الأخبار
أخبار إقليمية
حصار الخرطوم .. أن تأتي متأخراً..ما هو الحل و قد إستحكمت حلقات الأزمة؟
حصار الخرطوم .. أن تأتي متأخراً..ما هو الحل و قد إستحكمت حلقات الأزمة؟
حصار الخرطوم .. أن تأتي متأخراً..ما هو الحل و قد إستحكمت حلقات الأزمة؟


ينما لوردات الحروب يهرّبون أموالهم و أسرهم خارج السودان،
10-17-2013 08:35 AM
أمجد إبراهيم سلمان

حصار الخرطوم .... أن تأتي متأخراً

في بداية الثمانينيات من القرن الماضي وفي أحد الصباحات المشئومة في جنوب السودان و بالتحديد في مدينة واو إستيقظت الطفلة آنذاك آليك ويك على صوت انفجار مدوي بالقرب من منزلها، و من هول فزعها جرت لا تلوي على شيء في إتجاه عشوائي أهم ما ميزه أنه إتجاه خارج الحي و منازله المتعددة، لحسن حظها ان أهلها لم يقتلوا حينها ووجدتهم أحياء، بعد ذلك رافقت آليك الأسرة في رحلة مؤلمة عبر الغابة إستمرت لمدة أسبوعين كانوا يقتاتون فيها على ما يصادفهم في الغابة من طعام و عرفت الأسرة أن الحرب قد انطلقت من جديد بعد أن دخل الديكتاتور نميري في حلف مع الإخوان المسلمين و قرر فجأة خرق إتفاقيات السلام مع الجنوبيين التي استمرت 10 سنوات بدعوى مخبولة لأسلمة البلاد بعد ما زيّن له شيوخه الجدد أن يعلن الشريعة و يأسلم كل البلاد قسراً. المؤلم أن أباها آثيان ويك مات متأثراً بنزيف في حوضه لأنه كان قد تلقى علاجاً جراحياً بعد كسر قديم فيه، و لكن المسامير التي كانت مركبة في حوضه لم تتحمل عناء تلك الرحلة الطويلة على الأقدام فحدث فيها نزيف و تقيح أدى إلى وفاته في نهاية المطاف. واصلت الطفلة هروبها من السودان و أرتحلت إلى بريطانيا مع من تبقى من أسرتها، و مرت حياتها منذ ذلك الحين بمنعرجات عدة حتى أصبحت لاحقاً من عارضات الأزياء العالميات.

تلك الحرب الخرقاء التي بدأت بشعار أجوف لتطبيق الشريعة الاسلامية في السودان أطلقه الديكتاتور المعتوه جعفر نميري في سبتمبر 1983 بإيعاز من الأخوان المسلمين نصبوه بعدها نفاقا منهم إماماً للمسلمين و أضفوا عليه الكثير من الألقاب الفضفاضة حتى يستمر في نزواته المتطرفة تلك، هذه الشعارات الإسلامية الفارغة المحتوى أدت إلى تمرد الجنوبيين مرة أخرى بعد أطول فترة سلام حقيقي في تاريخ السودان الحديث بعد الإستقلال، و إستمرت هذه الحرب صعوداً و هبوطاً في وتائرها و حصدت أروح 2 مليون من السودانيين معظمهم من جنوب البلاد عبر القتل المباشر و التصفية العرقية و الكثير عبر الأمراض والنزوح الهائل عبر أحراش الجنوب الصعبة المراس. إلا أن الحرب إكتسبت بُعداً جهادياً مدمراً بعد انقلاب الإخوان المسلمين بقيادة البشير و الترابي في 1989 حُشِد له المهوسون من معظم الدول الإسلامية بذريعة أسلمة الجنوب و محاربة الصليبية تارة و نفوذ الدولة العبرية تارة أخرى، في تلك السنون المظلمة من تاريخنا المعاصر سادت الغوغائية و الهستيريا البلاد و صار شبابها يصطادون من الطرقات في مدن السودان المختلفة كفئران التجارب و يزج بهم في أتون حرب دينية مختلقة لا ناقة لهم فيها و لا جمل.

بعد ربع قرن من تربع الإخوان المسلمين على سدة الحكم يواجه الشعب السوداني اليوم الحصاد المر لهذا الحكم الفاسد، فقد إنفصل الجنوب و ضاعت ثرواته النفطية و البشرية و الزراعية من البلد الأم، و أدى إهمال الزراعة بعد ظهور البترول إلى ضرب الإقتصاد السوداني في مقتل، كما انتشرت الحروب و النزاعات الإقليمية في عدة جهات من البلاد خاصة دارفور و قبلها شرق السودان وبعض القمع العسكري لمتظاهري السدود في شمال البلاد والذي خلف العديد من القتلى، المؤلم أنه خلال تلك الفظاعات لم يتكون رأي عام حقيقي وغالب ضد الحرب، ولم يرفضها الناس إلا قليلاً بعد أن دخلت بيوتهم في بداية التجنيد الإجباري في بداية التسعينيات حيث إكتوى أهل المدن الكبرى بنارها و صارت البلاد عبارة عن سرادق عزاء ضخم توزع فيه جوالات السكر و الدقيق على أهل الضحايا و تقام لهم أعراس شهيد وهمية إسهاما في تغبيش الوعي الجماعي عن جرائم ترتكب يوميا بإسم الدين.

و لأن الإحساس بآلام الآخرين من قمم الإنسانية العالية و التي نزل السودانيون إلى سفوحها الدانية بعد أن كانوا يرتادون قممها الشماء إبان وعيهم العالي بقضايا التحرر الوطني العالمي في الخمسينيات و الستينيات، فغنوا لنضالات كوريا و السنغال و غانا، إلا أن ذلك الوعي إنحدر بشدة و صارت حرب الجنوب أمراً عادياً لا يحرك جموعهم أو ضمائرهم في مظاهرات أو تحركات ضدها مما أدى إلى إستمرارها طوال ذلك الوقت، و انتقلت حالة تبلد الضمير الأخلاقي تلك أيضا تجاه حرب دارفور، فلم تستفز أحاسيس الناس في المدن و في أماكن صنع القرار بل الأدهى و الأمر أن انتقلت عدوى التبلد الاخلاقي هذه حتى إلى ممثلي الحركة الشعبية في الحكم فشاركوا في حرب دارفور صمتاً عن فظائعها بين 2005 و 2011 مع إنهم كانوا جزئاً أصيلاً في السلطة، و كان المتوقع بعد تجاربهم المريرة في الحرب الأهلية أن يكونوا أكثر حساسية لفظاعات مشابهة لسياسات الأرض المحروقة التي مورست ضدهم و أرتكبت تحت سمعهم و بصرهم في دارفور لكنهم آثروا الصمت الجبان و إستسلموا للإبتزاز بورقة انفصال الجنوب، فمكنوا للإخوان المسلمين في شمال السودان الأمر الذي جر عليهم الويلات بعد الانفصال الأليم.

هناك حكمة عالمية مجّربة مفادها أن الظلم في مكان ما سيؤدي إلى ظلم في كل مكان، لذا فمن الحكمة المثابرة في نشر العدل في كل مكان مهما صعب ذلك، وقد تعلمت الإنسانية ذلك في مستصغر شرر البلقان الذي أدى للحرب العالمية الثانية، و أدى تجاهل انهيار مؤسسة الدولة في الصومال إلى تهديد حقيقي للتجارة العالمية بسبب أعمال القرصنة أمام السواحل الصومالية، و إذا طبقنا هذا المبداء على السودان اليوم، فقد أدى الإستهتار بحقوق الشعوب السودانية في أطراف البلاد من قبل مركز السلطة في الخرطوم سكــانــاً و حكومةً على حدٍ سواء إلى انتقال الحرب إليها في نهاية المطاف، و بينما كانت آثار الحرب في بداية التسعينات عبارة مطاردة للشبان في أزقة المدن لنقلهم للموت الزؤام في أطراف البلاد، صار صيادوا الأمس يقومون بقنص شباب العاصمة في صدورهم و رؤوسهم مباشرة في ممارسة نقلت أجواء الحرب الأهلية في أطراف البلاد إلى ساحات أحياء العاصمة القومية الخرطوم إبان تظاهرات ثورة 23 سبتمبر 2013 المجيدة. و تذوق سكان العاصمة فعلاً و لأول مرة طعم ما يدور في الإقاليم من مآسي ووعوا الدرس بالتجربة المؤلمة. وقد قيل قديما أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبداً.

لقد قمعت سلطة الإخوان المسلمين المتظاهرين في مدن السودان المختلفة بعنف غير مسبوق، مخلفة ورائها 220 شهيداً حسب إحصاءات المعارضة و 70 قتيلاً حسب إعتراف الحكومة و إن كانت هذه الأخيرة قد عزت كل هذه الإغتيالات إلى مجموعة من المخربين -و الغريب إننا و في تاريخ السودان المعاصر لم نشهد إغتيالات من قبل مخربين تجاه مواطنين عزل بهذا العدد في عاصمة البلاد إلا خلال حكم الاخوان المسلمين المتسربل بالقداسة هذا- و لكن أكاذيب السلطة في هذا الأمر انهارت في أول منعطف حيث أن مظاهرات تأييدها التي أخرجها منبر السلام العادل لم يغتال فيها شخص واحد و حمتها الشرطة بينما أوسعت المتفرجين عليها من العامة ضرباً و ركلاً في شوارع الخرطوم، ناهيك عن تسجيلات الفيديو المختلفة التي تظهر قوات الأمن و هي تعذب المتظاهرين جهاراً نهاراً في نقلة نوعية لبيوت أشباح التسعينات إلى الشارع العام، تلك البيوت التي كان الشعب في عمومه و الحكومة ينكر وجودها أصلاً مع أن ضحاياها كانوا بالآلاف. وبالطبع انكار الحكومة معروف لكن إنكار الغالبية من الشعب كان مصدره الأساسي الإحساس بالعجزتجاه هذه الممارسات، هذا الأحساس يؤدي بصاحبه للإتجاه لإنكار الحدث الذي سيقلق المنام و يؤرق الضمير.

ما هو الحل و قد إستحكمت حلقات الأزمة؟

وضّحت حرب العاصمة الأخيرة أن النظام تسيطر عليه عصابة أمنية في إطار ضيق تريد المضي في طريق المواجهة هذا مع الشعب إلى نهاياته الدموية، و الثابت أن المعارضة السياسية لا تريد فعلياً دفع مستحقات المواجهة مع هذه السلطة القمعية، بل تريد أن تزايد بانتفاضة الشعب كي تجبر الحكومة على تنازلات تعيدها بصورة سلسة إلى مقاعد الحكم حتى لا يحصل تغيير حقيقي تعرف هذه المعارضة أنها لن تكون جزءاً منه في المدى المنظور، ففي حالة انفجار أي ثورة شعبية تطيح بهذا الحكم فإن مآلات الحكم في عالم الغيب، لذا أتى رد فعل الصادق المهدي مخيباً للآمال فقد رفع شعار تغيير النظام مع أن شباب حزبه الأشاوس يريدون إسقاطه، أما الميرغني فقد آثر التهديد بالإنسحاب من الحكومة و مكث في موقفه الضبابي حتى قُمِعَت المظاهرات و خف حثيثاً إلى حضن المؤتمر الوطني الدافيء. لكن هذا الحضن سينقلب زمهريراً بارداً سيطيح بسلطة آل الميرغني في السياسة السودانية قريبا ليصحو حزب الحركة الوطنية من وعثائه وتيهه الذي دخل فيه منذ تسليمه قياده لزعيم طائفي تتقاذفه الأطماع و الأهواء الذاتية.

أيضا وضح تماماً أن هلاك نصف الشعب السوداني لا يمثل للسلطة أية قيمة، بل إن فناء نصف عضوية جهاز أمنهم أيضا لا يقض مضجعهم طالما ظلوا هم و أسرهم بأمان، لذا و منذ بداية المظاهرات سارعوا إلى نقل أسرهم إلى أماكن آمنة داخل و خارج البلاد حيث إختفى البشير لمدة عشرة أيام من الأحداث دون أي تصريح، كذلك معظم القيادات المعروفة، و لم نعرف أن جنود و ضباط الأمن قد توفرت لهم هذه الحماية (و لكن من يقنع الديك)، و يقول شهود عيان أن مطار الخرطوم شهد نشاطاً محموماً في الأسبوع الأخير من سبتمبر جراء الأحداث، و هو نفس السلوك الذي ظهر إبان مقتل جون قرنق، حيث سارعت القيادات الإسلامية إلى حماية أسرها و تركت الشعب يأكل بعضه بعضاً في الشوارع مع أن قيادات الدولة قد أُبلِغت قبل 24 ساعة أن جون قرنق قد قُتِل لتأمين العاصمة لكنهم آثروا خلق حرب أهلية داخل العاصمة لإضعاف الجنوبيين فيها، و خلق كره لهم من قبل الشماليين، فقد كان من الممكن مثلاً إعلان حالة طواريء و حظر تجول و هو الأمر الذي يجيدونه و لكنهم عن قصد لم يفعلوا ذلك.

لقد إستمرت الحرب الأهلية في إيرلندا لعقود عدة و لم تحدث فيها نقلة نوعية إلا بعد أن نقل جيش التحرير الأيرلندي حربه إلى وسط العاصمة لندن فهدد النخبة و مصالحها هناك فضغطت على رئيس الوزراء حينها جون ميجر لحسم هذا الأمر و بسرعة، و قد أخطاء معارضوا الإخوان المسلمين بنقل الحروب إلى أقاليمهم فحققوا بالضبط ما ترمي إليه هذه السلطة من إبادة عرقية، فأبناء الهامش لم يتعلموا درس الجنوب و جلبوا الدمار لأهلهم مع أن بعضهم كان من ضمن هذه الزمرة و يعرف كيف يفكر قادتها تجاه المدنيين.

من العبث أيضا مواجهة الأجهزة الأمنية و أفرادها بالعنف فتلك حرب يخسر فيها الجميع بينما لوردات الحروب يهرّبون أموالهم و أسرهم خارج السودان، الأجدي إستهداف القيادات و التضييق عليهم محلياً و عالمياً، أيضا حصار الخرطوم بالعصيان المدني و إيقاف توريد السلع الاستهلاكية لها من الأقاليم بكل الوسائل، حينها فقط سيختنق موقع صنع القرار وستكون حتى الأجهزة الأمنية دون إرادة و قيادة، و دون رموز تجري ورائها و تسبح بحمدها. و الغريب أن السلطة في الخرطوم تستخدم هذه الخيارات تجاه المعارضة فإغتالت خليل إبراهيم و جوّعت دارفور و الجنوب، وحاولت إغتيال الحلو و مالك عقّار و لم تنجح، إن خيارالتضييق على الخرطوم و البشير و قياداته أكثر فعالية و سيجبرهم على تقديم تنازلات حقيقية لكنه يتطلب مجهوداً كبيراً من كل الحادبين على مستقبل السودان و لكن محصلته يقينا لن تكون أسواء مما يحدث الآن من إستهداف للمدنيين من قبل قنّاصة الدولة الرسالية في منتصف النهار. إذ أنه من الجنون أنه بينما يتقاتل السودانيون البسطاء سواء رجال أمن أو متظاهرون، يهّرِب عمّار إبن الوزير عوض الجاز و بأذونات رسمية من بنك السودان ملايين الدولارات من أموال الشعب السوداني عبر دبي إلى جهات مجهولة.

أمجد إبراهيم سلمان
16 أكتوبر 2013
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 5644

التعليقات
#803165 [المغبون من الاسلاميين]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 01:33 PM
الرد الى سودانى عاقل هل انت ربيع عبد العاطى ولا جدادة اسلامية؟


#802956 [المغبون من الاسلاميين]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 04:58 AM
ليكم يوم يا كيزان قريب


#802764 [لن ترتاحوا يا لصوص]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 05:52 PM
أتى رد فعل الصادق المهدي تجاه انتفاضة سبتمبر مخيباً للآمال فقد رفع شعار تغيير النظام مع أن شباب حزبه الأشاوس يريدون إسقاطه، أما الميرغني فقد آثر التهديد بالإنسحاب من الحكومة و مكث في موقفه الضبابي حتى قُمِعَت المظاهرات و خف حثيثاً إلى حضن المؤتمر الوطني الدافيء!!!
اصبح الصادق والميرغنى تحت جزمة البشير اقصد تحت رحمته !!
السيدان اعتمدا كليا على النظام بحيث اصبح خيار ازالته بالنسبة اليهما غير وارد لكن يمكن ترقيعه واضافة بعض الكوادر له من مساعدين ومستشارين ووزراء من الحزبين الذين ( كانا كبيرين )!


#802763 [Nancy]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 05:50 PM
أين ذهب خط هيثرو؟ اين ذهب مشروع الجزيرة؟ ولماذا أفلست الخزينة حتى لم يعد في مقدور الدولة دفع المرتبات.. أللهم يا قادر يا مقتدر كفينا شر المستهزيئن اللصوص وأرنا فيهم يوماًقريباً اللهم أنت تعلم انهم يراؤون وتعلم سريرتهم وجهرهم اللهم افضحهم كما لم تفضح قوم قبلهم ولا بعدهم أللهم أذلهم أكثر مما نراه واحمي الشرفاء منا وبدل خوفنا أمنا ومتعنا بخيراتنا وساعدنا في اختيار ولاة نفاخر بهم الامم يوم القيامة .. اللهم آمين


#802711 [المفكر]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 03:25 PM
المشهد السياسي في السودان يبدو ضبابياً إلي الحد البعيد ، فكل القوي السياسية تقريباً تبحث لها عن موضع قدم في المرحلة القادمة أي مرحلة ما بعد حكومة المؤتمر الوطني و من ثم فكلها الأن تنشد التغيير و إن إختلفت في الطريقة التي يتم بها هذا التغيير . فمن جهة تري الأحزاب التقليدية بأن إسقاط الحكم القائم عبر ثورة شعبية تقودها تلك الاحزاب مع إحتفاظ تحالف الجبهة الثورية بمكوناته السياسية الجديدة بسلاحه يعد مغامرة غير محسوبة العواقب ف نظرهم . أما من جانب تحالف الجبهة الثورية فلعدة إعتبارات يريدون أن يحدث التغيير اليوم قبل الغد و بأي شكل و يرون بأن الإحتجاجات الأخيرة كانت فرصة كبيرة لهذا التغيير لولا تحفظات المعارضة المدنية ....!!! لكن في إعتقادي إذا فشل التوافق بين الجبهة الثورية و المعارضة المدنية فسينفتح باب الإحتمالات لإحداث التغيير واسعاً و بصورة فردية ...!


#802642 [AbuIslam]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 01:31 PM
وين راح تودوا قروشكم والله الا في مكان واحد انت تعرفونة وتتعاملون به مع بعضكم البعض


#802628 [سودانية]
5.00/5 (1 صوت)

10-17-2013 01:05 PM
شكرا لك على المقال الواعى . الثورة او حرب العاصمة كما اسميتها بذكاء اوضحت الا حل سوى اتحاد ابناء السودان جميعا مدنيين وحركات مسلحة لاقتلاع هذه العصابة. العصابة تعرف ان تغيير النظام فيه نهايتهم لان الجرائم التى ارتكبوها لا عفو فيها، كما انهم لا يهمهم حفظ ارواح الناس، لذلك لا بد من تعاون كل قوى هذا الشعب من اجل اقتلاعهم مرة واحدة.


#802563 [salma.wisam]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2013 10:57 AM
نريد ان نعرف الى مصير انتهت قصة العشرة مليون دولار وهل ما زالت محجوزة بمطار دبي


ردود على salma.wisam
European Union [Morgan] 10-17-2013 04:39 PM
أخونا امجد.
مقالك فيه من الذكاء مايجعله عصيا علي اغبياء النظام من تفنيده ومن ثم الا حتياط والتحوط بالته العسكريه ليس للمدنيين قبل بها.. وبالتالي علي انسان الشارع العادي أن يفهم معني العصيان المدني الذي يمكن ان يصيب العصابه الحاكمه في مقتل وبخسائر مقبوله .. مهمتكم التنوير لهذه الامه المختطفه وبشتي السبل.

United States [سودانى لكن عاقل] 10-17-2013 11:18 AM
لاتصدقى يااختاه كلها فبركة اعلام والغرض منها تشويه النظام وتقليب النفوس ضده



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
8.88/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة