الأخبار
أخبار إقليمية
نيالا فى قبضة العنف



10-31-2013 01:10 PM
مديحة عبدالله



وصلت الاوضاع فى مدينة نيالا حدا لايمكن الصمت عليه , فالحرب حولت المدنية المذدهرة الى اخرى طابعها الخوف ومشقة الحياة , بفعل التغاضى المتعمد من قبل السلطة لاحوال المواطنين المتقهقرة . صمدت نيالا طويلا فى وجه تداعيات الحرب اللعينة بفضل ارثها التجارى وتماسكها الاجتماعى وتاريخها العريق فى التعايش السلمى. لكن الامر وصل العظم حتى باتت نيالا تتلقى حصتها من المواد الغذائية (تحت الحماية الامنية ) انه امر يكشف سوء الاوضاع فى المدينة العريقة .

كذب الجهاز التنفيذى فى اعلى قمته حول استتاب الامن فى (ربوع دارفور ) يكشفه دفتر يوميات مدينة نيالا ويدحضه موقف المجلس التشريعى بالولاية فقد اعلن مجلس تشريعى نيالا رفضه لاستمرار حالة الطوارئ التى حولت المدينة لسجن كبير مما ادى لهجرة الاطباء والكفاءات العاملة اضافة لاستمرار جرائم القتل والسرقة وزيادة الجرائم الجنائية الى 425 جريمة .

حديث المجلس التشريعى يوضح عدم جدوى حالة الطوائ ويكشف ان الغرض ليس حماية المواطنين انما حماية النظام والدليل حالة (التسليح ) الواسعة من قبل النظام بدعوى الاستنفار فقد قامت حكومة الولاية بتوزيع نحو 10 الاف قطعة سلاح وذلك حسب صحيفة الخرطوم الصادرة صباح الامس 30 اكتوبر 2013 .

لابد للقوى السياسية من وقفة قوية تجاه ذلك الامر الذى ينذر بخطر كبير على مجتمع الولاية وتماسكه وامنه , وهو امر ينذر بمزيد من تصفية الحسابات وهدر القانون وضياع حق الحياة والممتلكات , المسئولية واضحة . الحكومة تتحمل تبعات توزيعها السلاح على الحلفاء وتتحمل مسئوليات اى ارراح تهدر واى مصالح تضيع , تلك مسئولية القوى السياسية والمدنية ….لايمكن الانتظار حتى تقع الجرائم لابد من خطوات استباقية لحماية المدينة واهلها من خطر انفلات امنى شامل محتمل فقد توفرت كل اسبابه ….قاوموا

الميدان


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 4217

التعليقات
#814978 [الكنزى]
4.07/5 (5 صوت)

10-31-2013 11:06 PM
العنف والانفلاتات الامنية اصبحت هى السمة المميزة لمدن دارفور الكبرى(نيالا.الفاشر.الجنينة .زالنجى.كاس .الضعين كبكابية )وغيرها . ارى ان الخطة مبرمجة من قبل النظام ,فبعد ان قضى على الاخضر واليابس فى ريف دارفور و مراعيها و مزارعهاوبعد ان استولى على اراضى بعض القبائل واستوطنها الاجانب بدأت الخطة(ب) بالزحف المبرمج على المدن وضرب اقتصاد الولاية وذلك باشاعة الذعر فى سكان المدن واغتيال كبار الرأسماليين بها حتى تضطر البقية الى ترك دارفور والهجرة الى خارجها وبذلك يتم تدمير الاقتصاد وافقار انسان الولاية وايقاف مشروعات التنمية (ان وجدت )ما يحدث فى دارفور يحدث فى النيل الازرق وجنوب كردفان وجبال النوبة وشرق السودان . عليه المطلوب من الجبهة الثورية الاسراع فى اسقاط الحكم الإخوانى وانقاذ الوطن .... اننى قد بلغت . اللهم فاشهد.


#814638 [موسى محمد]
4.07/5 (5 صوت)

10-31-2013 03:19 PM
ما يحدث في نيالا هو تدمير مبرمج بحقد شديد نفذه المركز بواسطة البلهاء من أبناء دارفور، وذلك بإستخدام شذاذ الآفاق من الأبالة الذين لا دين لهم ولا أخلاق، فهؤلاء بكل أسف يتم تدريبهم وبرمجتهم في المرخيات ويوجهون من بعد بواسطة نافع وعلي عثمان للنهب والسلب بحجة مكافحة التمرد في دارفور، ولكن بكل اسف لم يجابه منهم أحد تمرد ولا يحزنون بل كل بطشهم ونهبهم كان ضد المواطنين العزل.


#814561 [ودالزبير]
4.07/5 (5 صوت)

10-31-2013 01:53 PM
آآآآآآآآآآآخ يا نيالا ويا حليل تكساس وكوريا وسكر شتت من عاصروا هذه الاسماء حتما يعلمون الفرق بين نيالا الأمس الذي مضى ونيالا اليوم التي يجلس عليها هذا البوم الناعق القميئ


#814543 [aldufar]
4.10/5 (6 صوت)

10-31-2013 01:22 PM
عليكم بتدمير كل موالي للمؤتمر الوثني بمدينة نيالا لانهم ما سودانيون معظمهم يحمل جنسيات اخرى في النظام الحالي اهدروا دم كل مسئول في المؤتمر الوثني لانه غير سودانيون وقد جاء هذا الكلام في جريد اليو التالي ومجلة نخبة السودان بلسان صلاح كرار وقال ان معظم اهل المؤتمر الوثني الحاكمين من حملة الجوازات الاجنبية لماذا يحكمونا هؤلاء حولوا السودان لمزبلة قاصدين ، وافقروا الشعب وفي اي منقطة في السودان اقتلوهم اليوم قبل الغد لانهم ليسوا سودانيون حرام يحكمونا يا ناس فرغوا فيهم اسحلتكم هذا .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
5.04/10 (6 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة