الأخبار
أخبار سياسية
مصر تستعيد وضعها السياسي الطبيعي بحلول منتصف 2014
مصر تستعيد وضعها السياسي الطبيعي بحلول منتصف 2014


11-09-2013 08:37 AM



وزير الخارجية نبيل فهمي يحدد الفترة بين فبراير ومارس موعدا للانتخابات البرلمانية على أن تعقبها الانتخابات الرئاسية في بداية الصيف.




الإخوان تحق لهم المنافسة في الانتخابات البرلمانية

مدريد ـ قال وزير الخارجية المصري نبيل فهمي الجمعة إن الانتخابات البرلمانية ستجرى "بين فبراير ومارس" تعقبها الانتخابات الرئاسية في بداية الصيف مضيفا ان بوسع حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين المحظورة المشاركة في الانتخابات البرلمانية.

وتقدم تصريحات فهمي أكثر الجداول الزمنية تحديدا حتى الآن لنهاية المرحلة الانتقالية في مصر.

وأضاف فهمي خلال زيارة إلى مدريد إن الانتخابات الرئاسية ستعلن "في نهاية الربيع المقبل" وان الانتخابات ستجري "في غضون شهرين بعد الاعلان على أقصى تقدير".

وأردف "بالتالي نتطلع إلى انتخابات رئاسية في الصيف..هذه هي الخطوة الأخيرة."

وستكون الانتخابات بعد استفتاء على تعديلات دستورية قال فهمي إنه سيجري في ديسمبر كانون الأول.

وتعكف لجنة من خمسين عضوا على تعديل الدستور الذي أقر في عهد مرسي وصاغته آنذاك جمعية هيمن عليها الاسلاميون.

واقرت لجنة تعديل الدستور الخميس الغاء مجلس الشورى الغرفة العليا للبرلمان والاكتفاء بمجلس النواب.

وبدأت اللجنة المؤلفة من 50 عضوا اعمالها قبل نحو شهرين بموجب اعلان دستوري صدر في اعقاب عزل الجيش للرئيس الاسلامي المنتخب محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز بعد احتجاجات شعبية حاشدة ضد حكمه.

ونقلت الوكالة عن محمد سلماوي المتحدث باسم اللجنة قوله ان "اللجنة اقرت في جلستها المغلقة مساء الخميس نظام الغرفة الواحدة للبرلمان أي الغاء مجلس الشورى".

واضاف ان تصويتا جرى داخل اللجنة بهذا الشأن انتهى الى موافقة 23 عضوا على نظام الغرفة الواحدة ورفض 19.

وتابع "سيتم اعداد النص وفق هذا الرأي ثم يعرض للتصويت النهائي في اللجنة العامة والموافقة عليه اما بالتوافق او بنسبة 75 بالمئة (من الاعضاء)".

وتركزت سلطات التشريع في الماضي داخل مجلس الشعب وكان دور مجلس الشورى استشاريا الى حد كبير باستثناء بضعة اشهر منحت له فيها صلاحيات التشريع كاملة عقب حل مجلس الشعب الذي انتخب في 2011.

وشهدت انتخابات مجلس الشورى السابق الذي حل عقب عزل مرسي اقبالا ضعيفا من الناخبين اذ بلغت نسبة المشاركة نحو 7 بالمئة.

وتزايدت الدعوات لإلغائه في اعقاب الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بالرئيس المصري الاسبق حسني مبارك في 2011 لكن لم يتم الاستجابة لها الا اليوم.

وتعمل اللجنة على تعديل الدستور الذي اقر في اواخر عام 2012 الماضي في عهد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين واعدته لجنة تأسيسية هيمن عليها التيار الاسلامي. وعطل العمل بهذا الدستور لحين اقرار التعديلات.

وأبلغ فهمي رويترز في مقابلة أن حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين المحظورة التي ينتمي إليها الرئيس المعزول مرسي "لا يزال مشروعا في مصر" ويحق له المنافسة في الانتخابات البرلمانية.

واخفقت جماعة الإخوان المسلمين الاربعاء في محاولة وقف تنفيذ حكم قضائي سابق يقضي بحظر أنشطتها وهو ما يمثل ضربة جديدة للجماعة. ومثل مرسي امام المحكمة بتهمة التحريض على العنف خلال فترة حكمه.

وكانت الولايات المتحدة قررت في اكتوبر/تشرين الأول وقف بعض المساعدات العسكرية والاقتصادية للحكومة المصرية في أعقاب حملة على جماعة الاخوان المسلمين.

ومصر ثاني أكبر متلق للمساعدات الاميركية بعد اسرائيل وهي ايضا حليف اقليمي رئيسي.

وقال مسؤولون اميركيون ان القرار الأميركي كشف النقاب عن استياء الولايات المتحدة من المسار الذي تسلكه مصر منذ عزل مرسي.

ومنذ ذلك الوقت وصف فهمي العلاقات المصرية الاميركية بانها "في حالة اضطراب" مشيرا ان على مصر ان تنظر الى دول اخرى بخلاف واشنطن لتلبية احتياجاتها الامنية ووصف روسيا مرارا بانها شريك تأمل مصر ان توطد علاقاتها به.

وقال في المقابلة الجمعة "أستشعر رغبة وأري اهتماما في توسيع التعاون العسكري مع روسيا.. هذا لا يعني الا نوسع تعاوننا العسكري مع الولايات المتحدة في الوقت ذاته".

وأضاف في اشارة الى الفترة الانتقالية "تقدمنا للامام أكثر مما يظن الناس". إلا انه اقر بان الحكومة تبذل جهودا كبيرة لاحتواء الاضطرابات.

وقال "نحتاج الى ان تكون لنا الغلبة على المسائل الامنية في مصر الا ان تقدما يطرأ في هذا الشأن لذا يمكننا استقبال السائحين مجددا".

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 510


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة