الأخبار
منوعات
قناة تلفزيونية تونسية تتعرّض لتهديدات بتصفية العاملين فيها
قناة تلفزيونية تونسية تتعرّض لتهديدات بتصفية العاملين فيها
قناة تلفزيونية تونسية تتعرّض لتهديدات بتصفية العاملين فيها


10-29-2013 08:33 AM


قناة 'نسمة' الخاصة تندد بتحريض النهضة عليها بنعوت خطيرة تشكّل مقدّمات طبيعيّة لاستهداف السلامة الجسديّة لرموزها وفريقها العامل.




الإسلاميون يجدون صعوبة في هضم الراي المخالف

تونس - قالت قناة "نسمة" التونسية الخاصة التي يملك رئيس الوزراء الايطالي الاسبق سلفيو برلسكوني 25 % من رأسمالها، الاثنين انها تلقت تهديدات "خطيرة" بتصفية العاملين فيها.

واعتبرت القناة في بيان ان التهديدات تأتي على خلفية برامج غطت فيها ذكرى مرور عامين على انتخابات 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011 التي اوصلت حركة النهضة الاسلامية الى الحكم.

وقالت انها "تلقّت على اثر تغطيتها لفعاليات الذكرى الثانية لانتخابات 23 تشرين الاول/أكتوبر 2011، سلسلة من التهديدات الخطيرة التي توعّدت ادارتها وفريقها العامل بالاستهداف والتعنيف والتصفية" لافتة الى انها "تستشعر علامات حملة تحريض مركّزة ضدّها".

ونددت بتوجيه "أطراف سياسيّة مسؤولة، اتهامات للقناة بوابل من النعوت التحريضيّة الخطيرة التي تشكّل مقدّمات طبيعيّة لاستهداف السلامة الجسديّة والمعنويّة للقناة برموزها وبفريقها العامل".

وفي 22 تشرين الاول/اكتوبر 2013 قال نور الدين العرباوي القيادي في حركة النهضة الاسلامية الحاكمة ان قناة نسمة "منبر إعلامي يقوم بدور تخريبي".

ودعا العرباوي في مقابلة مع اذاعة "شمس إف إم" الخاصة التونسييين الى "مقاطعة هذه القناة، مشارَكة ومشاهَدة".

ويعتبر قياديون في حركة النهضة ان قناة نسمة تقوم بدور "معارضة" الحكومة الحالية و"تشويه" حركة النهضة.

وفي 23 تشرين الاول/اكتوبر الحالي قالت "الهيئة العليا المستقلّة للاتصال السمعي والبصري" (هيكل تعديلي) في بيان ان "بعض القنوات التلفزية والإذاعية الخاصة تبث برامج ورسائل موجهة سياسيا تحرض جهات ضد أخرى".

ورات الهيئة ان هذه القنوات والاذاعات التي لم تسمها "تخلّ بمبدأ التعدّدية في التعبير عن الأفكار والآراء وهو ما من شانه أن يحيد بالمنشات الإعلامية السمعية والبصرية عن الادوار الاساسية للاعلام وجرّها إلى التوظيف السياسي ولعب ادوار التوجيه والدعاية".

وفي اكتوبر/تشرين الاول، وقبل نحو اسبوعين من انتخابات الـ23 من اكتوبر التي اوصلت حركة النهضة الاسلامية وحلفائها للحكم، تعرضت القناة التي اختارت ان تخوض معركة شرسة ضد الإسلام السياسي في تونس منذ البداية، إلى هجمة شرسة من المجموعات السلفية المتشددة ومن حزب النهضة الحاكم على خلفية بثها لفيلم الرسوم المتحركة الفرنسي "برسيبوليس" باعتباره مسيئا للإسلام بسبب عرضه مشهداً فيه تجسيد للذات الإلهية.

وتم تحويل نبيل قروي مالك القناة إلى القضاء في لمحاكمته بتهم المس بالمقدسات قبل ان تتم تبرئته لاحقا.

واستهدف منزل نبيل قروي بهجوم يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول 2011، بعد احتجاج خارج مكاتب تلفزيون "نسمة" في وسط تونس. ويعتقد أن نشطاء سلفيون قد نفذوا الهجوم.

كما قدَّم 144 محاميا مقربون من الإسلاميين وآخرون شكوى ضد مالك المحطة التلفزيونية واثنين آخرين من موظفي تلفزيون "نسمة".

وانتقد خبراء في الاعلام مؤخرا اداء قناتي "نسمة" المحسوبة على المعارضة، و"المتوسط" (خاصة ايضا) المحسوبة على حركة النهضة.

وأثارت قناة "المتوسط" غضب نقابات أمنية بعدما اوردت أن عنصري الحرس الوطني اللذين قتلتهما مجموعة سلفية مسلحة في معتمدية قبلاط من محافظة باجة (شمال غرب) يوم 17 تشرين الاول/اكتوبر، كانا يبحثان عن "كنوز" في حين اعلنت وزارة الداخلية انهما قتلا في كمين نصبته مجموعة مسلحة متطرفة دينيا.
ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 437


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة