الأخبار
منوعات
ميدالية جائزة نوبل للسلام ممهورة بأعضاء تناسلية
ميدالية جائزة نوبل للسلام ممهورة بأعضاء تناسلية
ميدالية جائزة نوبل للسلام ممهورة بأعضاء تناسلية


10-13-2013 08:05 AM


تواجه منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية مشكلة لم تكن على بال مع جائزة نوبل للسلام التي منحوها لها اليوم الجمعة، وبالذات مع ميداليتها الذهبية، فهي الأكثر خدشاً للحياء بين كل ميداليات جوائز نوبل، لأن في أحد وجهيها رسماً محفوراً لرجال عراة تماماً، وأعضاؤهم التناسلية بارزة بوضوح، بعكس بقية الميداليات.

تصاميم ميداليات نوبل التي بدأوا بتوزيعها منذ 1901 لا تزال كما هي منذ ذلك العام، وهي مختلفة حسب كل جائزة، لكن الجامع بينها أن في كل منها حفراً لرأس ألفريد نوبل، السويدي مخترع الديناميت وصاحب فكرة منحها، مع اسمه وتاريخ مولده ووفاته.

ثم نجد في الوجه الثاني بكل ميدالية رسماً محفوراً، هو أحياناً لامرأة عارية الصدر بشكل غير فاضح، أو لشاب عارٍ لا يظهر منه أي محظور، وحول الرسم تحف دائرية عبارة واحدة باللاتينية في جميع الميداليات التي جمعت "العربية.نت" معلومات مفصلة عنها، إلا ميدالية نوبل للسلام، فالرسم المحفور فيها فاضح جداً وصارخ، ولرجال فقط وهم عراة تماماً، مع عبارة مختلفة أيضاً.

العبارة المتكررة في كل ميداليات جوائز نوبل التي صممها أحد أشهر الفنانين السويديين، وهو إريك لندبرغ، الراحل في 1966 بعمر 93 سنة، هي Inventas vitam juvat excoluisse per artes أي ما ترجمته "الاختراعات تغذي الحياة المتزينة بالفنون" وهي في الأصل بيت شعري من ملحمة "الالياذة" لشاعر الإغريق الأعمى هوميروس.
الميداليات وتصاميمها.. صدور عارية وغير ذلك



ولجائزتي نوبل للفيزياء والكيمياء ميدالية تصميمها مشترك واحد، مع رسم محفور فيها هو لآلهة إغريقية شبيهة بالفرعونية "إيزيس" التي تبدو كشابة تخرج من الغيوم حاملة في يديها قرناً يشبه البوق، وإلى جانبها وصيفة عارية الصدر مثلها ترفع عن رأسها وشاحاً يبدو أنه كان يصد عينيها عن حقائق العلوم.

أما ميدالية نوبل للطب فالرسم المحفور على وجهها الآخر هو لجالس يبدو أنه "أسكليبيوس" إله الطب عند الإغريق، لكنه بدا بثديي امرأة، وعلى حضنه كتاب مفتوح الدفتين، وأمسك بيسراه خاصرة فتاة تقف إلى جانبه، ويمناه امتدت بوعاء نحو ماء منساب قربه، ربما ليملأه بما يروي ظمأ الشابة المائلة برأسها نحوه، كأنها تعبة من مرض ما، وجزء من صدرها عارٍ أيضاً.

كذلك الرسم المحفور في ميدالية نوبل للأدب، مختلف في وجهها الآخر، حيث نرى فتى يجلس عارياً تحت شجرة غار، من دون أن يظهر منه أي محظور، لكنه بدا شبيهاً برسومات اطلعت عليها "العربية.نت" لأدونيس، إله الفينيقيين الذي عبرت أسطورته أرض كنعان إلى اليونان فأصبح فيها حبيباً للآلهة أفروديت، وهو يبدو في الميدالية ناصتاً طرباً لسحر أحد "آلهة الإلهام" عند الإغريق، المعروفات باسم "ميوز" وأشهرهن "نيموسيني" وقد انتصبت أمامه عازفة تغني.

والوحيدة التي ليس فيها تشخيص أو حفر لعري بشري هي ميدالية نوبل بالاقتصاد، الحقل الذي لم يضمه نوبل في 1895 إلى مجموعة حقول طلب منح البارزين فيها جائزته الشهيرة، لذلك أضافوها فيما بعد، والحفر في وجهها الآخر هو لنجمة الشمال المشيرة إلى مقر الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم.
نوبل للسلام: التعري بالجملة



أما الجائزة المادية والمعنوية لأي نوبل، فهي ثلاثية: شيك بقيمة 8 ملايين كرونر سويدي، أي تقريباً مليون و200 ألف دولار، مع شهادة باسم من منحوها له ليعلقها على الجدار، ثم الميدالية التي يضعها كبروش على الصدر، أو متدلية حول العنق إذا أراد، وهي بجميع الحالات محرجة لكل إذا كانت لنوبل السلام فقط، لذلك اضطرت "العربية.نت" إلى نشر صورتها بعد أن حجبت المحظور فيها.

أما عبارة وتصميم ميدالية نوبل للسلام، وهي الوحيدة التي صممها غوستاف فايجلاند، المعروف بأشهر نحاتي النروج وتوفي في 1943 بعمر 74 سنة، فمختلفان تماماً، فليس فيه أي امرأة، بل المحفور صادم وصارخ كما بمجلات الجنس والتعرية، وهو يمثل 3 رجال وقفوا عراة تماماً ووضعوا الأيادي على الأكتاف، للإيحاء بالتكاتف الوثيق، لكن بأعضاء تناسلية ظاهرة، خاصة العاري إلى اليمين وزميله في الوسط، وهو ما يخدش الحياء بكوكتيل من الحساسيات المتنوعة.

في ميدالية نوبل للسلام، حفر المصمم عبارة Pro pace et fraternitate gentium باللاتينية، ومعناها "من أجل السلام والأخوة بين الرجال"، ربما لحث الرجل كصانع للحرب ومقاتل في معاركها لأن يصنع السلام مع الآخرين، طبقاً لما استوحته "العربية.نت" من تفسيرات عدة للرسم المحاط بعبارة دائرية في ميدالية شبيهة بمواصفات الأخريات، أي بقطر 5 سنتيمترات ووزن 196 غراماً من ذهب عياره 18 مطلي بعيار 24 قيراطاً، إلا أنها محرجة أكثر من أي ميدالية.
العربية






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3861

التعليقات
#800591 [بوشي]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 11:15 PM
عليك الله المهووس الزول الخجلان ولا الزول المالي جنينتو ناس عرايا


#800336 [ان شا الله الهناي ذاتو]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 05:41 PM
تفسير مصممي الشعارات والجائزة هو التفسير الوحيد الممكن يقبلو اي زول عاقل... الجنس والمس واللمس واللحس دة اوهام عندكم انتو.. الناس ديل اتجاوزوا حاجة زي دي وماكان في خيالهم انو انتو حتدخلو في شرق نوبل من اساسو.... اي التنظير وقلة الادب واليورو هل ضكر ولا انتاية.. الما عاجباهو خلاص ما يعاين ليها بس .. ارجوا من الفرنجة عدم الاكتراث لاية اوهام من ناس مهووسين بالجنس .. ديننا يمنعنا الجنس خارج الزواج لكن اكتر ناس نقع في جرائم جنسية ليييييييييييييييه حقو تختشوا شارطين عيننا في اي محل محل شفتو عضو تناسلي او جزء غير تناسلي ما ولفتو تشوفو خلاص وقعت مصيبة .. استهدوا بالل ياخ كرعتونا ديننا دة ذاتو امس قاري خبر ييخليني اتمنى ما الاقس خوجي لانو انا في نظره مغتصب عالي الاحتمال .. لا يتمالك نفسه امام المراة واللحم الابيض خاصة ..


ردود على ان شا الله الهناي ذاتو
United States [بوشي] 10-13-2013 11:18 PM
حب اللحم الأبيض ناتجه من كونك أفريقي وليس هنالك سبب لتكره دينك


#799863 [ت]
5.00/5 (3 صوت)

10-13-2013 11:01 AM
ضيقي الأطر و لاافاق...
لمااذا ينحصر تفكير الجميع بجنسة اشياء يمكن ان تكون اسمي و اكبر من ما تراه العين المجردة .. ناس تنجصر عقولهم بين افخاذهم... يالها من سطحية... فجلاند مصمم الجا~زة له حديقة كاملة تبلغ مساحتاها الاف الهكتارات من تماثيل رجال و نساء بمختلف الاعمار عراة تمامما باوسلو عاصمة النرويج... وهي مصدر فخر لكل النروجيين لانهم يرون فيها ان فجلان استخدم الجسد البشري لتصوير فلسفة الحياة (وليس لخدش الحياْ))يمكنكم البحث عنها في قوقل (Vigeland Park.
بالله عليكم اتطورو وفكورو بعقولكم و ليس ب...



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة