الأخبار
منوعات
'العار' عقبة كأداء امام الكشف عن سرطان الثدي لدى الرجال
'العار' عقبة كأداء امام الكشف عن سرطان الثدي لدى الرجال
'العار' عقبة كأداء امام الكشف عن سرطان الثدي لدى الرجال


10-22-2013 08:05 AM



ست اصابات بين الذكور بسرطان الثدي في الامارات، والغموض يلف مصير ملايين من يعتقدون بان المرض 'انثوي' الهدف.


ابوظبي - كثفت حملة القافلة الوردية لمكافحة سرطان الثدي في الامارات من دعواتها الى ضرورة الكشف المبكر عن المرض لدى الذكور تحديداً مع اكتشاف الاصابة السابعة لدى الرجال في البلاد.

ويواجه الكشف عن سرطان الثدي لدى الرجال مشكلتين ثقافيتين، الاولى قائمة على خطأ شائع بان المرض انثوي بطابعه، والثانية بالشعور بالعار امام المجتمع.

وأعلنت حملة القافلة الوردية لمكافحة سرطان الثدي في الامارات عن اكتشاف حالة إصابة بسرطان الثدي لمواطن إماراتي يبلغ من العمر 48 عاماً.

وقالت الدكتورة سوسن الماضي، الأمين العام لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، ورئيسة اللجنة الطبية والتوعوية لحملة القافلة الوردية إن المريض تقدم لفحوص الكشف المبكر عن المرض من بين آلاف المتقدمين الذي تلقوا الفحوص، خلال مسيرة القافلة الوردية في أرجاء الإمارات، بحسب ما نشرته وكالة الانباء الاماراتية الاحد.

ويشكل سرطان الثدي ما نسبته 23 بالمئة من جميع أنواع السرطان (باستثناء سرطان الجلد غير الميلانوم التي تصيب النساء).

وفي عام 2008، تسبب سرطان الثدي بموت حوالي نصف مليون انسان في جميع أنحاء العالم. ويعتبر سرطان الثدي أكثر شيوعا بمئة ضعف لدى النساء مقارنة مع الرجال.

وأوضحت الماضي أن هناك خطأ شائعاً في اعتبار أن سرطان الثدي مرض نسائي لا يصيب الرجال، فرغم أن غالبية الإصابات بهذا المرض تحدث بين السيدات، إلا أن سرطان الثدي لدى الرجال أمر واقع، وحقيقة باتت دامغة مع اكتشاف حملة القافلة الوردية هذا العام لرجل مصاب بسرطان الثدي.

وأشارت الدكتورة الماضي إلى أن جهود نشر الوعي حول سرطان الثدي لدى الرجال تواجه تحديين كبيرين، يلعبان دوراً رئيسًا في تفاقم تأثير المرض لدى الرجال: يتمثل أولهما بكون العديد من الرجال لا يريدون مجرد التصديق بأن سرطان الثدي، يمكن أن يصيبهم، فالفكرة الراسخة في عقولهم بأن هذه المشكلة نسائية لا تؤثر فيهم.

والتحدي الثاني يتمثل في الشعور بالعار أمام المجتمع في حالة اكتشاف سرطان الثدي لدى الرجل، وهذا ما يؤدي إلى تأخر الكثير من مرضى سرطان الثدي الرجال عن تشخيص المرض، وإخفائه عن الآخرين، والشعور بالحرج من تلقي علاج، يؤكد أنهم مصابون بمرض سرطان الثدي.

وشددت الدكتورة سوسن الماضي على أهمية إدراك الرجال لأعراض سرطان الثدي، والحاجة إلى فحص أي زوائد، يتم الاشتباه بها في منطقة الصدر بسرعة.

وقالت: "يبقى الكشف المبكر السلاح الأهم المتوفر لدينا لمحاربة سرطان الثدي، ولاسيما في حالات سرطان الثدي لدى الرجال، فرغم أن أنسجة الثدي لدى الرجال أقل كثافة، ما يحد من فرص الإصابة بسرطان الثدي، إلا أن هذا الورم لدى الرجال يميل إلى الانتشار إلى المناطق المحيطة من قبيل طبقات الجلد التي تغطي الصدر، أوالعضلات تحت الثدي، ما يزيد من مخاطر وصول السرطان إلى مرحلة الانتشار".

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية يتم تشخيص 1.2 مليون اصابة سنوياً بسرطان الثدي، الا ان حالات الوفيات بدأت بالتراجع منذ العام 1990 جراء الكشف المبكر وتحسن اليات العلاج.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1061


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة