الأخبار
أخبار إقليمية
نظام البشير المصاب بالخرف في المرحلة الأخيرة من دورة حياته ..
نظام البشير المصاب بالخرف في المرحلة الأخيرة من دورة حياته ..
نظام البشير المصاب بالخرف في المرحلة الأخيرة من دورة حياته ..
انقلاب عربة جهاز امن حزب البشير


10-15-2013 06:40 AM
حافظ آدم اسماعيل

ذهل الجميع عندما تعالت الأصوات أمام باب المنزل من الخارج الأمر الذي أثار انتباه قسمة وعزيزة وعمتهما حينما كن يتناولن وجبة الغداء. وفجأة دخل رجل المنزل مرتديا ملابس مدنية دون سابق إنذار ولم يطرق الباب أو ينتظر إلي أن يأتيه أحد أفراد الأسرة وينظر في طلبه وفق الأصول المتبعة في البلد وحسب النظم الشرعية والقوانين الوضعية.

دخل الرجل ولم يتفوه بكلمة، لم يسلم علي أحد ولم يسأل عن أحد، ووقف ينظر إليهن بسخرية واستخفاف وهن مازلن علي المائدة يأكلن، فاعتبرنه معتوها أو تحت تأثير السكر فقمن بتجاهله. لكن استمرار نظراته المهينة والتحقيرية أجبر قسمة علي الخروج عن صمتها وواجهته بعبارات وصفته باللؤم والافتقار إلي التربية، فأجابها علي الفور(كلكم معارضة).

صدم الجميع عند سماع هذه العبارة وعلمن أنه يتبع للأمن وأراد بفعلته تلك إثارتهن ليقمن برد فعل ويقوم هو باعتقالهن بتهمة المشاركة في التظاهرات. لأن البلاد هذه الأيام عمتها التظاهرات عقب رفع نظام الطاغية عمر البشير الدعم عن المحروقات الأمر الذي قابله المواطن بالرفض والتظاهرات. استفزهن الموقف أولا ثم زادهن قوله غضبا علي غضبهن فصحن في وجهه وطلبن منه الخروج من المنزل فبدأ يناقشهن وتعالت الأصوات. فخرج حسن من غرفته وسألهن عن ماذا يجري فأجبنه. فسأله حسن ماذا تريد داخل هذا المنزل؟ أثار السؤال غضبه وازداد النقاش حده لأنه لا يملك الإجابة علي السؤال بل العكس طلب هو من حسن وقسمه أن يذهبا معه لأنه من أفراد الأمن وتعالت الأصوات مجددا عندما رفضا الذهاب معه حيث يريد، فدخلت شرذمة تتبع له واقتادوهما إلي السيارة التي كانت تقف خارج المنزل ليجدا بنت الجيران في قبضة العصابة التي تسمي نفسها زورا برجال الأمن وأخذوهم إلي مراكز الاعتقال.

ليس غريبا علي هذا النظام القمعي أن يصل به الأمر إلي الدخول في بيوت الناس وانتهاك حرماتهم وخصوصياتهم وترهيبهم والتنكيل بهم، لأنه ارتكب أفظع من هذا وهو التطهير العرقي والإبادة الجماعية لشعب أعزل ويفتقر إلي الحد الأدنى من متطلبات الحياة الآدمية التي يتولي هو مسؤولية توفيرها. فلا غرابة في ذلك وإن بدأ بالاغتصاب الجماعي في بيوت المواطنين أو حتى في شوارع العاصمة، إذ أنه بهذا السلوك يشبع غرائزه ورغباته الكامنة في تكوينه البيولوجي.

عزائي للأسر السودانية في فقدها للكرامة، وبهذا الفقد تجرد السودانيون من آخر شيء يملكونه في حياتهم وأصبحوا مجرد كائنات بشرية يسوقهم هذا النظام إلي الهلاك، وأنه الآن في مرحلة الشيخوخة وهي آخر مرحلة لانتهاء دورة حياته، وتصرفاته هذه بتأثير مرض الزهايمر الذي جعله لا يستطيع التمييز بين الخطأ والصواب في تعامله مع المواطن الذي قدم له الكثير من الموالاة والتبعية في كثير من المواقف دون علمه بحقيقة هذا النظام الذي يمتاز بشيمة الغدر ونكران الجميل.

فهذا النظام لا يرجي منه الخير ونسي أن هذا المواطن هو الذي صوت لبقائه علي سدة الحكم في الانتخابات المثيرة للجدل في نزاهتها. فجزاء المواطن أصبح كجزاء الإعرابي من رعاة البدو الذي وجد صغير الذئب ملقيا في البادية فأشفق عليه وحمله إلي منزله وتركه لشاته التي ظلت ترضعته حتي كبر، وتفاجأة البدوي من غدر الذئب عندما شق بطن مرضعته التي كانت ترضعه وأكل أحشائها فأنشد قائلا:

أكلت شويهتي وفجعت قلبي

وكنت لشاتنا ولد ربيب

شربت لبانها ولقمت ثديها

فمن أنباك أن أباك ذيب

إذا كان الطباع طباع سوء

فلا أدب ينفع ولا أديب


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 11674

التعليقات
#802473 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 07:25 AM
احب التفاؤل وأكره التشاؤم ولكن كذلك الواقع يجب الوقوف عنده،فواقع هذا الوطن يحكي تنازل الشعب عنه وخذلانه ونكرانه،ليست العلة بالأنقاذ انما العلة في الشعب الذي استحلى العبودية،ويا ليتها عبودية توفر العيش والمسكن!!

بل هي عبودية توفر كل ماهو خبيث وكل ماهو غبي وكل ماهو ضد الفطرة السليمة،فلنكن واقعين هذا الشعب تملكه الخوف والبلادة والبلاهة وعدم المبالاة بالمستقبل،فنحن في وطن لا نزرعه لا ننشيده لا نطوره لا نحترمه لا نقدره،وعندما لا تقدر النعمة تزول بكل بساطة،والسودان مصيره مع هذا الشعب الى الزوال هذا مايحكيه واقعنا بكل بساطة فكل السذاجة الذي أراها في شوارع العاصمة انما تعكس مستقبل تفتيت هذا الوطن،ولكنني أتفائل في الشباب عسى ولعل أن يفيق من هذه السكرة ويقاوم ،وأنتم يا من تكتبون وتحللون,تحللون تلك الشخصيات المريضة وتشيطنوها،الجميع يعلم أنهم شياطين تجار دين ليس هذا بجديد،وليس هكذا تصنع الثورات عبر الخوض في قيل وقال وماهية هؤلاء!

فلتكن أقلامكم عملية ليست نظرية!! فكما تعلمنا هنالك فرق بين الأحياء والرياضيات والفيزياء!
فأنتم كمدرسين الأحياء الذين يقلبون آخر الحصة درس فيزياء!متناسين كل شرح القوانين!
مانريده حصص رياضيات وفيزياء.

كيف نكسر ذلك الخوف بما ينصه القانون,كيف نعلم ما لنا وما علينا لنطالب بحقوقنا،ماهي المكاسب ان ذهب هذا النظام،وماهي المساوىء ان بقي،والعكس،كل هذا أين أقلامكم منه؟؟؟؟؟؟؟؟

هذه الأستراتيجية لاتنفع ولن تحرك أحد،فأنتم في نظر المواطن البسيط المنكسر الخائف المستعبد لستم سوى من يكتب "بنفخ في النيران،بزيد في شناة ورعب الغول"

فما معنى النظام في زهايمر؟؟ والشعب أيضا في زهايمر مستعصي؟!!!!!!
مقالاتكم هذه تنفع مع الذين سبقونا،لا تتجاهلوا انكسار الشعب وجبنه وغفلته وهمومه النفسية
ونظرته المادية البحته،فمن غير المعقول ومن غير المنطق أن تقنع سكيروتي"حارس أمن" لا تتجاوز يوميته 5 جنيهات أن يصرخ في وجه رئيسه فقط لأن رئيسه قبيح وفاسد وديكتاتوري ومريض وخرف!!


هذا مجرد مثال فقط نحن لسنا برجال أمن ولكن للأسف ندفع لهم ليذلونا وليجعلوننا نبحر في مستنقعات الفقر والجهل والأمراض،أتمنى أن يكون نقدي بناءا فهمي الأول والأخير أن نخلص هذا الوطن من هؤلاء الذين سيفتتوه،ولا تنسوا طرح الصورة المستقبلية وكيفية الفترة الأنتقالية،فما زال كل الناس بجميع أطيافهم في النغمة القديمة "ومن سيحكمنا؟"!!! يعني والله حرام بالعربي نحن أصبحنا فعلا كالعبيد...!


#801832 [ود شندي]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 11:38 PM
محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).لقد صدقت في تحليلك و نحن سكتنا على ظلم اهلنا في الهامش حتى القتل جانا في دارنا


ردود على ود شندي
United States [سوداني وبس] 10-18-2013 01:22 AM
هنالك قصة قديمة وهي أن أسدا يريد إفتراس ثورين أبيض وأسود وكلما أتى إليهما إتحد الثوران وقاتلاه معا ويفر هاربا ولا يقدر عليهما. وذات مرة أقنع أحد الثورين وقال إنما أريد الثور الأسود فما لك بقتالي فانسحب الثور الأنيض من تحالفه مع الأسود وهكذا إستطاع الأسد قتل الثور الأسود منفردا ثم إنه بعد فترة أتى إلى الثور الأبيض يريد أن يأكله وحينها قال الثور الأبيض: أكلنا يوم أكل الثور الأسود.
لقد قتل هذا الشعب يوم قتل آلاف الجنوبيين فقد كانت القرى تحرق ويشرد الأطفال والنساء ومن يقع في الأسر يقتل سواء كان متمردا أو رب أسرة يعول أسرته والمنظمات الدولية تحتج على ذلك ونحن أعمانا الإعلام الحكومي وصدقنا بأن ذلك إستهداف للإسلام وليس هنالك جرائم.
ثم جاء الدور على دارفور وقتل مئات الآف من المدنيين واغتصبت النساء من القرويين وشرد الملايين وما زلنا نصدق بأن القرى التي حرقت والذين قتلهم الجنجويد والذين شردوا هم عصابات نهب مسلح أو عملاء دول أجنبية أو أعداء الوطن.
ثم جاء الدور على جنوب كردفان والنيل الأزرق وارتكبت فيها من الفظائع الشيء الكثير ونحن نصدق آلتنا الإعلامية بأن هؤلاء متمردون ومن حق الدولة الدفاع عن سيادتها.
ثم جاء الدور على المواطن في ود مدني والخرطوم الذي لم يستطع تحمل تمويل الحرب التي تقودها الحكومة ظلما ضد شعبها المقهور وجاء الرد من الحكومة حاسما بقتل المئات بما فيهم الأطفال وإعتقالات الآلاف بما فيهم النساء وترويع الآمنين حتى في بيوتهم وكانت الحجة هذه المرة مخربين ومندسين ومشاغبين.
لم نصدق الإعلام هذه المرة ولكننا للأسف عاجزون عن فعل أي شيء.
عزيزي [مواطن]
قتلنا يوم قتل الحنوبيون الذين يختطف جيش الرب أطفالهم ويقتل ماتيب نساءهم ونحن صامتون.
قتلنا يوم قصفت طائرات الحكومة قرى دارفور واغتصب الجنجويد نساءهم ونحن صامتون.
قتلنا يوم أمطرت الانتينوف القنابل على الأطفال المحاصرين في الكراكير ومنعت عنهم الإغاثة ونحن صامتون.
قتلنا يوم قصف المواطنون قي النيل الأزرق وشردوا إلى أعالي النيل ومنعت عنهم الإعاثة ونحن صامتون.
قتلنا يوم قتل مئات الطلاب في العيلفون ونحن صامتون.
قتلنا يوم يوم قتل العشرات في كبجار ونحن صامتون.
قتلنا يوم شرد الآلاف من وظائفهم ونحن صامتون.
وقتلنا اليوم قي ود مدني والخرطوم ولكن هذه المرة بعضنا صائحون.


#801817 [قنقليس]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 10:47 PM
يا سلام يا حافظ اسماعيل، لقد ادخلت نضالنا في دورة جديدة تماما، دورة تعظم التعبئة الاعلامية، وتجعلها في مصاف النزول للشارع والتظاهر بسلمية، لم أكره هؤلاء الناس بقدر ما كرهتهم من مقالتك هذي، فقد جعلتنا في مصاف كمن رأي، وفي مصاف كمن سمع ولبي، أنا لا أستبعد إن وصل بهؤلاء الشرزمة ما وصلوا أليه، وكلنا يعلم من تساؤلك بأنهم قد إستغلوا أطفال المايقوما وغسلو أدمغتهم وهم يحتفون ذبلك الغباء الذي صنعوه، رغم ان أطفال المايقوما يتلقون تربية حسنة من أناس شرفاء قد تدربوا علي ذلك، ولكن تلك الايادي السافلة وصلت إلي هناك، وغيبت كل ذلك الارث الجميل كما غيبتهم عن كثير من المؤسسات ، وحولتهم إلي آلات، تقمع وتبطش ولا وازع لديها، فهم كالحيوانات، يدخلون البيوت من شبابيكها ومن حيطانها ويفعلون مايريدون،،، هل نسكت علي ذلك، وهل نصبر كما صبرنا 25 سنة؟ ما الذي يخيفنا؟ و ما الذي يخيفهم غير النزول ومواجهتهم في الشوارع، إن نزلنا للشارع سوف يتساقطون ويهربون لانهم جبناء وأبناء زنا مثل قادتهم، لوايطة وملاقيط مع احترامنا لكل من وجد نفسه في الشارع من غير نسب، سنزعجهم في كل مكان،وسيخرجون من جحورهم مذعورين كما الفئران فقط نحتاج لقائد ميداني خبير


#801792 [Mohammed Ahmed Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 09:56 PM
أكلت شويهتي وفجعت قلبي

وكنت لشاتنا ولد ربيب

شربت لبانها ولقمت ثديها

فمن أنباك أن أباك ذيب

إذا كان الطباع طباع سوء

فلا أدب ينفع ولا أديب

National Congress Party are like that. All Sudanese have to take care from them and not to believe them even if they go to Makah. They have done many bad things and now they are trying to lie to Allah. I hope that Allah beats them and take what Sudanese owing them. Wolves in human shapes


#801769 [عادل السناري]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 08:58 PM
حكومة الانقاذ لا تعترف بشعب و لا معارضة حزبية و لا مؤسسات مجتمع مدني و يسخروا و يتهكموا علي الجميع --- الا انها تضع الف حساب للجبهة الثورية خاصة بعد احداث ام روابة و أبو كرشولا و تدمير 4 متحركات -- الاول كان منفردا و الثلاثة كانت مجتمعة -- ارسلوا كتائب من جهاز الامن تم ابادة 75 % منها مما ادي الي هروب ميئات منهم من الخدمة - و اعتقال اكثر من الف رفضوا الذهاب الي الحرب -- علما بأن بعض ضباط الجيش و الجنود كانوا يتحركون بمفردهم و لا بنسقون مع كتائب الامن و الدغاع الشعبي مما عرضهم الي خسائر كبيرة --- هذا التصرف من الجيش اغضب نافع علي نافع و قال مخاطبا مجلس ولاية الخرطوم التشريعي ( ان الجيش السوداني ليس لديه القدرة علي منازلة الجبهة الثورية ) لكن قادة الجيش لم يعيروه اهتماما .
و علي الجبهة الثورية القيام بهجوم مباغت و خاطف علي الانقاذ في عقر دارها في الخرطزم سيفر كل الجرزان و القطط السمان في لمحة بصر . و بعدها سيعلم الشعب ان الانقاذ كانت نمر من ورق .


#801738 [Game over]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 07:30 PM
بمناسبة الكلاب والذئاب فهؤلاء الأمنجية كلاب مسعورة إستطاعت عصابة الإنقاذ أن تعلفها جيداً وتغدق لها العطايا لتفعل ما تؤمر به دون تفكير، لذلك كان هدف الجنائية اعتقال الطاغية حتى يبلغ الخلاف والنزاع مداه داخل الأجهزة الأمنية فتفني بعضها ويسلم الشعب من شرها، وهذا ما بدأت بوادره تظهر، والانقاذ هي أول من أدخل ثقافة القتل والغدر في قاموس السياسة السودانية وستكون أول من تفنيه هذه السياية الدخيلة بإذن الله.


#801717 [ابوعبيدة محمد احمد النيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 06:40 PM
السلاح السلاح و لا غيره ينفع مع هذه الخنازير


#801703 [الكلى]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 06:00 PM
لقد ساهم كل فرد فى النظام او معارض فى بقائه على رؤسنا طيلة هذه الفترةفعلينا ان نضع الموازين القسط لنعلم مالنا وماعلينا...اما البشير فأساله كيف رضيت لنفسك أن تقسم شعب السودان الذى اسس حضارة الى قليل مقرب منعم مترف حاكم وأغلبية خادمة لكم؟ إن الحجر الاسود إن شاهدته وانت تطوف نزل من الجنة ولكنه اسود بذنوب امثالك فهل حاولت مسح جزء من خطاياك لتمسح جزءا من سواده؟


#801671 [الضباح]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 05:14 PM
الناس فعلأ عودتهم علي السكوت عن تجاوزاتهم ..والشعب بسيط لا يعرف ماهي ادني حقوقه فإنتهز هؤلاء السواقط هذه الثقرات وطيبة وأخلاق الشعب السوداني لينفذو منها لمبتغاهم ..بعدين بصفة عامة الناس عاملة هاااالة من العظمة والجبروت لسواقط الامن وماهم إلا شراذم وسواقط المجتمعات الحكومة أعطتهم سلطة وسلاح ولا خطوط ...لو الناس علمتهم الردع والجزاء وقتيأ من جنس العمل اكيد حا إتربو وإعرفو الله واحد ...أقسم بالله سنة 96 في جامعة الخرطوم تم القبض علي امنجي متخفي وسط الطلاب فما كان منه إلا ان بكي مثل الأطفال وعمل عملية الأطفال في ملابسه ولمن تشوف الشنب والسكسوكة تقول الزول دا مكمل حدود الرجالة ..إخص عليكم يا أشباه الرجال وليكم يوم


#801601 [kori ackongue]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 02:28 PM
People of Sudan, you have started to clearly understand who are these people and from where they have come as the late best of ten African writers Al Taib Salih had described, wondering who are those creatures exactly, since September 1983, we have been warning the Sudanese people about these infiltrated people against the Sudanese in the name of Islam and Al Sharia Laws, but were had been taken a sophist due to our true claims, and 90% of the Hamdy Triangle people called us the racialist, back warded, unwise and quite illiterate to understand what we want. Moving from Darfur, the Nuba Mountains and the Blue Nile, to Wad Meddani, El Obied and Khartoum kept you to understand something, still you will realize that those killers are not true Sudanese, who are known of their kindness and humanity since centuries of years and thousands of years back. Sure, they will not remain, that is why daily smuggling and money laundry is over one million dollars from Sudan, trying to secure their families lives somewhere in the world. How Algerians did to get their independence from France? These rulers are playing same rules of the foreigners against their own people am I wrong here my dear Sudanese Patriotics?


#801540 [احمد]
5.00/5 (3 صوت)

10-15-2013 12:23 PM
من هنا ندعو المعارضه والحركات المسلحه الي تسليح الشباب في الاحيا' فكلاب الامن لن يقدموا علي القتل لو عرفوا ان مصيرهم القتل وسيهربوا كالجرزان والشرطه ستنضمم الي الشعب عندما تري خنازير الامن يهربون كالخنازير كل هذت النفخه لانهم يواجهون شعب اعزل .


ردود على احمد
[ابجاكومه] 10-16-2013 12:49 PM
الشرطه جاهزه للانضمام للشعب لكن قيامكم بالانتفاضه قيام ضعيف جدا لا يمكن حركة لا يتعدى 200 شخص ينضم عليه الشرطه فاذا القيام كان بجديه وبعدديه يبين جدية الشعب لانضم عليه الشرطه لان الشرطه ترى نفسها اكبر جهاز امن عامله ومجتهده فى الدوله وهو مظلوم من كل النواحى موجودون بالفيافى والادخال والاحراش والمرتب 400 جنيه فى الشهر لا يعادل قيمة صينية الشاى للوزير المحروس من قبلهم فالجديه هى التى تغير واجهة الشرطه وتغيير واجهة الشرطه تعنى انفلات الامن الداخلى وتكون حسابات الجيز الانحياز للشعب مع تنفيز بعض التعليمات وتجاهل الاكثر - مش جهاز الامن الذى لا يعرف حتى كيفية التعامل مع المواطن غير ان يقتل لا يعرف شء لان اسقاط الحكومه تعنى ازالة جهاز الامن ولذالك قصارى جهدهم ان يظل هذه الحكومه

[برعي] 10-15-2013 04:36 PM
الدعوة للتسليح دعوة خطيرة وستؤدي لهلاك ما تبقي من سودانا الحبيب ،اكف الشعب العارية قادرة علي اقتلاع اعتي الانظمة وما اكتوبر وابريل ببعيد


#801515 [AMMAR]
5.00/5 (2 صوت)

10-15-2013 10:47 AM
اللهم اخزي التعساء ..الخنازير وكلابهم ومن شايعهم ..اللهم نسالك الرحمة والمغفرة لكل الشهداء ..اللهم ادخلهم في رحمتك ..والهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء ..اللهم لا تفتنا بعدهم ..اللهم ثبت قلوبنا علي الحق.


#801512 [AMMAR]
5.00/5 (2 صوت)

10-15-2013 10:32 AM
اللهم اخزي التعساء ..الخنازير وكلابهم ومن شايعهم ..اللهم نسالك الرحمة والمغفرة لكل الشهداء ..اللهم ادخلهم في رحمتك ..والهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء ..اللهم لا تفتنا بعدهم ..اللهم ثبت قلوبنا علي الحق.


#801505 [AMMAR]
5.00/5 (3 صوت)

10-15-2013 10:20 AM
اللهم اخزي التعساء ..الخنازير وكلابهم ومن شايعهم ..اللهم نسالك الرحمة والمغفرة لكل الشهداء ..اللهم ادخلهم في رحمتك ..والهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء ..اللهم لا تفتنا بعدهم ..اللهم ثبت قلوبنا علي الحق.


#801502 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (2 صوت)

10-15-2013 10:10 AM
السيد عطا المولى مدير جهاز حراسة كرسى الرئيس الدائم ..اقسم لكم ان نظامكم ساقط ... ساقط .. ولو استدعت هيئة علماء السودان الملائكة التى كانت تقاتل فى جنوب السودان لمناصرتكم كما تدعى.. وفى ذلك اليوم تتمنى ان لم تكون قد ولدت .. فقد ارتكبتم جرائم فى شعب طيب وصبور لا يمكن عفوها وغفرانها .. وقد تكون رتبت امورك لما بعد الانقاذ للهروب بجرائمك والتمتع بأموالك وبالتأكيد نسيت ترتيبات المنتقم الجبار المضاده التى لم تضعها فى حساباتك ..ان قتل الشباب والصبيه والجوعى لن ينقذ سلطتكم المجرمه .. وقتل ثلث الشعب كما يدعى ( إلهكم ) لن يثنى الثلثين من تقديم ارواحهم لاسقاط نظامكم المتعجرف القذر منتهك الاعراض وسافك الدماء .. ان غدا لناظره قريب .. ياعطا المولى الجزار ..


#801492 [جريس عبد النور]
5.00/5 (3 صوت)

10-15-2013 09:54 AM
إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي ولابد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة تبخر في جوها واندثر
كذلك قالت لي الكائنات وحدثني روحها المستتر
ودمدمت الريح بين الفجاج وفوق الجبال وتحت الشجر:
إذا ما طمحت إلى غاية ركبت المنى ونسيت الحذر
ومن لا يحب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر
فعجت بقلبي دماء الشباب وضجت بصدري رياح أخر
وأطرقت أصغى لقصف الرعود وعزف الرياح ووقع المطر
وقالت لي الأرض لما سالت: يا أم هل تكرهين البشر ؟:
أبارك في الناس أهل الطموح ومن يستلذ ركوب الخطر
وألعن من لا يماشي الزمان ويقنع بالعيش ، عيش الحجر
هو الكون حي يحب الحياة ويحتقر الميت مهما كبر


#801483 [محاسن ام الفارس]
4.94/5 (8 صوت)

10-15-2013 09:28 AM
سكتنا عندما كان النظام الباطش يقتل اخوتنا في بورسودان ودارفور وام دوم والمناصير , حتي جاءنا الدور.!!

حكي احد اليهود الناجين من مهلكة هتلر بانه عندما بدا النازيون يقتلون جاره الغجري لم يابه لذلك وظل يقول لنفسه بان النازيين سوف لن يمسوه بسوء , ثم بدا القتل يطال

جاره الاخر الالماني من اصل شمال اسيوي وايضا لم يابه اليهودي لذلك و (طنش) وظل يحاول اقناع نفسه بان النازيين لن يلمسوه او يؤذوه لانه ابيض ومن اصل اوربي غربي والماني صافي اصيل . حتي بدا النازيون يقتلون اليهود اقرانه وبني دينه وعقيدته فهرب وعائلته ولم يتوقف الا علي ضفاف نيويورك.

وبالمثل , حين بدات عصابة المؤتمر الوطني وباسم الاسلام تعذيب وتقتيل السودانيين منذ مجيئهم الي الحكم غصبا بانقلاب 1989 , حيث بداوا مسلسل التعذيب الشنيع والقتل بلا رحمة بالدكتور علي فضل رحمه الله عقب اضراب الاطباء في نوفمبر في نفس عام انقلابهم المشؤوم , واتبعوها باعدام 28 ضابطا من خيرة ابناء هذا الشعب ظلما وعدوانا بتلفيق تهمة المؤامرة لقلب السلطة , جريمة ارتكبوها هم وينكرونها علي غيرهم , ظللنا صامتين وكان الامر لايعنينا ,وكان هؤلاء الضحايا ليسوا مننا بل وليسوا بشرا . وبعدها اطمانت العصابة الي انه ليس هناك من يحتج اويتحرك ضد التعذيب والقتل.

وجاءت مشكلة دارفور وانتفض بعضا من بنيها ضد الظلم والقهر والتخلف بعد ان يئسوا من الحكومة الجديدة , فكان ما كان من قصف بالطائرات وقتل وحرق للابرياء العزل , وواصلنا الصمت , حتي اوكامبوا بدا اكثر تاثرا واحتجاجا علي جرائم النظام منا وخرج كل العالم مستنكرين الانحن!!, بل ذهب بعضنا للتشكيك والانكار لتهمة الابادة الجماعية وجرائم الحرب ضد البشير واعوانه , وظللنا صامتين صمت الموافق علي مايفعله النظام باهلنا هناك, تماما كصمت اليهودي علي جرائم النازيين بمن حوله ظنا انه في مامن من القتل.

وجاءت كارثة المناصير واغراقهم وتشريدهم ,فخرجوا الي العراء معتصمين فيهم العشم بوقوفنا معهم ومع قضيتهم , فخذلناهم كما خذلنا دارفور , وتتالت الماسي والجرائم , ام دوم وبورسودان ونيالا وجامعة الجزيرة حيث تم قتل اربعة طلاب بدم بارد وتم رميهم كما الكلاب الميتة في ترع اسنة ماؤها , واستمر ايضا الصمت الرهيب والكل مشغول بنفسه ياكل كما تاكل الانعام ( يمكن ياكل هوت دوغ كمان!!). والنظام استمرا الامر وبدا كبار اساطينه يتشدقون بعبارات استفزازية ملؤها الاحتقار والازدراء لهذا الشعب المستكين , فانطلقت افواههم الكريهة بعبارات من مثل "الحس كوعك " و"الشعب السوداني قبل الانقاذ كانوا شحاتين" التي قالها الطفل المعجزة وزير الخارجية الاسبق طبيب الاسنان مصطفي اسماعيل. وما كانوا ليفتروا ويطغوا ويتجبروا لولا يقينهم بان الشعب السوداني قد ذهب في سبات عميق , وقد تم ترويضه. وقرروا المضي ابعد مما يمكن ان يطيقه الشارع , فقرروا رفع الدعم الذي اصلا غير موجود , ولكنهم اخطاوا حين ظنوا ان الشعب كله قد مات واستكان وقبل الذل والمهانة , فكانت الاهبة التي اذهلتهم وارعبتهم , والتي باذن الله تكون بها نهايتهم وبها ستنقلب الادوار ويصير الضحية جلادا ولكن بالحق والعدل فيدفع كل ظالم وكل مستبد الثمن غاليا جدا فلا اقل من القصاص والسن بالسن.

وليتنا قمنا بربع ما قمنا به الان حين بدا القتل والتعذيب , ولم نسكت حينها. فالان راينا بام اعيننا كيف يقتل هؤلاء بلاهوادة , وكيف تدربت مليشياتهم وسباب حزبهم علي الضرب في الراس والصدر للقتل ولاشيئ غير القتل. الان ايقنا بان كل ما يقال عن جرائمهم في دارفور هو صحيح لانهم فعلا مجرمي حرب وناس ابادة جماعية , لان الذي يحدث الان في الخرطوم وفي امدرمان وبحري ومدني هي ابادة جماعية , وماذا يمكن ان نسمي قتل 180 شخص خلال خمسة ايام ’ عدد حتي النظام السوري لم يبلغه الابعد اسابيع من قمعه لثورة شعبه.

ان الذي حدث درس لنا وللاجيال القادمة , الا نسكت عند رؤية جريمة تحدث او نصمت عندما نري بذرة طغيان بدات تنمو , والا نكون كالذي يري النار بدات تلتهم منزل جاره ولم يهتم حتي احرقت داره.





محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).


ردود على محاسن ام الفارس
[مواطنx] 10-17-2013 07:27 AM
نحن يمارس علينا ما مارسوه البيض للزنوج بأمريكا أيام العبودية!!!!ولكن بنكهة مختلفة قاتلة!

European Union [muslim.ana] 10-16-2013 10:07 AM
اجمل تعليق

[abuahmed] 10-15-2013 09:11 PM
اوفيت وياليت قومي يعلمون

United States [AburishA] 10-15-2013 09:01 PM
مع التحية ام الفارس:
((ان الذي حدث درس لنا وللاجيال القادمة , الا نسكت عند رؤية جريمة تحدث او نصمت عندما نري بذرة طغيان بدات تنمو , والا نكون كالذي يري النار بدات تلتهم منزل جاره ولم يهتم حتي احرقت داره))
نعم هذا أفضل ما قرأت من تعليقات! وليتنا نعي ونفهم ما يُستفاد من الحديث !!!!
ذكّرني هذا التعليق بسناريو اربعة اشخاص في مركب وسط البحر، اثنين في مقدمة المركب واثنين في المؤخرة وحدث (قد في مؤخرة المركب) ودخلت المياه وأوشكت مؤخرة المركب على الغرق رغم اجتهاد الشخصين في اخراج المياه! وفي نفس الوقت الشخصين اللذين في مقدمة المركب كانوا يضحكون في هؤلاء لأن الـ (قد) ليس في اتجاههم !!!!


#801459 [حامد يونس محمد]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 09:01 AM
كل عام و انتم بخير..اقتباس(المواطن الذي صوت لبقاء هذا النظام في سدة الحكم)صوت الشعب السوادني لنظام البشير و كانت الانتخابات حرة و نذيهة و لم يذور نظام البشير الا في بعض الدوائر التي خشي ان يخسر فيها و بعد ذلك دعم الشعب نظام البشير في حروبه العنصرية في دارفور و النيل الاذرق و جنوب كردفان و صمتوا صمت الحملان علي القتل اليومي و الاغتصاب و التشريد و الاعتقال فما ارتكبه نظام البشير هنا في يوم واحد ظل يرتكبه يوميا في دارفور و النيل الاذرق و جنوب كردفان لسنوات طويلة دون ان يحرك الشعب ساكنا الذي عاقبه نظام البشير بجذاء سمنار


#801454 [زول جدا]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2013 08:52 AM
المواطن هو الذي سمح بذلك .. و من يهن يسهل الهوان عليه ..

اتدري سيدي لماذا يفعل هؤلاء الساقطين كل هذه المخازي ؟؟ لان الناس بكل بساطة سكتت عن ماهو اكبر من ذلك .. مما اتاح لهم التمادي و التسلط .. مدعوما بسلطة غير محدودة و ميزانيات مفتوحة .. من قبل اناسا لا يخشون الله الواحد وكل همهم استمرارهم في حكم و سحق الجياع من بني البشر .. الذين ابتلاهم الله بكونهم سودانيين بالمولد و المنشأ و ليس لهم وطن بديل ..

لانهم يركبون التاتشر و يحملون السياط و البنادق الاليه .. و كلها من جيب المواطن البسيط .. فنحن ندفع ثمن العربة .. و ثمن وقودها .. و حق السياط التي في الاصل عبارة عن خراطيم مياه .. لو تم ايصالها ببعضها .. لوصلت مياه النيل الي كثير من العطشي الذين يشترون ماء اليوم باليوم (بالحمار) و النيل يبعد عن مسافة طولها اقل من طول السياط التي يضربون بها..

لان المواطن لزم المنزل .. و قفل بابه عليه .. و البشير يرفع اسعار المواد الضرورية للعيش .. حتي صارت الحياة مستحيلة .. و يخرج لهم خطيب في يوم جمعة .. يخبرهم بان السبب هو بعدهم عن الله و عليهم بالصبر و الاستغفار .. و يرضي الجميع بالهوان .. لان من خرج سوف تطاله سياطهم و بنادقهم .. لكن المشكلة الان من خرج و من لم يخرج تطاله السياط ..

الشارع الذي يخافون منه .. كسر حاجزه الاطفال و الشباب .. و اندلعت شرارة الثورة .. مروية بدماء طاهرة سالت علي تراب الارض .. و مع ذلك لم يدعموهم .. و لم يلتقطوا تلك الشرارة لتصبح نار عظيمة تحرق الجلاد و سياطه .. و نسوا من ماتوا بعد يومين .. و مارسوا اعمالهم عل الله ياتي بفرج قريب .. سكتوا علي ضرب النساء الثائرات .. و اعتقالهم و وصفهم بكل ما هو قبيح و النتكيل بهم لا لشئ الا انهم قالوا للبشير لا ..

الحكومة تأخذ الناس بالشبهة .. و رجال الامن ما هم الا كلابهم .. فالاولي حريصة علي استمرارها في الكرسي لمص المزيد من دماء الشعب .. و الاخرين طفيليات .. وجودهم مرتبط بوجود الاولي .. لذلك سوف يمارسون كل ما هو قزر من اجل ديمومة بقاءهم .. لانها هي غريزة البقاء ..


الشعب هو الاقوي بعدده .. هو الذي يشتغل لتستمر الحكومة .. لو توقف الشعب عن العمل .. لمدة قصيرة .. و رفض التعامل مع كل مرافق الدولة .. لن يستطيع البشير تسير اموره بكوادرهم و المؤيدين .. لن يستطيعوا قتل كل الشعب .. و حتي يوجد حاكم .. لابد من وجود محكوم ..


اذا كان القتل لم يطال احد افراد اسرتك اليوم .. فغدا يسكون الدور عليك .. اذا لم تعتقل انت .. فلا تستعجل .. فدورك قادم .. الا ان تكون معهم .. و اذا لم يقتحموا عليك منزلك .. سيفعلون في القريب العاجل .. فالكلب المسعور لا يفرق بين من وقف في وجهه و عاداه .. و بين من التصق بالحاثط خوفا منه .. و انيابه تطال الجميع


ردود على زول جدا
United States [محاسن ام الفارس] 10-15-2013 09:29 AM
سكتنا عندما كان النظام الباطش يقتل اخوتنا في بورسودان ودارفور وام دوم والمناصير , حتي جاءنا الدور.!!


#801443 [fato]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 07:58 AM
أخي الكريم كل عام وأنت والوطن بخير وأسأل الله أن يفرحنا جميعا بنهاية عهد الذل والهوان فى أقرب وقت.علي جميع اﻷسرالسودانية أقتناء السلاح ومثل هذا الصعلوك الذي يدخل علي البيوت حتي بدون طرق باب أن يؤدب بطلقة في رأسه ليكون عبرة لغيره.


#801435 [abumahmoud]
5.00/5 (1 صوت)

10-15-2013 07:05 AM
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن ذهبت أخلاقهم ذهبوا ...
لقد اوشكوا .. وإن غد لناظره قريب .. قريب جدا بحول الله
كل عام و الجميع بخير.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
3.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة