الأخبار
أخبار سياسية
السيسي يؤكد تعرض القيادة السياسية الجديدة في مصر لـ«حرب إشاعات وأكاذيب»
السيسي يؤكد تعرض القيادة السياسية الجديدة في مصر لـ«حرب إشاعات وأكاذيب»


10-18-2013 07:21 AM

في أول ظهور له عقب بث مقطع صوتي مزعوم عن رغبته في تحصين منصبه، قال الفريق أول عبد الفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، أمس، إن القيادة السياسية الجديدة تواجه ما سماه «حرب إشاعات وأكاذيب»، مؤكدا حرص الجيش على تنفيذ خارطة المستقبل التي أقرت في اجتماع لقادته مع قيادات قوى سياسية ورموز دينية في يوليو (تموز) الماضي.

وتوافقت قوى وطنية وسياسية على عزل الرئيس السابق محمد مرسي، بعد مظاهرات حاشدة، بدعم قوي من قادة الجيش المصري، وكذلك جرى التوافق على تعديل دستور مثير للجدل كتبته لجنة تأسيسية هيمن عليها إسلاميون، كما توافق على إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية قبل الصيف المقبل، فيما عرف بخارطة المستقبل.

وتوجهت أنظار المصريين إلى قائد الجيش الذي اكتسب جماهيرية واسعة في أوساط قطاعات أنهكها عدم استقرار البلاد سياسيا واقتصاديا منذ عزل الرئيس الأسبق حسني مبارك في فبراير (شباط) 2011.

وقال الفريق أول السيسي خلال زيارة خاطفة وغير معلن عنها مسبقا إلى المنطقة الغربية في سيدي براني بمحافظة مرسى مطروح، بدأها مساء أول من أمس، والتقى خلالها قيادات وضباط الجيش ومشايخ القبائل في محافظة مطروح (غرب القاهرة)، إن «القوات المسلحة حريصة على تنفيذ خارطة المستقبل كما جرى الإعلان عنها، وذلك بالتعاون مع مؤسسات الدولة والقوى الوطنية».

وأشار السيسي إلى أن القيادة السياسية الجديدة في البلاد تواجه حرب إشاعات وأكاذيب، مضيفا أنه يتوجب على تلك القيادة أن تستمر في بناء مصر ومؤسساتها ولا تلتفت إلى من يحاولون إضعاف ثقتها بنفسها وعدالة قضيتها.

وترفض جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها الرئيس السابق قرار عزل مرسي، وتصف تلك الخطوة بالانقلاب العسكري. وتواصل الجماعة الأكثر تنظيما في البلاد ما تسميه «نضالها لكسر الانقلاب» عبر تنظيم مظاهرات في عدة مدن، تحولت في بعض الأحيان إلى مواجهات دامية.

وأعرب وزير الدفاع عن اعتزازه بقبائل وعشائر مطروح وتقديره لدورهم وعطائهم الوطني، مؤكدا أن غرب مصر على أعتاب مستقبل مشرق بسواعد أبنائها وجهودهم في استعادة الأمن والاستقرار وعملهم الجاد والمخلص لتنمية هذا الجزء من أرض مصر.

وأعلن القائد العام عن مبادرة بمشاركة مشايخ وعواقل وعمد مطروح لجمع الأسلحة والذخائر المهربة عبر الحدود وتسليمها بأنفسهم إلى الدولة لعدم استخدامها في عمليات القتل والإرهاب وترويع الآمنين.

ووصف السيسي الرئيس السابق مرسي بـ«الرجل الطيب»، لكنه لم يكن هو من يحكم مصر، بل الجماعة التي ينتمي إليها، مؤكدا أنه مستعد للحساب أمام الله والشعب المصري.

وأوضح أنه تقدم لمرسي بالكثير من التقارير التي تؤكد له حالة الشارع المصري وغليانه، قائلا: «لكنه للأسف لم يهتم بتلك التقارير ولم يأخذها على محمل الجد»، وتابع: «هناك حساب أمام الله وفي القبر، وأنا مستعد له ومستعد لحساب عام كامل أمام المصريين وقبله أمام الله، لصالح ألا يحدث في مصر ما حدث في دول أخرى بالمنطقة، لو لم تتدخل القوات المسلحة لصالح الشعب المصري العظيم».

ويعتقد مراقبون أن الأوضاع الأمنية في البلاد، وغياب بديل مدني يحظى بتأييد شعبي قد يدفعان السيسي إلى الترشح في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها ربيع العام المقبل، مشيرين إلى أن إقدام السيسي على اتخاذ تلك الخطوة يمنح أنصار جماعة الإخوان فرصة لترويج حديثهم عن التخطيط المسبق للجيش من أجل إفشال مرسي في محاولة لإمساك بالسلطة مجددا.

ودعت جماعة الإخوان أنصارها مجددا إلى التظاهر في محيط ميدان التحرير ومحاولة اقتحامه، بحسب مصادر داخل الجماعة، وهي الدعوة التي تواجه ممانعة من قوى سياسية إسلامية متحالفة مع «الإخوان»، بسبب ما يعتبرونه كلفة الدم خلال المواجهات مع السلطات الأمنية في البلاد.

الشرق الاوسط


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2107

التعليقات
#803464 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2013 02:06 AM
نعم مجردات شائعات وأكاذيب اعلامية تنشرها بعض قناة الاخوان المضللة او مؤ قناة حماس التى بقيت تدعم ما يسمى بالتحالف الوطنى ضد الشرعية ورأيتها اليوم تكذب في نقل مظاهرات بضعة مئات من الاخوان جابوا شوارع الجيزة والمعاددى وحاولت هذه القناة ان تصنع منهم زخم اعلامي وفبركة واضحة سمتها جمعة كشف الحساب ونقولهم جمعة خسارة الحساب فالشعب المصرى قال كلمته وانتهى لا داعي التلفيق والجرى وراء السراب الاعلامى والوهم الجزيري الذي يحاول ان يخلق بلبلة احداث جديدة بمصر ولكن هيهات سبق السيف العدل وملايين يتابعوها ويرصدوها جيدا لأنها تحاول ان تخلل بلدهم
أنه أمر مؤسف من طرف قناة تقول حرية الرأى والرأي الأخر فهل علاقة بمنظمة حماس كما كتب عنها سودانى سنوات وذكر ذلك ، وصدق الفريق السيسي في قوله انها اكاذيب السياسة الاخوانية واعلامهم
ودامت مصر أرض الكنانة في عزة وأمان دون مكايد وحيل الاخوان كما يحاولوا ان يغشوا بعض المصريين بصيغة التحالف الوطنى ضد شرعية 30 يوليو ولكنها شرعية استمدت روحها من جموع الشعوب المصرية الهادرة وتجاوب معها الجيش المصري في 30 يونيو وكما تجاوب معها في 25 يناير وكذبوا الاخوان ولو صدقوا


#803135 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 12:39 PM
نعم والله لقد شاهدت اكاذيبهم وفبركاتهم تملأ اليوتيوب ومعظمها عبارة عن مونتاج من قناة الجزيرة ولكن الزمن قد تغير ولم تعد تلك التفاهات تلفت انتباه بقدر ما اصبحت باعثا على الرثاء والضحك على اصحابها.....


#803128 [reallyisthis us]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2013 12:31 PM
The real question is WHY ARE THEY STILL LOOSE? why aren't all Muslim brothers in the Egyptian jails or at the execution platform?
What worst crime than destroying one's own country and selling one's own people so cheap to the West?
What more proofs do people need to know the Muslim brothers for what they really are?
Till when are we going to suffer the existence of such criminals and thugs in power?
Till when are we going to continue with this shameful miserable life? hanging to childish whims of a better place after we die, so wishful is the stupid idea of reward after death, that even the most ignorant is rejecting it now.
When are we going to know that this is the only chance we have, that tomorrow will NOT change if we don't change ourselves today?

When are we ever going to be like the rest of the world, and even better, but for real and not by bullshitting ourselves
Live is truly short, and for the sake of ourselves and those who we love and care about
History is still waiting for your move, for your actions
so let's together show the world what we are really made of



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة