الأخبار
أخبار سياسية
مقتل قائد الشرطة العسكرية الليبية في بنغازي.. وخاطفو نجل وزير الدفاع يساومونه على الاستقالة
مقتل قائد الشرطة العسكرية الليبية في بنغازي.. وخاطفو نجل وزير الدفاع يساومونه على الاستقالة
مقتل قائد الشرطة العسكرية الليبية في بنغازي.. وخاطفو نجل وزير الدفاع يساومونه على الاستقالة


10-19-2013 05:04 AM

بينما أبلغ علي الشيخي الناطق الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي («الشرق الأوسط» بأن جهات عدة تقف وراء عمليات الاغتيال التي تطال عسكريين ورجال أمن في ليبيا أخيرا، اغتال مسلحون مجهولون أمس العقيد أحمد البرغثي مدير إدارة الشرطة العسكرية بالجيش الليبي أمام منزله في بنغازي (شرق البلاد) خلال توجهه إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة.

ونعت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي العقيد البرغثي الذي كان من أوائل الضباط الذين التحقوا بثورة 17 فبراير (شباط) منذ انطلاق شرارتها بمدينة بنغازي تحت اسم «شهداء ليبيا الحرة»، كما ترأس عقب ذلك إدارة الشرطة العسكرية في رئاسة الأركان العامة للجيش في العاصمة الليبية طرابلس، وعلى المستوى الوطني.

وتعهدت رئاسة أركان الجيش في بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه بأنها «لن تتوانى في ملاحقة الجناة القتلة وتقديمهم للعدالة».

وأكد العقيد عبد الله الزايدي المتحدث الرسمي باسم الغرفة الأمنية المشتركة ببنغازي اغتيال العقيد البرغثي أمام منزله بمنطقة أرض قريش ببنغازي بعد استهدافه من قبل ملثمين كانوا على متن سيارة بينما هو يستعد للذهاب لأداء صلاة الجمعة.

وقال مسؤول طبي لـ«الشرق الأوسط» إن البرغثي وصل إلى المستشفى وهو مصاب بطلقتين في الرأس والصدر قبل أن يفارق الحياة لاحقا، في أحدث عملية من نوعها تذكر بحالة الضعف وعدم الاستقرار الأمني في بنغازي معقل الثوار ومهد الانتفاضة الشعبية ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011.

وطبقا لما كشفه علي الشيخي الناطق الرسمي باسم رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي لـ«الشرق الأوسط»، فإن اجتماعا عاجلا سيعقد غدا الأحد برئاسة رئيس أركان الجيش لجميع الإدارات العسكرية لبحث الأفكار والخطط التي تكفي لتأمين رجال الجيش بعد عملية اغتيال البرغثي، الذي يعتبر أرفع مسؤول عسكري يجري اغتياله في سلسلة عمليات التصفية الجسدية ضد رجال الجيش والشرطة.

وهذا الهجوم هو أحدث ضربة تمنى بها الحكومة الليبية الهشة التي تكافح لفرض سيطرتها على الميليشيات والإسلاميين المتشددين بعد عامين على سقوط القذافي، ويمثل إطلاق النار على البرغثي، الذي كان يقضي عطلة في المدينة، أبرز هجوم وقع هناك خلال أسابيع.

واغتيل عدد من ضباط الجيش في بنغازي، التي قتل فيها السفير الأميركي في هجوم شنه إسلاميون على القنصلية الأميركية قبل عام.

ومن المفترض أن بعض جماعات المعارضة السابقة تساعد الحكومة على حفظ الأمن، ولكنها في كثير من الأحيان تكون هي نفسها مصدرا للعنف.

وأوضح الشيخي في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من العاصمة طرابلس: «لا نستطيع توجيه الاتهام لجهة واحد فقط. لدينا العديد من المشاكل والجهات التي لا تريد قيام الجيش؛ لأنه إسراع في قيام الدولة وهذا ضد مصلحتها.. هذه الجهات تضم المجرمين الذين خرجوا من السجون، ولدينا بعض رجال النظام السابق ولدينا الجماعات المتطرفة. هؤلاء لديهم أجندتهم بالتأكيد».

وسئل: لماذا لا يجري اتخاذا إجراءات كافية لتأمين العسكريين؟ فقال: «لا مفر من قدر. هو (العقيد البرغثي) بالذات كانت معه مجموعة حماية جيدة، لكن يبدو أن المهاجمين استغلوا لحظات معينة وسط أجواء العيد والإجازة وتواجده مع جيرانه وقتلوه»، لافتا إلى أن الإجراءات الاحتياطية وردات الفعل على هذه الحوادث كانت ضعيفة في الماضي.. لكن الآن سيجري اتخاذ إجراءات أقوى، على حد قوله.

وأضاف الشيخي: «كل يوم نفقد عسكريين ورجال أمن على الأرض. وهذا أمر يجب وقفه وردعه على الفور». وكشف النقاب عن أن خاطفي ابن وزير الدفاع عبد الله الثني كانوا يساومونه في اليومين الأولين لعملية الخطف على تقديمه استقالته من منصبه مقابل إطلاق سراحه ابنه الوحيد البالغ من العمر عشرين عاما. وأضاف: «في اليوم الأول والثاني كانت هناك مطالبة بالاستقالة، لكن الآن هناك تكتم شديد على المعلومات خوفا على حياة الابن المخطوف».

ولم تعلن بعد أي جهة رسمية مسؤوليتها عن عملية الخطف، كما لم تقدم رسميا أي مطالب واضحة بشأن اختطاف ابن أعلى مسؤول عسكري في البلاد.

من جهة أخرى، تلقى علي زيدان رئيس الحكومة الانتقالية اتصالا هاتفيا من وزير خارجية ألمانيا غيدو فسترفيلي، أكد خلاله على استعداد ألمانيا للتعاون مع ليبيا في كافة المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحية، كما أعلن عن استعداد بلاده لتدريب 200 عنصر من عناصر الشرطة. وقال بيان لمكتب زيدان إن المسؤول الألماني هنأه بالعيد وسلامته من عملية الخطف التي تعرض لها أخيرا، كما جرى التطرق إلى سير العلاقات بين البلدين، حيث استعرضا مختلف أوجه التعاون الثنائي.

إلى ذلك، نفى المستشار عبد القادر رضوان النائب العام في ليبيا ما وصفه بالشائعات التي تناولتها وسائل الإعلام بأنه قد وجه اتهامات لشخصيات ليبية حول ما أثير أخيرا من دفع رشى للأشخاص الذين يقفلون الحقول والموانئ النفطية من أجل فتحها. ونقلت وكالة الأنباء المحلية عنه القول: «أنفي نفيا قاطعا ما تناولته وسائل الإعلام من أن النائب العام قد وجه أي اتهام لأي شخصية تتعلق بهذه القضية»، معتبرا أنه من السابق لأوانه الكشف عن ملابسات هذه القضية إلا بعد الانتهاء من التحقيقات المتعلقة بها.

الشرق الاوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2153

التعليقات
#804237 [مقيم بالسعودية]
0.00/5 (0 صوت)

10-20-2013 12:19 AM
عند وجود اي مشكلة ابحث عن الهوس الديني ؟ اللهم خلصنا و خلص كل الشعوب العربية من الهوس الديني و الاخوان المسلمين الذين يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق. اللهم اهدنا و اهدي امة الإسلام للدين الحنيف النظيف دين المحبة و السلام....


#803541 [مواطن]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2013 08:32 AM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

ليبيا بين الزنادقة والكلاب الضالة

د. سعيد مبروك المصراتي
جامعة طرابلس
مانراه اليوم علي الساحة الليبية هو يؤكد حقيقة أن ماحدث في ليبيا هو أن الغرب تخلص من القذافي بعد صراع استمر أربعين عاماً.. استخدم فيه أذنابه الذين تربوا وشربوا الخيانة والجوسسة والغدر.. وعاشوا في أحضان الغرب الصليبي ومن علي شاكلتهم.. وبعد غزو الأطلسي لليبيا مكنهم ونصبهم بأموال قطر وأصبحوا حكاماً لليبيا يحملون جوازات أمريكية وألمانية وبريطانية.. وهذا ليس صدفه لأنهم لا أصل ولا جذور لهم في ليبيا.. فقد جاء الغرب بالزندقة الليبية المقاتلة المشبوهة وغيرشهاداتهم أنهم كانوا في "أبوسليم" فهذه هي الدكتوراه التي تفتح أمامك الطريق والحصانة واليد الطولي في طرابلس ومصراته والزاوية وبنغازي ودرنة.. رغم أن هؤلاء بشهادة الرجل الطيب عبدالجليل وسيف الإسلام قد أقسموا علي القرآن وعاهدوا الله بأن لايحملوا السلاح وتمت المصالحة وشهدها الليبيين والسفراء وتم تعويض من تضرر وعائلاتهم وإذا بهم ينهارون أمام نداء دولارات الشيخ حمد ونداء الجزيرة.. وهم من حول حلم شبابنا إلي كابوس وحول حراكه السلمي إلي قتل ودمار.. وهجوم علي المعسكرات والنفط واستباحة مما استوجب الرد من الدولة في ذلك الوقت التي حركت القوات المسلحة.. وكان الغرب الصليبي الذي يتربص بليبيا جاهزاً ليستخدم ذلك ذريعة وشرب الليبيين الشرفاء الطعم وسحقت القوات المسلحة.. ومدن ليبيا المقاومة لهذا الغزو.. وندفع اليوم ثمن ذلك.. وعندما تخلص الحلف الأطلسي من القذافي سلم ليبيا لكلابه ترقص علي جثتها وجاءت قطر بالإخوان المسلمين تحت مسمي الحرية والعدالة والتكبير.. وأصبح الزنادفة جناحاً عسكرياً يتحكم في كل شيء بفاشية لم تعرفها ليبيا متخفية في لحي عفنه حاشا الإسلام من هذا كله ومن سلوكهم وأخلاقهم فليبيا مسلمة منذ عقبة بن نافع.. ولم تكن تنتظر بن لادن أو الظواهري أو حسن البنا لتعلن إسلامها.. وقد ترك القذافي فيها مليون حافظ للقرأن الذي كان شريعة المجتمع.. أين أصبحنا بهذا الزواج الغير شرعي دولة فاشلة سجون قتل نهب استباحة لكل شيء بإسم الدين تارة وبإسم الديمقراطية تارة أخرة.. واليوم أصبح الصراع بين الكلاب الضالة والزنادقة علي من يتخلص من الأخر حيث أصبح زيدان يلهث هو وشلقم والمقرف في كل مخابرات العالم يطلب النجدة والتدخل.. للتخلص من أتباع بن لادن والمرشد المحبوس في القاهرة بعد أن أسقطته ثورة شعب مصر الباسلة في 30 يونيو بعد أن كشفت الزيف والمؤامرة.. وقد عجل بهذا الصدام إختطاف أبو أنس الليبي بعملية مهينة لمن له كرامة.. وبتنسيق كامل من عصابة الكلاب الضالة وعلي رأسهم الحاسي مدير المخابرات والقائمة طويلة.. وتستعد طائرات الحلف لضرب الزنادقة ومعسكراتهم خصوصاً بعد ماحدث في مالي.. وسوف تشهد الأسابيع القادمة سيطرة كاملة لحكومة بوسليم علي الدولة الليبية وهروب الكلاب الضالة إلي بلدانهم.. وسيبقي الضحية 6 ملايين ليبي يعانون الذل والقهر والمجهول.. ولذا علي شباب ليبيا الأحرار أن يزحفوا مرة أخري للميادين ويسيطرون علي أحيائهم وميادينهم وقراهم ويديرون أمورهم.. وأن يتنادوا في مؤتمر يجمع أعيان ليبيا الشرفاء ليختاروا حكومة ويجمعوا شتات الليبيين وينقذوا الوطن من هذا الدنس وهذه القوى الحاقدة التي استعانت بالأجنبي وتربت علي الذل في وطن يحمل من الكبرياء أكثر من العالم بأسره.. إننا عشنا أسرة واحدة نحمل نفس الحلم والبساطة وروح التسامح ولا يعرف شعبنا غير ذلك.. واليوم يعرف كل ليبي وفي مقدمته أسر الذين سقطوا في المواجهات التي قادتها قناة الجزيرة.. والذين تقطعت أيديهم وارجلهم ويتجرعون الحسرة وهم يشاهدون فرسان الفضائيات هم من يحكم وهم دفعوا ثمناً لدمار بلدهم ويخربون بيوتهم بأيديهم كما جاء في القرأن الكريم.


ردود على مواطن
[زول نصيحة] 10-19-2013 10:52 AM
لله درك ,يا مبروك المصراتي ,هذا كلام في الصميم وهو عين الحقيقة ,الثورة المزعومة في ليبيا لم تكن ثورة اطلاقا انما هي مؤامرة امريكية صهيونية كاملة الدسم ,وسوف يندم كل الليبين الذين شاركو في هذه الفتنة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة