الأخبار
ملحق المنوعات
لماذا تأخر قانون مكافحة التحرش في السعودية؟
لماذا تأخر قانون مكافحة التحرش في السعودية؟


10-27-2013 08:14 AM



مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي يتناقلون فيديوهات تؤكد تزايد وتيرة التحرش بالنساء، ومراقبون يطالبون السلطات بالإسراع في إصدار قانون لحمايتهن.

الرياض - تتزايد الدعوات في السعودية لإصدار قانون جديد لمكافحة التحرش في ظل تكرار عمليات التحرش ضد النساء في البلاد، وتثير هذه الدعوات جدلا كبيرا على المواقع الاجتماعية مع انتشار عدد من الفيديوهات توثّق لبعض هذه الحوادث.

ويستنكر عدد من المثقفين السعوديين عدم وجود قانون في البلاد يحمي النساء من التحرش، ويتساءل بعضهم عن دور "هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكي" الذي يبدو أنه لم يعد كافيا للحد من ظاهرة تزايدت مؤخرا في البلاد.

ويقول محمد علي البريدي "يبدو أنه لا قانون واضحاً وصريحاً ضد التحرش، أما العقوبات فهي متروكة للاجتهاد لدينا، ولذلك سيتكاثر المتحرشون في كل زمن، ولن تجد المرأة السعودية من يحميها في الأماكن العامة، وبالتالي ستلزم بيتها، وربما هذا هو الهدف البعيد والمبتغى من بعضهم!".

ويضيف في مقال بصحيفة "الشرق" السعودية "لن تردع المتحرش قليل التربية خطبة عصماء أو شريط كاسيت يخوفه من عذاب الله، ولا نظرية فضيلة قابعة في رسالة دكتوراة بلهاء؛ بل القانون الصارم وحده هو الذي يردعه ويربيه ومَن خلفه، والله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن".

وتداول مستخدمو المواقع الاجتماعية عددا من الفيديوهات توثق لحوادث تحرش، أبرزها حادثتي تحرش شباب بفتيات في "مجمع الظهران" في الخبر (شرق) واعتداء شاب على فتيات في مدينة جدة (غرب).

وأثارت الحادثتين استنكار عدد كبير من الشباب السعودي، حيث علقت "يارا" على الفيديو الأول بقولها "ولا واحد فيهم رجال كل واحد يقلد الثاني"، مشيرة إلى أن الجناة قاموا بفعلتهم لغياب قانون يردعهم في السعودية.

فيما أشاد عزيز ناصر بـ"شجاعة" الفتيات اللواتي رددن على إساءة الشاب بضربه (في الفيديو الثاني)، وأضاف "الي ما يحترم بنات الناس يستاهل كدا واكثر، وانا اشوفهم متحجبات ومحترمات وأخدوا حقهم بيدهم".

وتؤكد دراسة ميدانية حديثة أجرتها شركة أبحاث عالمية ونشرها عدد من الصحف عام 2011، أن السعودية تحتل المركز الثالث عالميا في قضايا التحرش الجنسي بالعمل، مشيرة إلى أن 16 في المئة من النساء العاملات في البلاد تعرضن للتحرش من قِبل المسؤولين في العمل.

وكان مجلس الشورى أكد مرارا أنه بصدد إصدار قانون لمكافحة التحرش بالنساء في العمل، إلا أن هذا القانون لم يرى النور حتى الآن.

وكتب محمد الطيار في هاشتاغ على تويتر بعنوان "نظام مكافحة التحرش ضرورة": "نطالب بمكافحة التحرش.. من عرفنا انفسنا ماعرفنا تحرش الا لما شفنا التبرج والسفور وقلة الحيا"، وأضاف عبدالرحمن السبيعي "قانون التحرش= علاج، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر= وقاية، منهم (هناك) من يطالب بالعلاج ويحذّر من الوقاية".

وكانت الإعلامية السعودية سلوى شاكر أثارت جدلا كبيرا حين أكدت أن معظم الإعلاميات السعوديات يتعرضن للمضايقات والتحرش خلال العمل.

وخلال مشاركتها في برنامج "وينك" بقناة "روتانا خليجية" لخصت شاكر الصعوبات التي تواجه الإعلاميات السعودية بـ"عدم الراحة في العمل لوجود مشاكل بين الرجال والنساء، ويمكن أقول إن هناك نوعاً من التحرش الجنسي يقع بينهم رغم أن هناك فصلاً بينهم".

وكتب أحد مغردي تويتر "الخصوصية السعودية جعلت البلد الأكثر محافظة هو الوحيد دون قانون ضد التحرش!، وجعلت البلد الأكثر تدينا تشتري المرأة ملابسها الداخلية من رجال".

وأضاف آخر أن التحرش "جريمة لايمكن تبريرها لكن يجب في الوقت ذاته أن نتعامل مع من يدفع الشباب لهذا الفعل الإجرامي بسلوكه الخاطئ وانحلاله".

وكان الداعية السعودي أبو زيد السعيدي أثار جدلا كبيرا مؤخرا حين دعا إلى التحرش بالنساء المطالبات بقيادة السيارة، وكتب السعيدي ردا على حملة "قيادة 26 أكتوبر" تغريدة تتضمن الفاظا مسيئة للنساء القائمات على الحملة وتدعو الشباب للتحرش بهن.

واستنكر عدد كبير من الشباب السعودي تصريحات السعيدي ودعوا السلطات إلى معاقبته.
ميدل ايست أونلاين






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1779


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة