في



الأخبار
أخبار السياسة الدولية
شرطة موسكو تقوم بعمليات مداهمة في اوساط المهاجرين
شرطة موسكو تقوم بعمليات مداهمة في اوساط المهاجرين
شرطة موسكو تقوم بعمليات مداهمة في اوساط المهاجرين


10-15-2013 07:44 AM
موسكو - لوك بيروه - شنت شرطة موسكو الاثنين عمليات مداهمة واسعة النطاق في اوساط المهاجرين غداة اضطرابات معادية للاجانب تكشف عن تصاعد المشاعر القومية المتطرفة المعادية للمهاجرين في روسيا.


والقت الشرطة القبض صباح الاثنين على حوالى 1200 شخص في سوق بالجملة بضاحية بيريولوفو (جنوب موسكو) حيث يعمل خصوصا مهاجرون من جنوب روسيا والقوقاز وآسيا الوسطى وفق ما اعلن المكتب الصحافي للشرطة لفرانس برس. واوضحت الشرطة ان هؤلاء الاشخاص اوقفوا للتحقق من "احتمال تورطهم في جرائم".

واقتحم الاف المشاغبين الاحد هذه السوق مرددين "روسيا للروس!" احتجاجا على مقتل شاب روسي يبدو ان قاتله يتحدر من القوقاز. واسفرت المواجهات بين المشاغبين والشرطة عن سقوط 23 جريحا نقل منهم ثمانية الى المستشفى، بينهم شرطيان. واعلن عمدة موسكو سيرغي سوبيامين عقب اجتماع مع الرئيس فلاديمير بوتين ان الشرطة تشن عمليات واسعة النطاق، مضيفا "تقررت تعبئة قوات اضافية بما فيها اجهزة مراقبة الهجرة لفرض النظام".
واغلقت الشرطة منافذ السوق الاثنين، في حين لا تزال مجموعات من السكان في المكان تعبر عن استيائها وغضبها من المهاجرين وفق مراسلة فرانس برس في المكان. وبثت قناة روسيا 24 صور صفوف من المعتقلين برفقة شرطيين روس.

واعلن عمدة موسكو عمليات اخرى تستهدف اسواقا اخرى في العاصمة وكذلك بنايات يشتبه في انها تؤوي مهاجرين غير شرعيين. وقال ان "هذا ضروري لندرك حجم المشكلة ومساعدة الشرطة على العثور على الجاني".
وشددت لجنة التحقيق الروسية في بيان على "العدد الكبير جدا من الجرائم الخطيرة والخطيرة جدا التي يرتكبها اجانب وبعضهم من المتحدرين من جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا".
وتجمع سكان حي بيريوليوفو الاحد مطالبين باعتقال القاتل واغلاق السوق لكن التظاهرة تحولت الى اعمال شغب. واقتحم مئات الشبان مركزا تجاريا.

وامام حجم الاضطرابات تمت تعبئة مجمل قوات الشرطة في العاصمة ووحدات مكافحة الشغب في بيريوليوفو ووسط العاصمة حيث كانت السلطات تخشى من تكرار اعمال الشغب التي جمعت الاف القوميين المتطرفين في 2010.
ومن بين الموقوفين ال380 مساء الاحد خلال اعمال الشغب ما زال 70 منهم موقوفين وستتم ملاحقتهم وفق ما اعلن العمدة. ولم يتم توقيف مرتكب الجريمة التي اثارت الاضطرابات حتى صباح الاثنين.

وحذر الليبرالي اليكسي نافالني القومي الذي اصبح اكبر معارض للرئيس بوتين، على مدونته على الانترنت من انه ما لم يحصل تغيير في السياسة ستقع "بيريوليوفو" اخرى في روسيا.
ودعا الى انشاء نظام تاشيرات مع دول آسيا الوسطى وندد بفساد المسؤولين المحليين الذين قال انهم يتسببون في الهجرة غير الشرعية.

واخذ على بوتين انه رفض غلق الباب امام مواطني جمهوريات الاتحاد السوفياتي سابقا باسم مصالح موسكو الجيوسياسية. وقال ان "اكبر مسؤول على اعمال شغب بيريوليوفو هو" فلاديمير بوتين.
وشهدت روسيا خلال السنوات الاخيرة عدة عمليات تجييش ضد الاجانب.

وفي كانون الاول/ديسمبر 2010 بعد مقتل شاب من موسكو في شجار مع قوقازيين خرج عشرات الاف الشبان القوميين الروس الى ساحة قرب الكرملين في تظاهرة تحولت الى اعمال شغب. وفي تموز/يوليو تظاهر سكان مدينة بوغاتشيف في منطقة الفولغا هاتفين بشعارات معادية للاجانب بعد جريمة نسبت الى شيشان. وتفيد وسائل الاعلام بانتظام خلال السنوات الاخيرة عن اعتداءات على مهاجرين بعضها قاتلة خصوصا في موسكو وسان بطرسبورغ.
واوصت فدرالية المهاجرين في روسيا المسلمين خصوصا الراغبين منهم بالتوجه الى المساجد بمناسبة عيد الاضحى الثلاثاء بتوخي الحذر الشديد.

هدهد






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1347


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة