الأخبار
أخبار إقليمية
اسلاميو الجامعات ..محاولات نزع الديباجة
اسلاميو الجامعات ..محاولات نزع الديباجة



11-04-2013 07:05 AM

تقرير / هاشم عبد الفتاح

مجموعات وتيارات سياسية اخري خارج اسوار المؤتمر الوطني تحاول التقاط القفاز وتستثمر حالة التشظي والانقسامات الحادة والنزيف المستمر الذي ظل يعاني منه المؤتمر الوطني في مسيرة تعاطيه مع الشوري التي هي في الاصل غائبة تماما عن مواعينه الداخلية .ولهذا فان المسرح السياسي خارج الوطني كان لزاما عليه ان يمضي في اتجاه البحث عن بدائل وخيارات اخري تخرج البلاد من ظاهرة احتقانات الاسلاميين وحروبهم السياسية والفكرية والاقتصادية خصوصا اؤليك الذين بيدهم مقود السلطة وصناعة القرار فالاجواء الان باتت مهياءة تماما لاخرين يمكنهم التحرك في فضاءات المسافة الفاصلة بين جماعة المؤتمر الوطني وجماهير الشعب السوداني الممكون الذي اصبح يئن تحت وطاة الحكومة ومنهجها في ادارة الشان السياسي والاقتصادي .
ربما ان المعطيات بين يدي المراقبين والقوي السياسية تشير الي ان هناك حراك كثيف يدفع في اتجاه بناء قوة وطنية جديدة تحت مسمي "الحركة الوطنية للتغيير" قوامها نخبة من الاخوان المسلمين من الخبراء واساتذة الجامعات والمثقفين ابرزهم الدكتور الطيب زين العابدين والبروفيسر حسن مكي والدكتور عبد الوهاب الافندي والدكتور التجاني عبد القادر والدكتورة هويدا صلاح الدين والدكتور محمد محجوب هارون والدكتور خالد التجاني واخرين ويبدو ان الفكرة انطلقت من مجموعة من النخبة الاسلامية بالجامعات والمؤسسات البحثية والسياسية لكن المنفستو الذي اقره هؤلاء لهذه الحركة الوطنية ترك الابواب مشرعة تستوعب كل قادم لتتسع الحركة لكل السودانيين من اصحاب الضمائر الحية والعقلاء لاعلاء شان الوطن وتضميد جراحاته الا ان الهوية السياسية التي ينضوي تحتها هؤلاء باسم الوطن هي الديباجة الاسلامية التي اعلنتها المجمجموعة الامر الذي ربما يحد من امكانية تمدد هذا التيار الاسلامي في المسرح السوداني او بالاحري اصطدامه بتيارات القوي الحديثة التي تعتقد ان التيارات والتنظيمات الاسلامية اخذت كفايتها بالكامل في تجاربها السياسية في الحكم وثبت بجلاء سقوط الشعارات التي توشعت باغطية اسلامية رغم ان هذه المجموعة الاسلامية الجديدة التي هي الان في مرحلة التشكل وضعت حدود فاصلة بينها وبين مجموعة الاصلاحيين التي يتزعمها الدكتور غازي صلاح الدين ولكن المجموعة ذاتها اقرت وعلي لسان احد ابرز نشطائها وهو الدكتور خالد التجاني بان الوقت لازال مبكرا لتحديد ملامح هذه القوي ومساراتها خصوصا تجاه عملية التحالف مع بعض المكونات الاسلامية او التيارات الاخري .
قد يبدو ان الرهان الذي تعول عليه هذه النخبة من الاسلاميين بالجامعات يكمن بوضوح في ان تنزع هذه المجموعة ديباجتها "الاسلامية" من منتوجها الجديد ان هي فعلا ارادت تكوين حركة وطنية عريضة للتغيير تستوعب كل المناهضين لنموذج "الاسلام السياسي" الذي جاءت به حركة الثلاثين من يونيو1989 ومن دون ذلك فان كل ما يقوم به دعاة التغيير هو مجرد حرث داخل بحور الاسلاميين المتلاطمة ولن يجدي هذا الجهد في رسم ملامح جديدة لمستقبل السودان او تعديل تركيبته الحاكمة .ولكن صحيح ان هذا التحرك وسط اساتذة الجامعات والنخبة المثقفة في المجتمع السوداني وفي الاتجاه المعاكس للمجموعة الحاكمة يشكل ضربة قوية للمؤتمر الوطني ويعكس حقيقة ان هذا الحزب يواجه محنة حقيقية ويتأكل من الداخل بفعل قوة المد والجزر والسباق الذاتي بين قياداته ومكوناته من اجل مكاسب سياسية ومادية او حتي قبلية او جهوية ولهذا وبحسب المتابعات فان الحراك السياسي الذي جري الايام الفائتة ويجري الان في سوح الجامعات وقاعاتها يواجه بضغوط وتضييق من السلطات لان الحكومة تخشي هذا النوع من الحراك والتنوير وذلك
لتاثيره البالغ والفاعل وسط القواعد الجماهيرية والطلابية خصوصا ان حيثيات هذا الحراك شهدته جامعة الاحفاد بحسب التسريبات تقوم علي فكرة تكوين اتحاد لاساتذة الجامعات يمضي في اتجاه مناهضة الاسلاميين وهذا ربما يفسر تحرك النخبة الاسلامية التي يتزعمها الدكتور الطيب زين العابدين في الاتجاه المضاد لمجموعة الاحفاد .
الدكتور ادم محمد استاذ العلوم السياسية بجامعة الزعيم الازهري لايري اي اثر موجب يمكن ان تحدثه مجموعة الطيب زين العابدين لاصلاح واقع الاسلامين اوحتي تكوين حركة وطنية للتغيير لاعتقاده ان هذه المجموعة تعتبر من النخبة الصفوية المحسوبة علي الاسلاميين الذين لازالوا يحكمون البلاد طيلة 24 عاما وقال في حديثة "للانتباهة" ان اسلاميو الجامعات السودانية اسهموا في افساد الدولة ولكنهم انتبهوا مؤخرا ومصيرهم الفشل لان مبادرتهم او بالاحري فكرتهم ليست مرتكزة علي قاعدة جماهيرية ولا قوة مالية وبالتالي لن تجد لها اذنا صاغية وربما يتعرضون الي اعتقالات او فصل من الجامعات اذا شعرت الحكومة بخطرهم علي خارطة نفوذ المؤتمر الوطني .
واستبعد الدكتور ادم محمد امكانية اي اصلاح في الكيان الاسلامي الحاكم فهو يري ان غالبية القوي الاسلامية فيه تحاول تامين مصالحها .اما الدكتور حسن الساعوري استاذ العلوم السياسية وصف هذه المبادرة من النخبة الاسلامية بالجامعات بانها محاولة لحل مشكلة الصراع العقدي والتقليدي في الدولة السودانية مشيرا الي ان هذه الفكرة تحتاج لوقت كبير وجهد مضاعف لاقناع الاخرين ويعتقد الساعوري ان هذه المجموعة تسعي لبناء تيار لا اسلامي ولا علماني ولكنه استبعد ان تتخلي ذات المجموعة من تاريخها الفكري والاسلامي .

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1548

التعليقات
#817602 [عرق التبر]
5.00/5 (1 صوت)

11-04-2013 08:27 AM
مليون حرباء حيث لكل موقف لونه الاسلامى الوطنى الخاص ماشاء الله عليكم يانخبه يااسلاميه!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة