الأخبار
أخبار سياسية
إيران تعلن رفضها إرسال مخزون اليورانيوم المخصب إلى الخارج
إيران تعلن رفضها إرسال مخزون اليورانيوم المخصب إلى الخارج



10-14-2013 04:49 AM
قبل يومين من عقد أول مفاوضات بين الدول الست الكبرى وإيران حول الملف النووي منذ تولي الرئيس الإيراني حسن روحاني منصبه، شددت طهران موقفها من المحادثات. وأكد عباس عراقجي كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي أمس أن بلاده ترفض إرسال مخزونها من اليورانيوم المخصب إلى الخارج.

ونقل التلفزيون الإيراني عن عراقجي الذي سيشارك في المفاوضات مع القوى العظمى بشأن الملف النووي الإيراني في جنيف غدا وبعد غد، قوله: «الخط الأحمر بالنسبة لإيران في المفاوضات هو تخصيب اليورانيوم (...) يمكننا أن نتناقش في شكل وكمية ومستوى تخصيب اليورانيوم، لكن إرسال إنتاجنا (من اليورانيوم) إلى الخارج يشكل خطا أحمر».

وفي الوقت ذاته أظهر عراقجي بعض المرونة بشأن الملامح الأخرى لتخصيب اليورانيوم الإيراني، مشيرا إلى أن بلاده «سوف تتفاوض بشأن شكل وكمية والمستويات المختلفة من تخصيب اليورانيوم، لكن شحن المواد خارج البلاد خط أحمر بالنسبة لنا».

وتمتلك إيران، وفقا لأحدث الإحصاءات التي نشرتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة في سبتمبر (أيلول)، مخزونا يقدر بنحو 6774 كيلوغراما من اليورانيوم منخفض التخصيب، وقرابة 186 كيلوغراما من اليورانيوم متوسط التخصيب بنسبة 20 في المائة.

في هذه الأثناء، قالت وكالة «إسنا» شبه الرسمية يوم السبت إن إيران ستطرح مقترحا جديدا من ثلاث مراحل في المفاوضات النووية القادمة.

وسيلزم الاتفاق بصورة آلية، إذا ما تم الاتفاق على المرحلة الأولى منه، الطرف الآخر بالاعتراف بتخصيب اليورانيوم على الأراضي الإيرانية، كهدف للمفاوضات، بحسب وكالة «إسنا» دون الإشارة إلى مصدر التقرير.

وترى إيران في اقتراحها النووي اتفاقا قادرا على تغيير اللعبة، واتفاقا يحوي تفاصيل لم يتم الإعلان عنها بوضوح بعد.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد صرح مؤخرا بأن بلاده قد أعدت مقترحا واضحا للمحادثات النووية القادمة.

ونقلت وكالة «إيرنا» عن روحاني في الثاني من الشهر الحالي قوله: «نأمل في التوصل إلى اتفاق كامل بشأن هذا المقترح، أو الخطوط العريضة له».

ولم يتطرق الرئيس الإيراني إلى تفاصيل المقترح، لكنه قال إن الإيرانيين بحاجة إلى التأكد من أن تخصيب اليورانيوم داخل إيران، والاستفادة من التكنولوجيا النووية، «أمر غير قابل للتفاوض».

وستحمل الجولة الجديدة من المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية، التي ستكون الأولى من نوعها بعد تولي روحاني السلطة في أغسطس (آب)، أهمية كبيرة بالنسبة لكلا الجانبين، حيث تأمل إيران والعالم في تحقيق تقدم ملموس في المحادثات بالنظر إلى التغيير الكبير في القيادة الإيرانية بعد انتصار روحاني، المعتدل، في الانتخابات الرئاسية الإيرانية الأخيرة، وتعهده ببدء المفاوضات مع الغرب وخصوصا الولايات المتحدة.

في الوقت ذاته يواجه روحاني وفريقه تحديات ضخمة على المستوى المحلي والدولي لدفع خططه الدبلوماسية قدما، فقد طالب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي يشغل أيضا منصب كبير المفاوضين الإيرانيين، بإجماع وطني قبيل المحادثات النووية التي ستعقد هذا الأسبوع.

وقال ظريف في رسالة نشرها على صفحته على موقع «فيس بوك» يوم الجمعة: «هناك مهمة كبيرة تنتظرنا الأسبوع القادم، وهي بحاجة إلى إجماع داخلي ووئام وطني قبل أي شيء».

أيضا، أبدى رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني في الثامن من أكتوبر (تشرين الأول) جدية بشأن حل النزاع النووي، ويبدي رغبة في حل القضية خلال فترة قصيرة.

وقال لاريجاني لقناة «سي إن إن»: «يمكنني القول نيابة عن إيران إننا مستعدون».

ويأتي هذا الموقف في إشارة إلى وضع إيران شروطا قبل المفاوضات التي تستضيفها ممثلة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية كاثرين آشتون بين إيران والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا. والتقت آشتون بوزير الخارجية الأميركي جون كيري في لندن أمس لبحث الملف النووي الإيراني قبل بدء المفاوضات. وخلال غداء عمل في مقر إقامة السفير الأميركي في لندن وصفه مسؤول في الخارجية الأميركية بـ«الإيجابي جدا»، بحث كيري مع آشتون الاستعدادات للمفاوضات التي تعول عليها الدول الست وإيران لفتح مجال لعملية بناء ثقة بين الطرفين.

وتشارك وكيلة وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية وندي شرمان في الاجتماع الذي يعقد على مستوى مديرين سياسيين ولكن يحضره وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بعد أن خول ليقود المفاوضات. ويضم الوفد الأميركي للمحادثات أحد أبرز خبراء العقوبات بالحكومة الأميركية، في إشارة إلى أن واشنطن ربما تعطي اهتماما أكبر للطريقة التي قد تخفف بها العقوبات عن طهران، وهو مطلب رئيس من إيران. وأفادت وكالة «رويترز» أمس أن الوفد الأميركي يضم آدم زوبين، وهو مدير قسم «السيطرة على الممتلكات الخارجية» في وزارة الخزانة الأميركية وهو مسؤول منذ عام 2006 عن العقوبات الأميركية الخارجية.

يذكر أيضا أن مسؤول ملف إيران في البيت الأبيض بونيت تالوال يحضر الاجتماعات.

والقضية الأساسية في هذه المحادثات التي ستضم بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة وألمانيا وإيران، هي معرفة الخطوات التي ربما تتخذها إيران للحد من برنامجها النووي وتخفيف العقوبات الذي قد تعرضه القوى الكبرى على إيران مقابل ذلك.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 553


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة