الأخبار
أخبار إقليمية
ما بين (عساف) و (فرفور) ملايين السنين الضوئية في مراتب حب الشعب
ما بين (عساف) و (فرفور) ملايين السنين الضوئية في مراتب حب الشعب
ما بين (عساف) و (فرفور) ملايين السنين الضوئية في مراتب حب الشعب


10-08-2013 06:24 AM

خالد ابواحمد

في بلادنا ما عادت المقارنات تفيد، ولا تحرك في الناس ساكنا، ذلك لأن المثال الجميل قد سقط في أدبياتنا، وفي الماضي كان الفنانون هم صمام الأمان للمجتمع ليس بالحفاظ عليه من التردي فحسب، بل صناعة الفرحة والأمل وإعادة الروح للذين نالت منهم قسوة الحياة، كان فنانيي السودان ولا زالوا إلا من شاكلة هذا المرتزق، هم الصباح الجميل الذي نتنسم عبق نفحاته، وهم الذين هذبوا النفوس وجعلوا للسودانيين مكانة بين الأمم، لكن.. ولكن هذه تجر معها آهات وآلام وأوجاع لا قبل لنا بها، مصيبتنا أن الساحة الفنية أصبحت مثل الجسد المريض الذي لايقوى على الحراك وقد نال منها المرض ما نال من ضعف ومن ضياع، فأصبحت الساحة مرهونة للسلطان الغاشم، ولم يكن غريبا ألبتة أن جمال فرفور الذي ذاع صيته هذه الأيام لأنه شذ عن اجماع أهل السودان الذين خرجوا للساحات معبرين عن رفضهم لسياسة الفقر والتجويع والفساد والإستيثار بالسلطة والتنكيل بالشعب، لأن الذي يكسب قوته من رضاء الحاكم الظالم لا يمكن أن يكون وفيا لوطنه وشعبه.

نعم انكشف مستور جمال فرفور وأصبح عاريا أمام الجميع، وبموقفه من قضية الشعب السوداني والوقوف ضده والغناء للطاغية ودعوته للسير قدما في نهب خيرات البلاد، وقتل المواطنين العزل واعتقال الوطنيين والشرفاء من أبناء وبنات بلادي، فرفور قد اختار لنفسه هذا الحدث التأريخي المخزي، بل كتب هو بنفسه على صفحات تاريخ السودان الحديث أن مغنيا كانت له شعبية جماهيرية قد انسلخ عن جلده وعن مبادئه وعن مهنته التي عرفت بأنها مهنة الذين يعشقون الوطن وأبناءه، ولا يعشقون قاتليه، فرفور وحده من جنى على نفسه كما جنت براقش قديما على نفسها، فأن التاريخ لا يرحم، وأن الشعب لا ينسى جلاديه كما لا ينسى من غنوا للجلاد ودفعوه معنويا لكي يواصل في أذيتهم وقتلهم والتنكيل بأبناءهم وبناتهم.
لا أدري كيف ان جمال فرفور اختار لنفسه هذا المصير الأسود؟؟، قلبّتها يمنة ويسرة لكنها لم تلفق معي أبدا، حتى إن كان يرى بأن بقاء النظام في بقاءه، وأن أبواب الرزق تغلق أبوابها بعد رحيله، ألم يفكر هذا الفرفور في عاقبة الخسران المبين؟؟، ألم يتساءل عن موقف زملاءه من الفنانيين والمطربين الذين لم يفعلوا ما فعل هُو..؟.

الفتى محمد عساف
لا أخفيكم إخوتي القراء أني تألمت جدا لأني ضيعت من زمني الغالي لأفكر في مصير هذا الفرفور لكي أكتب هذه المقالة، وأعدد من خلالها ما جناه على نفسه، ولا سيما وأن بلادنا والبلاد من حولنا تزخر بالكثير من النماذج الفنية الوطنية الجميلة التي قف عندها الكثير بالإعجاب والتأسي بها، وآخر هذه النماذج كان الفتى الفلسطيني الفنان محمد عساف الذي ذاعت شهرته الآفاق، ووحّد كل الفلسطينيين على صعيد واحد ولأول مرة كما وصفت القنوات الفضائية بأن الفلسطنيين الذين تعودوا على الفرقة والشتات والتعصب للكيانات السياسية والدينية توحدوا هذه المرة بصوت شاب فلسطيني من مواليد سبتمبر 1989م، لأنه حمل بين جوانحه وبين طيات جسده الضعيف القضية الوطنية، ولم يغني اعتباطا بل غنى للرمزية الفلسطينية (الكوفية) فكان يعلم تمام العلم بأن الفلسطينيين منتشرين في كل بقاع العالم، يحتاجون لمن يصحي فيهم الأمل في الغد المشرق، وكان يدرك بحس الفنان الموهوب بأن الكلمة سلاح في وجه الظلم والجبروت.

كان محمد عساف يمثل الدماء والروح الجديدة والحلم الجديد والأمل الجديد في عودة الوطن لأهله، فكانت أغنيته التي هزت كل مسارح الدول العربية والاوربية التي غنى فيها (علي الكوفية) التي تنضح بالحب للوطن وللأرض وللتين والزيتون وللأسرة:

علي الكوفية علي ولولح فيها
وغني عتابا وميجانا وسامر فيها
هز الكتف بحنية جفرا عتابا ودحية
وخلي البارود يهلل ويحليها
علي الكوفية علي ولولح فيها
وغني عتابا وميجانا وسامر فيها
علي الراية برام الله وبجبال النار
وعقال العز عقالك عزم وإصرار
والطلقة الأولى فيها حكاية مشوار
عند الحق نخلي العالي واطيهــــا
إحنا زرعنا البيارة تين وزيتون
وبذار القمح علينا وبيدر ليمون
رهن الإشارة يا وطن إحنا حنكون
يوم العرك دروب النصر نضويها
علي الكوفية علي ولولح فيها
وغني عتابا وميجانا وسامر فيها
هز الكتف بحنية جفرا عتابا ودحية
وخلي البارود يهلل ويحليها

رمز القضية الفلسطينية
عندما غناها في المنامة في ربيع البحرين قبل شهرين تقريبا، اهتزت الأرض من تحت اقدام الحضور وجاء أهل فلسطين من كل حدب وصوب ليعيدوا الوطن المسلوب لأهله، وليتشاركوا تعلية الكوفية التي هي رمز للقضية الفلسطينية تماما مثلما نغني في السودان لـ (عازة) في هواك.
وقد حوّل فوز محمد عساف ببطولة عرب آيدول المسابقة الفنية الغنائية إلى ميدان لعودة الكرامة وإعطاء الشرف، فتحدث الكثير من النا س عن هذه الظاهرة ( عساف)، وخلال مشاهدتها البرنامج قالت إيمان نصر الدين القاضي في محكمة العدل العليا الفلسطينية، إن "عساف حالة لا تتكرر في التاريخ الفلسطيني، شاب أعاد رسم البسمة على وجوه أبنائنا، ونتمنى أن يتكمن يوما بصوته الجميل أن يوحد الفلسطينيين في الضفة وقطاغ غزة، وينهي الانقسام الموجود".
وفي موقعه على "فيسبوك"، كتب غسان الخطيب، المحاضر في جامعة بيرزيت، والسياسي الفلسطيني المخضرم، مازحا "وجدتها.. بما أنه هناك أزمة فراغ منصب رئيس الوزراء بعد استقالة الدكتور رامي الحمد الله الذي استغرق البحث عنه فترة طويلة أصلا، وبما أنه أخيرا هناك إجماع من كل أطياف الشعب الفلسطيني، لماذا لا يتم تكليف الأخ محمد عساف بتشكيل الحكومة الفلسطينية القادمة؟ للخروج من المأزق السياسي الراهن".

وقال فراس الطويل وهو صحافي وشاب فلسطيني، إن "عساف شاب متألق رفع اسم بلده في العالم أجمع، له مستقبل واعد، وحتى إن لم يحصل على اللقب فهو دخل عالم الفن من أوسع الأبواب".
وأضاف، عبد الحق قنداح، الموظف في السلطة الفلسطينية، "أوصل عساف بصوته رسالة فلسطينية مفادها أن الشعب الفلسطيني محب للحياة والسلام".

ومن جانبه، أكد الشاب الفلسطيني وئام القريوتي أن "عساف يشكل حالة فنية فريدة في فلسطين بشكل عام وقطاع غزة خاصة، لأن كل الصعوبات التي واجهها عساف لدخول البرنامج تعبر عن دوافع الشاب الفلسطيني للتحدي وإبقاء الأمل لديه في الوصول إلى هدفه".

بين عساف وفرفور ملايين السنوات الضوئية..!!.
أكرر بأنه لا مكانة ألبتة للمقارنة ما بين محمد عساف الذي غنى للقضية الفلسطينية ورفع الروح المعنوية لشعبه وأعاد لهم الأمل في عودة الأرض، وما بين جمال فرفور الذي غنى للقاتل الذي اعترف بنفسه بجرائم دارفور، وبيوت الأشباح، فرفور لم يكن بعيدا عن منصات الصحفيين والكتاب، قالته الكاتبة الزميلة رندة بخاري في مقال لها بعنوان (جمال فرفور.. سير يا ريس سير) بالمنشور بجريدة (الراكوبة) حاليا، قالت فيه:

"ألم يشاهد جمال صور الثوار وجثثهم غارقة فى دمائها بعد أن أصيبوا بالرصاص الذى استهدف رؤوسهم وصدورهم فأرداهم قتلى فكتبوا أسماءهم بمداد من دم فى تاريخ ستتناقله الأجيال؟! أو أصابه القذى (أم بالعين عُوّار)؟ ألم يعلم أن هؤلاء ماتوا من أجل التغيير، أم أنه عصب عينيه وصم أذنيه لكي لا يرى ولا يسمع هدير أصواتهم وهى تقول (نحن مرقنا ضد الناس السرقو عرقنا ) و (مادايرانك ما دايرنك ملكة جانسى أحسن منك)؟ وغيرها من الهتافات، وفرفور الدارس للقانون وعلى حسب معلوماتنا أنه مارس المهنة ومن ثم ارتاد المحاكم. ألم يلحظ العبارة التى دائما ما تكتب على واجهات المحاكم (العدل أساس الملك )؟ أم أننا من كثرة مشاهدتنا لها فى الأفلام والمسلسلات العربية اعتقدنا أنها تكتب فى محاكمنا وليس بالضرورة أن يقر الإنسان بأن العدل هو أساس كل شيء؟ ليس بالضرورة أن يدرس قانوناً أو يطالع لافتة".

ومن خلال صفحات الفيس بوك قيل عن جمال فرفور الكثير وذكر من بينها أملاكه وقصوره الكبيرة والفخمة، لكن الذي يعنينا بأن جمال فرفور ما عاد منذ اليوم فنان للجماهير، وليس له قابلية بعد قراره الشخصي بالغناء للطاغية أن يقف أمام الناس، ويصرخ فيهم..أين فرفور المهزوم نفسيا من محمد عساف المنتصر لقضيته وشعبه وتاريخه وحاضره ومستقبله، أين فرفور من ميادين الشرف والكرامة، أين فرفور من الدماء العزيزة التي أريقت في الطرقات، واين هو من تعذيب الشُرفاء النساء والرجال في معتقلات الأمن وزبانيته..؟!.

إن حب الأوطان هبة من اله سبحانه وتعالى فإن فرفور من الذين لم يرد الهد بهم خيرا، فوقف مع الرئيس الذي شتم وسب وظلم وسجن واعتقل وقتل ودمر، وحتى اللحظة لم يجد في ذلك سببا وجيها في مغادرته الحكم، وأن أطفال السودانيين في كل بلاد العالم قد أدركوا بفطرتهم السليمة بأن عمر البشير قاتل محترف، لكن جمال فرفور لم يدرك حتى الآن الحقيقة لأن فطرته والعياذ بالهو أبعد من أن تدرك الحقيقة، فإن للأوطان في دم كل حر يد سلفت ودين مستحق، فجمال فرفور الآن يرُد الدين للنظام الحاكم لأنه أغدق عليه بالمال والرتبة والحظوة عند الحُكم، فإن مسيرة الثورة لا محالة ستصل لمبتغاها مهما فعلت العصابات الامنية ومهما دعم النظام المرتزقة وآكلي قوت الشعب، لأن الوطنيين الأحرار لا تخيفهم الرعود ولا الرياح العاتية لأنهم مثل الجبال الشامخة لا تهزها الريح مهما بلغت قوتها.

الاثنين 7 اكتوبر 2013م
[email protected]


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 5481

التعليقات
#795949 [انين الصمت]
4.07/5 (5 صوت)

10-09-2013 12:17 PM
عساف لم يبع وطنه بحفنة قروش ولم يتوظف في الامن ولم يغني وطلابنا دماءهم في لشوارع .. لمن حصل الانهيار حصل في كل المجلات .. اولاد الصادق بغنو مع الحكومة وحسب الدائم يصفنا بالخربين .. وفرفور .. والعقد سيكون طويل ولكن لهم يوم .. لما ينتصر الشعب خليهم بس اليغنو في قنواتنا ... كلهم في مزابل التاريخ لم يسمعو بكاء ام هزاع ولانحيب ام ابوبكر وكل امهاتنا


#795027 [أبوديدى]
4.19/5 (8 صوت)

10-08-2013 05:10 PM
قبل قليل علقنا على الساقطه المدعوه زورا أنها صحفيه ومذيعه(فاطمه الصادق) وقلنا أن سوق نخاسة ونجاسة الكيزان مليئ بالبضاعه الفاسده وفرفور هذا من ذلك السوق.
فرفور أو طرطور كما نعته عملاق الفن الحاضر الغائب محمد وردى هو تماما مثل ماذكر بعض رواد الراكوبه هو أمنجى برتبة رائد هذه حقيقه ذكرها لى صديق تم إعتقاله العام الماضى ويعرفه حق المعرفه وأصابه اﻹرتباك عندما رأئ صديقى وهو يشاهده يرد التحيه العسكريه ﻷحد الجنود.
فرفور كلمة فنان كثيره عليه هو مؤدى بشكل فظ وقبيح للغناء ورأى أساتذة الموسيقى واضح فيه..
طرطور هذا كالنبت الشيطانى تم زرعه من قبل جهاز الكلاب كالبصلة الفاسده فى الوسط الفنى لينشر السم فيه ويشوه ويغتال الفن..
طرطور هذا كثير من الناس وبالذات الجيل الذى ترعرع فى عهد اﻹنقاذ لم يجد أمامه غير الكثير من السم الزعاف ماعدا القليل وعلى رأسهم الحوت الذى كان مختلفا وكان فنانا بحق وحقيقه..
طرطور هذا بمقياس الفن ماذا قدم؟؟!! وماهى اﻹضافه التى تحسب له؟!!
وكم هو إنتاجه؟؟!! أعتقد أنه نكره خدمته ظروف التردئ الذى أصابت حياتنا
وسوف يزول تطبيله بزوال أسياده..


#794780 [(كجام)]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 01:39 PM
فرفر ولا نطط


#794772 [mugadim alhamdan]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 01:36 PM
لا خير فى هذاولا ذلك فلتذهب الحكومه ومن معهاالى الجحيميارب افرجها اميييييييييييييييييييييين


#794686 [حسن]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 12:46 PM
"أكرر بأنه لا مكانة ألبتة للمقارنة ما بين محمد عساف" وطيب لماذا كتبت المقال، لقد قارنت بينهما وتناقضت مع قولك!


ردود على حسن
United States [كومرت] 10-08-2013 10:28 PM
الناس في شنو والجماعة ديلك في شنو!!! بليد


#794618 [nasr]
4.19/5 (7 صوت)

10-08-2013 11:45 AM
لم يكن المدعو فرفور فنانا يوما ما....ولايملك أدنى مقومات الفنان وصوته يثير الغثيان ....ماعارف الضجة العاملينها فيه سببها شنو ؟؟؟مايبقى رائدولا فريق


#794415 [خالد ازيرق]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 09:45 AM
هذا هو الكلب العقور


#794379 [Huyam]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 09:23 AM
بصراحة حرام يطلق إسم فنان على أشباه المقلدين وهو ليس فناناً ولا حتى بارعاً في التقليد وأمثاله كثر في بلد المتناقضات وهو نتاج حالة الفساد والتردي الفني والأخلاقي في عهد الشاويش، يجب محاربته من جميع أفراد الشعب السوداني ودعوه ينهق فقط في بيته ومع شلة كلاب الشاويش.. اللهم أرحم وأغفر وتقبل الفنان العظيم بحق وحقيقةالراحل المقيم محمود عبدالعزيز الذي يعتبر رمزاً من رموز الفن الأصيل ولايوجد له منافس ولاحتى مقلداً يمكن اللإعتداد به فليذهب أنصاف المقلدين إلى الجحيم ومهما فعلتم لم تتبلغوا سلم مجد الراحل فهيهات هيهات.


ردود على Huyam
United States [سومي العسل - الدمام] 10-08-2013 11:03 AM
أعجبين بشدة يا Huyam كفيت ووفيت ..
لك التحية ..


#794344 [الجمبلق]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 09:04 AM
تعرف يا فرفور اعمل حسابك من عود القذافى كل واحد من ازلام النظام مجهزين ليه عود اتمنى ان يكون ذلك قريبا


#794329 [وداللحوين]
4.13/5 (7 صوت)

10-08-2013 08:51 AM
تحياتى
فرفور بعمل بجهاز الامن برتبة رائد الذى حكي اليه هذا القول لم يكون بعيد عن الامن والكيزان والفن وكان الحكي فى وقت الحكومه منتشيه بفرحت هجليج وفرفور كان يعني
لانستبعد ذالك


#794305 [aljoker]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 08:39 AM
لولا المشقة ساد الناس كلهم... الجود يفقر والاقدام قتال


#794300 [ثورة محمية بالسلاح ( كاودا وبس)]
4.13/5 (7 صوت)

10-08-2013 08:36 AM
رفور ضابط أمن برتبة رائد وربما يكون إترقى في سلم الرباطة الوظيفي وتم تجنيده لكي يتجسس على زملائه الفنانين ويكتب عنهم تقارير وقبل يومين يكون ينشد شعرا غزليا في رئيسة البعير ويمدحه لأنه أجزل له العطاء والرباطة يعملون بعقلية العصابة ويفكرون في كيفية التحكم في قطاعات الشعب ... زمان كان الفنانين كانوا يحبون بعضهم وكانوا راقيين فأرتقوا بالشعب نتيجة الكلمة الراقية المسؤولة والذوق الرفيع ولكن ناس فرفور الذي يفكر في جمع المال والجاه هبطوا بالفن إلأى الحضيض ... أخذروا فرفور كوز مطرز بخرز الرباطة ومجرتق بعقد العصابة فهو وحش في شكل فنان وعندما أشوفه أحس بقيء وغثيان شديد ... أخذروا هذا كلب أمن ... ولا أستبعد أن يكون من ضمن الامنجية المندسين وسط المتظاهرين وقتلوهم بدم بارد ... الكيزان جندوا الصحفيين وأشتروهم وكمان لا ننسى الفنان الذي رهن تاريخه الفني للكيزان حمد الريح أيضا كوز والبشير قبل يومين يمدح في حمد الريح


#794293 [محتار فى خلق الله]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 08:29 AM
ياناس فرفور من ازلام النظام جاسوس ودبوس قذر // وهذا سبب خلافة مع المرحوم محمود عبدالعزيز رقم صلة الدم التى تربطهم وحاول كثيرا ان يغيير من مواقف الحون إلا انه فشل وهذا من الكلاب الذين اغتنوا من وراء حب الشعب ليهم واستغلوا استغلال ما بعده استغلال الى مزبلة التاريخ يا متسلق وهكذا انت معروف حتى فى الاوسط الفنى


#794279 [محمد]
4.13/5 (7 صوت)

10-08-2013 08:20 AM
الاخ ابوأحمد ماذا كنت تتوقع من ضابط في جهاز الأمن ، أؤكد لك ان دوره لم ينحصر فقط في الغناء للنظام الارهابي المجرم ولكنه ربما كان آمر احدى التاتشرات التي قتلت وسحقت الثوار.

عاشت الثورة ، وعاش السودان

وعاشت دماء الشهداء الكرام لهباً في وجه الطفاة اللصوص،


#794274 [عادل]
4.07/5 (5 صوت)

10-08-2013 08:19 AM
ياخى عساف الليطلع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الناس فى شنو وانت ياهبل فى شنو حريقة فيك وفى فرفور وفى عساف زاتو


ردود على عادل
United States [واحد] 10-08-2013 09:47 AM
بالله عليك الفرق بينك وبين فرفور شنو ؟؟ نوع ده عايز درس عصر - اقرأ المقال عشرة مرات علشان تفهم - حريقة فيك وفى مخك ده


#794245 [سيد الحسن]
4.19/5 (6 صوت)

10-08-2013 07:44 AM
أبو احمد سلام عليك
أنت ما سمعت بغلاء المعيشة . والفنانين جزء من المجتمع أصابهم رصاص على محمود وهم فى طبقتهم المعيشية. وزى ماقال دز/صطفى الفطامة صعبة .
هذا الشاب ليحافظ على وضعه المعيشى لأسرته فى مستوى معين , لا أعتقد أن العداد حق الغناء يكفى , لذا هو معذور أن بحث عن عداد آخر ونقاطة وشطر للمحافظة على مستواه المعيشى.
فالراجل معذور .
وما وقفته هذه ألا دليل على حتى فنانى الدرجة الأولى بعداداتهم التى يسيل لها اللعاب ل يستطيعون تحمل الأعباء الجديدة بقرارات على محمود وزمرته. ناهيك عن ذوى الدخل المحدود.
أنظر ماذا عملت حكومة أندونيسيا للأسر الفقيرة فى مقال سوف أرسل رابطه فى نهاية هذه المداخلة. وقارن أن حكومة أندونيسيا حين رفعت الدعم وضعت دعما مباشرا للأسر الفقيرة فى حين حكومة الخرطوم فى ظل عجز الميزانية ورفع الدعم عن بعض السلع أستهدفت دعم أسر البريستيج فى قمة أولوياتها.
الرابط :

كيفية رفع الدعم فى الدول التى تحترم شعبها -أندونيسيا مثالا

http://www.alrakoba.net/articles-action-show-id-39580.htm


http://www.sudanile.com/index.php/2008-05-19-17-39-36/995-2011-12-22-09-36-36/58816-2013-09-24-18-12-22


#794217 [أبورهف]
4.19/5 (11 صوت)

10-08-2013 07:19 AM
ياجمال يا حر ,,,ماك حر ,,,اندهش محبيك كثيرا ,,,,وأنا منهم ,, حسبناك نقيا كما محمود عبدالعزيز رفيقك حسب ماتدعي ,,, والصدمة أنهم لايعلمو الحقيقة المرة ,,, بأنك ضابطا بجهاز الامن... ليس تنبؤا ولكن واقعا ... وهنا فقط نجد لك العزر في أنك ,,,,,ماااااااااك حر


#794203 [Ana Sudani]
4.16/5 (6 صوت)

10-08-2013 07:06 AM
زول غريب إنت تدعو للحرية من جانب وترفض أن يختار الشخص مع من يسير من الجانب التاني !!!!!
إنت كرهت فرفور لموقفو مع الحكومة وغيرك حباه لنفس الموقف.. واخرين حابينو لله ... ارعوي


ردود على Ana Sudani
United States [Ana Sudani] 10-09-2013 07:59 AM
الاخ واحد
ما ممكن ترد من دون اساءة
فانا دا بعتبرو عجز منك
فرفور فنان مافي ذلك شك بدليل عندو معجبنو رضيت ولا أبيت
وكان رضيت ولا أبيت برضو في ناس حبوهو لموقفو الأخير دا زي ما إنت كرهت لنفس السبب

United States [واحد] 10-08-2013 09:49 AM
انت والحب فرفور لنفس الموقف فى اقرب درام وساخة - افهم ياهذا وكبر راسك -- غبى -



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.50/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة