الأخبار
أخبار إقليمية
لما يطل في فجرنا ظالم
لما يطل في فجرنا ظالم


10-22-2013 07:07 AM
كمال كرار

لم تخلع هبة سبتمبر السدنة فقط ، بل امتلأوا رعباً وذعراً وتواروا عن الأنظار واختفت تصريحاتهم وعنترياتهم ، وتعلق مصيرهم بالقناصة مدفوعي الأجر لقتل المتظاهرين ووأد الإحتجاجات ولكن هيهات .

وتبين لهم أن امبراطورية خوفهم ليست حصينة ، وأن شعب السودان الأعزل لا يخاف الرصاص ، وأن اطفال الروضة يحفظون جيداً نشيد الشعب يريد إسقاط النظام .

وتبين لهم أن امبراطورية خوفهم لا تحميها مليارات الدولارات التي صرفت علي الآلة العسكرية ، والقلب الجبان يظل جبانا ولو كان داخل مدرعة مجنزرة .

ومن خوفهم صرفوا سريعاً زيادات الأجور للعمال وبأثر رجعي وقد كانوا يقولون قبل ذلك ( قروش مافي)

ومن خوفها وجدت وزارة مشاعر الأموال للصرف علي برامجها الاجتماعية

ومن خوفه واصل السادن برنامجه الهزلي عن الراعي والرعية ، وحوله الجوقة التي تحمل القروش والشهادات التقديرية للطواف علي بعض البيوت الكائنة في الأحياء الفقيرة من أجل الفشخرة والمسخرة .

ومن خوفه طار السادن والوفد المرافق له لأمريكا من أجل إلغاء الديون وتأكيد فروض الطاعة والولاء لصندوق النقد الدولي .

ومن خوفهم أعلنوا عن مؤتمر اقتصادي مطلع نوفمبر لمعالجة أزمات اقتصادهم المنهار .

ومن خوفها دعت وزارة البترول الشركات لزيادة الإنتاج النفطي ( من مافيش)، وحذر وزيرها الوكلاء من بيع ( أنابيب) الغاز في السوق الأسود الذي ترعاه الحكومة شخصياً .

ومن خوفه ضخ بنك السودان الدولار في سوق برندات شارع الجمهورية كيما يضع تجار العملة في بطنهم ( بطيخة صيفي) .

ومن خوفه جاب اتحاد العمال الخرفان من ( سقط لقط) وبالأقساط المريحة عشان خاطر عيد الضحية .

ومن خوفهم أوقف السدنة غرامات المرور ، وكادوا أن يوزعوا السندوتشات علي ناس امبدة كرور .

ومن خوفهم ورعبهم طاروا إلي الحج من أجل العثور علي فكرة ملهمة تخلصهم من كابوس الإنتفاضة القادم .

ومن خوفهم طاردوا تجار ( المراكيب) حتي لا يطير مركوب في ( وش) واحد منهم في يوم من الأيام .

لم تنته جولة الشعب الثائر ، ولسان حاله يقول مرحب بالمعارك

ولن ينتهي خوف السدنة لأنهم يعرفون أن القادم ( كاسح) ، وماسح

فليستعدوا لمعركتهم بالمجنزرات والقناصين والكلاشنكوفات ، التي لن تصمد امام الهتافات ناهيك عن الإضرابات والاعتصامات ، ويومها لن تنفعهم ( الطيّارات) ، التي إن طارت بهم فلن ( ترك) بهم إلا حيث المصير المحتوم ، في مزابل التاريخ أو تضاريس الديوم .

عاشت ذكري ثورة اكتوبر 1964 ، التي تلهم أجيال اكتوبر مواليد الألفية الثالثة والثانية وتخيف سدنة الإنقاذ الفانية

الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1740

التعليقات
#806505 [بتاع بتتييخ]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2013 11:24 AM
وهل من خوفهم وزيادة الرواتب والخرفان البلاقصاط معناها نخليهم يقعدو تانى ولا شنو ؟؟؟
هل الرغبف بقا كويس ؟ وبقا رخيس ؟ هل الناس اسي بتاكل كويس ؟


#806215 [الغاضبة]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2013 07:29 AM
"وأن اطفال الروضة يحفظون جيداً نشيد الشعب يريد إسقاط النظام"
وبهذه المناسبة اليكم هذه القصة الواقعية:

في أيام ثورة يناير في مصر كان احمد الصغير يشاهد في القنوات الفضائية المظاهرات ويحفظ منهم الهتافات وأصر على والده ان يشتري له علما ... وينسى الأب احضار العلم ويزرزره أحمد ليه يا بابا ما جبت لي العلم ويقول ليهو خلاص بكرة وبكرة وفي زحمة الحياة ينسى الأب إحضار العلم لأحمد وفي يوم من الايام وتحت الحاح احمد تذكر والده وأحضر له علم السودان ...... ولا تتصورا فرحة أحمد بالعلم وخطف العلم من أبيه وجري وهو يردد بأعلى صوته "الشعب يريد إسقاط النظام"... !!! وفي تلك اللحظة عرف أبو أحمد الغرض من إصرار أحمد على العلم ....


ردود على الغاضبة
[ود امدر] 10-22-2013 08:59 PM
لا يا شيخة !!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة