الأخبار
منوعات سودانية
بعد زيادة تعرفة المواصلات (الحجل بالرجل ياحبيبي سوقني معاك)
بعد زيادة تعرفة المواصلات (الحجل بالرجل ياحبيبي سوقني معاك)


10-08-2013 05:18 AM
الخرطوم: بثينة دهب
تلاحقها النظرات وهي تجلس خلف زوجها في تلك الدراجة النارية التى تسير بسرعة؛ ممسكة بيدها اليمنى خوفا من السقوط وبيدها الأخرى تحتضن حقيبتها، ينظر إليها البعض بدهشة والبعض الآخر لم يعر الأمر انتباها باعتبار أنه مشهد يتكرر أحيانا أثناء أزمة المواصلات، لكن ربما يظل ذلك المشهد مسيطرا على الساحة في ظل الزيادات الأخيرة معلنا الانضمام الى مشاهد أخرى انحسرت عن الشارع العام لفترة مثل عودة (الكارو ) واستعماله كوسيلة مواصلات داخل الأحياء في ظل ارتفاع أسعار (الركشة ) التى أطاحت بمملكته، اتفق البعض على أن الدراجة النارية تعتبر نفقا للخروج من التكلفة العالية للمواصلات بعد الزيادة الأخيرة بينما اختلف آخرون حولها نسبة لخطورتها خاصة مع النساء، فإلى ماحملته الأسطر من آراء حول تلك الظاهرة التى أصبحت نفقا للخروج من أزمة الزيادة التى شهدتها المواصلات بعد رفع الدعم عن المحروقات.
ما(تـندهش!!)
"في ظل موجة الزيادات الأخيرة أرى أنه اقتراح موفق"، بتلك العبارة ابتدر فواز صالح حديثه، مضيفا أنه بخلاف التوفير يقيك مما تشهده المركبات العامة من مشاحنة بين (الكمساري والركاب) ومن الوقوف المتكرر لها وبذلك تضمن الوصول في وقت محدد. أما نجلاء سالم فترى أن المشهد لم يعد غريبا، خاصة أثناء الأزمة، مستدركة: "لكن ربما يعاود مرة أخرى مع ارتفاع قيمة المواصلات"، وتضيف ضاحكة: "لازم نتعود مانندهش أي شيء جائز يمكن نلقى النسوان سايقات مواتر براهن بعد الزيادات دي".
توفير وكدا
أما محمد عوض يخالف من سبقوه في الرأي ويرى أنها تشكل خطورة على المرأة لأنها لا تستطيع الجلوس بصورة مريحة وبالتالي تكون في حالة من التوتر والقلق الى أن تصل المكان الذي تريد الوصول اليه، لكنه عاد واتفق مع من سبقوه في أن تلك الطريقة تعتبر وسيلة سريعة وغير مكلفة كما هو الحال في المواصلات العامة فالأمر قد يكلف (جالونا ) من البنزين ربما يستمر لأكثر من أسبوع وبالتالي يوفر على صاحبه ما يقارب العشرة جنيهات وهي ما يدفعها بالمواصلات ذهابا وإيابا.
تغيير اجتماعي
ويرى الباحث الاجتماعي دكتور علي الصديق أن المؤشر الأساسي لتلك الظواهر هي العامل الاقتصادي في ظل الزيادات التى تشهدها الأسواق وهذا المشهد كان إضافة الى (العجلة) يعتبر ظهور النساء عليهن أمرا غريبا لكن مع التغيرات الاجتماعية والظروف الاقتصادية الضاغطة تعتبر مثل تلك الحالات أمرا عاديا وذلك تباعا لتغير النمط الاجتماعي نفسه.
السوداني


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3123

التعليقات
#795176 [عصمتووف]
5.00/5 (2 صوت)

10-08-2013 08:34 PM
نحن شعب متخلف ومتمسك بالموروثات البائده نعم زمان كان غير ممكن العيشة رضية والمراة بالمنزل معزز مكرمة تغيرت الاوضاع كثيرا حاليا ولا مجال للتنظير والاختشاء نحن امام امر واقع السؤال لماذا تقود المراة الافريقية الدراجات الهوائية والمواتر بل خلف الموتر يجلس رجل كذلك الخواجية لا توجد عقد واتهامات مسبقة كما يحصل هنا لو ماشي مع زوجتك او راكبة معك بالعربة مشكوك في امركم انتم الاثنان (خاطفها) لماذا سوء الظن غير ذلك خطورة الطرق واستهتار غالبية المواطنون الراجلون والقائدون بحق واحترام الطريق نفتقد نحن للثقافة العامة واحترام النفس كلنا مستعجلون في شنو ما عارف



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة