الأخبار
أخبار السودان
الإنتفاضة السودانية ..تعرى نظام البشير وتطلق المارد من قمقمه
الإنتفاضة السودانية ..تعرى نظام البشير وتطلق المارد من قمقمه
الإنتفاضة السودانية ..تعرى نظام البشير وتطلق المارد من قمقمه
"الاستاذة اسماء الحسيني"


10-11-2013 06:46 PM
أسماء الحسينى

استطاعت الإنتفاضة السودانية التى وصلت أسبوعها الثالث أن تخرق حاجز الصمت وأن تتحدى القمع الأمنى لنظام الرئيس السودانى عمر البشير والتعتيم الإعلامى الذى يفرضه ، لتوصل للداخل السودانى والعالم الخارجى العديد من الرسائل بشأن الأوضاع فى السودان ، وتكشف المستور وتزلزل الأرض تحت أقدام نظام الحكم ، وتهز أركانه ، ليس فقط بالمعارضين له والثائرين ضده ، بل أيضا بالحانقين عليه من قياداته وأتباعه .
واستطاعت الإنتفاضة السودانية رغم سلميتها وماتبدو عليه ظاهريا من ضعف وعدم وجود قيادة أن تصمد فى وجه ميليشيات النظام وقوات أمنه ومخابراته، وأن تجمع كل خصوم النظام واليائسين منه على صعيد واحد ، ويبدو الآن أنها تكتب عهدا جديدا فى السودان، رغم الحزن الذى عم البلد على الدماء التى سالت والشهداء الذين سقطوا ( 210 شهيدا فى الأيام العشرة الأولى وفقا لمنظمة العفو الدولية ) ومئات المصابين وآلاف المعتقلين والمطاردات منذ بدء الإحتجاجات .
وبات الملايين من السودانيين اليوم على مايبدو أكثر إصرارا على إسقاط النظام مهما كانت الصعوبات والتكلفة، ومهما كان الحديث عن ضبابية أو سوداوية البدائل المطروحة ، وهم يرون أن موعد انطلاق هذه الإحتجاجات فى الثالث والعشرين من سبتمبر سيكون خطا فاصلا بين عهدين ، وأنه أبدا لن تعود الأمور إلى ماكانت عليه قبل هذا التاريخ ، قبل أن ينطلق المارد من قمقمه .. مارد الشعب السودانى العظيم، الذى عرف تاريخيا وبين شعوب منطقته العربية وقارته الأفريقية بعشقه للحرية وتمسكه بكرامته وثقافة أبنائه الرفيعة ، فضلا عن الطيبة والكرم والبساطة ، لكن لاشك أن وقوعه لأكثر من أربعة وعشرين عاما تحت حكم عسكرى تسلطى يرفع شعارات إسلامية أثر كثيرا على أوضاع السودان كأكبر بلد عربى ورابط مهم بين المنطقتين العربية والأفريقية ، كما أثر على أوضاع أبنائه ، وانتهى المقام بالحكم الذى يترأسه الرئيس عمر البشير ،والذى جاء فى انقلاب على الديمقراطية عام ،1989ليعلن أن مهمته هى إنقاذ البلد والحفاظ على وحدتها ، إلى تقسيم البلد وإنفصال الجنوب ، وبقاء مابقى منها مهددا بالتقسيم والتفتت فى ظل حروب مشتعلة فى دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وفي ظل توترات فى شمال وشرق السودان ووسطه، وقد أدى إنفراد النظام بالحكم وسياساته الإقصائية وحروبه الممنهجة على خصومه وكبته للحريات وسوء إدارة البلد وإنتشار الفساد وقهر الناس باسم الشريعة ، إلى جعل السودان بلدا طاردا لأبنائه ، حيث شهد أكبر معدلات هجرة ونزوح ولجوء.
وقد عرت الإنتفاضة السودانية نظام البشير وزادت من عزلته داخليا وخارجيا، وأظهرت دمويته فى مواجهة الإحتجاجات السلمية ، وأسقطت عنه الشرعية والمشروعية الأخلاقية، وبدا واضحا بشكل كبير حجم الأكاذيب التى كان يحاول ترويجها فى كل مأساة من مآسى السودان عن التدخل الغربى والأمريكى والإسرائيلى والمؤامرة عليه وعلى العروبة والإسلام ، وكانت مثل هذه الأقاويل تجد فى السابق صدى كبيرا فى الشمال السودانى والدول العربية وغيرها ، أما الآن فلم يعد أحد ليصدق بسهولة مثل هذه الأقوال . وبالتالى سيجد النظام السودانى صعوبات كبيرة فى توفير شبكة أمان عربية له تمنعه من السقوط، بعد فقدان مصداقيته وتوتر علاقاته مع كثير من الدول العربية المهمة ، والقرض القطرى الأخير ربما لن يكون ذا جدوى كبيرة فى ظل تعقد أوضاعه .
وأظهرت الإنتفاضة كذلك حقيقة الاوضاع التى كان يعانيها الشعب السودانى ونضالاته للخلاص من هذا النظام الديكتاتورى ، وانه لم يكن خاضعا خانعا فى ظل هذا الحكم ، بل سعى مرارا ومنذ أول لحظة للخلاص منه ، عبرمحاولات للإنقلاب العسكرى وللعمل المعارض السلمى والمسلح ، وأيضا هبات شعبية ومطالبات واحتجاجات وتمردات ، ولكن الآلة العسكرية والأمنية والمخابراتية للنظام أحكمت قبضتها بالحديد والنار على البلد ، وسعت لإخضاع وترهيب الخصوم بفتح بيوت الأشباح واختراق الأحزاب وملاحقة المعارضين حتى فى حياتهم الشخصية ومحاولة تحطيمهم معنويا ، ولجأت أحيانا إلى الترغيب بالمنح والعطايا أو المناصب ، أو بحلول تلفيقية وإتفاقيات هلامية ...وكل ذلك أمد عمر النظام فى السلطة ولكن بأثمان باهظة للغاية ، دفع ثمنها ملايين السودانيين من وحدة بلدهم وسمعته وكرامته وحياتهم بل ومن مستقبل أبنائهم وبلدهم ، فقد ضيع هذا النظام فرصا كبيرة على السودان للإستقرار والتوافق والنهضة ، وقدم تنازلات كبيرة للخارج ، وانتهى به المطاف إلى عكس كل ماتشدق به زعماؤه طيلة سنوات حكمهم ... فانتهوا بالبلد بلا وحدة ولاسلام وبإنهيار إقتصادى وتلال من الجماجم وسيول من الدماء وملاحقات دولية وأكبر عدد من القوات الدولية والتدخل الخارجى ، ونفور من النموذج الإسلامى المشوه الذى قدمه فصار عبرة ومضربا للأمثال فى الإساءة للبشر والتشويه لدين الله .
وقد أعادت هذه الإنتفاضة لقطاعات واسعة من السودانيين الثقة مجددا فى أنفسهم كشعب معلم قائد قام بأول ثورتين شعبيتين فى المنطقة يوم أن كانت تغط فى سبات عميق ، فى أكتوبر 1964 وفي أبريل 1985 لتطيحا بحكمى الرئيسين الأسبقين عبود ونميرى .
وجعلت الإنتفاضة السودانيين يعيدون إكتشاف قدراتهم وأنفسهم ونقاط ضعفهم ومكامن قوتهم ، وعززت الشعور القومى بانتمائهم إلى بلد عظيم يستحق مكانة أفضل ، وأسقطت الإنتفاضة السودانية العديد من الحواجز التى عمقها نظام الإنقاذ بين السودانيين تارة باسم القبلية وتارة أخرى باسم الدين أو الجهة أوالطبقة أو...، وكثير من السودانيين يراجعون الآن العديد من مسلماتهم وحساباتهم ، ويعيدون طرح رؤى بديلة لكل ماهو قائم ، ويدركون أكثر من أى وقت مضى حاجتهم لوطن يقام على أسس العدل والمساواة والمواطنة. وقد هزت الدماء التى سالت فى الخرطوم بشدة إنسانيتهم وضمائرهم ، وذكرتهم بقوة أن الدم السودانى واحد وأنه كله حرام ، سواء ماسال منه فى الخرطوم أو بعيدا عنهم فى الجنوب ودارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وفى الشمال والشرق . وقد ذكرهم النضال والموت بأن حالهم واحد وأن معركتهم واحدة ومصيرهم واحد ، وأنهم شعب واحد ، بحاجة إلى التخلى عن كل مايفرقهم من عنصرية أو قبلية أو أى دعاوى أخرى ، والأهم أن الإنتفاضة منحتهم الأمل بأن التغيير قادم لامحالة ، وأنه صار أقرب من أى وقت مضى .
وقد كشفت الأحداث الأخيرة عن جيل جديد من الشباب فى السودان ، لديه رؤية وقدرة على التنظيم والفعل والعطاء والفداء، وغالبية هؤلاء الشباب الذين قادوا الإنتفاضة ولدوا وعاشوا فى ظل نظام البشير ، ولم يعيشو فترات الديمقراطية بالسودان التى عاش فيها آباؤهم وأجدادهم ، فصلاح سنهورى و هزاع وغيرهم من الشهداء ....الذين يهتف الآن المتظاهرون فى السودان بأسمائهم هم من هذا الجيل الذى ولد ونشأ فى عهد نظام الإنقاذ ، الذى فرض على السودانيين أنماطا محددة من المعيشة والثقافة والتعليم والدين والتفكير، ورغم ذلك كفر هؤلاء الشباب بكل هذا وثاروا عليه، وكانوا بالتالى أكبر إدانة له وأكبر دليل على فشله ، وقد كسر هؤلاء الشباب حواجز كثيرة من الخوف والترهيب والقمع الأمنى، وواجهو الموت بصدور عارية وببسالة منقطعة النظير، وأثبتوا أن تطلعاتهم للحرية والكرامة والحياة الكريمة مثل جميع أقرانهم فى الدول العربية ، وأنهم جديرون بحياة أفضل .و بدا أن الشباب السوداني المنتفض قد اكتسب بعض الخبرة، ولجأ لتكتيكات مغايرة ، واستطاع هؤلاء الشباب نقل وقائع القتل بالرصاص الحى والقمع الأمنى، بالصوت والصورة ومقاطع الفيديو، وتوصيلها لوسائل الإعلام المختلفة، وأيضا للمواقع الإليكترونية وشبكات التواصل الاجتماعى . وأظهرت الإنتفاضة السودانية معدن الشعب السودانى الأصيل وقدرته على التضامن فى المحن وشجاعة نسائه وفتياته فى مواجهة الموت والإعتقال والتعذيب ، وعن دور كبير لعبه أبناؤه فى المهاجر والشتات ، الذين خرجت مظاهراتهم فى كل بقاع العالم ولاسيما العواصم الغربية للضغط على صناع القرار والرأى العام بها.
كان خروج الجماهير إلى الشوارع فى السودان أشبه ما يكون بإنفجار بركان أو زلزال ، ولم يكن هناك موعدا مضروبا لذلك ، ولم يكن ذلك إستجابة لنداء من زعيم أو قائد أو حزب ، بل خرج الناس بعد أن فاض بهم الكيل وبلغ بهم إحساسهم بالذل والمهانة واليأس واللاجدوى من الوضع القائم إلى أقصاه ، وسكب التعامل الأمنى الوحشى معهم الزيت على نار جروح قديمة متجددة ، فازداد الغليان ، وفاجأ الإنفجار الشعبى الجميع فى الداخل والخارج ، قيادات الحكم والمعارضة على حد سواء ، فاجأ الامر من كانوا قد ظنوا أن هذا الشعب فى حالة موات أو خضوع للأمر الواقع ...وهذه الجماهير هى من يمارس الضغط ويرفع سقف المطالب على الحكومة والقيادات المعارضة ، فالجماهير الآن فى السودان لاتصرخ غضبا وسخطا فى وجه الفئة الحاكمة وحدها ، بل أيضا فى وجه زعمائها فى المعارضة تريد منهم كما تهتف "موقف واضح" معلنة رفضها القاطع الجازم لأى مواقف مائعة أو أى إمساك للعصا من المنتصف، محذرة هذه القيادات بأن الأمور ستتجاوزها، وأن هذه الإنتفاضة ستمضى بها أو بدونها ظافرة منتصرة.
والتطور الأهم الآن فى السودان ليس هو فقط مايواجهه النظام الحاكم من الثوار فى الشوارع والميادين ، ولا من الأحزاب والقوى السياسية التى تعلن تبرؤها منه وتلتحق تباعا بالإنتفاضة ، ولاحتى من الجبهة الثورية التى تحمل السلاح وتتوعده بالويل والثبور ، بل ممايلاقيه من تمرد وثورة داخل صفوقه ، فالثورة تضرب الآن بعنف كيان الحركة الإسلامية التى ينتمى إليها النظام الحاكم وحزب المؤتمر الوطنى الذى يحكم من خلاله ، وقد خرج الخلاف فى أوساط الإسلاميين والقيادات الحاكمة فى السودان إلى العلن بقوة ، لتؤكد أن نهاية النظام قد اقتربت ، وأن سياساته ماعادت مقنعة حتى لأتباعه وأعضائه ، الذين يسارعون الآن للتبرؤ من أعمال القتل والجرائم التى يرتكبها النظام باسمهم ، ربما للنجاة بأنفسهم وبحركتهم الإسلامية وبالبلد أيضا . بينما يبدو من يحكمون وكأنهم دائرة ضيقة جدا معزولة لاتمثل الحركة الإسلامية ولاعموم الإسلاميين ، وحتى داخل هذه الدائرة الضيقة ليسوا جميعا على قلب رجل واحد، وهناك منهم من لايرغب بالقطع فى تصعيد الموقف وإشعاله، ومن هو أكثر تعقلا من الآخرين .
وتواجه الإنتفاضة السودانية سيناريوهات واحتمالات عديدة ومفتوحة ، وهناك قوى عديدة تسعى لحصد ثمارها ، فضلا عن وجود قوى إسلامية أخرى داخل النظام أوخارجه تسعى لاستثمارها ، وجنى المكاسب ، ربما عبر بانقلاب قصر أو إنقلاب عسكرى، وقد شهد السودان قبل أشهر محاولة إنقلابية فاشلة تم الإطاحة بها، تزعمها الفريق صلاح قوش رئيس المخابرات السابق وعدد من القيادات العسكرية الإسلامية داخل الجيش. والآن هناك أنباء عن حالة تذمر كبيرة فى أوساط الجيش السودانى ، وعن بوادر لحالات انشقاق وشيكة إن لم تكن هناك مبادرة بالتغيير من داخل النظام نفسه .
والمؤكد أن الأمور فى السودان بعد 23 سبتمبر موعد إنطلاق شرارة الإحتجاجات قد أصبحت مختلفة عما قبلها، وأن التغيير قادم فى السودان لامحالة ، يرغب فيه الكثيرون ويعملون من أجله رغم كل الصعوبات ، فأى وضع قادم مهما كانت سودوايته لن يكون أسوأ من الوضع الحالى كما يقول العديد من السودانيين .


[email protected]






تعليقات 10 | إهداء 1 | زيارات 5146

التعليقات
#798729 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 10:12 AM
لو كنت صحفيا" مصريا" من أبناء الدوله المصريه العريقه المعاديه للسودان بالفطره وأحد ألسنها ,لكتبت بنفس الطريقه التى كتبت بها أسماء الحسينى , تمجيد الشعب السودانى وتزكيره بثوراته القديمه وبطولاته فهذا هو الوقت المناسب لعمليه ( المديده حرقتنى ) ولكن على الأستاذه أسماء أن تعلم أننا لن نسمح بالفوضى وأذا سقط البشير سيكون سقوطا" تأتى بعده دوله قويه تواجه الأستعباط المصرى الممنهج بحسم وقوه ولن تجدوا فى الأجيال القادمه منفذا" لطموحاتكم فى السودان فلقد تعلمنا الدرس من ثوراتنا السابقه وليس من ربيعكم الذى تحول الى صيف .


#798641 [Abu Ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 09:11 AM
أوفيت وكفيت أخت أسماء .. لك التحية والتقدير ،،


#798421 [ابو كريم]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2013 01:07 AM
لافص فوك يا استاذة اسماء ... مقال رائــــــع بمعنى الكلمة وعشرة على عشرة
وكما ذكرتي السودانيين الذين لهم قصب السبق في الثورات العربية ولهم الخبرات عريقة في كيفية اسقاط الانظمة الفاسدة سيتجاوزون بالثورة مرحلة الركود الحالية بسبب لأساليب القمع الهائلة و الاعتقالات الوحشية التعسفية التى مورست من قبل النظام لأخماد الثورة ولكن الثوار يتطورن وسيأتون ايضا بأساليب مضادة وقوية , ستعود الانتفاضة من جديد بكامل عنفوانها وعلى الطريقة السودانية الخالصة والجديدة كليا


#798368 [مهيره بت عبود]
5.00/5 (2 صوت)

10-11-2013 10:58 PM
عاااااااااجل*
حمله لتدشين مظاهرات مليونيه بعد العيد تضم كافه الفئات*
المجتمع من نساء و رجال اطفال و فتيات والشباب ...و تتكون من مسيرات حاشده و منظمه من قبل النشطاء السياسين *في كل الأحياء*
مع حمل الافتات التي تدعوا لاسقاط النظام و استخدام مكبرات الصوت في المظاهرات ورفع علم السودان *و التوجه الي مناطق معينه ... واقترح في كل حي ان تكلف مجموعه شبابيه بالتصوير *و توثيق الاحداث بالدقه و الزمن *و لا ننسى شهدائنا الابرار *يجب ان نحمل صورهم *و صور المعتقلين *يجب ان تكون ثوره يضج لها العالم * و نرجوا من اخواننا الكرام في الراكوبه ان يدعموا هذه المليونيه بشتى السبل و الافكار *
حتى يسقط هذا النظام بإذن الله
وان شالله النصر لنا *


#798339 [ودتوتي]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 09:53 PM
الله ينصرك دينك ..


#798324 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2013 09:01 PM
حنعترض بالرقيص كما يفعل لنا البشير عندما يخاطبنا ،فهذا ما تعلمناه منه!!!


#798311 [أبو عبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2013 08:35 PM
إلى جماهير شعبنا البطل ...
إلى شباب اليوم و أمل الغد ...
و إلى الذين يعتقدون أن سودان اليوم هو سودان الأمس
و إلى الذين يلعبون في الوقت الضائع ..
ظنا أن الشعب قد نسى ... أو فاقدا للذاكرة
فهل كانت سمر و أختها أميرة أو الشهيد هزاع ... علمانيين ؟؟
و هل كان الشهيد مجدي و الشهيد أنجلو و الشهيد جرجس علمانيين ؟؟
و هل كان شهداء كجبار و المناصير علمانيين ؟؟
بل و كل شهداء دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق علمانيين ؟؟
و هل الشهيدة صفية علمانية ؟؟؟
إنهم يا من تطبلون الآن طلاب حرية و كرامة و عدالة و انسانية
أليس هذا حق من حقوقهم ؟؟
و قسما بأرواح شهدائنا الأبرار و قسما بأرواح من يأتي بعدهم
لن نتردد أو ننهار و نحن على استعداد لتقديم مليون شهيد لنرفع راية السودان
و اذكر بأن ...
هذه الوثيقة صدرت قبل الثورة بيوم و عندما شكر مولانا سيف الدولة نظام البشير عقب مؤتمره و الذي أشعل و ألهب الشعب لمواصلة ثورته و التي بدأت منذ 2011 و كانت في أنتظار الإشارة عندما أعلنت يا صادقنا ان كل من يريد أن يسقط النظام فليتصرف و أن الباب يفوت جمل ؟! هانحن تصرفنا و قد أصدرنا لاحقاً بأننا نرحب بكل شباب الأحزاب لتتولى قيادة الأحزاب و ابعاد كل الوجوه التي أكل عليها الدهر وشرب و أكرر مرةً اخرى ترحيب الشعب بالمناضلة الدكتورة مريم الصادق المهدي و الأخ نصر الدين الهادي المهدي لقيادة حزب الأمة أو من يرونه مناسباً لقيادة الحزب .... و الوثيقة حملها الشهداء الأبطال في قلوبهم قيل ان تخاطب انت جماهيرك اليوم لأننا لانريد ان نرى انك تتأبط يد غراب الشؤم الترابي و حيرانه للمرة الثالثة و تأتينا به ... و ترحيبنا بشباب المؤتمر الشعبي الجدد فقط والذين خرجوا معنا منذ بداية الثورة ...
وكنا نردد عندها التالي ...
من يعتقد بأن الشعب قد إستكان فهو واهم !
و من يعتقد أن الشعب سيخرج لمجرد رفض القرارات فهو أكثر وهما !
طوال 24 عاما توجد مجلدات عن قادة النظام و فشلهم رغم المطالبات الكثيرة بتعديل مسارهم حتى لا تحدث الكارثة و تنهار الدولة ولكنهم في غيهم كانوا يمرحون . و أن كل ما ذكره مولانا سيف الدولة هو عين الحقيقة و إن الثورة الآن قد بدأت و سوف تقتلع و تدك أوكار الحرامية و سارقي قوت الشعب و في خلال الساعات القادمة سيكتمل الميثاق حتى يقوده الشباب و على رأسهم مولانا سيف الدولة قيادة جماعية لا حزبية و لا دينية و إنما لجنة وطنية من التنوقراط و ذوي الثقة لإدارة البلاد مؤقتا و تكوين محكمة شعبية لمحاكمة
1- حسن الترابي و جماعته بتهمة الخيانة العظمى ومصادرة كافة أمواله وأملاكه .
2- الصادق المهدي و دوره في تسليم الحكم للانقلاب رغم علمه بما يخطط له الترابي ، و منعه من العمل الحكومي و السياسي .
3- محاكمة الميرغني و جماعته لدعمه النظام و منعه من العمل السياسي و الحزبي .
4- محاكمة سوار الذهب / بالتواطؤ مع الانقاذ و منعه من العمل السياسي و الحزبي و مصادرة كل أمواله و أملاكه.
5- محاكمة أعضاء مجلس انقلاب يونيو 1989 بالخيانة العظمى و مصادرة أملاكهم و أموالهم .
6- القبض على عمر حسن البشير و عائلته و محاكمتهم داخل السودان على كل ما ارتكبوه في حق الوطن و المواطنين و مصادرة كافة أموالهم و أملاكهم .
7- القبض على كل قادة أعضاء المؤتمر الوطني و بما فيهم الوزراء و ولاة الولايات و إداراتهم منذ 1989 و حتى الآن و إعادة كل المسروقات و الرواتب .
8- القبض على روؤس جهاز الأمن الحاليين و السابقيين و كشف كل ممارساتهم و مصادرة أموالهم لتعويض ضحاياهم .
9- القبض على روؤس الفساد و تجار الانقاذ الذين امتصوا دم الشعب و مصادرة كافة أملاكهم و أموالهم .
10- محاكمة كل صحفيي النظام بدءا من حسين خوجلي و الهندي و الباز و عثمان ميرغني و الأخرين و على رأسهم رئيس جريد الإنتباهة و كافة محرري مجلته و أعضاء مجموعة " بنبره " و محاكمتهم و مصادرة أموالهم و أملاكهم .
11- تكوين لجنة لتأهيل الأحزاب و إعادة صياغتها و منحها مدة 24 شهر لتعديل قيادتها ومنع أي حزب من اتخاذ شعار ديني أو خلافه باعتبار أن شعب السودان كله لديه ما يعتز به .
12- محاكمة كل قيادات القضاء في الفترات السابقة و إبعاد كل القيادات الحالية ومراجعة كافة القضايا التي حكموها ظلما و بهتانا و تكوين مجلس أعلى للقضاء برئاسة خبراء قانونيين سودانيين و فصل القضاء الشرعي عن المدني و إعادة مكانة المفتي العام للجمهورية .
13- تكوين لجان متخصصة لإعادة ترتيب القوات المسلحة و الشرطة و تأهيلها لتكون في خدمة الشعب و الوطن و ليس النظام .
14- مراجعة كافة القرارات المختصة بالأراضي و المشاريع و الميادين التي تمت مصادرتها لصالح قادة النظام .
15- تكوين لجان متخصصة زراعية و صناعية و تعليمية و إجتماعية الخ .. لإعادة كافة المؤسسات التي تم تدميرها و على رأسها مشروع الجزيرة و البحرية و الجوية و جامعة الخرطوم .
16- إعادة كل قيادات الخدمة المدنية السابقين قبل 1989 ليكونوا على رأس عملهم خلال الفترة الانتقالية .
17- محاكمة كل علماء السلطان وإئمة الضلال .
18- إعادة صياغة الولايات مرة أخرى إلى مسمياتها القديمة ، و تقسيمها حسب الحوجة إلى مناطق إدارية فقط كما كان سابقا .
19- مطالبة كل الحركات المسلحة بترك السلاح و العودة للمشاركة في بناء الوطن .
20- مخاطبة حكومة جنوب السودان و إعادة ترتيب العلاقات بما يخدم شعب السودان كله .
ولذا نطالب جميع ابناء شعبنا البطل بعدم مواجهة تصرفات أجهزة النظام حتى لا يعرضوا أنفسهم للقتل و القبض و أن تكون كافة مظاهراتهم سلمية مع المحافظة على كافة ممتلكات الدولة لأنها في الأساس هي ملك للشعب و ليس ملك للنظام و لدينا من الخطوات التي سوف تذهل النظام في الأيام القادمة بدون اللجوء للمظاهرات العنيفة و التي يتم البطش بها و التنكيل بالمتظاهرين لذى نطالب أبناء الشعب في القوات المسلحة و الشرطة بعدم إطاعة أوامر النظام لأن الثورة قد بدأت لصالح الجميع .
و عاش السودان حرا مستقلا .
مليون شهيد لعهد جديد و ان الثورة مستمرة حتى إقتلاع النظام و أنها لثورة حتى النصر و رحم الله الشهداء الأبطال و عاش السودان حرا مستقلا .


ردود على أبو عبدالله
United States [مهيره بت عبود] 10-11-2013 10:56 PM
عاااااااااجل*
مظاهرات مليونيه بعد العيد تضم كافه الفئات*
المجتمع من نساء و رجال اطفال و فتيات والشباب ...و تتكون من مسيرات حاشده و منظمه من قبل النشطاء السياسين *في كل الأحياء*
مع حمل الافتات التي تدعوا لاسقاط النظام و استخدام مكبرات الصوت في المظاهرات ورفع علم السودان *و التوجه الي مناطق معينه ... واقترح في كل حي ان تكلف مجموعه شبابيه بالتصوير *و توثيق الاحداث بالدقه و الزمن *و لا ننسى شهدائنا الابرار *يجب ان نحمل صورهم *و صور المعتقلين *يجب ان تكون ثوره يضج لها العالم * و نرجوا من اخواننا الكرام في الراكوبه ان يدعموا هذه المليونيه بشتى السبل و الافكار *
حتى يسقط هذا النظام بإذن الله
وان شالله النصر لنا *


#798308 [عثمان العمدة]
4.25/5 (4 صوت)

10-11-2013 08:34 PM
أسماء الحسينى التابعة للمخابرات المصرية إهتمى بشأن أهلك المصريين و سيبى السودان و أهله
كل كوارث السودان سببها المخابرات المصرية و حكومات مصر ... حتى حكم البشير أول من إعترف به الحكومة المصرية ... قرف يقرفك و يقرف المصريين ... لماذا لا تكتب أسماء الحسينى عن العسكرى السيسى و قتله لأكثر من خمسة آلاف مصرى و إعتقاله لقرابة العشرين ألف معتقل سياسى و آلاف الجرحى
و تدميره لأول ديمقراطية و رئيس مدنى مصرى بإنقلاب دموى فاشستى بغيض و قبيح فى سلوكه و غبائه


ردود على عثمان العمدة
[الكوز الفى الزير التحت الراكوبه] 10-12-2013 09:57 AM
أنت عمده حقيقى يا عثمان لأن هذا المقال يمكن أن نقبله من صحفى سويسرى أو صحفى ألمانى , وليس من أسماء الحسينى التى يجب عليها أن تصمت ولا تتحدث عن الحريات وحقوق الأنسان والديمقراطيه وهى عاريه المنطق ( يعنى اب سنينه يضحك على أب سنينتين / والله مهازل ) .

[امير] 10-12-2013 06:04 AM
تاااااااني مخابرات مصرية برضو
الهبل والعته دة شنو

[عبد الله] 10-11-2013 11:34 PM
أنا سودانى و بنصحك و أقول ليك أحسن خليك بعيد من الأخوة المصريين. اهتم بشأنك انت و بالصلحة اللاقيها من أخوانك المبلسين، فاهم؟

United States [اوكامبو] 10-11-2013 10:42 PM
وجعتك شديد..مش كدا؟ يا اخى انت لو كوز ماتخجل قول انا كوز و خيرا فعل السيسى و جيش مصر و الا كان الدرويش مرسى لحق مصر الى ما آلت إليه أحوال السودان.


#798286 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

10-11-2013 07:48 PM
والله قلبتي فينا المواجع الخلافة الاخوانية تحاول العودة للأستعمار بخلافة اخري لكن هيهات ، الشعب السوداني يا اختاة غارق في الطيب والوحل ولا أحد يهتم بة لاجار لا صديق عرب وافارقة ، وغير كل ذلك إن الإعتصامات والتظاهرات غير مسموح بها في السودان بل تواجة بالقمع والسحل ناهيك عن الإهتمام بصحتنا وتعليمنا. إذاً خلاصة الأمر أن البشير وزمرتة هو أشبه ما يسميه الناس في مصر ( بالبلطجي ) ، فهؤلاء تدفع لهم الإنقاذ ليقتلوا لها. السؤال المطروح الآن، بل منذ زمن: أما آن لحقبة نظام البشير العجفاء أن تنتهي؟ وإذا كان له أن يبقى فمن أجل ماذا؟ فالأنظمة تقاس بإنجازاتها لا بأشخاصها فحسب، وبالتقدم والنمو والاستقرار لا بالشعارات النظام الحاكم هو المسئول الأول عن أي روح أزهقت، وعن أية ممتلكات خربت او نهبت، حتى لو سلمنا جدلا ان هذه الجرائم قامت بها عصابات ولاا علاقة للنظام بها، لأن توفير الأمن وحماية الممتلكات هو واجب الحكومة التي تخصص ما يزيد عن المليارات من ميزانيتها للأمن والدفاع، وعجزها عن القيام بهذا الواجب هو سبب إضافي للثورة عليها.
*أولئك الشهداء والجرحي هم شموع التغيير القادم ..قدموا دماءهم التي اريقت بطريقة وحشية وسالت أنهاراعلى الارصفة و الشوارع مهرا لمشروع التغيير الكبير. القادم
*هم الابطال الحقيقيون ..


ردود على عصمتووف
[عبد الله] 10-11-2013 11:25 PM
انت بتهرج حقيقة! يعنى لما بتسمى الجماعة الطيبين ديل بالبلطجية كيف تانى تتوقع منهم يتنازلوا أو يعترفوا بشرهم أو حتى مجرد ينقدوا انفسهم و يحاسبوها قبل يوم الحساب؟! عجيب انت يا شيخ عصمتووف...!


#798268 [زيكو]
4.00/5 (3 صوت)

10-11-2013 07:05 PM
نحن نطالب الجيش المصري الانسحاب من حلايب فوراً و نؤيد حق الأشقاء الإثيوبيين في بناء سد النهضة كاملا و نحزر الجيش المصري المنفوش بانه اذا حدث اي تخريب لسد النهضة سيكون لأثيوبيا كامل الحق في ضرب او تفجير السد العالي و تحويل مجري نهر النيل الي ليبيا عبر الصحراء.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة