الأخبار
أخبار السودان
الإعتذار أو مغادرة الحزب
الإعتذار أو مغادرة الحزب
الإعتذار أو مغادرة الحزب


10-10-2013 09:39 AM

بابكر فيصل بابكر

في تعليقه على المذكرة التي دفعت بها مجموعة من القيادات بالحزب الحاكم لرئيس الجمهورية مُطالبين الحكومة بالتراجع عن القرارات الإقتصادية الأخيرة, قال الأستاذ محمد الحسن الأمين القيادي بنفس الحزب إنَّ أمام تلك القيادات خياران : ( إما الإعتذار أو مغادرة الحزب), وقال كذلك إنَّ حزبه (حزب متماسك ومنظم ومواقفه تخرج بشكل جماعي وحينما يتبنى رأياً يمضي المتفق والمختلف معه).

لستُ هنا بصدد مغالطة الأستاذ الأمين في حديثه حول حزبه المتماسك والمنظم, فلو كان ذلك صحيحاً لما إضطرت تلك المجموعة لمخاطبة الرئيس مباشرة بمذكرتها, وهو ما يعكس إنسداد الأوعية التنظيمية وغياب التداول في القرارات الكبيرة, وهو الأمر الذي أكدَّه الدكتور غازي صلاح الدين أحد الموقعين على المذكرة حين قال : ( أن استحالة الوصول للرئيس وتقديم المبادرات أصبحت هي إحدى أزمات المؤسسية في المؤتمر الوطني).

وهو كذلك ما عبَّر عنهُ صراحة الناطق بإسم فصيل الإصلاح بالمؤتمر الوطني عبد الغني إدريس الذي قال أنَّ (الحزب لم يُعد يُحكم بالقواعد واللوائح والنظم وإنما "بالبندقية" وبواسطة مجموعة مُهيمنة).

ولكنني بصدد مناقشة أمر في غاية الأهميَّة ورد في المذكرة وكان من الأجدى للأستاذ الأمين مُساندته بقوة لأنهُ يرتبطُ بالدور الذي يفترض أن يلعبه البرلمان, وبمصداقيته كعضو فيه وكرئيس لإحدى لجانه. فقد قالت المذكرة أنَّ الحكومة (الجهاز التنفيذي) تجاوزت البرلمان (الجهاز التشريعي والرقابي) و لم تعرض عليه القرارات الإقتصادية وفي ذلك مخالفة للدستور.

قبل الخوض في هذا النقاش يجب توضيح أنَّ البرلمان السوداني (المجلس الوطني), برلمان فريدٌ في نوعه, ووجه تفرُّده يتمثلُ في أنه لا توجدُ به معارضة, فالحزب الحاكم يُسيطر على أكثر من 90% من مقاعده ( 312 مقعداً من مجموع 351 ), بينما حلفاؤه في الحكومة يُسيطرون على بقية المقاعد, ولا يعرف كاتب هذه السطور نائباً برلمانياً مُعارضاً سوى الدكتور إسماعيل حسين عضو المؤتمر الشعبي !!

والحال هكذا فقد تحوَّل البرلمان لفرع للجهاز التنفيذي, يتبارى أعضاؤه في التهليل والتكبير للقرارات الحكومية, و في تمرير القوانين بكل سهولة ويُسر, وفي المرَّات القليلة جداً التي حاولوا فيها إثبات وجودهم, صفعتهم الحكومة فارتدوا على أعقابهم لا يلوون على شىء.

وقد كان الأستاذ الأمين نفسهُ بطلاً لأحد أفلام التراجع المُخجل أمام ضغوط وزراء الحكومة, و في مشاهد عبثية حاول فيها البرلمان لعب الدور المنوط به في إجازة قانون القوات المسلحة الذي نصَّ أحد بنوده على محاكمة المدنيين في محاكم عسكرية.

إستأسد الأستاذ الأمين رئيس لجنة العلاقات الخارجيَّة والدفاع والأمن بالبرلمان, واستحضر كل مخزونه وخبراته القانونية وهو يشرحُ مُبررات قرار لجنته برفض إجازة قانون القوات المسلحة, وقال :

( اللجنة رأت أن لا توسِّع من سُلطات القانون العسكري حتى لا يتم إخضاع المدنيين إلى محاكمات عسكرية مما يتعارض مع القوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان, كما أنَّ القانون الجنائي الساري حالياً كفيلٌ أن يقوم بالعقوبة على أكمل وجه). إنتهى

غير أنَّ جُرأة الرَّجل, وأسانيدهُ القانونية لم تصمد أمام ضغوط وزير الدفاع لأكثر من 24 ساعة, عاد بعدها الأستاذ الأمين ليدلي بتصريحات ومُبررات تنسف قولهُ أعلاهُ, وذلك بعد أن أجاز البرلمان القانون, فقال :

(إنَّ قانون القوات المسلحة المجاز هو إضافة إيجابية وتدعم القوات المسلحة في أداء واجباتها في مختلف المجالات وتدعم الحفاظ على الأمن القومي, و أنَّ التعديلات التي أدخلت على القانون إقتضتها الممارسة العملية والظروف والتعقيدات التي يمر بها السودان).

سبحان الله !! التعديلات التي قال عنها الأستاذ الأمين بالأمس أنها "تتعارض مع القوانين الدولية ومبادىء حقوق الإنسان", عاد بعد 24 ساعة ليقول أنه " إقتضتها الممارسة العملية والظروف والتعقيدات" !! فتأمَّل.

الحقيقة التي أخفاها الأستاذ الأمين حول تمرير القانون هى ما صرَّح بها زميله النائب في البرلمان عبد الله مسار الذي إتهم وزير الدفاع صراحة ( بممارسة ضغوط علي لجنة الشئون الخارجية والأمن والدفاع لتمرير مشروع القانون في غياب وزير العدل محمد بشارة دوسة ورئيس القضاء).

خضوع المجلس الوطني وإنجراره للحكومة – وهو الأمر الذي ينسف أساس وجوده – يُمكن التدليل عليه بالكثير من الأمثلة, ومنها قضية "سُلطة" منح الجواز الدبلوماسي و التي كانت من إختصاص وزارة الخارجية وصوَّت البرلمان لصالح إعطاءها لوزارة الداخلية, لكنها أرجعت بقرار رئاسي للخارجية رغم الإجازة التي تمت من قبل البرلمان !!

ما يدعو للدهشة والإستغراب في موضوع إنتقاد الأستاذ الأمين لأصحاب المُذكرة هو أنهم دافعوا عن صلاحيات البرلمان في إجازة الإجراءات الإقتصادية, فكان من باب أولى أن يؤيد الأستاذ الأمين هذا المطلب ويُساندهُ بدلاً عن مطالبتهم بالإعتذار أو ترك الحزب.

ولكن الإستغراب يزول عندما يعلن نائب رئيس البرلمان هجو قسم السيد موافقتهم على رفع الدعم عن المحروقات دون الرجوع إليهم ويقول أنهُ ليست هناك ضرورة سياسية أو قانونية لأن يأتي القرار للبرلمان !

إذاً ما هو دور البرلمان ؟ أليس من الأجدى أن يذهب أعضاؤه إلى إجازة مفتوحة دون مرتب ومخصصات حتى يوفروا على هذا الشعب المطحون هذا البند من الصرف ؟

ومع ذلك فإننا نقرأ تصريحاً لوزير الدولة بالمالية السابق عبد الرحمن ضرار في برنامج حوار إذاعي يقول فيه بوضوح أنَّ :
( أنَّ الزيادات في الجمارك أو الضرائب ليست فوضى. أنها من صلاحيات البرلمان. إذا زاد وزير الدولة الرسوم أو الضرائب دون الرجوع إلى مجلس الوزراء ثم البرلمان سيصبح مُساءلاً أمام الوزير والرئيس الذي عينهُ). إنتهى

ولكن وزير المالية على محمود صرَّح قبل إجازة رفع الدعم بأنه لا توجد حاجة للرجوع للبرلمان, فمن نصدِّق ؟

الأمر الذي يتحاشى الأستاذ الأمين وصحبه في المؤتمر الوطني مواجهته هو أنَّ عرض القرارات على البرلمان كان سيُحدث شرخاً كبيراً في صفوف حزبهم لأنَّ نواباً كثيرين يرفضون الإجراءات الإقتصادية, والدليل على ذلك هو المذكرة التي وقع عليها العديد من البرلمانيين.

وهذا أمرٌ خطير يُحاول الحزب الحاكم التغطية عليه بزوبعة محاسبة الموقعين على المذكرة, وكان الأجدر بهم أن ينظروا في دلالات تحاشيهم عرض قرارات على برلمان يُسيطرون عليه بنسبة 90% أو أكثر.

إنَّ أكبر دلالات هذه الخطوة هى أنها لم تتخذ بطريقة جماعية كما يدعِّي الأستاذ الأمين, وإنما – كما يقول أصحاب المذكرة – قامت بها فئة محدودة هى التي يُطلق عليها الفئة المُهيمنة, وفي ذلك إشارة إلى أنَّ خلافات حادة يمور بها جسد الحزب الحاكم, وربما تؤدي لإنفجار وشيك.

في إشارة لا تخلو من دلالة حول موضوع هذا المقال, قال الدكتور غازي صلاح الدين في خطابه الذي بعثهُ للجنة التحقيق التي شكلها الحزب لمحاسبة الموقعين على المذكرة يشرحُ فيه أسباب رفضه للمثول امامها أنَّ الثابت لديه أنَّ سيرة رئيس اللجنة ورئيس المجلس الوطني (البرلمان) الأستاذ أحمد إبراهيم الطاهر في العمل العام ( تؤكد عدم حياديته ونهجه المعهود في إمضاء القرارات المتخذة سلفاً).

ولا حول ولا قوة إلا بالله
[email protected]






تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5334

التعليقات
#797534 [الصادق صديق الصادقين]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 06:52 PM
"سبحان الله !! التعديلات التي قال عنها الأستاذ الأمين بالأمس أنها "تتعارض مع القوانين الدولية ومبادىء حقوق الإنسان", عاد بعد 24 ساعة ليقول أنه " إقتضتها الممارسة العملية والظروف والتعقيدات" !! فتأمَّل."

ـــــ

طعام معاوية أدسم والصلاة خلف علي أقوم!!!!!!!!!!!!!


#797440 [KALAS.]
5.00/5 (2 صوت)

10-10-2013 04:27 PM
هذا الشخص لا يختشى فقد اكل على كل الموائد و فقد ماء وجهه ان لديه ماء و لا اشك ان اتت حكومة جديدة من اى اتجاه ان يتماهى معها .


#797417 [مستورة]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 03:50 PM
حسن أمينه بمن قال على لسانهم عبد الصبور :
صفونا صفا صفا..
الأجهر صوتا والأطول
وضعوه فى الصف الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى...
وضعوه فى الصف الثانى
أعطوا كل منا دينارا من ذهب قانى
براقا لم تلمسه كف من قبل
قالوا..صيحوا ..زنديق كافر
صحنا .. زنديق كافر
قالوا .. صيحوا ..فليقتل إنا نحمل دمه فى رقبتنا
صحنا ..فليقتل ..انا نحمل دمه فى رقبتنا
قالوا امضوا
فمضينا
الأجهر صوتا والأطول
يمضى فى الصف الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى
يمضى فى الصف الثانى...

وهكذا يا استاذ بابكر ولا حول ولا قوة الا بالله


ردود على مستورة
[مستورة] 10-11-2013 04:27 PM
نواب انتخابات "الخج" هؤلاء تماما مثل جوقة الدهماء الذين اتى بهم وزير الخليفة العباسى لإدانة الحلاج زورا بتهمة الزندقة بعد ان استشعروا خطورته فى الوقوف ضد فساد الخليفة وطغيانه . وصور المشهد صلاح عبدالصبور فى رائعته "مأساة الحلاج" على لسان أحد هؤلاء التنابلة :
صفونا صفا صفا..
الأجهر صوتا والأطول
وضعوه فى الصف الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى...
وضعوه فى الصف الثانى
أعطوا كل منا دينارا من ذهب قانى
براقا لم تلمسه كف من قبل
قالوا..صيحوا ..زنديق كافر
صحنا .. زنديق كافر
قالوا .. صيحوا ..فليقتل إنا نحمل دمه فى رقبتنا
صحنا ..فليقتل ..انا نحمل دمه فى رقبتنا
قالوا امضوا
فمضينا
الأجهر صوتا والأطول
يمضى فى الصف الأول
ذو الصوت الخافت والمتوانى
يمضى فى الصف الثانى...

وهكذا يا استاذ بابكر المجلس بطاهره وهجوه ومحمد حسن أمينه ولا حول ولا قوة الا بالله


#797263 [المتجهجه بسبب الانفصال]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 12:39 PM
البرلمان والمؤسسات والوزارات والبنوك التي من المفروض ان تكون حكومية هي مؤسسات هلامية وشكلية لا علاقة لها بالدولة وانما موجودة بشكل صوري والمؤسسات الحقيقية هي مؤسسات التنظيم الاسلاموي والبرلمان الحقيقي هو المجلس الاربعيني للحركة الاسلاموية وهذا المجلس يجيز ويقرر كل شيء وما على الرئيس واعضاء البرلمان الا القيام بدور تمثيلي لتنفيذ قرارات المجلس الاربعيني الحاكم الذي قام بقرار فرض رفع الدعم عن المحروقات وقام الرئيس فقط بتلاوة البيان،، واني لأعجب من الذين يتحدثون عن مؤسسات هل تعلم يا هذا ان شركة شيكان هي بمثابة البنك المركزي الأصلي الذي جعلته الانقاذ صورة واسم فقط دون فحوى،، المال مجنب في قنوات التنظيم ولم تقم في التاريخ دولة باستباحة المال العام كما فعلت الانقاذ بالتالي ولو بحث الناس على سبيل المثال لا الحصر في خزينة وزارة النفط والمعادن فلن يجدوا فيها فلسا واحدا لأن الجاز أقام ميني بنك بموظفين في منزله تورد اليه عائدات النفط لذلك لا يهمك يا محمد احمد يا خوي اذا القى البشير خطاب جديد طلب فيه بقفل البلف لأن ذلك لن يضرك فالحال يا هو نفس الحال والمال يدور خارج القنوات والمؤتمرجية قرروا ان يحيا الشعب على الفتات ،، اما احزاب الفكة تمومة جرتف فساد الانقاذ فلا يخفى عليهم ذلك بعد أن اصابتهم فيروسات الانقاذ واخضعتهم لجرعاتها الافيونية بالمال كلما اصابتهم كاروشة الحوجة باستثناء المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي والحركات المسلحة أما بقية الاحزاب فاقم عليها مأتما وعويلا فقد جعلوا ليل البلاد ليلا طويلا وقد علموا أنهم ليسوا بعد الانقاذ البديلا ،،،


#797147 [صالح]
5.00/5 (2 صوت)

10-10-2013 10:50 AM
المعروف والمعلوم لدى الشعب السوداني قاطبة ان هذا المدعو محمد الحسن الامين وهو ليس حسنا وليس امينا , اقول ان المعلوم ان هذا الدعي هو من اشباه الرجال ولا رجال فهو دائما كالحرباء يمكن ان يغير لونه حسب مصلحته الشخصية و تاريخه ملئ بهذه المواقف المخزية فعندما حصلت المفاصلة الشهيرة انضم في البداية الى جماعة المؤتمر الشعبي و لكنه سرعان ما غير رأيه وانسلخ من الشعبي وانضم الى المؤتمر الوطني عندما توقفت الاموال السائبة التي كانت تصله من اموال التجنيب ورجع تائبا يقبل احذية سادته ليرضوا عنه ويسامحوه و لسان حاله يقول مائة نطة ولا واحد بعبوص !!!!!!! يخسيييييييييييييي.. اعوذ بالله


#797129 [جارسيفو]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 10:43 AM
هذا النظام مجرم وظالم وارتكب افظع الجرائم في حق الشعب السوداني بدا هذا النظام بالدماء وقتل 28 ضابطا في نهار رمضان وهم صائمون في ليالي عيد الفطر المبارك عن اي اسلام يتحدثون تم اعدام مجدي وجرجس بتهمة المتاجرة بالعملة خوفا من تدمير الاقتصاد من يحاسب الذي نهوا الاقتصاد السوداني
والان يرفعون الدعم ويسمونه الدواء المر عن اي اسلام يتحدثون من الذي اباد اهل دارفور وقتل منهم ثلاثمائة الف شخص من قتل مواطني جبال النوبه جنوب كردفان من قتل مواطني النيل الازرق عن اي اسلام يتحدثون من قتل مواطني كاجبار وبورتسودان والمناصير عن اي اسلام يتحدثون من قتل مئات الاشخاص في الاحتجاجات الاخيرة من فصل جنوبنا الحبيب من انشاء بيوت الاشباح من عذب وافقر ابناء السودان من المطلوب الان لدي المحكمة الجنائية ( المجرم الحاج عمر البشير) من الذي اجج نار الحروب القبلية العنصرية من افسد فسادا كبيره في الارض الاقتصاد دمره الكيزان المنافقين انصاف الرجال والله الحج لا يغفر لك فيه الله وانت يا العوير مسئول امام الله عن كل روح اذهقت في عهدكم الظلامي الظالم الفاسد الزباله عن اي اسلام تتحدثون ايها الفاسدين ربنا ينتقم منكم


#797128 [كروري]
4.25/5 (3 صوت)

10-10-2013 10:42 AM
مشكور على المقال. ماذا نتوقع من هذه الهوام التي أزعجت شعب السودان. لا بد من استعمال المبيد لازالتها.


#797116 [ABU SHAWARIB]
5.00/5 (2 صوت)

10-10-2013 10:33 AM
بداية يجب عدم تضييع الوقت والجهد فى والمقدرات فى اثبات خطل رأى هذا الامعةفهو لايعدو أنه ( منفاخ ) يملأ بالهراء لينفثه فى الهواء
ثم أنه لا يهمنا ابدا ان اعتذرت أو انكسرت أو اندثرت تلك المجموعة التى يتحدث عنها هذا المأفون
ثالثا الصورة المرفقة للمتحدث ( تتحدث ) عن نفسها وعنه


ردود على ABU SHAWARIB
[mrarty infagat] 10-10-2013 12:18 PM
كلامك صاح يا أبو شوارب


#797115 [دنقس راسك انت سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 10:33 AM
انتو ياغازي وشل
لا مصداقية ولا دين لاي من اسلاميي السودانته وكت عارفين من زمان:
""أنَّ سيرة رئيس اللجنة ورئيس المجلس الوطني (البرلمان) الأستاذ أحمد إبراهيم الطاهر في العمل العام ( تؤكد عدم حياديته ونهجه المعهود في إمضاء القرارات المتخذة سلفاً).
""

النفاق ليكم شنو؟
عاملين مسلمين وتمررو الكذب؟

لامصداقيه ولا نزاهة ولا دين لاي من اسلاميي السودان
يخدعون الله والناس ،،


ردود على دنقس راسك انت سوداني
[mrarty infagat] 10-10-2013 12:19 PM
كلامك في التنك


#797111 [Fato]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2013 10:28 AM
هؤلاء لهم صلف وعنجهية لا حدود لها حتى مع أولى القربى ناهيك عن البعيدين منهم ولذا وجب علينا كنسهم جميعا ناس أم الحسن والمنسلخين.


#797094 [المشتهي الكمونية]
2.00/5 (1 صوت)

10-10-2013 10:16 AM
الأستاذ أم الحسن الأمين رئيس لجنة العلاقات الخارجيَّة والدفاع والأمن بالبرلمان ، يكاد ذلك يكون من علامات الساعة


#797056 [بلاك بلوك فرع السودان]
5.00/5 (2 صوت)

10-10-2013 09:49 AM
رجاء ليس امرا والعيد على الابواب وهناك من امهات الشهداء من تستقبله بحسرة والم على فقدها عزيزا عليها .. شاركوها الالم ودعو الشهيد يكون حاضرا بينكم .. على امتداد شارع النيل اجعلوا وجودكم هناك مشاركة فاليحمل كل انسان شمعة وصورة من صور الشهداء واجعلوا ليل الخرطوم يضئ بهذه الشموع التي احترقت من اجلنا ومن اجل اجيالنا القادمة .. اناشد كل اصدقاء الشهداء واناشد الاشراف في هذا البلد.. ولنتلو لهم القران على ارواحهم الطاهرة ... شمعة فقط تضئ الطريق لنا وتجعل الشهيد حاضرا معنا في هذا العيد ... انشروها وشاركوها مع الاصدقاء عليها تنفذ ويكون لنا ولكم الاجر



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة