الأخبار
أخبار إقليمية
حوار مع الدكتور السياسي أسعد علي حسن
حوار مع الدكتور السياسي أسعد علي حسن
حوار مع الدكتور السياسي أسعد علي حسن


الترابي غدر بالقوى السياسية، نظام البشير فاشي و شمولي بربري و همجي حطّم مؤسسات الدولة من نقابات، احزاب سياسية، و منظمات مجتمع مدني
10-30-2013 09:36 PM
يعيش السودان منذ اسابيع على وقع تحركات احتجاجية كبيرة تحولت الى مطالبة باسقاط النظام و هو ما جعل الحكومة تتعامل بقبضة بوليسية كبرى مع المحتجين ادت الى سقوط عديد الشهداء و الجرحى..لمحاولة فهم الواقع السوداني اكثر و لتحليل جملة تغيراته و لتبين جملة مساراته استضفنا لكم الدكتور و السياسي المستقل اسعد علي حسن

س: اخ اسعد يعيش السودان على وقع حراك احتجاجي منذ اسابيع هل لك ان تضعنا في الصورة
ـــــــــــــــــــــ
السودان تركيبته الاجتماعية و السياسية معقدة الى حد كبير و يختلف عن غيره من الدول العربية و الافريقية المجاورة الاحتجاجات في السودان موجودة منذ امد بعيد فالحرب التي تدور رحاها في دارفور منذ العام 2003 هي حرب احتجاجية يمكن ان يطلق عليها اسم الثورة المسلحة و كذلك الامر بالنسبة للنيل الازوق و جنوب كردفان..اما بالنسبة للاحتجاجات المدنية السلمية فقد شهد السودان طيلة الاربعة و العشرين عاما الماضية هبات جماهيرية عديدة و لكن كانت ابرزها و اقواها تلك التي حدثت في الاسابيع الماضية و التي لا تقاربها سوى احتجاجات العام الماضي في يونيو2012

س : دكتور اسعد هل لك ان تشخص لنا حراك الاسابيع الاخيرة من حيث طبيعة الاحتجاجات و التعامل الحكومي معها و جملة التوجهات التي تسير وفقها
ــــــــــــــــ
الاحتجاجات الاخيرة خرجت بالاساس لدوافع اقتصادية بسبب الاجراأت التي اتخذتها الحكومة من فرض رسوم اضافية على المواد البترولية و عدد كبير من السلع الاستهلاكية لكن هذه الاحتجاجات اتسمت بالمطالبة برحيل النظام منذ اليوم الاول..فقد ملت الجماهير مسلسل الاكاذيب و سئمت الوعود التي ظل النظام يطلقها منذ ميلاده و لم يتحقق منها شئ. الحكومة تعاملت بعنف مفرط مع المحتجين تحولت الخرطوم و المدن الرئيسية في وسط السودان كمدينة ود مدني الى شئ غريب ميلشيات مسلحة تجوب شوارعها.اشخاص مقنعون يرتدون ازياء عسكرية و يطلقون النار على كل من يصادفهم و سيارات بلوحات مدنية يخرج منها اشخاص ملتحون بلباس مدني و يقومون باعتقال المحتجين..اجهزة الشرطة و جهاز الامن و المخابرات و الجيش و الاستخبارات العسكرية و الاحتياطي المركزي و كذلك الميلشيات الاسلاموية كالامن الشعبي و الدفاع الشعبي و الشرطة الشعبية و الجانجويد و تشكيلات الحركة الاسلامية جميعها استباحت الخرطوم كافة و انتشرت في ارجائها اطلقوا النار على المحتجين بغرض القتل لترويع الاخرين فالاصابات اغلبها في الراس او الصدر او الرقبة و يتم اطلاق النار من مسافات قريبة.

س: في ظل هذا الحراك الميداني و نحن نتابع الاحداث نلاحظ ان الشباب فقد الثقة في الاحزاب التقليدية المعارضة و يحاولون انشاء حركات خاصة بهم لو تفسر لنا هذه الوضعية اكثر
ــــــــــــــــــــــــــ
نعم السودان من اوائل الدول العربية و الافريقية التي عرفت الديمقراطية فجيل الاباء الذين ورثوا الدولة عن المستعمر البريطاني استلموا السودان في الاول من يناير1956 و هو يدار ديمقراطيا عبر برلمان منتخب و جهاز قضائي مستقل و نقابات و صحافة مستقلة و جهاز تنفيذي مستقل لكن الطائفية عجزت الاحزاب الحاكمة عن ادارة الشان السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي السوداني و انشغلت بادارة الصراعات و المكايدات فيما بينها مما ادى لازمة سياسية و اقتصادية خانقة ادت لسخط شعبي واسع تحول الى ترحيب باستلام الفريق ابراهيم عبود للسلطة عبر انقلابه في1958.استمر عبود في الحكم لست سنوات انتهت بثورة شعبية سلمية في 21اكتوبر1964 انهت نظام حكمه و اتت بالفترة الديمقراطية الثانية منح الشعب ثقته مرة اخرى للاحزاب لكن ذات الامر تكرر صراعات حزبية و مكايدات و فشل سياسي ذريع فتح الباب للترحيب بانقلاب جعفر النميري في 25مايو1969 استمر في الحكم لستة عشر عاما انتهت بثورة شعبية في ابريل1985 و منح الشعب ثقته للاحزاب التقليدية مرة اخرى و كالعادة استمرت في فشلها فانقلب الاسلاميون على السلطة بقيادة البشير في 30يونيو1989 البشير كنظام فاشي و شمولي بربري و همجي عمد الى تحطيم كافة مؤسسات الدولة الحديثة من نقابات و احزاب سياسية و منظمات مجتمع مدني عبر الحظر تارة و عبر الاختراق لبنيتها تارة و عبر الترغيب تارة اخرى بشراء ذمم عدد كبير من قادة الاحزاب السياسية و ضمهم الى حكومته وتفتيت الاحزاب و تقسيمها و اضعافها ليضمن عدم تكرار تجارب الثورات الشعبية ضده هذا اضافة الى افتقار هذه الاحزاب للدماء الجديدة فللاسف جميعها يسيطر على قيادتها سبعنيون وثمانيون و لا وجود للشباب في هرمها التنظيمي فاصيبت بالشيخوخة و اصبحت معارضتها للنظام متواضعة..هذا الى جانب تجارب الشعب السيئة مع هذه الاحزاب لثلاث مرات مما جعله ينتفض عنها و يبني حركاته السياسية التي تعبر عنه و عن مطالبه و رؤيته..و ما الحركات المسلحة في دارفور و كردفان و النيل الازرق و شرق السودان التي نشات في السنوات الاخيرة الا انعكاسا لمدى انفضاض جماهير تلك المناطق عن الاحزاب التقليدية و تبعتها ايضا الفئات المدنية الشبابية في المدن خاصة مدن اواسط السودان فانشات حركاتها الشبابية التي تعبر عنها.

س: نلاحظ ان تحرك حسن الترابي و دعمه للحراك لم يلقى ترحيبا من قبل عدة اطراف لانتمائه للتيار الاسلامي لو تحاول اعطائنا رايك في دور الرجل و طبيعة تحركه
ــــــــــــــــ
الترابي هو من غدر القوى السياسية و خطط و دبر انقلاب 30يونيو1989 بزعامة العميد الاخواني عمر البشير و قال له في ليلة الانقلاب وصيته الشهيرة"اذهب الى القصر رئيسا و خذني الى المعتقل اسيرا" لاغراض التمويه على طبيعة الانقلاب و صبغته الاخوانية..صحيح ان البشير انقلب عليه لاحقا و اقصاه لكن الشعب لا يزال يحمله المسؤولية الكاملة عن ما ال اليه الوضع في السودان تحت حكم تلاميذه..و لكن للامانة اقصاء الترابي و النقد العنيف الذي تعرض له حزبه دفعه و دفع تيارات واسعة من شبابه لاجراء مراجعات شاملة على نهجهم هي لم تتبلور في شكلها النهائي بعد لكنني ازعم انها تسير باتجاه الانفتاح..كما انني لا استطيع ان انكر ان موقف حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه الترابي واضح في طرحه بضرورة اسقاط النظام و قد قدموا تضحيات في سبيل ذلك وصلت الى اعتقال عدد كبير من كوادرهم النشطة و المعروفة لفترات طويلة وصلت الى عشر سنوات و تعذيبهم و تشريدهم..عموما هو جزب لديه جماهيره قلت او كثرت لا يهم فالسودان الجديد الذي نحلم به ديمقراطي و لا مكان فيه لاقصاء اي طرف من الاطراف السياسية او الفكرية الا عبر صناديق الاقتراع.

س: دكتور اسعد اكثر من ثورة قام بها الشعب السوداني املا في مستقبل افضل و لكن تضيع اماله في كل مرة فهل ستكون هذه الثورة كغيرها ام ترى غير ذلك؟
ـــــــــــــــــ
دولة ذات تركيبة اجتماعية و سياسية معقدة كالسودان لا احد يستطيع التنبؤ بالمستقبل فيها يشكل قاطع..لكن يمكن الجزم بان الشعب قد مل هذه المتوالية السياسية الشريرة من ديمقراطية سياسية هزيلة يعقبها انقلاب عسكري يبطش بالشعب و يكثر فيه الفساد فثورة شعبية فديمقراطية هزيلة و هكذا الاجيال الصاعدة في السودان الت على نفسها كسر هذه الحلقة كما ان هناك عاملين مهمين يجعلان من الصعب جدا ان لم يكن من المستحيل المغامرة بانقلاب عسكري في المستقبل فالاول ضعف الاحزاب السياسية السودانية التي كانت تدبر الانقلابات في السابق و عجزها عن القيام بذلك مجددا و الامر الثاني مهم هو صعوبة بل استحالة تسويق اي انقلاب او نظام حكم عسكري محليا او عالميا في ظل قيم الالفية الثالثة التي ترتكز على اعتبار قيم الحرية و الديمقراطية قيما انسانية اصيلة لا يمكن التغاظي عن المساس بها و الانتقاص منها

س: هل سيكون لكم كسياسيين مستقلين دور في ظل وجود احزاب تقليدية كبرى في المشهد السياسي؟
ــــــــــــــــــــ
في الحقيقة هذه الاحزاب التقليدية لم تعد كبرى و هي تدرك ذلك تماما لذلك هي تخشى التغيير فهو دون ادنى شك سيكشف عورتها و تضاؤل عديد مؤيديها...اعتقد ان السودان عقب التغيير مقبل على تعددية لن يستطيع اي حزب كان ان يجني فيها اغلبية برلمانية مطلقة و انه سيكون برلمانا مشكلا من عشرات الاحزاب و الحركات السياسية طبعا مع تفاوت في نسب التمثيل و هو امر يمكن ان يعكس حالة من الفوضى في بادئ الامر لكنه مهم في تقديري ليكون برلمانا معبرا عن اكبر قدر ممكن من القطاعات السودانية و لا يستثني احدا منها بالنسبة للمستقلين بالتاكيد سيكون لهم دور في الحياة السياسية ليس بالضرورة ان يكون عبر المشاركة في الاجهزة الحكومية فدورهم الاكبر في اعتقادي في المعارضة عبر تقديم نقد بناء يكشف لحكومة التغيير عيوبها و اخطاءها و يدفعها نحو صناعة مستقبل افضل لبلادنا.اتوقع ولادة قوى سياسية جديدة في المستقبل القريب تعبر عن ملايين المستقلين الرافضين للخارطة السياسية السودانية بشقيها الحاكم و المعارض

س : اترك لكم كلمة النهاية
ـــــــ
لقد خيم على السودان ليل طويل امتد لاربعة و عشرين عاما لكنني مؤمن بان اشد ساعات الليل ظلاما هي التي تسبق الفجر.


اجرى الحديث :حامد محضاوي
جريدة تونس الخضراء ـ


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3170

التعليقات
#814125 [اسماعيل ودالريف]
0.00/5 (0 صوت)

10-31-2013 04:11 AM
عاطر التحيا المناضل د اسعد والتحيه موصوله الي كل من قدم دمه وروحه الي السودان نعم دكتور اسعد اضافه الي ما تناولت تكالب الاحزاب علي العسكرين كاقصر الطرق للتعير - لكن الان في السودان بعد التعير سياتي من يحمل السلاح الي قاعة النقاش وهذا لن تكون هنالك ديمقراطية فالله يكون في عون السودان


#814070 [خالد حسن]
5.00/5 (1 صوت)

10-30-2013 11:04 PM
اجمل التحايا نبعثها لصديقنا دكتور اسعد
فقد عرفناها من خلال نشاطه الكثيف في الفيس
ًوقد ساهم كثيرا في نقل الفيديوهات وصور المظاهرات الاخيره
امثال اسعد نجلاء سيد احمد هم البديل


ردود على خالد حسن
[موسى الضو] 10-31-2013 08:38 AM
في ظنك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة