الأخبار
أخبار إقليمية
قوى الحراك الإصلاحي بحزب البشير: بلادنا في مفترق تاريخي..لسنا انقلابيين ولا انقساميين ولا انشقاقيين
قوى الحراك الإصلاحي بحزب البشير: بلادنا في مفترق تاريخي..لسنا انقلابيين ولا انقساميين ولا انشقاقيين


في رسالة الى قيادة ومجلس شورى وأعضاء حزبهم
10-22-2013 09:32 PM
أعضاء المكتب القيادي للمؤتمر الوطني
أعضاء مجلس شورى المؤتمر الوطني
أعضاء المؤتمر الوطني عامة
السلام عليكم ورحمة الله
* الأحداث التي جرت في البلاد مؤخراً وتداعياتها داخل المؤتمر الوطني وخارجه قدمت سانحة نادرة للإصلاح، وللمراجعات النقدية، وللبحث في الذات عن حال المهمة التي انتدب المؤتمر الوطني لها نفسه وتقلد مواقع الحكم والسلطة بمشروعيتها منذ أكثر من عشرين عاماً
* بخلاف المرجو اختارت بعض قيادات المؤتمر الوطني طريقاً آخر للتعامل مع تلك الأحداث وآثارها، طريقاً مقصده التجريم والتخوين وإنزال العقوبات بدلا من الحوار
* إن الطريقة التي كونت بها لجنة محاسبة لمعاقبة بعض أعضاء المؤتمر وقياداته تلخص بعض المشكلات التي يعاني منها المؤتمر الوطني أفضل تلخيص
* فاللجنة لم تشكل بواسطة أية مؤسسة من مؤسسات المؤتمر الوطني- كما ادعت في خطابها - رغم خطورة المهمة التي أوكلت إليها وحساسيتها. لقد شكلت اللجنة، كما تتخذ كثير من القرارات الكبرى في المؤتمر الوطني، بتداول محدود بين أشخاص معدودين ومنحت صلاحيات لا يمنحها إياها النظام الأساس
* وأكبر من ذلك أن اللجنة واجهت مشكلة حادة تتعلق بمصداقيتها، وذلك بسبب الاعتراضات القوية على رئيسها وبعض أعضائها الذين قبلوا بعضوية اللجنة رغم إفصاحهم عن موقف صريح يدعو لمعاقبة المحاسبين حتى قبل إنشاء اللجنة
* كان غريباً أن تتحمس بعض قيادات المؤتمر وتنشط لدفع تلك اللجنة لإنجاز مهمتها التاريخية بحسب ظنهم بينما البلاد تواجه اختباراً مصيرياً بأن تكون أو لا تكون.
* كان غريباً كذلك أن تتغاضى تلك القيادات عن حقيقة أن الأحداث الأخيرة، رغم السكون البادي في وجه الحياة السياسية، قد خلفت مرارات وتوتراً وخوفاً واستقطاباً اجتماعياً يمكن أن يفجر أحداثاً شبيهة في أي وقت. وقد مثلت "الرسالة المفتوحة" التي وجهها بعض أعضاء المؤتمر إلى رئيس الجمهورية صيحة ضمير جاءت في وقتها وأتاحت سانحة لتصحيح المسار واكتساب مشروعية الحكم بتطبيق نموذج أخلاقي رفيع يقدم حقوق المواطنين على حقوق القائمين على السلطة
* وكان لافتاً للنظر كذلك أن هذه هي أول لجنة تشكل لمحاسبة أحد منذ قيام الانقاذ في أمر ذي بال، رغم الأحداث الجسام التي جرت في الخمس وعشرين سنة الماضية والتي كانت تستوجب المحاسبة بجدارة
* بدلا من ذلك اختار هؤلاء إهمال تلك السانحة واستبدالها بالمحاسبات الموهومة والعقوبات
* نحن نؤكد لإخوتنا أعضاء المؤتمر الوطني أننا، بخلاف ما يروج بعضهم ويدعي آخرون، لسنا انقلابيين ولا انقساميين ولا انشقاقيين. نحن أعضاء أصيلون في المؤتمر الوطني اكتسبنا مشروعية وجودنا فيه كل على شاكلته وبكسبه واجتهاده، ولسنا في حاجة لشهادة مشروعية تعطينا إياها لجنة محاسبة
* إن ما ندعوا له وما دعونا له في رسالتنا المفتوحة لرئيس الجمهورية من إحقاق الحقوق وتحريم الحرمات وإقامة العدل وبسط الشورى وإطلاق الحريات لم يكن أدباً جديداً منتزعاً من وثائق الآخرين. ما دعونا له هو جزء أصيل من أدبياتنا ووثائقنا، وهو جوهر العقد بين الحاكم والمحكوم
* ولم يكن ما دعونا له من خلال الرسالة المفتوحة إلهاماً نطقت به تلك اللحظة، بل كان إحياءً لخطاب أصيل وقديم نشطنا في تأكيده بصورة خاصة قبل أكثر من عشر سنوات، والمراجع تثبت ذلك
* تأسيساً على ما سلف فإننا لا نعتد بقرار لجنة المحاسبة، بل نحن لا نعترف أصلا بمشروعيتها، وندعوا جميع مؤسسات المؤتمر الوطني وعضويته أن يرفضوا مبدأ إنشائها وأن يناهضوا قراراتها، لأننا إذا قبلنا بها وبقراراتها رغم قوة الاعتراضات عليها فسنؤسس لاستبداد لا حدود له ولظلم لا واقي منه
* ويجب ألا نتوقف عند رفض القرار، بل أن نعلي صوتنا من أجل الإصلاح السياسي العام والإصلاح الخاص داخل المؤتمر الوطني، فبديل الإصلاح هو الطوفان والغرق
* إننا نرى ضرورة ملحة للإصلاح الخاص من أجل إنقاذ المؤتمر الوطني. أهم سمات ذلك الإصلاح هي: فك الارتباط بين المؤتمر الوطني والحكومة والحركة الإسلامية تحقيقاً للعدالة بين جميع القوى السياسية ومنعاً لازدواجية المؤسسات وتداخل الاختصاصات واختلاط المشروعيات؛ واعتماد مبدأ الانتخابات لتقلد جميع المناصب التنظيمية وإلغاء تقاليد التعيين؛ والالتزام الصارم بمبدأ الفترتين حداً أقصى لتولي المسئوليات على جميع المستويات؛ وإلغاء الارتباط بين رئاسة المؤتمر ورئاسة الجهاز الحكومي في كل المستويات؛ وتقوية المؤسسات عموماً وإحياؤها
* وفي سبيل الإصلاح العام على مستوى الساحة السياسية السودانية نرى ضرورة صياغة مبادرة سياسية شامله قوامها تعزيز التوافق الوطني، واتباع سياسة سلام جديدة تعطي أولوية للتفاوض مع من يقبل به، والتطبيق الحازم لكل اتفاقيات السلام الموقعة، ومراجعة السياسات والبرامج الاقتصادية بما يولي عناية خاصة للفقراء، وضمان حيادية الدولة ورئاسة الجمهورية إزاء كل المواطنين والقوى السياسية والاجتماعية، وإصلاح الممارسة البرلمانية وإعداد البرلمان لأداء مهمته في هذا الصدد، وبسط الحريات بما في ذلك حريات التعبير والتظاهر السلمي، وإصلاح القوات المسلحة وضمان هيمنتها على استخدام السلاح، والتوافق من أجل إعداد الساحة لانتخابات حرة ونزيهة في عام 2015
الإخوة والأخوات
* بلادنا في مفترق تاريخي، والمؤتمر الوطني هو الحزب صاحب المسئولية الأكبر تجاه البلاد والمواطنين، فهو الممسك بمقاليد السلطة وأفعاله وقراراته تؤثر مباشرة في أحوال البلاد وأوضاع المواطنين
* والساعة ساعة ميلاد جديد، وساعة تأكيد لمواثيق حملناها معاً وفاضت بها كلماتنا وتعبيراتنا. ونحن، جميعاً، أمام تحديات ستضعنا في أحكام التاريخ إما مع الإصلاح أو مع الإفساد، مع الحق أو الباطل، مع العدل أو الظلم ، مع الكرامة أو الاضطهاد ، مع الحرية أو الاستبداد
* اللحظة لحظتكم والقرار قراركم. "افعل ما شئت، كما تدين تدان"

قوى الحراك الإصلاحي
الاثنين 21 أكتوبر 2013


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 4358

التعليقات
#808127 [adil a omer]
0.00/5 (0 صوت)

10-24-2013 02:44 AM
محاولة تدوير الخرا وتلوين الشخاخ رينبو

شكلها حيخترعوا نوع جديد من البراز معطر

تيوس نيولوك


#807639 [nasr]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 03:32 PM
لماذا يتعاملون داخل حزبهم بالرسائل ؟؟؟؟؟مجردسؤال


#807630 [بتاع بتتييخ]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 03:19 PM
الحلبي الكريه دا انا شخصيا ناوي اضبحو زي الخروف .
وسافعل انشاء اللله


#807569 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 01:56 PM
تجربة العنج الثانية وإصلاحات السارحون

بقلم المتجهجه بسبب الانفصال

حركة الاصلاحات الخجولة التي يرأس جماع تنظيرها الدكتور غازي صلاح الدين ينبغي النظر إليها من عدة جوانب بالتركيز على أساليب الحركة الاسلاموية منذ الستينات في تغيير جلودها. أولا يؤخذ على الدكتور غازي أمرين مهمين جعلاه في موضع شبهة محاولة البحث للمؤتمر الوطني عن مخرج من الجرائم التي ارتكبها في حق الوطن ومواطنيه: أولهما مزاعم الإصلاح بالبقاء داخل منظومة المؤتمر الوطني الذي فسدت جذوره وتساقطت أوراقه وأزكم فساد أعضاءه المتنفذين الأنوف، ثانيهما الإصلاح بالإرتكاز على نفس الأسس الأولى التي قامت عليها الإنقاذ حسب الأسس التي دشنها حسن البنا بفهمه للدولة وتوسع فيها الدكتور الترابي لاحقاً مع تجربة بلغ عمرها أكثر من 50 عاماً منها 8 سنوات تحالف مع نظام مايو من 1977 إلى 1985، و3 سنوات في خانة المعارضة والحكومة في العهد الديمقراطي (1986-1989) و24 سنة (1989- 2013) إنفراد بحكم السودان في ظل نظام حزب واحد ضاغط لم يشهد السودان مثيله عبر التاريخ وهي فترة لم تتح لحزب أو جماعة سودانية إلا جماعة العنج التي تسببت في سقوط مملكة سنار. مزاعم إصلاحات السارحون ومنظريهم لا تراوح ذات النقاط التي تسببت في إنشقاق1999م الذي أطاح فيه الحواريون بالدكتور الترابي ما يعني أن القوم هم القوم والأشواق هي الأشواق.. نشأ حزب المؤتمر الوطني في جو وبيئة غير سوية إطلاقاً حتى في إطار الاسلاميين أنفسهم حيث قام المؤتمر الوطني بعمليات شراء الذمم والتهديد بالملفات لكل من شعروا بإنتماءه للمعسكر الآخر وتكبير الأكوام على حساب أدنى مستويات القيم التي كانوا يزعمونها وانقسم الاسلاميون إلى فسطاطين أحدهما يملك السلطة والثروة والآخر الحسرة . في هذا الجو غير السوي نما المؤتمر الوطني مسخاً شائها أسسه الفكرية الزيف المطلق مع الذات والغير ثم أنضم إليه ركب من المايويين والحزبيين الطفيليين الذين أصبحوا ملوكاً أكثر من الملك.

إصلاح المؤتمر الوطني الذي ربما يحتاج لنبي من أولي العزم لو كان إلى ذلك سبيل ليس حلاً لورطة السودان وإنما العودة للوراء إلى عام 1983م والقيام بالمراجعة الشجاعة للخازوق الذي دقته الحركة الإسلامية بعد تحالفها مع المرحوم النميري في العمود الفقري للشعب السوداني المسمى زوراً قوانين الشريعة الإسلامية، هذه القوانين التي في ظل الإنقاذ عرف الناس الغرض منها جيداً والتي استخدمت لذلة الشعب وتكبيل فكره وتكفير كل ذو فهم مستنير للعلاقة بين الدين والدنيا وقد عراها الشهيد محمود محمد طه في المحكمة المشهورة بمقولة جامعة كأنه كان يرى أمامه شريط طويل بالسنوات من 1989 إلى 2013 أو ما بعدها.

لقد أسهمت الأفكار السياسية التي استوردها بعض بني السودان سواء كانوا إسلامويون أو شيوعيون أو ناصريون أو بعثيون أو سلفيون إلى السودان بكل أسف في التسبب بعدم قراءتنا لتاريخ السودان القديم العظيم بأعيننا نحن والبناء عليه والتماس إيجابياته ونقد سلبياته وتفاديها والتعرف على بعضنا البعض كأقاليم وشعوب وإثنيات،، لذلك لم تأت السلطة السياسية أو الحزب السياسي السوداني الأصيل الذي يصنع الواقع السوداني من ذات التربة السودانية التي إعتادت أن تلفظ ولو بعد حين كل بذرة مهجنة مستوردة من الخارج. أي بمعنى أن الارث السوداني الممتد في ممالكه القديمة كان كافيا لإنتاج قيم سياسية سودانية نصدرها للخارج بدل استيراد الوهم، وبالرجوع لتاريخنا القريب 21 اكتوبر 1964 و 6 ابريل 1985 نجد أننا سبقنا دولاً كانت تغط في نوم عميق اذ حققنا ثورتين بغير نت او فيسبوك ولا جزيرة او سي ان ان تغيير بأيدي وتكنيك سوداني خالص لم ينتظر فيه الشعب آنذاك اصدار الخارجية الامريكية تصريحها كما في حالات الربيع العربي،،،،

إنه لمن المؤسف أن النخب السودانية بانشدادها نحو العروبوية والاسلاموية والشيوعية تركت خلفها تراث استقرائي دسم كان من الممكن ان تبنى عليه اسس الدولة السودانية الصحيحة والمعافاة،،، أضف الى ذلك التعايش الاجتماعي الثر الذي يمثل كنز مدفون لنظريات علم الاجتماع السليم الذي يمثل نموذج لترقية المجتمعات البخيلة،، إن الذهنية المتقدة للفرد السوداني مهما كان مستواه التعليمي ضاعت بين حجب المستورد وانشغلت النخب بمعارك لا طائل منها واضعين تحت اقدامهم تاريخ وتجارب قديمة ثرة كان من المفروض بناء السياسة والمجتمع السوداني على اسسها بدلا من استيراد اطر ليست من طينة هذه الارض.

يلاحظ أن غازي كان احد أعمدة مذكرة العشرة الذين دفعوا ثمن مذكرتهم وشقوا حركتهم بايديهم نكالا وفاقا من حيث لا يدرون لذا تبقى اصلاحات الدكتور غازي صلاح الدين ذاتية ومؤطرة في حزبه الذي يراه اهم من السودان الكبير طالما أنه لم يطرح مبادئ هامة في اصلاحاته أهمها:

1- مكانة الدين في السياسة
2- محاسبة المسئولين عن جرائم القتل والتصفية والفساد المالي والاداري
3- رد الحقوق الى المظلومين أيا كان نوعها وهي كثيرة
4- رأيه في الانقلاب على الحكومة الديمقراطية المنتخبة
5- رؤيته لكيفية حكم السودان
6- رأيه في سياسة التمكين والذين ظلموا جراءها
7- كشفه لملابسات نيفاشا بوضوح والاسباب التي ابعد بسببها من المفاوضات


#807537 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 01:24 PM
انا ما قريت المقال ولا عايز اقراه لكن ناس الانقاذ يبدو ان همهم الاكبر هو الخوف من المساءلة والمحاسبة وفقدان السلطة والثروة!!!!!
انتو بتنصحوهم قايلنهم خايفين على:
انفصال الجنوب ؟؟؟
او استمرار الحروب ؟؟؟؟
اوخراب الاقتصاد ؟؟؟؟
او المحافظة على اراضى الوطن من الاحتلال الاجنبى ؟؟؟؟
او تفكك المجتمع وعودة القبلية والجهوية ؟؟؟؟؟
او خراب العلاقات الخارجية وكرامة الوطن والمواطن ؟؟؟؟؟؟؟
او الاستقرار السياسى والدستورى والامن والامان ورغد المعيشة ؟؟؟؟؟
هم خايفين على ارواحهم ومكتسباتهم لان الاشياء المذكورة اعلاه انتم ادرى بما حصل بشانها !!!!!!


#807251 [مشروع حضاري]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 08:13 AM
انا شخصيا ارحب باي صحوة ضمير حتى ولو اتت متاخرة ولكن لكل شئ تبعات يجب الاعتراف بها ورد الحقوق لأصحابها وان كنت اشك ان استيقاظكم من النوم في عسل السلطة والمال والجاه والذي اتي بعد اكثر من 25 عاماً بالتمام والكمال لان تامركم ضد الشعب لم يبدأ يوم 30/6/1989م وانما بدا قبل ذلك بكثير وان تصحو بعد ان عرفتم ان لذات الدنيا فانية فالذي يركب برادو 2013م والذي يركب المواصلات العامة سوف يصل الى المكان الذي يريدويقضى غرضه ويعود الى اهله والذي يتعشى في المريديان وحوله ما حوله من شلة الانس والذي يتعشى بلقيمات يقمن صلبه كله سوف يصل الى ذات النتيجة.
لقد فضحتم انفسكم في هذا البيان من حيث لا تدرون حين قلتم (إننا نرى ضرورة ملحة للإصلاح الخاص من أجل إنقاذ المؤتمر الوطني) اذن ان هبتكم ليست لله ولا للوطن ولاهلنا الذين انهكم المرض وانمامن (اصلاح المؤتمر الوطني) للأستمرا في الحكم والسلطة التي لم تشبعوا منهاوتريدون ان تكون لكم الكبرياء في الارض والعلو على الناس.. ولكني من باب النصيحةالا ادلكم على افضل طريقة لإصلاح المؤتمر الوطني ؟
1- هي الاعتراف بالخطأورد الحقوق الى اهلها
2- عدم مخاطبة نواب المؤتمر الوطني وعضوية البرلمان لانه ليس من العدل ولا من الحكمة مخاطبة النائمين في العسل؟
3- الوقوف مع المظلومين بكثرة الاعتذار وليس مع الظالم لان الظالم كلما ذكرته بكثرة ظلمه وطالبته بالإصلاح يتهيج بسبب وخز الضمير ويصبح كالثور الهائج.
4- لا سبيل لأصلاح عضوية المؤتمر الوطني تخاطبونها لأنه (ختم على قلوبهم)والرسول صلى الله عليه وسلم لما لم يسمع له اهل مكه ذهب الى الطائف ثم الى المدينة..
5- وبالتالي ان استمراركم بالمؤتمر الوطني كالذي ينعق بما لا يسمع الا دعاء ونداء صم بكم فهم لا يعقلون..زي الراعي الذي يخاطب غنمه في الصحراء ويقول لهم (يا غنم انا ما شئ اسقيكم يلا امشوا قدامي على مكان الموية ) فهل تسمع كلامه لا وانما يستعمل معه العصا ويهشها الى حيث يريد.


#807191 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 06:25 AM
ارجعوا اقرو القران و انظروا الى انفسكم!!
وكيف تربى لحمكم؟؟؟ و الى اين صارت فتنكم ؟؟
انتم فى مفترق الطرق لا السودان .


#807172 [شمهت و حنوب فى محنة]
0.00/5 (0 صوت)

10-23-2013 04:39 AM
لجنة محاسبة ام لجنة اوكامتو


#807141 [تالا الشال رمالها]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 01:08 AM
أخسئوا اليوم ولاتكلمون ،، أخسئوا فالكلمة فقط للشعب السوداني فلاتزايدوا عليه ،، سائحون ،، تهتدون ،، تستبشرون ،، تتهابلون الي الجحيم اجمعين


#807130 [الحركة السودانية للحرية والعدالة]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 12:48 AM
ليتك يا غازي بدل أن تقول ((إننا نرى ضرورة ملحة للإصلاح الخاص من أجل إنقاذ المؤتمر الوطني ))أن ضرورة الإصلاح لأنقاذ الوطن، لأننا لا نرى للمؤتمر الوطني أي مستقبل في الساحة السودانية، بل سيجتث من جذوره اجتثاثاً وسيرمى في صناديق القمامة. لن نسمح لكم بالمتاجرة بالدين الغالي الذي هو عصمة أمرنا، ولن نسمح لكم بالتلاعب بعواطفنا الدينية بعد اليوم. لقد استغليتم حبنا للاسلام أسوأ استغلال، فسمحنا لكم بالجثوم على صدورنا كالكابوس المرعب طوال ربع قرن، فلم تقدموا للاسلام والمسلمين إلا الخزي والعار وأبشع الأخلاقيات وأوسخ المبادئ. إن من يجاهد المؤتمر الوطني يجاهد لتكون كلمة الله هي العليا، ويجاهد لإعادة الاسلام للحياة السودانية، وحقيق بكم بعد أن صمتم صمت الشيطان الأخرس على الظلم والاستبداد والطغيان طوال ربع قرن أن تخرجو للشارع وتفحتوا صدوركم لرصاص الغدر والخيانة، وتقتلوا أنفسكم وسندعو لكم بأن يتجاوز الله عن سيئاتكم. أما أن تجلسوا على قارعة الطريق تكتبون الرسالة تلو الرسالة وأنتم أعلم الناس بأنكم تنفخون في قربة مقدودة، فهذا لن يشفع لكم، بل إن ما يشفع لكم هو أن تخرجوا للشارع متظاهرين مع الجياع والبؤساء والفقراء ويملأ البمبان صدوركم ويضيق أنفساكم ويصيبكم الرصاص في الرأس والصدر، وأن تتعرضوا للكسح والمسح وعدم العودة لأهلكم وقصوركم إلا جثث هامدة، ويتلاعب الأمن بتقارير وفاتكم كما فعل مع شبابنا الباسل المناضل. فقد إذا حدث ذلك يمكن أن يسامحكم الشعب، وينسى لكم ربع قرن من المشاركة في الظلم والاستبداد والبطش والقتل والولوغ في دماء الأبرياء.
لن نفرق بينكم وبين المؤتمر الوطني، فأنتم منه وهو منكم، وهل يخرج الظفر من اللحم؟ وأقول لك أن الشعب السوداني قادم وثورته قادمة ووقتها سنجتث كل الكيزان قديمهم وحديثهم، وسنتخلى عن دينكم الذي لا يشبه إسلامنا الحنيف، وسنستعيد الدين القيم وعاداتنا السمحة وتقاليدنا السامية ومبادئنا الرفيعة مبادئ الكرامة والعزة والشرف. أما أنتم فستكنسون من أرض السودان، ستخربون بعون الله بيوتكم بأيديكم وأيدي المسلمين. الإسلام قادم والنفاق والمتاجرة بالدين إلى زوال. وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً.


#807120 [هشام]
5.00/5 (1 صوت)

10-23-2013 12:15 AM
الي جهنم باقين فيها ابدآ ...انتوا والزمره الاخري..مساطيل عفن

خالد العتباني اخو غازي العتباني مسطول كبير عينوه في الشرطه السودانيه هو خريج المغرب..

بقي يتفالح علي اولاد الحله في حله حمد البيسطلوا..وسبحان الله الكشه جاتوا من المسطول الكبير

في الحزب الحاكم بكري حسن صالح واحالوه للصالح العام..برضوا كشه مساطيل لكن واحد قريب بكري

كان هو السبب.والي الجحيم الانقاز قريبآ وصدورنا مفتوح للتغيير انشاالله.


#807106 [ابو ماجد]
1.00/5 (1 صوت)

10-22-2013 11:56 PM
للاسف انتم يجب ان تعتذروا لكافة الشعب السوداني الذي صبر لكم وعشم فيكم واستمر يعشم بكم الى ماقبل ثلاث سنين تقريبا حيث انتهى الى انه ما من خير يرجو منكم من بعد صبره الذي نفذ وهو يعشم بكم ان تغيروا حاله وحال البلد، وكانت النتيجة المصيبة الاعظم وهي فصل جزء عزيز من جسده بكل برود، وتفجر جنوب جديد وزدتم عليه غرب وشرق محترق او كاد، يجب عليكم ان انتم صادقون فيما تقولون ان ترفعوا ايديكم عن المسئوليات التي فشلتم فيها والتوبة الى الله عن كل ما لحق باي فرد من الشعب نتيجة فشلكم في توفير حياة كريمة امنة ومن ثم السعي لكي تكون توبتكم نصوحة الى كشف كل الاموال التى خرجت وانتم كنتم المستامنين عليها باعتباركم من يقود دفة البلد كل حسب موقعه والسعي نحو ارجاعها والعمل على كشف مخططات المفسدين من عضويتكم وانتم تعرفونهم وجعل موضوع كشفهم قضية رأي عام لانها تهم كل فرد من الشعب السوداني الذي وثق بكم للحد الذي لا يمكن تصوره ابدا ولم يحصل لاي حاكم في اي بلد.
تقريبا معظم هذا الجيل عايش فترة الاتجاه الاسلامي وما صاحبها الى ان تفتقت عقليتكم بان تخرجو بتنظيم جديد وهو المؤتمر الوطني ، والذي لم يكن سوا تبديل للصفوف ليس اكثر، وها نحن الان نشهد القفزة الثانية لكم في جيلنا وهي ظهور مسمى قوي الحراك الاصلاحي، ان لم يكن هذا تبديل للصفوف ايضا فالنرى منكم خطوات توضح توبتكم النصوحة ومعروف ان للتوبة النصوح شروط منها
1 ــ الإقلاع عن المعصية أي تركها نهائيا ... 2ــ العزم على أن لا يعود لمثلها أي أن يعزم في قلبه على أن لا يعود لمثل المعصية التي يريد أن يتوب منها ... 3 ــ والندم على ما صدر منه، فقد قال عليه الصلاة والسلام: «الندم توبة« رواه الحاكم وابن ماجه ... 4 ــ وإن كانت المعصية تتعلق بحق إنسان كالضرب بغير حق، أو أكل مال الغير ظلمًا، فلا بدّ من الخروج من هذه المظلمة إما برد المال أو استرضاء المظلوم؛ قال النبي عليه الصلاة والسلام: «من كان لأخيه عنده مظلمة، فليتحلله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم« رواه مسلم رحمه الله ... < رد المظالم الى اهلها> . 5 ــ ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة، وقد ورد في الحديث الشريف: «إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر« رواه الترمذي وقال حديث حسن .. 6_ التوبة قبل طلوع الشمس من المغرب.. ربنا تقبل منا إنك أنت التواب الرحيم


#807098 [مع العدالة]
4.50/5 (2 صوت)

10-22-2013 11:42 PM
اللهم لا شماتة فى غازى الذى ترك شيخه عندما نادى بان لاتكرس السلطات بيد فرعون ولكن غازى اثر ان يركن الى البشير ويترك شيخه والان يستبين له الامر ان من يقف مع السطان ضد افكاره خاسر لامحال فلن يجد غازى من يقف معه ضد الرئيس ولو جمع كل عضوية الموتمر والحركة لان الذى يجمع هؤلاء حول المؤتمر ليست افكار ومبادى ونظام اساسى كما يعتقد غازى ومجموعتة وكما اعتقد من قبله الترابى ومن معه انما يلتف هؤلاء حول الحزب الحاكم لما يرفدهم به من مال ومتاع.....فدع عنك البكا والتباكى فلن ينصرك احد وسوف تلقى نفسك وحيدا ينكرك حتى الاصدقاء فانحنى للعاصفة فليس لك قوة الترابى وكارزميتة التى تجعلك زعيما للمنبوذين من المؤتمر انظر الى ابناء الترابى الين ناصروة فى بداية الامر محمد الحسن الامين والحاج ادم وماجد سوار وبدرالدين طه وعمر سليمان وادم الفكى ومصطفى كبر واخرين من دونهم لاتعلمهم الترابى يعرفهم فهون عليك ولاتخاطب قواعد الحزب فهم مثل القواعد من النساء اللتى لايرجون نكاحا وهؤلاء لايرجون غازيا ولا ود ابراهيم وااسامه كما لاتخاطب من اسميتها مؤسسات الحزب فالحزب لم يقم على قواعد ومبادى ومؤسسية حتى تلجا اليها عندما تدلهم الخطوب انما قام الحزب على المنافع والمكاسب التى يميل معها الاعضاء حيث مالت


#807091 [elfatih]
4.00/5 (3 صوت)

10-22-2013 11:34 PM
بلا يخمكم ويخم الاصلاحيون المنافقون قال غازى قال وسائحون وقرف الكلمه للشعب السودانى فقط


لا امه لا اتحادى لا شعبى لا وطنى لا دغمسه وعفن


#807085 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

10-22-2013 11:21 PM
لو كانت قيم العدل والحريه والمساواه جزء اصيل في ادبياتكم كما تدعون اما صمتم علي قال 300 الف مواطن في دارفور ولما صمتم علي قذف الاطفال والنساء والعزل في جبال النوبه والنيل الازرق ولما صمتم علي قتل الناس في كجبار وبورتسودان والعيلفون
هذه محاوله فاشله لانقاذ مايسمي بالحركه الاسلاميه بعد ان عرف الشعب حقيقتكم ومتاجرتكم بالدين
عبثا تحاولون فصل الرأس عن الجسد فالانقاذ هي الرأس والحركه الاسلاميه هي الجسد
ولكي يتعافي السودان يجب حرق الراس والجسد الفاسدان لينصلح حالنا


#807068 [ابوزر]
5.00/5 (1 صوت)

10-22-2013 10:52 PM
ظلمتم الشعب سنين وسنين وعندما مسكم الضر بكيتم لا والف لا ليس هنالك تفاوض الشعب هو من سيختار من يحكمه عبر الديمقراطيه وتداول السلمي للسلطه وليس عن طريق الانقلابات العسكريه ويعلم الجميع ان حذبكم نمر من ورق ...حتما سينتهي اذا كانت هنالك حريه لتعبير وانتم تعلمون ذلك مثلما تنطقون اللهم هل بلغت اللهم فشهد


#807049 [الـســيــف الــبــتــار]
5.00/5 (2 صوت)

10-22-2013 10:24 PM
رسالتكم تحمل بين طياتها المتناقضات وما زال يحدوكم الامل فى أن ينصلح حال الوثنى وهو الغارق الى اذنيه فى الفساد و الاستبداد و القهر و كبت الحريات و التمكين و الهيمنه على خيرات البلاد والكيل بمكيالين و خلق مجتمع مدنى بائس و فقير و لا يمتلك ابسط الحقوق التى كفلها الدستور و ما الانحلال الخلقى و الانهيار الاقتصادى الذى استشرى و اذكم الانوف وفاحت رائحته النتنه وانتم حضور و شركاء فى كل قرار اتخذ و نفذ ؟
الشعب اكتوى و فقد الامل فى كل اخوان الشواطين بعد و قبل الاصلاح الذى تنشدونه ؟
فقد الوثنى ارضيته و شرعيته ولا يوجد نظام فى العالم يحارب المواطن البسيط فى رزقه و يحرم من الغذاء و الدواء و العلاج ويسفك دمه بدم بارد و حتى القضاء لا يمتلك الحق فى رفع مظلمه عن مواطن بسيط تعرض لمظلمه او نزعت ارضه او حقله او هجر من داره الى بقعة ارض جرداء تنعدم فيها الحياة قسرا ايعقل هذا ايها المصلحون او السائحون ؟
اسقاط النظام و كل كوادره و حزر كل من يدعى أنه اخو الشواطين من ممارسة العمل السياسى او الترح لمنصب قيادى بعد أن تاخذ العداله مجراها و يقدم جميع منتسبى الوثنى الى محاكمه عادله و ليأخذ كل من ارتكب جرم جزائه و تسترد اىموال المنهوبه و العقارات التى تمت مصادراتها الى اهلها واملاك الدوله التى بيعت بثمن بخس تعاد الى الدوله و اما اصلاح او انبطاح فلن تجدوا منا اى دعم او موقف داعم لكم بل كنسكم و غسل العار الذى الم بالوطن و المواطن بسببكم .


#807031 [عصمتووف]
4.50/5 (3 صوت)

10-22-2013 09:54 PM
يا قوي الجماد الساكن الذي رمي حجرا في حفير اسنا حركة رائحته القذر كلكم من تربي ونشا وفطم علي الفساد والاستبداد الله لا دامه لكم لن يرعوي اين كنتم طيلة ال25 عام والسوس والارضة تنخر في بنيان الخشب هل تريدون الكشف الان عن محاسن وجمال وجوهكم بعد ان كان الوجة واحد قمئ ودميم وقبيح وبشع لن تنفع كل مساحيق الجمال وشد جلده بعد ان عجز وشاخ هل تريدون تنصيب كل الشائهين والمنحرفين منكم بالمؤتمر الشعبي والوطني رقباء على الناس وضمائرهم. وتعود الساقية من جديد هذا بعدكم وبعدكم بعيد المنال لن يمر صمتنا ليس رضاءا وخوفا منكم وصبرنا ليس في قوة تحملنا لا يهمنا بعد اليوم مدكم وجزركم مع بعض الاهم هو العاصفة القادمة في الطريق بعد السكون والهدؤ الحذر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة