الأخبار
منوعات
موت القاص السوداني سامي قبريال ما زال غامضاً
موت القاص السوداني سامي قبريال ما زال غامضاً


10-13-2013 05:26 AM

الخرطوم - عثمان شنقر


قبل نحو أربعين عاماً مات القاص السوداني الشاب سامي يوسف قبريال، على نحوٍ غامض ووسط ملابسات مجهولة. بضعة أشخاص من دائرة أصدقائه الضيِّقة صنَّفوا موته على أنه انتحار، فيما اعتبره بعضهم موتاً طبيعياً نتيجة إهمال سامي حالته الصحية، التى تدهورت إثر نوبة اكتئاب طويلة لازمته في أيامه الأخيرة.

وسواءٌ انتحر القاص الشاب أو مات بصورة طبيعية، فإنّ موته في ريعان شبابه، إذ لم يتجاوز عمره أربعة وعشرين عاماً، خلَّف صدمةً في نفوس أصدقائه ومعاصريه من الكُتَّاب والفنانين مازالت أصداؤها تتردد حتى الآن، في ذكراه الأربعين. طاقة سامي على الحركة والنشاط والابتكار في تلك الفترة الباكرة ربما جعلت بعضهم يندهش لموت «الفجاءة» الذي خطف الزهرة وهي لم تتفتح بعد. المسرحي المعروف سعد يوسف عاصر سامي في معهد الموسيقى والمسرح حيث كانا يدرسان، وهو يوضح أنّ الكاتب الشاب كان صاحب نشاط ثقافي متميز في مجال القصة القصيرة على وجه الخصوص، كان يكتب القصة ويشارك بفعالية في الندوات، وكان صاحب آراء واضحة ومتقدمة. ويُضيف يوسف، الذي يشغلُ حالياً منصب عميد كلية الموسيقى والدراما بجامعة السودان: «لقد أحسسنا بأنّ أفكار سامي كانت متقدمة بأكثر مما قد يستوعبه المجتمع في فترة السبعينات».

كان يتحرك بقوة وعنفوان في أروقة معهد الموسيقى والمسرح والأنشطة الثقافية والفكرية في فترة السبعينات من القرن المنصرم في السودان، وربما جعلت هذه الطاقة الفوَّارة والروح المثابرة بعض زملائه يبتعدون عنه ولا يرتاحون الى التعامل معه، وهذا ما حدث مع المسرحي الطيب مهدي، الذي يكشف أنه لم يرتح له كثيراً في البداية عند لقائه الأول به، وهو يفسر عدم ارتياحه لسامي بسبب غرابة أطواره ولا يكشف المزيد!

ويعترف مهدي بعبقرية سامي الأدبية، مُقرراً أنها جاءت في غير وقتها. وحين بدأ مهدي يطّلع على كتابات سامي تكشفت له أشياء كانت غائبة. وهو يقول: «بدأت أحسّ أنّ الفتى يحملُ شيئاً غير عادي، ومن خلال قراءاتي التالية لقصص سامي، عرفتُ أن بضعاً من قصصه هي عبارة عن فصول وأجزاء من حياته وعلاقاته الواسعة وتربيته وثقافته وفلسفته وعلاقته مع الفكر الوجودي، واكتشفتُ خلال هذا «الزخم» كيف يربط سامي بين الحياة والفلسفة. وكل ذلك موجود في مجموعته القصصية». ويُضيف مهدي: « أعتقد أن سامي يوسف عبقرية جاءت ربما في غير وقتها».



قطرات الدم

أمّا صديقه الشاعر محمد نجيب محمد علي، وهو زميله في المرحلة الثانوية في مدرسة وادي سيدنا، فكتب في مقدمة مجموعة سامي القصصية الوحيدة التي صدرت بعنوان «نمو تحت قطرات الدم»: «بعدَ عامٍ من الصمت المتواصل والجلوس على حافات الأشياء، يعود إلينا سامي يوسف أكثر عُمقاً وأصالة والتصاقاً بنفسه وبما يدور حوله ... ويمدُّ أصابعه بكل خبرةٍ ليُنقِّب عن الجزء المنفي من ذاكرة النسيان».

هذا يعني ببساطة أنّ سامي كان معروفاً في الأوساط الثقافية قبل صدور مجموعته القصصية المُشار إليها آنفاً. ويضيفُ نجيب في المقدمة عبارة مهمة تنبئُ بالنهاية التي اختارها سامي لحياته في ما بعد: «وفي غمرة صمته، يحاول إيجاد قيمة فنية للفرح... هل هو الضحك، كما تقول حبيبته، أم هو شيء آخر؟ الفرح عند سامي كما يبدو لي يمثل أحياناً الحزن، وأحياناً الصمت، وأحياناً القلق، فهو يمارس تجربة الانتحار من أجل الحياة».

أسلفـتُ آنـفاً أن مـوت سامي شـابهُ كثيرٌ من الغموض، خصوصاً وأنه بعد مضي أربعين عاماً على رحيله الفاجع، لا نجد معلومات مؤكدة حول حياته أو موته، سواء من أسرته أو من أصدقائه الذين التزموا صمتاً مُريباً.

ما يؤكد ما ذهبتُ إليه من وجود سر غامض فى حياة سامي يوسف وموته، هو امتناع بعض أصدقائه من تسليم أعماله ومخطوطاته غير المنشورة إلى والدته للتمكن من نشرها، كما أشار الكاتب والمترجم بانقا الياس سابقاً، وهو أمرٌ غريب لا يمكن تفسيره، خصوصاً أنّ هؤلاء الأصدقاء هم من الكتّاب الذين جايلوه فى فترة السبعينات، وكانت المنابر الثقافية متاحة أمامهم لنشر ما يريدون لكنّ أحداً منهم لم ينشر له عملاً إبداعياً طيلة أربعين عاماً، أو يقوم بالإضاءة عليه أو التنويه به في الصحافة الثقافية.

الواقع أنني بذلتُ جهدي قبل عشر سنوات، إبّان عملي في الصحافة الثقافية فى السودان، بإعداد ملف خاص عن تجربة سامي يوسف الإبداعية، ولم أتمكن في ذلك الوقت من جمع أيِّ معلوماتٍ أو إفاداتٍ من أبناء جيله من المبدعين، فكلٌّ منهم كان يعتذر بشتى الأعذار: مرةً بسبب ظروفه الخاصة ومرات بسبب الظرف العام. لم أكن أدري سبب الممانعة في ذلك الوقت، وحتى عندما حاولت السؤال عن منزل والدته زكية سليمان حينها من بعض معارفه، ماطلَ كثيراً وتحجَّج بأسبابٍ واهية، وكأنما في الأمر سِّرٌ غامض!

قلتُ في نفسي ربما هي هواجس المبدعين المعروفة من الظرف السياسي القابض والسائد في ذلك الحين، وربما أسبابٌ أخرى لا ندري عنها شيئاً، لأننا لم نعاصر تلك الفترة التي عاش فيها سامي للوقوف على ملابسات حياته القصيرة التي انطفأت مثل شهابٍ لمعَ حيناً ثم خَفَتَ بسرعةٍ متوارياً خلف غلالة الغياب.

لكن الشاهد هنا أنه في ظل الظرف السياسي المنقبض وقتها، تمكن المسرحي والكاتب المعروف يحيى فضل الله، من إعداد حلقة إذاعية كاملة عن حياة سامي يوسف الإبداعية والفنية لإذاعة «البرنامج الثاني» في منتصف تسعينات القرن المنصرم. ولم تكن هناك أيُّ معلوماتٍ متاحة عن حياة هذا الكاتب القصيرة يمكن الرجوع إليها عند الكتابة عنه، إلاَّ هذه الحلقة اليتيمة التي بثتها إذاعة «البرنامج الثانى» آنذاك، بالإضافة إلى مجموعته القصصية الوحيدة التى صدرت له بعنوان «نمو تحت قطرات الدم»، والتي جاء على غلافها الخلفي عناوين بعض أعماله الإبداعية التي لم تُنشر حتى الآن، مثل رواية «خارطة لسودان الأعماق»، رواية «بتاو كفنٌ أخضر» وغيرها من الأعمال الأخرى التي نُشرت له في الملاحق الثقافية.



دار الحياة






تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 4473

التعليقات
#800809 [أبو البنات]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2013 08:34 AM
أظن أن هنالك معلومة مهمة للغاية لم يتطرق إليها الحديث، وكنت سمعتهافي ذلك الوقت ولا أدري مدى صحتها وقد كنت وقتها في قلب الوسط الثقاغي الإمدرماني
المعلومة تتحدث عن إسلامه الذي كان يخفيه عن امه، وكان يتعذب بسبب ذلك، أو أنه أعلنه لأمه ولم ترض عنه أو أمراً من ذلك ولكن الشاهد أنه كان له تعلق بامه يفوق الحدود المعهودة.


#800464 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 07:39 PM
ليذكرنى احدهم ان كنت مخطئا. رجاء.
اذكر من اسمه سامى شخصا فارعا وقف وبيده سيجارة امام جعفر نميرى. كان هذا فى صالة الفنون الشعبية الصغيرة. وجه كلامه لجعفر نميري الذى كان انذاك رئيسا لمجلس الثورة.
طالبه قائلا:
اريدك تفك لي من المعتقل, هاشم صديق ومحجوب شريف وعمر الدوش.
على ما اذكر فليذكرني احدهم مشكورا.


#800377 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 05:27 PM
الله يرحمه والله قصة مؤسفة خلاص رغم حرصي على البحث عن كل رواية وكاتب سوداني لم اسمع به
لماذا لا نبدا مشروع "المكتبة السودانية" حتى لا يموت المبدعين السودانيين في الظل
ولدي تجربة ثرة في الطباعة والنشر الزهيدة..بعد تحررت مصر كابوس الاخوان المسلمين
وهي دارسندباد للطباعة والنشر في القاهرة عبر وسترن يونيون
تطبع الف كتاب بي حدود 800 دولار فقط وترسل ليك 100 نسخة وتسوق الباقي عبر منافذها الكثيرة واتذكرو معرض القاهرة الدولي في فبراير القادم
لماذا لا نعيد اكتشاف الروائيين والكتاب لسودانيين عبر مشروع المكتبة السودانية ونتمنتى ان تتبناه القوى الديموقراطية السودانية في مصر
والسودان محتاج اعادة حياة حضاريا وفكريا وثقافيا
[email protected]


#800270 [yassir]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 03:36 PM
اندهشت وانا اسمع بهذا الاسم، لم اسمع به من قبل مع الكلمات الطيبة عنه مع انني لي بعض الاهتمامات بالثقافة السودانية، اتمني ان نجد من يكتب عنه وينشر مؤلفاته.


#800061 [yousri]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 12:59 PM
I am a firs cousin of Sami and Iwould appreciate it if you could give me any more information about Sami and about where I could find his books


#799877 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2013 10:13 AM
التجانى يوسف بشير معاوىة نور ادريس جماع واسامة يوسف عباقرة جاؤوا فى زمان غير زمانهم . اتذكر سامى يوسف ورحيله السريع وما خلف من اسى فى الاوساط الادبية ولكنها سنة الحياة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة