الأخبار
أخبار إقليمية
نظرية الإنتفاضة
نظرية الإنتفاضة


10-26-2013 07:36 AM
د. عمر بادي

ما الفرق بين الإنتفاضة و الثورة ؟ في الأسابيع الماضية حدث إلتباس كبير بين مفهومي الإنتفاضة و الثورة عند اندلاع الإحتجاجات الشعبية في الشارع السوداني , فمن المثقفين من سماها انتفاضة و منهم من سماها ثورة , و لكن في نظري فإن الأمور بنهاياتها , و عند نهاياتها فقط يمكن وضعها في خانة الإنتفاضة أو الثورة ! ففي حالات ينحاز الجيش للشعب الثائر و يقطع على الثوار التقدم بالثورة لبلوغ غاياتها و هنا تسمى إنتفاضة , أما إذا تقدمت الثورة حتى بلغت غاياتها و أحدثت التغيير الجذري فهنا تسمى ثورة , و لنا مثال في حالة الثورة في ثورة أكتوبر 1964 , و مثال آخر في حالة الإنتفاضة في إنتفاضة أبريل 1985 . في أول مايو 1987 كتبت مقالة في صحيفة ( الخليج ) الأماراتية و التي كنت أكتب فيها بإنتظام متعاونا , بجانب عملي في المجال الهندسي . كانت تلك المقالة عن نظرية الإنتفاضة , و نسبة لتشابه الحال السوداني عبر السنين فقد رأيت أن أعيد نشرها فاليكم بها ...

بين يدي كتاب ( نظرية الإنتفاضة ) لمؤلفه إميليو لوسو , و الذي صدر بالعربية من المؤسسة العربية للدراسات و النشر . يفرق الكاتب بين الإنتفاضة و الثورة بأن الأولي هي الجزء بينما الثانية هي الكل , ثم يضع شروطا ثلاثة لا بد منها لإنجاح أي إنتفاضة . هذه الشروط هي :

أولا – لا يمكن القيام بأية إنتفاضة إن لم تكن الطبقات الحاكمة تعيش أزمة سياسية حادة , و غير قادرة على الحكم , و إذا لم يكن الإستياء و الحرمان المتصاعدان يدفعان الطبقات المقهورة إلى الثورة .
ثانيا – على الإنتفاضة ألا ترتكز على التآمر و لا على حزب , بل على الطبقة المتقدمة التي عليها أن تستند بدورها على الإندفاعة الثورية للشعب بكامله .
ثالثا – يجب أن تبدأ الإنتفاضة عندما يمكن الإعتماد ليس فقط على الإستيلاء على السلطة , بل و أيضا على الدفاع عنها و صيانتها .

من هنا يتضح جليا أن التغيير الذي يعتمد على التآمر لا يعتبر إنتفاضة بقدر ما يعتبر إنقلابا فئويا , سواء كان إنقلابا عسكريا أو حزبيا أو بلانكيا ( البلانكية هي مغامرة العنف تمارسه أقلية مشاغبة ) لأن الإنتفاضة شرطها الأساسي أن تكون شعبية . أيضا يتضح من شروط الإنتفاضة أنها ترتكز على الطبقة المتقدمة , و من الواضح أن المقصود بذلك الطبقة المتقدمة فكريا أي المثقفين , أو كما يحلو للبعض أن يطلق عليهم لفظ ( الإنتلجنسيا ) و الذي كان يطلق في الأصل على المفكرين في فترة ما قبل الثورة البلشفية في روسيا . هذا الدور القيادي للمثقفين و إن كان يظهر جليا سلبا أو إيجابا أثناء جني جني ثمار الإنتفاضة إلا أنه يظل باهتا في ما قبل ذلك لغير المتابع و يظل أكثر تعتيما للمراقب من على البعد .

ما من حركة وطنية قامت في السودان إلا و كان وراءها عدد من المثقفين سواء بصفتهم الشخصية أو بتنظيماتهم الفئوية و الحزبية , منذ جمعية اللواء الأبيض و ثورة 1924 و مرورا بمؤتمر الخريجين عام 1938 و مؤتمر جوبا عام 1947 و إستقلال السودان عام 1956 و ثورة أكتوبر عام 1964 و إنتهاء بإنتفاضة ابريل 1985 . في مجتمع شبه منغلق تصل فيه الأمية إلى حوالي 70% و ذي ولاءات طائفية و قبلية , في مجتمع كهذا تكون شريحة المثقفين هي الصفوة و هي قرن الإستشعار و بوصلة الحركة و زرقاء يمامتها , و هي التي ترصد عوامل الثبات و التغيير في المجتمع و هي التي تقود عملية التغيير معتمدة في ذلك كليا على ديناميكية عوامل الثبات .

لا أنكر هنا إنتهازية و وصولية بعض المثقفين ذوي النفس القصير و التي تتمثل خير تمثيل في ذاك الدكتور مفكر مايو الأول حينما كان أمينا للفكر و الدعوة بالإتحاد الإشتراكي , ثم الدكتور الآخر الذي كان يحلم بتطبيق أفكاره في قاعات المحاضرات و وجد الفرصة سانحة مع نميري فأتى بالشمولية و الفئوية و القفز بالعمود و الضباط الإداريين السيارة , ثم ضابط الجيش الأديب اللغوي و الذي أبرز ملكاته اللغوية في كتابة خطابات نميري و التي كان يقرأها الرئيس المخلوع بأخطاء لفظية كانت تغير المعنى و تثير في الناس الكثير من التندر و التسلية , ثم الدكتور مستشار الإمام المخلوع و الذي أشار عليه بقوانين سبتمبر و بايعه إماما , ثم أعداد أخرى من المثقفين المتساقطين الذين لم يمهلهم نميري طويلا في السلطة , فذهبوا و انزووا و منهم من ظهر ثانية في غفلة من الحساب و العقاب .

إذا تركنا نوعية هؤلاء المثقفين جانبا و أخذنا جانب المثقف الملتزم , لوجدنا أنه كان على الدوام مرتبطا بقضايا وطنه , ففي بداية عهد نميري إلتف حوله غالبية المثقفين الحزبيين و غير الحزبيين و اعتبروه أملا جديدا , لكن مع إزدياد سنوات حكمه إزداد هؤلاء المثقفون بعدا عنه . لقد كان دور المثقف الوطني لا يمكن أن يغمط , فهو في مظاهرات الطلاب , و هو في إضرابات النقابات , و هو في لجان التجمع الوطني .. حتى المثقف المغترب لم يتقاعس و يحصر دوره في المتابعة فقط , بل حمل على كاهله دور الإعلام الخارجي فتكلم و كتب و عكس بأمانة ما كان يحدث بالداخل و فند مزاعم الإعلام التضليلي و أقام جبهة مقاومة خارجية لا تقل خطورة عن جبهة المقاومة الداخلية . إن دور المثقف الوطني في كثير من الأحيان لا يرجى من ورائه جزاء و لا شكورا , إنما هو واجب يعقبه رضا و راحة بال , و لذلك فقد سرقت إنجازات المثقفين الوطنيين في أحايين كثيرة , و لا أظن أن اللوم يقع عليهم بقدر ما يقع على لصوص الغنائم .

إلى هنا إنتهت مقالتي القديمة , أما ما حدث بعد كتابتي لها فقد كان إنقلاب الإنقاذيين في عام 1989 , و هو حسب التصنيف أعلاه إنقلاب حزبي بلانكي عسكري , تمكن في الحكم أولا بنكران حقيقته ثم تمكن ثانيا بتمكين أعضائه و أتباعه , و الذين حسب التصنيف أعلاه لا بد أن نكون في غاية الحرص أن نطلق عليهم مثقفين وطنيين !

أخيرا أكرر و أقول : إن الحل لكل مشاكل السودان السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية يكون في العودة إلى مكون السودان القديم و هو التعايش السلمي بين العروبة و الأفريقانية و التمازج بينهما في سبيل تنمية الموارد و العيش سويا دون إكراه أو تعالٍ أو عنصرية . قبل ألف عام كانت في السودان ثلاث ممالك افريقية في قمة التحضر , و طيلة ألف عام توافد المهاجرون العرب إلى الأراضي السودانية ناشرين رسالتهم الإسلامية و متمسكين بأنبل القيم , فكان الإحترام المتبادل هو ديدن التعامل بين العنصرين العربي و الأفريقاني . إن العودة إلى المكون السوداني القديم تتطلب تغييرا جذريا في المفاهيم و في الرؤى المستحدثة و في الوجوه الكالحة التي ملها الناس !

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3486

التعليقات
#810615 [الساكت]
5.00/5 (1 صوت)

10-26-2013 10:22 PM
الإنتفاضة هي نمط من أنماط التصرف السياسي Patterns of Political Behavior كالإضرابات والإعتصامات والمظاهرات والتمرد ...الخ وأي تصرف سياسي قد يقود إلى ثورة وقدلا يلغ الثورة فيخمد ويتلاشى، كما أن أي نمط سياسي معين ويتطور ويمر بعدة أنماط حتى يبلغ الثورة ... والثورة كما أسلفت أنت هي تغيير جذري في كل مناحي الحياة، وهذا التغيير لا يتم بين يوم وليلة، فهو يأخذ دورته حتى يصبح ثورة. نحن الآن على أعتاب تغيير جذري والبلد حبلى بالثورة.
هذا قيض من فيض .. وهذه من أدبيات العلوم السياسية، والمتخصصون في هذا الحقل يفهمون أكثر، مع خالص الود للدكتور/ عمر بادي


#809993 [منعم الريح]
5.00/5 (2 صوت)

10-26-2013 07:51 AM
يا اخي بدأت بشكل جيد في تحليلك لمفهوم الثورة والانتفاضةودور فئة المثقفين ولكنك انتقلت الي تمثيل وتقديم نماذج انت لست بحوجة لادراجها كان الاجدي تحليل النمط الانهازي وفق مفهوم التحليل الطبقي لمهام البرجوزية السودانية والدور المناط بها في مراحل تبلور حركة الانتفاضات الشعبية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة