الأخبار
أخبار إقليمية
خبراء: انتفاضة شعب السودان.. التفاف حول “الاقتصاد” واختلاف حول “السياسة”
خبراء: انتفاضة شعب السودان.. التفاف حول “الاقتصاد” واختلاف حول “السياسة”
خبراء: انتفاضة شعب السودان.. التفاف حول “الاقتصاد” واختلاف حول “السياسة”


دعوا البشير إلى إعادة قراءة مشهد ثورات الربيع العربي
10-10-2013 08:05 AM


حسين أبوعايد ـ القاهرة

قال خبراء سياسيون إن على نظام البشير إعادة قراءة المشهد السياسي في بلدان الربيع العربي،حتى لا يلقى نفس مصير حكام تلك البلدان، ويقود بلاده إلى حالة عدم الاستقرار التي تسود السودان بطبيعة الحال. واعتبر الخبراء في استطلاع لـ «المدينة» أن نجاح انتفاضة الشعب السوداني مرهون باستمرار زخم الاحتجاجات فى الشارع السوداني، وانضمام قطاعات جديدة إلى إليها، مشيرين إلى أن إصرار النظام على الحل الأمني لن يجهض انتفاضة الشعب.
واعتبر حلمي شعراوي خبير الشؤون الأفريقية أن ما يحدث من احتجاجات في عدة مدن سودانية هي انتفاضة لا ترقى إلى درجة ثورة شعبية تطيح بالنظام الحاكم،إلا أنه قال إن اشتعال الموقف يحتاج الآن إلى عدة ارتباطات حتى تؤدي الانتفاضة الشعبية إلى ثورة أهمها تكاتف القوى السياسية والحركات على هدف واحد، حيث إنها ما زالت مختلفة فيما بعضها البعض على المبادئ السياسية وما بين الكفاح المسلح، ومن هنا برز أكثر من اتجاه، مشيرًا إلى أنها ربما تتطور إلى بقية أنحاء العاصمة والولايات، لأن نظام حكم الرئيس عمر البشير متشدد ويحكم بقبضة أمنية.

ثورة ام انتفاضة
وأكد «شعراوي أن الظروف هي التي ستحدد أهي ثورة أم انتفاضة، حيث إن العنف المفرط الذى يؤدي إلى زيادة عدد القتلى حتمًا سيؤدي إلى ثورة شعبية في كل أنحاء السودان، في الوقت الذي يتعامل فيه النظام بعدم عقلنة، وبأسلوب الانعزالية التي ستودي به إذا استمر بمنطق الانفراد إلى أن يوحد الشعب السودانى ويرفع من سقف المطالب، التى ستؤدي إلى ثورة منظمة تطيح بحكم البشير،لافتًا إلى أن القوى المحركة فيها من «دارفور للنيل الأزرق والشمال وشرق السودان ومناطق البجا والمناطق النوبية»، وفيها تتحرك حركات ثورية متنوعة، كما أن هناك جبهات ثورية ووحدات تحاول جمع كل هذا الشتات منذ فترة، مؤكدًا على أن الحركة السياسية التقليدية مساهمتها أضعف من كل هذه الحركات.
وأوضح «شعراوي، أننا إذا وقفنا على الأحوال الاقتصادية للبلاد في السودان نجدها هي أساس ما يحدث من انتفاضة وسخط، أما على المستوى السياسي فالأهداف مختلفة وغير موحدة والأمل أن هذه الانتفاضات تؤدي للتوحد في مواجهة الحكومة، مشددًا على أن الحكم في «السودان» في أضعف حالاته الآن بسبب ضغط الجنوب وانهيارات القوى الإسلامية، في «مصر وسوريا وتركيا»، وهؤلاء أنصار «البشير» التقليديون الذين يواجهون ضعفًا شديدًا منذ الربيع الماضى، في الوقت الذي حاول فيه الاستقواء بجميع القوى الإسلامية، وكانت هذه إشارة للشعب السوداني أن المؤتمر الوطني الحاكم حاول أن يستقوى بالجبهة الإسلامية على مستوى الشرق الأوسط، مثل إيران وتركيا ومصر وسوريا، فبدأ النظام قويًا ويستقوى بهم على الجماهير، ولكن هذه الجبهة انكسرت بعد انهيارها في «مصر وسوريا وحتى في تركيا.

العقلانية مطلوبة
وقال الخبير السوداني بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية صلاح خليل إن السودان شهد منذ 23 الجاري مظاهرات متواصلة في عديد من المدن السودانية منددة بالزيادات الأخيرة التي أجازتها الحكومة، وأدت إلى رفع الدعم عن المحروقات والسلع الاستهلاكية، ولكن سرعان ما تحولت إلى احتجاجات تطالب بإسقاط النظام الحاكم السودان منذ 1989، وأضاف «خليل» أنه لوحظ أن حدة المظاهرات قد تباطأت قليلًا في الأيام التالية من اندلاع المظاهرات، وربما يرجع ذلك بسبب عدم التنظيم من قبل المتظاهرين، بالإضافة إلى تعطيل خدمة الإنترنت من قبل الحكومة، لكن الاحتجاجات سرعان ما استعادت حيويتها في يومها الخامس والسادس مرة أخرى، مما يعني أن المواجهات القمعية من جانب النظام لم تفلح هذه المرة في وأد الحركة التى يبدو أنها ستتواصل.
وحول دور الأحزاب قال «خليل» إنه فى ظل غياب تام لدور فاعل للأحزاب السياسية فى السودان التي أصبحت جزءًا من تركيبة النظام، يقوم الشعب السودانى بتصدر المشهد متجاوزًا عجز هذه الأحزاب عن تمثيله والتعبير عن طموحاته في مواجهة النظام بالأجهزة الأمنية القمعية، في حين تنتظر هذه الاحزاب ما ستسفر عنه الأزمة مما قد يمكنها من الانقضاض على السلطة، أو مساومتها فى إطار البحث عن حلول وسط مستفيدة من الضغط الجماهيري والشعبي من غير أن تساهم في الاحتجاجات والمظاهرات الدموية الجارية.

الحزب الحاكم نصب الكمين لنفسه
وأوضح «خليل» أنه على الرغم من تفادي السودان حدوث ربيع عربي مماثل لما وقع في بعض دول الربيع العربي، إلا أن حزب المؤتمر الحاكم في السودان نصب الكمين لنفسه، وأصبح فى ورطة ربما تكون نهاية حكمه في السودان، بسبب تطبيقه حزمة إصلاحات اقتصادية، تشمل رفع الدعم الحكومي عن المنتجات البترولية، لاسيما وأن هذا القرار يأتي في سياق انفصال الجنوب وتأثير ذلك اقتصاديًا على خزانة دولة الشمال التي كان بترول الجنوب يوفر لها مصدرًا رئيسيًا للدخل كان يمكنها من الوفاء بالحد الأدنى من مسؤولياتها، كما أن غالبية الشعب السوداني يعيش تحت خط الفقر.
وأكد «خليل» أن السودان سيلحق بدول الربيع العربي في حالة استمرار الاحتجاجات اليومية في مدن السودان المختلفة، وفي حال مواجهة غضب الجماهير بعنف من جانب الأجهزة الأمنية، لكن هذا يقتضي التزام السلمية من جانب الثوار، كما يضمن لها النجاح رفع مطالب شعبية تمس شريحة واسعة من جماهير السودان، وعدم اقتصارها على احتجاج على قرار حكومى برفع الدعم على المحروقات من جانب النظام.
وأضاف أستاذ العلوم السياسية والخبير في العلاقات الدولية الدكتور جمال زهران أن ما يحدث في السودان ثورة شعبية تضاف إلى رصيد ثورات الربيع العربي،وإن جاءت متأخرة عن محيطها الإقليمي،إلا أن هزيمة المشروع الأمريكى فى مصر أعطت دفعة قوية للشعب السوداني الراغب فى إحداث تغيير يحقق أهدافه في دولة ديمقراطية قوامها المواطنة والمشاركة فى السلطة والثورة،بعد سنوات من التهميش والتمكين من جانب النظام الإسلامى من جانب المشير عمر البشير،الذي ظل يقمع الحريات، وتسبب في تقسيم دولة السودان.
أضاف «زهران» أن سقوط شهداء يضيف زخمًا لحركة الشارع السوداني، وأن هذه الدماء تصب في مصلحة الإرادة الشعبية،وأن هذه الإرادات أقوى من بطش الحكام، مشيرًا إلى أن نجاح الشعب المصري فى فرض إرادته قدم دعمًا للشعب السوداني نظرًا لحالة التأثير والتأثر بين البلدين.

المدينة نيوز


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1491


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة