف ما حوله من وسخ الأهل والحزب بعد أن يسترد الأموال من ساريقيها بعد أن يحارب الفساد المستشرى بالدولة . نفس الوجوه السياسية والاقتصادية 24 سنة وهم سبب الخراب والحرب . والبشير مرحليا هو الأنسب لتقليل التكلفة الدموية للتغيير . وغايتو فليجرب ذلك السيد الرئيس ,


#791872 [Zingar]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 11:06 AM
يا أخ زهير مواقف الصادق المايله معروفه منذ الديموقراطيه الثانيه ولكن موقفه هو والميرغنى فى ظل هذه الحكومه على حسب تقديرى هو الدفع بالجيل الجديد من البيتين الطاهرين لفتره تدريبيه فى دهاليز السياسه لكى يستلموا الرايه من بعدهم فى إستمرار النفوذ الطائفى وأساليب قيادة هذا الشعب الدايش كما قال ذاك المزارع الحكيم زرع آباءنا لنأكل نحن...ونحن نزرع ليأكل أبناؤنا.


#791868 [عباس]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 11:05 AM
اقترح ان يسمى ب" الصادق الرمادي" رجل كالحرباء يتلون حسب مصالحة لا ترجوا خير من هؤلاء النفعيين .هؤلاء قوم تخطاهم الزمن ومازالوا يحلمون بالسيادة


#791862 [مدحت عروة]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 11:01 AM
رسالة ممتازة وفى التنك!!!!!!!!!!!!


#791829 [silk]
4.50/5 (4 صوت)

10-06-2013 10:33 AM
مقالك يإستاذ زهير خذلنا ونحن نتابع مقالاتك بإعجاب فى الصحافة والراكوبة- أدامها الله - مقالك كعتاب القرضاوى للانقاذ..ونصححك بأن الصادق فى أكتوبر وابريل أجرم فى حق الشعب السودانى جرما يستحق عليه المحاسبة بل ألاعدام بصقا وإحتقارا وذلك بإضاعتهما.. بل إضاعة فرصة إعادة صياغة مؤسسات الدولة وإعادتها الى الحياة المدنيةو بناءسياسة نحو الانتاج والتنمية المستدمة وهذة لم يصل لها ما لقبتة بالمفكر وهو عكس ذلك فهذا ألسندكالى الافلاطونى يتكلم قبل أن يفكر وحديثة يشبه غثاء البحر--أرجع لمقالتك عن إقتراحه بفحص الشباب للايدز قبل القبول بالجامعات -وإقتراحه الاخير لاتباع نظام جنوب افريقيا فى المصالحة -وأسأله لماذا بكى بدون سبب امام جمع صغير باحد فنادق ابوظبى -هل بكى طفل السياسة المدلل على حكم لم يحافظ عليه كالرجال كما الاتدلس المفقود - وبمراجعة سياسته تجاه الانقاذ فقد ساهم فى نجاحها أكثر من الجنود الذى حركتهم الجبهة الاسلامية بسياستة المقرفة وإستاء معظم العسكريين منه وكذلك الشارع السودانى (أنظرلموقفه من مذكرة الجيش وإحجامهم من إخماد الانقلاب فى مهده وإسقاط النظام حاليا خوفا من عودة هذا البعشوم النرجسى ليسرح ويمرح فى هذا البلد هو وبناته وأولادة وأنسباؤه ومن طاف حوله )....أزمة السياسة فى السودان إن كياناتها وأحزابها تحت مظلة ورعاية الطائفية (السيدان)والدين (الاخوان وآخرين )والعنصرية ( حركات الجنوب ودارفور وكردفان والشرق اخ --)ووالمصيبة الاكبر العسكر-أدخلهم حزب الامة فى اللعبة السياسية بتسليمه السلطة للجيش -عبود - السياسة إذا لم تنقح وتنقى وتغتسل من هذه الادران الاربعة فالسودان سيظل مكانك سر أو فى خبر كان-- اللهم خلصنا من أدراننا وتب ويسر علينا.آمين ونأمل من كاتبنا أـن يتبصر ويستنبط الرؤيا بالانحياز لازالة المأساة التى خلقها الامام الضليل والهؤلاء وليس من منطلق المجاملة للحبيب والدارس فى مدرسة الجد.. فقضايا الشعوب لا تتحمل المجاملة. ولتدرسهم ثورة شعبية تحول رفاتهم قمحا وتمرا.. .


#791824 [علي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 10:30 AM
ياجماعة والله زول اسمه امام الصادق ده جنني وكما شعب سوداني ده كان مشى ورا كلام زول ده ضروري يجن زول ده كل مرة يقول كلام تهتدون ـ ترجعون ـ مراجعة ـ خارطة طريق ـ تصحيح ـ مهادنة ـ تحرير ـ بديل ــ ده شنو ده ماتقول للناس كلام واضح ناس ده كلو ما داير حكومة بس انت عشان ولد حقك فيهو ـ انت بعدين تلقى نفسك لوحدك شعب ده خرج تاني مابقيف.


ردود على علي
European Union [الخزامى] 10-07-2013 01:12 AM
هاناس شوفو جنس البرطعة دى..


#791816 [قرفان خالص]
3.25/5 (3 صوت)

10-06-2013 10:23 AM
امام الخذلان اصبح كعربة الفرامل في قطار الثورة السودانية ..

ابحثوا عن سبب هذا التحول ..

ربما هناك امر جلل يبتزون به الامام !!

أخخخخخخخخخخخخ


#791812 [بدرالنهار]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 10:21 AM
إبنه من الفريق الرئاسي الكيزاني هذا هو سر المهادنة والأبن سر أبيه فلا خير في الأب والأبن .


#791780 [Osama]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 09:53 AM
هذا الصادق دا لو دقيتو ليه مسمار في الراس ما بجيب ليه همة. عايش في وهم كبير كما قال الفان محمود الحوت. كدي شوفوا ليه فكي احتمال الكيزان طبوه والا ينطبق عليه المثل الدبيب اذا في خشموا جراده ما بعضي. لو سمع هذه النصيحه يقول لك الداير يظاهر داك الشارع . الزمن محسوب وسوف يتجاوزه اذا ما اعلن التوبه لان بقت فيها ارواح والا ربنا سوف يوجه له سؤال ولا يغدر الاجابه عليه.


#791772 [أنصاري مجروح]
4.00/5 (3 صوت)

10-06-2013 09:48 AM
أفهموها يا جماعةّ!!

الأنقاذ نظام مجرم لدرجة لا يمكن تخيلها، إنها شيطان، يعرف نقاط ضعف الأنسان ويدخل إليه من خلالها، هنالك أمور شخصية، تخص الأنسان في نفسه، وكلنا بشر نخطيء ونصيب، والشريعة لها بالظاهر، ولكن حكومة الأنقاذ بعد أن تتعرف نقطة ضعفك يمكنها أن توثق الخطأ.. وبعض الناس أخطاؤهم تنهي تاريخ كبير، وبالتالي لا يتمكنون من الوقوف ضدها مرة أخرى.
شفتو يا جماعة فيلم السفارة في العمارة، كيف تمكنت اسرائيل من التعرف على نقطة ضعف عادل إمام في الفيلم، وكيف أجبرته على سحب القضية..
الذي أعرفه أن الميرغني نقطة ضعفه كانت عقاراته التي استولت عليها الحكومة، بينما الصادق كان يحتاج المال والحكومة وفرت لكليهما ما يحتاج..


#791769 [قرفاااااااااااااااان]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 09:47 AM
لا حياة لمن تنادي


ردود على قرفاااااااااااااااان
[jasser] 10-06-2013 10:40 AM
دا عاوز ليه منصب ساكت ودايرو بالبارد لما الحكومة ما تجد ليها مخرج تجيبوا يشكل حكومة انتقالية ويكون هو السيد والريئس وصاحب بالين كضاب عندو كراع جوة مع الحكومة ولدو مساعد الريئس ونتو مريم في المعارضة يعنى كدة وكدة وفى الحالتين انا جوة الجك.


#791762 [د.حميد قنيب]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 09:42 AM
اسمع يابن السراج تبجيلك للصادق وحديثك عنه بهذه القداسة التى لايعرفها سواك لاتهمنا في شى الصادق ماكان في يوم من الايام مع الشعب واسال اولاد الانصار الغبش سكان العباسية تقلى وابناء الاقاليم والاطراف البعيده الذين كان يتفقدهم الامام عبد الرحمن والصديق والهادى مش انصار امدرمان وفى انصار امدرمان الفبش لانك من مرتادى موائده كان راجى الصادق اكسر قلمك ومزق كراسك اولاده فى الحكومة وتريده يدعو لاسقاط النظام قال كبيرنا لاوالله تعرف ليش اطلقوا على جدك السراج وليس سراج وشتان مابين اللفظين افهم يا --------


#791754 [أبومقدام الحمداني]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:35 AM
معروف الصادق موقفه ضبابي، لايحرك ساكن ولا يسكن متحرك. إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.


#791751 [من المظلومين انقاذيا]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:34 AM
الامام الصادق
عندنا مثل سودانى يقول (اسمع كلام الببكيك )
كلام الاستاذ زهير دة اقراه بتمعن


#791746 [habbani]
5.00/5 (3 صوت)

10-06-2013 09:32 AM
يالسراج أنا من المعجبين بكتاباتك وأيضا بالأسرة الكريمة .. ال السراج .. ليس دفاعا عن الإمام فهو حكمته هى التى تدافع عنه ... هذا تنظيم أخذ أساليبه فى التعامل مع الغير من تنظيم البناءين ( الماسونيين ) وتأثر بى أسلوب المافيا الإيطاليه فى التعامل مع خصومه وتعلم منهم كيف يحقق مصالحه
.. بالمال .. الإغراء بالسلطة .. الإبتزاز .. غسل الأدمغة خاصة لصغار السن ..الترهيب والتخويف والتهديد بالقتل أو بالفضح .. وأنهم مستعدون لأى نوع من أنواع الإبادة جماعية كانت أم فردية أو إعدام مهنيين أو صفوة ورجال دولة ومجتمع .
الإمام يعرف أكثر منك ومنى كيف يناطح أمثال هؤلاء.. مع تقليل الخسائر ..أما الخروج إلى الشارع فلا أرى أنه نهى عنه أو عارضه .


#791745 [عمكــــــــم البهمكـــــــــم]
3.00/5 (4 صوت)

10-06-2013 09:32 AM
الإمام رجل حكيم وسياسي راسخ ولا يريد أن يسلم البلاد للفوضى والخراب وله رؤيته السياسية التي نتفق او نختلف معها لكن تظل هي دافعه ومحركه.... ثبت الله الامام لى طريق الحق


#791733 [fadeil]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:22 AM
نعم الصادق ذهب الي من دمر هذا الشعب الأبي ولماذا لا يذهب وقد اكتنزت جيوبه من المال الملهوط من هذا الشعب ، كيف لا وابنه قد أصبح قياديا ضمن هذه الزمره الفاسده والثاني ضمن القوه التي تهين أبناء جلدتها .. علي كل الأيام بيننا دول ودع الصادق يسرح ويمرح بما جنته يداه ولله درك يا وطني .


#791718 [smile man]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:12 AM
كانت كل الآمال مصوبة نحو الصادق المهدى ان يأتى لهذا الشعب بالخلاص وهو كما قلت اخى زهير , كبيرنا الذى ننتظره ولكن خابت آمال الشعب فيه فالمواقف الضبابية ومسك العصا من النصف هذا ما لا نأمله فى قائد مثل الصادق مشهود له فى التاريخ وعليه الآن ان يقرر اما ان يكون مع الحكومة او المعارضة فالكرة لازالت فى الملعب


ردود على smile man
European Union [انصاري] 10-06-2013 09:56 AM
لا اكتوبر ولا ابريل الصادق عمرو ما كان مناضل , في احداث 76 مع النميري كان اخر الحاضرين واول الفارين وصالح النميري ودخل الاتحاد الاشتراكي , وفي ابريل كان بيلعب في التنس والناس في الشمس ومشى اترشح في الجزيرة وجاء لقاها باردة , اخيرا وهم الناس بتهتدون ورجع بشهادة مبارك الفاضل خائبا, بعدها وعد وتوعد باسقاط النظام او اعتزال السياسة وكان ذلك يوم 26/01/2011 واذا بالمفاجأة وابنه مساعد للرئيس , انتو عاوزين شنو اكتر من كدة خليهو يصلح اولادو في الاول ,


#791708 [ود البلد]
4.00/5 (3 صوت)

10-06-2013 09:04 AM
انت ما عندك موضوع والصادق قبح الله وجهه ما عندو موضوع
عامل ليك مقدمة طويلة وكلها الامام والحبيب و.....ألخ
اختونا ياخي
بعد اقتلاع الحكومة بجيكم ناطي هو والمهدي بتاعو ده
وانه وينبغي زكذلك وهو وثم لا
وبمي وطني هلمو جرااا


#791707 [Fato]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:04 AM
حبيبنا/ زهير السراج الصادق أبيد أكثر من 100ألف من دارفور والمعلوم أنه معظم أهل دارفور تعتبر من جماهير حزب الأمة والحزب يعتمد عليهم فى كل الأنتخابات السابقة فهل نسى ذلك.أخى زهير الصادق المهدى الشعب عرف الفيه ولا يمكن الركون أليه فى قيادته وسقط سياسيا فى نظره وأتمنى أن يعتزل العمل السياسى,كثير من الألسن تتحدث عن أتفاق سرى بينه وبين الحكومة الباطشة والأدلة تعيين أبنيه فى الحكومة أحدهم مساعد للرئيس والاخر فى الأجهزة الأمنية.الصادق أنتهى سياسيا.


#791703 [الليل]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 09:00 AM
ان حزب الامة حزب عريق وله اتباع ومفكرين وسياسيين واقتصاديين وعامه . لقد اصبت يا عزيزي زهير
وان الصديق هو الذي يقول كلمة الحق بدون مراه في وجه اخيه وهذه صفات المسلمين حقا. وان ما قلته عين الحقيقة لقد ادار الشعب غير المنتمي لحزب الامه ظهره لالصادق في هذا الزمن لما لمسه من من مواقف باهته . وخاصة ان ابنه في سدة الحكم . فكيف يستقيم الامر .امل ان تصل كلمتك باعزيزي.


#791698 [وشوشة]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:58 AM
دكتور زهير على انك تؤذن فى مالطةفالصادق باع القضية وقبض التمن كاااااااااااااش


#791692 [abusami]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:56 AM
ما لجرح بميت إيلام


#791682 [ساهر]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:51 AM
0


#791681 [استقلال]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 08:51 AM
كيف ذاك والقصر وامواله تحت يديه وابنه مساعد الريس هل سالت لماذا ابنه هل هو بعلمه وخبرتة واقدميته عين مساعد ام لمجرد انه ابن الصادق وبعدين هو الان عمره كم الصادق ما كفاه واحسن له اكون مسالم مع الانقاذ
تسلم الانقاذ والى الامام لانها استطاعت ان تشترى روؤس الاحزاب فى الكرسى معالك بره عليكم كمثل مبار ك الفاضل


#791679 [ساهر]
5.00/5 (3 صوت)

10-06-2013 08:49 AM
جرب الإمام الصادق المهدي خذلان شعبه له مرتين، لذا فهو عازف عن المشاركة، لأنه حتى لو جاء بتفويض من الشعب فسوف يمل الشعب سريعاً بمنه وسلوته ويطلبون العدس والفوم والبصل. أخي زهير، أنا أحب من يحب الإمام ولكني أقول لك: اللحظة المناسبة لما تأتي بعد: دعونا أولاً ننظف ونرتب البيت السوداني من الداخل من كل استقطاب عربي واجنبي ثم، ننقض كالصقر على النظام.


#791675 [الغول]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 08:47 AM
يا ثــــوار احـذروا ثـلاث :
- الســــــــــائحون .
- الإصلاحيـــــون .
- الصادق المهـدي .
.. (تفلحون) ويُكتب لثورتكم النجاح .


شدوا الوثاق النظام مترنّح وبات محاصراً لا تدعوه يلتقّط انفاسه وهذا ما يعمل له الصادق المهدي جاهدا ً هذه الأيام .


ردود على الغول
United States [الليل] 10-06-2013 09:44 AM
يا ايها القول لقد اصبت. شدو الوثاق تهتدون ان شاء الله.


#791674 [قال مشروع حضاري؟]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:46 AM
احسنت الاستاذ السراج نصحية انسان مشفق ومحترم
ان في ذلك ذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد
ونأمل من الاستاذ الامام الحبيب ان لا يخاف في الحق لومة لائم ؟ فقد طغى نافع وذاق الناس الامرين بلسانه ولم نسمع للصادق كلمة واحدة ضده حتى ولو كلمة نصح ؟ لأن كلام الصادق المهدي معروف وتضع له الحكومة الف حساب وتقدره فلماذا لا يقول كلمة الحق وكلمة النصح على الملاء ضد الذين اذلوا الشعب وقسموه شيعا واحزابا ..
متى يتحدث الصادق المهدي ولو بطريقة النصح ضد هذه الحكومة التي
تقتل
تعتقل
تعذب
تشرد
تفصل
تقسم الشعب لطوائف
تقسم الشعب لقبائل
تشتم الناس بلسان نافع
تسب الناس بلسان نافع
تحتكر الاعلام والفضايئيات
تخرب وتصف الناس بالمخربين
تكذب للحصول على السلطة
تكذب للاستمرار في السلطة
تحتكر الوظائف على قلتها لأبناء المؤتمر الوطني وابناء الجبهة الاسلامية القومية
تحتكر السوق والمناقصات الحكومية
متى يتحدث الصادق المهدي .. متى ينصرنا وينتصر للشعب السودان ليس بالسلاح ولكن بكلمة الحق وهو يعلم ان افضل الجهاد كلمة الحق ؟ متى يستخدم الصادق المهدي افضل الجهاد


#791669 [عبود]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:45 AM
لكن يا زهير اولادو ديل يوديهم وين ؟
اولادو ديل بسببهم اتفرتك حزب الامة شذر مذر,
ضرب بسببهم اقرب الاقربين اليه بداية بعمه ثم اولاد العمومة بعد ذلك,
هو لا يريد ان يفهم ان العمل العام اصبح من الصعب توريثه ، كما اثبتت الأيام ان الذكور من ابناءه لا يريدون ما يريده هو بدليل فشلهم حتى فى ما اتصف به هو نفسة من كثرة الكلام سواء كان خارم بارم او غيره وحديثى هذا ليس بالضرورة يعنى أن الاناث ناجحات.
الصادق المهدى لو ادى رسالته هذه بعيدا عن فكرة التوريث لأرتفع مقامات ومقامات ولا شك هذا افضل له ولاولاده من هذاالهبل والعبط والخرف الذى يعمل فيه الآن ,
موقفه هذا ككل يضعه وقع الحافر على الحافر اثر النظام ، فسادا واغتيالا واغتصابا وقتلا للابرياءوتدميرا للوطن .
هذا النظام لا ينفع معه اى شئ غير الرحيل وكذلك من يريدون تكراره ونسخه, لم يعد هناك اى شئ اخر بالنسبة له او لاشباههه,
شكرا زهير رسالتك هذه اظهرت فعلا من اى طينة خلقت واى اخلاق تتحلى بها , فقط دع الاعمال تقود عمالها الى ما كانوا يعملون


#791668 [عبود]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:44 AM
لكن يا زهير اولادو ديل يوديهم وين ؟
اولادو ديل بسببهم اتفرتك حزب الامة شذر مذر,
ضرب بسببهم اقرب الاقربين اليه بداية بعمه ثم اولاد العمومة بعد ذلك,
هو لا يريد ان يفهم ان العمل العام اصبح من الصعب توريثه ، كما اثبتت الأيام ان الذكور من ابناءه لا يريدون ما يريده هو بدليل فشلهم حتى فى ما اتصف به هو نفسة من كثرة الكلام سواء كان خارم بارم او غيره وحديثى هذا ليس بالضرورة يعنى أن الاناث ناجحات.
الصادق المهدى لو ادى رسالته هذه بعيدا عن فكرة التوريث لأرتفع مقامات ومقامات ولا شك هذا افضل له ولاولاده من هذاالهبل والعبط والخرف الذى يعمل فيه الآن ,
موقفه هذا ككل يضعه وقع الحافر على الحافر اثر النظام ، فسادا واغتيالا واغتصابا وقتلا للابرياءوتدميرا للوطن .
هذا النظام لا ينفع معه اى شئ غير الرحيل وكذلك من يريدون تكراره ونسخه, لم يعد هناك اى شئ اخر بالنسبة له او لاشباههه,
شكرا زهير رسالتك هذه اظهرت فعلا من اى طينة خلقت واى اخلاق تتحلى بها , فقط دع الاعمال تقود عمالها الى ما كانوا يعملون


#791665 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:42 AM
منذ متى لم يخذل الشعب السوداني يجب على شباب حزب الامة والاحزاب الاخري تجاوزهم فقد تجاوزهم الزمن


#791659 [سوداني]
3.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 08:41 AM
الله هو الكبير .
الجأ الي الله العظيم وعلام الغيوب ومن بيده الأمر اذا شاء قال كن فيكون .
لا اله الا الله محمد رسول الله .


#791652 [مصطفي سعيد]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 08:38 AM
صدقتة يا أستاذ والفاتك فوته


#791646 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:34 AM
* كما انك ظللت تقول انك ستدعو الشعب لاعتصام وكأن هذا الاعتصام حفل ساهر تدعو له الشعب عندما تقرر انت الموعد والمكان..!!ط

زبدة المقال


#791644 [عضو فى حزب الامة]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:34 AM
انا من عشاق الكاتب الشجاع زهير السراج - الذى يقول الحقيقة دائما ولايخاف فى قول الحق لومة لائم - اعجبت جدا بهذا المقال القوى رغم صلته القوية والوطيدة بالسيد الصادق المهدى - ولا اخفى سر- عشقى الكبير بالسيد الصادق وحزب الامة - لكن بعد مواقفه المتخاذلة من الاحداث الاخيرة - رجعت عدة خطوات الى الخلف - وغيرى كثيرون - فمواقفه اصبحت تحير وغير مفهوم الغرض اوالقصد من الموقف السلبى الذى لم نتوقعه منه نحن المنتمين الى حزبه واعتباره كبيرنا -


#791643 [محمد ابوالقاسم حسن القاش]
1.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 08:34 AM
من اجمل المقالات قاطبه لا فض فوهك لقد لمست كبد الحقيقه انت ما زلت تامل وهكدا هو جسن الظن ولكن انت تنفخ فى الرماد


#791638 [عبدالمنعم العوض]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 08:33 AM
نعم امثال الرجال الناصحين انت لا فض فوك يا ابن السراج ولك التحية والتجلة والشكر.


#791624 [مهيد عوض]
5.00/5 (1 صوت)

10-06-2013 08:27 AM
الاخ العزيز زهير السراج
السلام عليكم ورحمة الله
وبعد ...
الامام الصادق المهدي لم يكن ولن يكون رمزاً للسودانيين فقد فشل في كل ما اوكله له شعب السودان ... لقد حمله الشعب علي الاكف لكرسي الحكم ولكنه لم يستطع الحفاظ علي الحكم ولم يستطع الالتزام بالدمقراطية، ناهيك عن انه رئيساً للحزب اكثر من اربعين عاماً فكيف يقنعني من لم يمارس الديمقراطية في بيته وداخل حزبه بانه سيمارسها في السودان.
الامام الصادق المهدي والسيد علي عثمان الميرغني كروت سياسية بالية والجيل الجديد لا يقيم لهم اي وزن سياسي ولا ديني.
وهذه الثورة المستمرة المثمرة انشاء الله من اجل اقتلاع كل النظام في السودان بمن فيهم حزب الامة والاتحادي والحزب الشيوعي وحتي نظام الانتخابات البرلماني هذه ثورة تصحيحية شاملة كاملة فلا تعيدنا الي سيرتنا الاولي.
ولك الود



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية
تقييم
5.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة